حلفا الجديدة
12-30-2012 10:41 PM

حلفا الجديدة في مهب الريح !!

احمد دهب
[email protected]

على اثر الممارسات القميئة التي بدرت من بعض ولاة الامر في بلادنا والتي اتسمت بقدر كبير من (الظلم)فقد شهدت منطقة حلفا الجديدة خلال السنوات الفائتة موجة من التزوح لسكانها الذين اثروا الرحيل الى مرافئ اخرى ربما تكون اكثر دفئاً لحياة الانسان بدلاً من الاكتواء بنيران الشظف المعيشي في منطقة فقدت كل مقومات الحياة لاسيما وان الايادي التي عبثت بمقدراتها تمكنت وفي فترة وجيزة ان تهدم حركة المشروع الزراعي وما لبثت قليلاً حتى مدت زراعها الى(المطاحن) لاغلاق ابوابها وتشريد كل العاملين ..
حيال هذا (العبث) الطفولي من قبل هؤلاء الشخوص من القيادات المهترئة لم يكن للحلفاويين بديل الا الرحيل صوب مراتع اخرى بحثا عن قوت الصغار من البنين والبنات ظناً منهم ان هذه المراتع الجديدة ربما ترقد على ضفاف من رغد العيش غير ان الظن لم يكن في مكانه حيث كانت هذه المراتع اكثر قسوة فكانت الحسرة اشدايلاماً وفجاعة لان (الازمة)التي لحقت بهم هناك كانت مثل عاصفة هوجاء اقتلعت اشرعة الزوارق فأودت بها في قاع (اليم)..
الحلفاويون منذ ان وطأت اقدامهم ثرى حلقا الجديدة قبل نصف قرن من الزمن كان قد انتابهم حزن شديد وارق مريع حيث لمسوا فيها قساوة الحياة ومرارتها لان هذه الارض التي ارتموا في احضانها قسراًكانت ذات ملامح كئيبة فبدت من الوهلة الاولى مثل امراة شمطاء شيمتها الصياح والنباح مع الفجر والاصيل الا انهم صبروا وجاهدوا في سبيل التأقلم مع الطبيعة الجديدة التي تختلف تماماً عن تلك المناخات الحبلى بكل ايات الجمال..
في كل هذه السنوات الطويلة كانت الماَقي تذرف الدموع مدراراً .. وكانت الصدور تسكب اهاتها وزفراتها وشجونها شوقاً للوطن القديم الذي كان ينام دوماً على مخدات من النغم ويصحو مثل فراشة تحلق في الفضاء وتسافر بهم الذكريات لانغام السواقي وهي تشدو على القيوف المخضرة بينما الزوارق بأشرعتها تزرع عباب النيل في جزل والنخيل الباسقات ترفل بسعافها وكأنها عروسة جدلت ضفائرها ليلة عرسها

الحلفاويون حينما حط بهم قطار الشؤم في الوطن الجديد ارتابوا كثيراًوانخلعت القلوب من مكانها وقد بدت هذه الارض الجديدة مثل اكواخ داهمها الظلام ففاحت من جوفها رائحة مثل روائح الاسماك النافقة .. ولم يمكثوا قليلاً حتى اعلنت السماء عن غضبتها الشديدة عبر امطارها الغزيرة وبروقها ورعدها الذي زرع الخوف في حنايا الصغار والكبار معاً
الحياة في هذة الارض الملتاعة قاسية بطقوسها بينما كانت الحياة في الوطن القديم تتهادى مثل خطوات العذارى وتتمايل مثل اغصان تداعبها النسائم .. ولكن الحلفاويين رغم هذا الفارق الكبير مكثوا في ثرى الوطن الجديد ريثما يجبلوا عليه مع مرور السنين ذلك لان الانسان في مقدوره ان يبني لنفسه حياة جديدة رغم صعوبة الطبيعة وقساوتها غي ان الفاجعه الكبرى التي اطلت برأسها وكانت اشد ضراوة في قلوب الحلفاويين كمنت في عدم القدرة على ايجاد نوع من التلاحم والتاَلف والصحبة مع اقوام اخرى قطنت في هذه المنطقه الصحراوية منذ اماد طويلة لاسيما وان هذه الاقوام حسبوا ان الحلفاويين الذين اتوا تواً من اقصى الشمال بعد ان قطعوا حوالي (700) الف كيلو متر يريدون الاستحواذ على ممتلكاتهم من الاراضي والحقول الزراعية والتي توارثوها عبر اجيال واجيال مما دعاهم الى افتعال نوع من الصراعات الخفية مع هؤلاء القوم القادمين من مكان بعيد فكان من ضمن هذه الصراعات اطلاق انعامهم او مواشيهم في الحقول المثمرة بأنواع من المحصولات المملوكة للسكان الجدد بزعم انها نوع من الكلا التي تحفل به المنطقة فيتخذونه لرعي هذه المواشي مع انهم وفي قرارة انفسهم يدركون تماماً ان هذه المساحات الخضراء هي عبارة عن (حواشات) تضم في ثناياها مزارع للقطن والقمح معاً
الخطأ الكبير الذي ارتكبته لجنة تهجير وتوطين اهالي حلفا في عهد الفريق ابراهيم عبود وقبل الرحيل هو انها لم تتولى موضوع بث التوعية في اذهان هذه القبائل من اجل تعريفها بكل الملابسات والظروف التي املت على عملية التهجير والتوطين في هذا المكان
الصراع القبلي بين الحلفاويين وبين ابناء القبائل الاخرى في هذه المنطقة ما زال محتدماً .. وسيظل التلاقي والانصهار في بوتقة واحدة امراً مستحيلاً..كما ان هذا الستار الحديدي سيظل شامخاً وحاجزاًابديأ.. وقد تجلت هذه المفاهيم المتمثلة في العنصرية المتناهية بصورتها الواضحة من خلال التصرفات التي يمارسها (الوالي)مع الحلفاويين وهو بالطبع يتحدر من احدى قبائل المنطقة حيث قام بتجريدهم من اي منصب من المناصب الدستورية بالولاية ولم يحظ بها الا نفر قليل من الحلفاويين بحكم تقربهم الى الوالي بنوع من التسول والارتزاق
ازاء هذه القضايا فأن الوجود الحلفاوي في هذه المنطقه يتعرض للخطر والاختناق .. وسيحيق بهم المزيد من الظلم كما ان كل الوقائع تشير الى ان حلفا الجديدة في مهب الريح !! ويقيني ان السنين مهما مضت وتراكمت ورمت بظلالها على اكتاف الاجيال القادمة من الحلفاويين فأن هذه الاجيال ستلقى المزيد من المعاناة.. وستدفع الثمن غالياً لاثبات وجودها واقناع الاخرين بضرورة هذا الوجود التاريخي في هذه المنطقة
ترى ما هوالحل في ظل هذه المأسي؟!.. اعتقد ان الحل الوحيد او الخيار الاوحد هو الرحيل الى مرافئ الوطن القديم او العودة الى وادي حلفا التي بدأت ترتدي ثوباً جديداً وتمتطي صهوة التطور والازدهار بفضل جهود نخبة من ابناءه البررة حيث بدأت هذه المنطقة تبزغ انوارها فتسطع في الافق البعيد .. ولا غرو ان احفاد (تهراقا ) الذين لهم قصب الريادة في بناء الحضارات لهم قدرات حبلى بكل الوان الفنون في مختلف المجالات لبناء نهضة جديدة في هذة المنطقة لاعادة سيرتها القديمة من جديد



أحمددهب

المسؤول الإعلامي بهيئة الإغـاثة الإسـلاميـة العـالميـة - جـدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2895

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#548994 [دربكين الليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2013 02:40 PM
(ففاحت من جوفها رائحة مثل روائح الاسماك النافقة)......انت قاصد التركين ولا شنو؟؟؟؟


#548472 [نون]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 05:57 PM
المجتمع في حلفا والبطانة عموما متعافي ولاتوجد مشاكل فالحلفاوي طيب وضميرو ابيض وبيتزاوج وينصهر في اي قبيلة فنحن عايشناهم وتربينا وسطهم وعموما المجتمع في حلفا معافى والبطانة عبارة عن سودان مصغر ولاتوجد مشاكل ونعرات طائفية فانسان البطانة او عرب الشكرية اصحاب الارض لم يساًلوا احد لماذا انت. هنا او ارجع لبلدك هذه ديارنا كلا لم نسمع منهم ذلك
وانا واثقة مئة في مئة ان اهل حلفا اذا خيرتهم برجوع الي حلفا القديمة سوف يختارو الجديدة لان تلقديمة عبارة عن صحراء جرداء وكلنا من الشمال ونعرف جو وطقس الاقليم الشمالي كيف وهذم منطقة في السافنا ولك ان تعرف تلفرق بين مناخ صحراوي واخر امطاره 5 شهور في السنة بالطبع ليس هناك سبب يجعلهم يرحلو سواء ان هذه ديارهم ولهم حنين وشوق تجاهها ليس الا
فياخي لاتخلق مشكلة من مافي وتاتي باشياء من بنات افكارك علما اني من مدينة خشم القربة وفي الخزان والهيئة العامة لكهرباء فقط الموظفين وجميع العاملين هم حلفاويين فقط وليس بينهم سواء القليل من الجنسيات الاخري
فياخي الفتنة نائمة نعل الله من ايقضها واصلا لاتوجد مشكلة


#548360 [ظلال النخيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 03:12 PM
نشكرك على تطرقك لموضوع تهجير الحلفاويين واسكانهم المجحف في هجير البطانة وهجرها وأمراضها المستوطنة. لعمرك أن الحلفاويين لن يتأقلموا في العيش مع أولئك العنصريين بقيادة واليهم الخائب والذي رفع شعار ( بطانة بدون رطانة ) عليه أرجو أخي أحمد تتبني موضوع العودة الى أرض الوطن القديم اعلاميا وتشجيع الحلفاويين بالعودة لبناء حلفا ,خاصة وأن هناك مشروعا لتوزيع الأراضي والقرى قد بدأ ...وبدل أن توزع الحكومة الأراضي الزراعية في وادي حلفا للمصريين فأهل السودان عامة والحلفاويين خاصة أولى بها..


ردود على ظلال النخيل
United States [منتظر الصباح] 01-01-2013 11:10 AM
أ قول لذلك الحرامي الفاسد الذي قال ( بطانة بدون رطانة ):هل تعلم أيها الوالي الخائب أن السودانيين الأصليين هم ( الرطانة و ليس العرب ).فأي واحد ما عندو رطانة يشوف بلده وين ؟


#548357 [دوشكا]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 03:08 PM
الكيزان دمروا كل المؤسسات الحومية والتجارية دللالة على أن مطاحن حلفا كانت من أكبر مطحن في الاقليم الشرقي بطاقة 120 طن كان بغذي كل المدن المحيطة بها ومن انتاجها الوفير قد تم أنشاء مطاحن جديدة بطاقة 800 طن وهذا انجاز من إدارة المطاحن بقيادة حجازي رحمه الله والمجموعة النشطة وفي عام 1989 قد تتلاشي المطحن وتم افلاسها وتدميرها من قبل مايسمى بالكيزان الله ينعل هم في الدنيا والآخر .


#548223 [dawood]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 12:10 PM
يا شيخنا انت مهتم باللغة المزركشة الكلها مجوبكة أكتر من اهتمامك بتوصيل المعلومة و حتى اللغة الانت قايلها حلوة كلها فى غير محلها و تدعو للضحك و الرثاء معاً.المرة الجاية سيبك من محاولة تزيين اللغة و جيب كلام علمى حاف.


ردود على dawood
United States [أم ريـــــــان] 12-31-2012 06:33 PM
هذا هو لب الصحافة حتى تجذب القارئ البسيط


#548199 [كوشن تود]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2012 11:43 AM
أخى دهب الكيزان لو لقو طريقة كان أعدموا كل النوبيين كما أعدموا الأخ الشهيد مجدي محجوب .

وما في نوبي اصلي كوز --- والوالي الكوز ممكن يعمل أي شئ ضد الحلفاويين كما فعلوا بأهلنا في جبال النوبة ودارفور والأنقسنا -- وليس كجبار منا ببعيد .

أن شاء الله الفترة هذه سوف تمر وستأتي الصبح وسيذهب الكيزان كما ذهب حسني والقذافي وبن علي وسيأتي السودان الجديد وحينه لا مكان للعنصرية بل دولة قانون -- لك حق وعليك واجب -- وسوف يحاسب الشعب كل من سرق وفسد وأفسد البلد .

أما أن ضاقت بكم حلفا الجديدة هذه الأيام ( أيام الكيزان المعفنيين ) فحلفا القديمة والسكوت والمحس ترحب بكم .

علي الشعب السوداني أن ينتبه من الكيزان زراع الفتن والعنصرية .

عندما يشرق شمس الحرية ويذهب ليل الكيزان المظلم علي الشعب كل الشعب أن يحاسب الكيزان فردا فرد وينسي كل ما زرعه الكيزان من فتن وعنصرية وليذهب السوداني الشريف من حلفا الي نمولي ومن كتم الي همشكوريب لا يخاف ألا الذئب علي غنمه .


#547902 [جعفراخ محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 01:31 AM
والله يااخي واستاذ احمد دهب هذاهي ماسي الشعب السوداني كل بغدالنظر عن الحلفاوين اماالرحيل فهذاخطا الاكبر الصبرب طيب ان شاءالله بعد الكيزان جاي نظام دمقراطي يعطي كل زو حق حقو تسلم وشكرا


#547847 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2012 11:50 PM
ياأحمد دهب ..
صحيح كلامك عن التدمير الذى عم حلفا فى هذا الزمان ..
وصحيح أيضاً إنهيار المشروع بسبب السياسات الفاشلة..
إلا أننا نرفض اللهجة العنصرية التى تحدثت بها عن القبائل التى كانت تستوطن المنطقة فبل الهجرة والقبائل الوافدة بسبب قيام المشروع ومصنع السكر... يأخى حرام عليك حلفا اليوم مثال نادر للتعايش والوفاق .. والنسيج الإجتماعى معافى جداً رغم خطل سياسات النظام والتى يسهم فيها كثيرون من أبناء أهلنا الحلفاويين
أكثر من 80% من المحافظين والمعتمدين الذين مروا على المنطقة منذ مجئ الإنقاذ هم من أبناء حلفا...لك أن تتساءل لماذا لم يقدموا شيئاً لحلفا .. ولانضيع حقوق بعضهم أمثال المرحوم صالحين .. رحمه الله وطارق المعتمد السابق الذين قدموا كل مالديهم من خبرات ونشاط وحاولوا رغم الإعاقات والمتاريس التى كان يضعها أمامهم لوبى السلطة ولأبناء حلفا فى ذلك نصيب كبير .. نعرفهم وتعرفهم أنت .. ولم يمنحوا الفرصة الكافية لإتمام مابدأوه من أعمال ... ترى من كان السبب فى عزلهم وإبعادهم ؟ ألم يكونوا هم بنى جلدتهم.. الذين غلبوا مصالحهم الذاتية على تطوير المنطقة وخدمة أهلها..
الحلفاويون وباقى المكونات الأخرى فى حلفا لاتنقصهم كتابات أمثالك التى تدعوا للتفرقة والشتات..
ياأخ دهب قل خيراً أو إكف شرك..فليس هناك من يريد الرحيل..


#547837 [zoool]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2012 11:37 PM
حلفا دغيم ولا بيروت احرق ..... يا عبود ادعو كل اخواني الحلفاويين العودة الي حضن الوطن الام الجزور بوابة التاريخ موطن الاجداد واعيدوا سيرتها الاولي ...........


احمد دهب
احمد دهب

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة