ضمير مفتوح ..للجرد السنوي !
01-01-2013 07:03 PM

ضمير مفتوح ..للجرد السنوي !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

دائما في نهاية السنة وأنت تطوف شوارع المدن وأسواقها لقضاء أمر ما دون أن تنتبه للتاريخ ولعل ذلك دأب متبع في كل انحاء العالم ، فتطرق أبواب بعض المحلات التجارية والمؤسسات والمصارف لاسيما في اليوم الأخير من العام الذي يتأهب للرحيل ، لتجدها موصدة الأبواب وقد علقت عليها لافتة ، تقول ..!
( لطفا مغلق للجرد السنوي )
فكم من البشر منا خاصة من هم في موضع المسئؤلية على مختلف المستويات الحكومية التي ترتبط بحياة المواطن ، يمكن لهم ان يفتحوا ولو ليوم واحد ضمائرهم المغلقة طول العام والأعوام التي قبله ، ليتفحصوها بعقولهم قبل العيون ويجردوا حسابات منجزاتهم ، مقارنة باخفاقاتهم ويضعوا كشف الحصيلة أمام الله وبينهم وبين أنفسهم قبل أن يحاسبهم الناس ، ويقولوا هاكم صحيفة مسئؤلياتي أقرؤوها ، فان كنت متخاذلا بالتقصير أو متجاوزا لحدودي فقوموني بالقانون واستردوا حق الوطن العام قبل الخاص بكم الذي لا تسقطوه أيضا ، وان كنت مصيبا فزيدوني تكليفا أوجردوني من التشريف لأنام مستريح الضمير، فأكون شاكرا لو اعفيتموني لأفسح المجال لمن هو أحق مني فربما يكون الأكفأ في الانجاز والتجويد ، وأنا أخشي ان عمرت في منصبي من زلات القدم عند صعود سلم المسئؤلية الى أعلى !
والنبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، كان ينهى عن تولي من يطلب الولاية أو القضاء لنفسه، ويحض الأمة على اختيار من يتحاشاها خوفا من معصية الله فيها ان هو ظلم أحدا ، رغم انه أهل لها والناس يشيرون اليه راغبين في ولايته!
ونحن شعب يفترض اننا صدّقنا مسئؤلينا على مدى ربع قرن من المواعظ والخطابة وهم يدعون الانتساب الى نهج الصحابة الميامين وتابعي تابعيهم الى يوم الدين!
وقد أقاموا فينا دولة الشريعة التي يجلد بسوطها من لا ظهر لهم على بطونهم وان لم يبلغ جرمهم حد النصاب الشرعي للتطبيق ، ويعتق من لهم سند وان طرقوا تحديا ومجاهرة بوابة حدودها المفصلة على قياس أجساد المساكين والضعفاء !
ألم يقلها بضمير مفتوح وعيناه تدمع خشية من أن يسطو على مكانة من هو أولى منه ، ذلك الرئيس السابق الذي حكم البلاد قادما من قاع المجتمع غير المسلم في البرازيل ، حينما توسل اليه شعبه ونواب البرلمان ليبقى دورة ثالثة في الحكم بموجب امكانية تعديل الدستور لهذا الغرض ، لانه أغرق بلادة التي كانت تعيش على الكفاف ، بالعطاء والنماء والحد المعقول من العدل والوثبات الجريئة في كل مجالات الحياة ، حتى وصل بها الى مصاف الدول القائدة لاقتصاد وصناعة وتجارة العالم !
فتمّنع بقناعة الذي يرى أن حواء والدة ولم يقل أنا ومن بعدي انغلق رحمها وانتهى جرده بي كرقم لا يتكرر !
فكم ضمير نظيف مفتوح ..يلزمنا حتى نغلق وزراتنا ومؤسساتنا العامة ومصارفنا بقلب قوي في نهاية كل عام ومع بداية آخرجديد ، ونحن على ثقة من أن كفة ميزان الحصيلة في صالح البلاد ومنفعة العباد !
هي مجرد أمنيات في عام نتمناه سعيدا ، ونحن نحلم بالتغيير ، فالحلم هو الشيء الوحيد المتاح في يقظة الشتات ، لان النوم في حباله لا يرقى حتى لغمضة الديك !


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#549229 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2013 09:47 PM
للاسف الشديد نحن فاشلون حتى الثمالة
دكرى الاستقلال تمر علينا ونحن نعيش اسوأ الحقب فى تاريخنا القديم والحديث
نحن مستعمرون من ارادلنا وحثالتنا ومازال مسلسل الاحتراب والتقتيل والتشريد مستمرا
يفرح ابناؤنا براس السنة ولايعرفون لهدا اليوم قيمة لانه تحور الى استغلال فى الزمن الردئ
ولا نملك من على البعد الا ان نلعن الظلام وحزب الشيطان المستعمر النتن والدى لايالو جهدا فى اعادتنا الى العصر الحجرى وانسان الكهوف.


محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة