المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حركة العدل والمساواة السودانية بعد عاما من الرحيل 1-10
حركة العدل والمساواة السودانية بعد عاما من الرحيل 1-10
12-31-2012 09:27 PM

حركة العدل والمساواة السودانية بعد عاما من الرحيل 1-10

معاوية الفاضل السيد
[email protected]

رحل الشهيد الدكتور خليل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية في نهايات العام 2011م وترك مجموعة من القضايا العالقة بين حركته وحلفائه الاخرون وبين لوبيات اخصائية اخري داخل الحركة مع اخرون يمثلون الزراع الايمن له داخل المؤسسة العسكرية بالحركة.
الثقل العسكرية يلعب دوراً مهم في اي جسم سياسي يسعي لتغير واقع محدد سواء كانت تفاوضية بغرض الوصول الي سلام او تغير نظام ما او انقلاب عسكري ،فعندما جاءت الحركة الاسلامية بثورة الانقاذة نجحت المؤسسة العسكرية في تنفيذ كل الخطط تجاه الهدف وظلت باقية الي الان، فالحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان ايضا نجحت في ان تظل باقية بفضل المؤسسة العسكرية الي ان وصلت محطة الدولة اخيرآ،ايضا نجحت حركة جيش تحرير السودان جناح مني اركو مناوي دخول القصر وخروجها بفضل جيشها وظل باقية الي الان.
فحركة العدل والمساواة مرت بمراحل حرجة جدا منذ تأسيسها وكادت ان تكون خارج اللعبة السياسية بدارفور،في العام2005 بعد الصدام الكبير الذي نشب بينهم وحركة مناوي في الاراضي المحررة والتي بسببها فر حركة العدل والمساواة من اراضي دارفور نهائيا بعد خسارته من الاخيرة الي جمهورية تشاد وبداء يرتب في صفوفه العسكرية والعودة الي دارفور مرة اخري، و ظلت كسيحة داخل المؤسسة العسكرية حتي ما بعد توقيع مناوي لاتفاقية ابوجا ،وصمت صوت البندقية قليلا في ارض الميدان بدارفور بعد ابوجا ،هذا الصمت وانشغال مناوي وجيشه بالاتفاقية مهدت الارض مرة اخري لحركة العدل والمساواة في بناء جيشها لمواجهة الحكومة او غيره وظهرت قواها في الميدان مع قفزة سريعة داخل المؤسسة العسكرية للحركة في ظل توترات كبيرة بين تشاد والسودان وإنهيار شبه كامل داخل قوات مناوي علي الارض، والدعم العسكري التشادي كل هذا الاسباب فتح الطريق للحركة حتي وصل امدرمان في منتصف العام 2008 ، الضرب التي تلقته الخرطوم من حركة العدل والمساواة رفع من رصيد الاخيرة علي المستوي المحلي والعالمي ،لكنها تراجعت مرة اخري بعد ان فضل الرئيس التشادي ادريس دبي اتنو لخليل وقواته بالبقاء داخل ام جرس حتي يكونوا عبارة عن كرت ضغط لحكومة الخرطوم لفترارت طويلة ،مما جعل الحركة شبه مشلولة في تحركاته العسكرية بدارفور،في هذه الاثناء ضرب موجة الخلافات داخل حركة مني مناوي ادي الي خروج ابرز القيادات العسكرية وانضمامهم لحركة العدل والمساواة السودانية وعلي راسهم القائد العام لحركة العدل والمساواة الان بخيت عبدالكريم عبدالله (دبجو) واركو سيلمان ضحية(اركو بوني) رئيس هيئة الاركان ونائب رئيس الترتيبات الامنية بالسلطة الانتقالية سابقآ واكثر من ثلاثون قيادي ميداني بالحركة فضلا عن العتاد العسكري الهائلة مع مجموعة كبيرة من الجيش، بفضل هؤلا انتعش المؤسسة العسكرية لحركة العدل والمساواة وشعر خليل بوجود قيادات عسكرية ذو خبرة طويلة في العمل الميداني و لهم القدرة في اكتساح مساحات واسعة بدارفور . من هنا بداء خليل في التخطيط مع القيادة الجديدة لأستئناف العمليات العسكرية علي الارض حتي يستطيع الضغط علي نظام الخرطوم في جولات التفاوض ، وانطلقت العمليات العسكرية بدارفور بالتزامن مع اتقاقية النوايا الحسنة بالدوحة حضرها البشير ودبي وخليل بحضور الامير القطري ،ولم تستمر هذا الاتفاق سواء بضع اسابيع حتي انفجر الازمة واصبح الاتفاق مضروب وعاد وفد الحكومة الي الخرطوم وظل وفد الحركة عالقا بمطار انجمينا ثم الي سجون طرابلس.
طرابلس وسرت ثم باب العزيزية كلها محطات عاشها الراحل الدكتور خليل ابراهيم ايام اعتقاله بليبيا ،بعيدآ عن جيشه ومؤسساته ولا يسمح له حتي الاتصال بهم، حسب ما جاءبه في اخر تصريحاته ،المدة التي قضاها خليل بعيدا جيشه ، ظل بعض الساسة المقربون من رئيس الحركة المعتقل بليبيا يشكون في بعضهم البعض تجاه نجاح الحركة بعد غياب رئيسها من الميدان وفرار كل القيادات العسكرية القديمة والمقربة من رئيس الحركة الي دول اخري وسيطرة المؤسسة العسكرية بايدي القيادات الجدد المتمترسين للعمل الميداني، بقيادة دبجو واركوضحية، وهم خريجي المدرسة العلمانية ويختلفون مع العدل والمساواة في فكرهم وطرحهم ،لكن ذكاء خليل جعلهم يرضون الواقع ،هذا ما جعل بعض اللوبيات وشقيق خليل الرئيس الحالي ومجموعته بالتخطيط لتصفية مجموعة القائد العام دبجو والسيطر علي الحركة ،لكن الايام اكدت ذالك النوايا تماما بعد اعتقال رئيس هيئة اركان الحركة اركو سيلمان ضحية وابعاده عن الميدان بدعاوي حملت العديد من الشكوك تجاه اعتقاله في جوبا ،بعد ترفيع بخيت عبدالكريم دبجو الي منصب القائد العام للحركة.
امسكو الخشب وللحديث بقية


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 742

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#549575 [ابو العباس]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2013 01:12 PM
ارواح ابرياء ام درمان لم تذهب هدرا


#549365 [ابوزيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2013 07:03 AM
الى نار جهنم باذن الله


معاوية الفاضل السيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة