المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المايكرفون ومناوى والكلاشينكوف
المايكرفون ومناوى والكلاشينكوف
12-31-2012 08:21 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

المايكرفون ومناوى والكلاشينكوف

بولاد محمد حسن
[email protected]

أننى كمراقب ومتابع ومحلل للشأن السودانى المتازم والشائك وصلت الى قناعة أن استخدام ألأعلام (اذاعة وتلفزيون وانترنت ويوتوب وفيس بوك وتويتر وغير ذلك من أجهزة ألأتصال الحديثة بسبب التطور التكنلوجى الهائل سلاح هام ومضاء وفعال فى عالم اليوم لايقل أهمية من الكلاشنكوف ذلك بتفتيح وعى المواطن السودانى البسيط بقضيتكم )وعدالتها ولماذا رفعتم السلاح فى وجه الحكومة والسودان ما كله مهمش كما يقول البعض ووضحوا لهم ان التهميش خشم بيوت والجرائم التى أرتكبها النظام ضد اهلنا فى دارفور من حرق للقرى واغتصاب للنساء وقتل للرجال وعدد ضحايا النظام ثلاثمائة الف قتيل ومليون ونصف فى معسكرات الللاجئين ولتكذيب أدعاءات النظام بان هدفكم استئصال العرب ان كان هناك عرب من السودان وان توضحوا للشعب السودانى ماذا تهدفون وما هو شكل الحكم الذى تنشدون لأن النظام محتكر الفضاء ألأعلامى فى الداخل والمواطن لا يعرف ما يدور فى دارفور بسسبب التعتيم ألأعلامى الرهيب وحجب الحقيقة وتغييب عقل المواطن بالأكاذيب وألأباطيل وتخويف المواطن من حركات الهامش الثائرة.
فلا بد للجبهة الثورية ان تبحث وتفكر بجدية من أنشاء اذاعة تصل للمواطن السودانى فى كل أنحاء السودان وعلى ما أعتقد أن أنشاء مثل هذه ألأذاعة ليست بالأمر الصعب فى عالم تكنلوجيا اليوم وان يكون خطابها ألأعلامى قومى معتدل لا عنصرى ولا أقليمى ولا جهوى يبين للمواطن أن مشكلة دارفور هى مشكلة السودان ككل ( مشكلة حكم وثروة وسلطة )مشكله وأزمة فى بنية الحكم فى السودان اذ لا يعقل أن يسيطر سكان أقليم معين لا يتجاوز تعدادهم أثنا عشر فى المئة من تعداد السودان على الثروة والسلطة منذ ألأستقلال الى اليوم وأن هدفكم هو دولة المواطنة وأن يكون السودانيون سواء امام القانون وكل مؤسسات الدولة لا تمييز بينهم بسبب اللون أو القبيلة أو الجهة أو العقيدة وهدفكم حرية تكوين ألأحزاب وحرية التعبير والحكم الفدرالى ولأول مرة فى تاريخ السودان لا تمنح الحكومة ألأخوة المسيحيين أجازة الكريسماس .ولعلكم تتذكرون راديو الحركة الشعبية من اديس ابابا وكيف كان الشعب السودانى يترقبها وانها شرحت اهدافها للشعب السودانى مما أدى ألى تجاوب وتعاطف الشعب السودانى معها.
ولا بد ان توضح أذاعتكم خطر هذه الحكومة فى وجود ما يسمى بالسودان أذ بسياستهاالعنصرية الخرقاء والرعناء تسببت فى أنفصال الجنوب وقامت بتقسيم اقليم دارفور الواحد الى خمسة ولايات على أسس قبلية وزرع الفتنة والكراهية بين أبناء ألأقليم الواحد الذين عاشوا للآف السنين بمختلف قبائلهم واثنياتهم ولغاتهم فى حب ووئام وفى هذا ألأسبوع قامت أيضا بانشاء ما يسمى ولاية غرب كردفان متجاهلة التكوين الديمغرافى لأهل المنطقة وضمت لها بعض أراضى النوبة فى محاولة يائسة لتفتيت النسيج ألأجتماعى لمجتمع جنوب كردفان بعد ان عجزت حكومتها من سحق قوات الحركة الشعبية فى جبال النوبة وذلك فى محاولة يائسة لكى تستميل قبائل المسيرية لجانبها وارجو من قادة الحركة الشعبية والمنطقة من احباط هذا المخطط وأن توضحوا للشعب ضرب طائرات ألأنتنوف لأهلنا النوبة وحالهم فى معسكرات الللاجئين وأستهدافها لطلاب وطالبات دارفور فى الجامعات السودانية .
وألأعلام أداة محايدة يجب أن تستخدم ألأستخدام ألأيجابى وان نتذكر كيف أن ماساة بورندى تسببت فيها أذاعة التوتسى التى كانت تصف قبيلة الهوتو بالكلاب والخنازير مما أدى ألى أسوا ماساة فى نهاية القرن العشرين راح ضحيتها نصف مليون قتيل فنحن لسنا فى حاجة ألى أستقطاب قبلى وجهوى مما هو حاصل ألآن .
أيها ألأخ القائد مناوى هناك خطا استراتيجى فى خطتكم لأسقاط النظام وهو فى تقديرى ما هى ألا نقش فى بحر وذلك للأسباب آلآتية:-
أولا:-تغيير موازين القوى فى المنطقة وذلك بذهاب القذافى والتعاون ألأستراتيجى بين البشير ودبى ادى ذلك الى نضوب مصادر التمويل والتسليح مع اسشهاد خليل والمصدر الوحيح المتبقى هو الحصول على السلاح من القوات الحكومية .
ثانيا :- مر عقد من الزمان منذ انطلاق حركتكم و اذا استمررتم فى هذا الطريق فسيضى عقدان آخران والحال سيبقى على ماهو عليه وذلك بسبب اتساع مساحة
دارفور وهى بمساحة فرنسا وبسبب ضعف قوتكم العسكرية لم تتمكنوا الى آلآن من السيطرة على مدينة من مدن دارفور واختطاف الولاة فاذا حدث هذا فسترتعد وترتجف اوصال الحكومة وتفقد عقلها وتسويق ذلك أعلاميا فمركز السلطة والقرار فى الخرطوم وليس فى أى منطقة اخرى فى السودان والمتضرر الوحيد من كل ما تقومون به آلآن هو مواطن دارفور فتكونوا انتم والحكومة شركاء فى هذا الجرم سواء بسواء
ثالثا:- الحل الوحيد والنافع والمتبقى والذى لا أرى حل سواه هو ماقاله مدير مركز الحرب فى واشنطون جاك لورنس الذى قال أن النظام الدكتاتورى تنعدم وتصير فيه مؤسسات الدولة واجهز ألأمن والشرطة والجيش تتحول الى مليشيات لا رابط بينها ألا ألمنفعة وقادة النظام يصيروا الى مراكز قوى متشاكسة يتربص كل فريق منها بآلآخر فاى ضربة شديدة خطرة على وجودهم تتركهم يتفرقون ويهربون كلا يريد النجاة بنفسه .
رابعا:- يجب ترك كل ما تقومون به آلآن ووضع خطة بديلة تشكيل كتيبة لا تتعدى الخمسين فردا لأستهداف قادة النظام والقيام بتصفيتهم وبعد ذلك تحريك الشارع وحماية المتظاهرين وما هى ألا أيام ويسقط وينهارالنظام ويهرب أفراده ولنجاح هذا لا بد من دراسة ومراقبة وترصد تحركاتهم فحركة قرنق التى استمرت عشرين عاما تقاتل نظام البشير لولا تدخل امريكاالمباشروالقوى وتعاطف اليمين المسيحى المتطرف الذى أقنع بوش بضرورة انقاذ اخوتهم المسحيين فالتمرد فى الجنوب أنطلق منذ الخمسينات ولم ولن يستطيعوا ان يحققوا الى ما وصلوا أليه لولا نفوذ أمريكا . فهل هناك قوى كبرى ذات قوة ونفوذ يمكنها أن تتعاطف مع قضية دارفور وتحل النزاع لمصلحتكم لا أعتقد هذا .
ما دفعنى لهذا التفكير المتطرف هو عنجهية وأزدراء وافتراء قادة النظام الذين لا يستمعون لنصيحة ولا يستجيبون لمبادرة ولا يلتزمون بميثاق أو عهد أو أتفاقية وهم مازالو يرون أنفسهم أنهم سائرون فى الطريق الصحيح طريق الجهاد وأعلاء راية ألأسلام والتنمية ورفاه المواطن السودانى تأكد هذا بعقد مؤتمر الحركة ألأسلامية فى الخرطوم الشهر الماضى وكسر أى قلم حروتصفية أى خصم سياسى واسكات أى صوت معارض وآخرها أغلاق مركز الدراسات السودانية ألأسبوع الماضى ما هذا ألا أجتهاد مجتهد الذى أن أخطا له أجر وأن أصاب له أجران
اللهم أنى قد بلغت اللهم فأشهد
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#548921 [Mohamed Osman]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2013 12:38 PM
Assasination is not Sudanese culture and Islam prohibited such dirty acts, it is always good to maintain the positive espirit despite there are man grievances eveywhere in Sudan , if you look at South Africa the great leaders build great country with tolerant community although they witnessed torture , marginalisation and exil and also look at Rwanda their president paul kgame has built very strong and stable country from the wreckage of genocide ...Islam calls us to be tolerant not to react and our example is our prophet Mohamed peace be upon him when he opened Mekka he forgave those who inulted him, kiled his followers
all Sudanese in the west, Esat, North, South nad in the centre are feeling the same pain , lack basic services , water , health,roads,and security we are as the people need to work together to and to ensure that our aim is to build free country from tribalism and discrimination , country which accomodates all its citizens regardless of their cultural background, religion and colour that is the only solution to free ourselves and live side by side as brothers and sisters but killing one person will aggrevate the situation and esaily turns to war within which we are not ready for it


#548563 [فوراوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 08:34 PM
اوع يا مناوي من الاعلام التلفونات والقنوات الفضائية ما كتل
خليل الا الاعلام وكتر الكلام بالتلفون في القنوات ،، الناس دايرين
يعرفو محلك بس ويلحقوك التونج اوع دتقس الدقس اتلحس ،،


#548164 [احمد ابونصر الشمالي]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 11:15 AM
ياايها المراقب والمحلل للشأن السوداني ... ياايها المستيجر بمناوي ... تتكلم عن السودان وخطورت هذا الحكومة بما يسمي بالسودان .. فمن الاولا عن تستجير بابناء البلد .. المواطنة ما بلجواز ولا بايام في القصر الجمهوري .. مش كدة يا مراقب


#548110 [العطبراوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 10:40 AM
كيف يا هذا تدعوا الى استهداف قادة النظام وتصفيتهم ورسولنا الكريم يقول ( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) ثم انك في آخر مقالك تشهد الله انك قد بلغت - ويالسوء ما بلغت به وكيف تشهد الله على الدعوة الى قتل المسلم وقد وصل بك الفجور الى هذا الحد . اللهم إنا نبرأ اليك من فتنة هذا الكاتب ونسألك اللهم أن تجعل كيده في نحره وتكفي البلاد والعباد شر دعوته وأن تريه في نفسه ما يدعو إليه يا رب العالمين


ردود على العطبراوي
United States [شق زروق ؛جارالنبي] 12-31-2012 04:46 PM
الزول ده واعي ووجه نظره مضبوطه صاح ولما قال تصفيه هل هذه سنه هو من فتح بابها ام ان ابوه واخوانه تمت تصفيتهم ؛ياعالم بطلوا حركات يامندسين ياطباله ؛هو انحنا عاوزين نشيل تار اي سوداني حر اقتيل ولاخلاص صرتوا تقرواء الحلال وا لحرام من كتاب الله؛ الم تكن الايات موجوده منذو زمن ولاخلاص بعد الزنقه يافقها ؛تف عليكم تفتوا بحرمه القتل عندما يكون ضد الظالم وحلال قتل المظلوم؛ انا شخصيأ مستعد لتصفيه اي مصاص دما وقاتل شعبه ؛


#548031 [كوز نضيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 09:22 AM
برضو فكره


بولاد محمد حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة