المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مسيرة الإحتفاء في ذكرى الإستقلال هي إمتداد لثورة الشعب
مسيرة الإحتفاء في ذكرى الإستقلال هي إمتداد لثورة الشعب
01-02-2013 02:54 PM

مسيرة الإحتفاء في ذكرى الإستقلال هي إمتداد لثورة الشعب

الطيب الزين
[email protected]

التحية للشعب السوداني، برغم الإحباطات المتلاحقة، ما زالت فيه روح وطنية عالية، وعافية نضالية عصية على التطويع، تحي وتحتفي برموز الأمس، وتشق طريقها في وسط حقول المخاطر بلوغاً لفجر الحرية. 57 عاما إنقضت من عمره السياسي، ملىء بالفشل السياسي وعدم الإستقرار على أكثر من صعيد، طافحة بالحروب والدماء والأشلاء واليتامى والثكالى والآرامل واللاجئين في كل دول العالم، ومع ذلك يخرج الاحرار في السودان إحتفاءا بهذه المناسبة العزيزة، مرددين حرية، سلام وعدالة، الثورة خيار الشعب.. حررت الناس الكانوا عبيد يا إسماعيل.. الشعب يريد إسقاط النظام.. وما قصرنا في السودان ومنو الضيعنا بلا الكيزان..؟ شعارات عبرت بصدق عن الأغلبية من الشعب التي تعاني الفقر والبؤس، لذلك إكتسبت مسيرة الاشقاء معناها ومغزاها، في مسامع ونفوس وعقول الشعب في داخل السودان وخارجه، لذا نقول ما أجمله من إحتفاء نظمه الشرفاء السودان في الذكرى السابعة والخسمين، سلطوا فيه الضوء على الجوانب المشرقة في تاريخ بلادنا المتوشحة هذه الايام بسجوف الظلام ..! نعم إنها محطة نضالية مشرقة في حياتنا تستحق الإحتفاء، بل ما هو أكثر من الإحتفاء.
لذا تكون لذكرى الإستقلال على وجه التحديد من كل عام، نكهتها الخاصة التي تتمرد على سائر الأحداث السياسية والإقتصادية والإجتماعية. نكهتها لا يدركها غير المؤمنين بحق الشعب في الحياة، حراً عزيزاً، في أن يخرج الى الشارع معبراً رأيه، وأن يصل الى صناديق الإنتخابات ليختار ممثليه، في البرلمان والحكومة، والمؤسسات التشريعية، وبلوغاً لهذا الهدف النبيل، ليس أمام الشعب سوى أن مواصلة نضاله نحو شواطيء الحرية بإباء واقتدار، تصحيحاً لمسيرة البلاد التي تردت في مهاوي الفشل والعجز والفساد والإفساد، بسبب سياسات نظام الإنقاذ الذي جاء الى السلطة بلا تفويض من الشعب، وبرغم بقائه في سدة الحكم لمدة تجاوزت العقدين، إلا إنه ليس لدينا أدنى شك في حتمية بلوغ الشعب غايته، وهي إستعادة الديمقراطية.
صحيح المرء لا يملك توقيتا مؤكداً لذلك اليوم، الذي سنغني فيه أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باقي.. لكن ذلك لا يغير في حقيقة أن منحى الأحداث يسير في صالح الشعب وضد النظام المجرم المكروه الذي يعاني الإنهيار على مختلف الأصعدة.
لذا نقول للنظام إن إعتقال الأحرار الشرفاء في مسيرة يوم الإحتفاء بالأمس، لن ينقذه من إنهياره الذي يراه بعيداً، لكننا نراه قربياً، ولن يضعف عزيمة المناضلين، لأن ثمن الحرية لا بد من دفعه على أية حال.
خلاصة القول إن مسيرة الإحتفاء التي خرجت بالأمس في السودان قاصدة منزل الزعيم إسماعيل الأزهري، هي إمتداد لمسيرة الثورة التي عمت السودان، وهي في طريقها صحيح نحو الحرية والديمقراطية. فالتحية للزعيم الخالد إسماعيل الأزهري، والتحية لكل من خرجوا قاصدين منزله تحية وإحتفاءاً، وكل عام وشعبنا أقوى من قاهريه.
الطيب الزين




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 658

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#549725 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2013 05:44 PM
لو شفت الناس في المسارح والراحات الباينة عليهم ماهم ديل البغيروا التاريخ الناس البغيروا التاريخ اما ماتو او هاجرو وما عليكم سوا الانتظار حتى يجوع مثل هؤلاء لانهم متخمين باموال الشعب المسكين الله يجازي الكان السبب وبكره قريب سيسفر الصبح عن قائد ثوري يحول مجرى التاريخ من البلطجية والحرامية إلى الاستقرار والنماء0


الطيب الزين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة