المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان الغاية وانسانه الامل
السودان الغاية وانسانه الامل
01-02-2013 10:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الحقيقة
السودان الغاية وانسانه الامل

حسن البدرى حسن / المحامى
[email protected]

يعيش السودان فى ماّسى يندى لها الجبين حيث تدجنت القيادات التى كانت تتصدر قائمة مايسمى بالمعارضة منذ الابتلاء بهذه الفئة الانقلابية والتى برمجت السواد الاعظم من الشعب السودانى على حياة الخضوع والخنوع والجبن !!
ولكن الكارثة الكبرى التى ابتلى بها المواطن السودانى هى انه اصبح يعيش بين مطرقة السلطان الظالم وسندان قيادات مايسمى بالمعارضة (المنبطحة)!!حيث كان الضحية وكبش الفداء هو الشعب السودانى حيث ماتت النخوة الثورية وعم التدجين وانتشر الفساد واحكمت القبضة الديكتاتورية حيث اصبح الحق باطل والباطل حق وكما قال فى هذا المعنى الشيخ فرح ودتكتوك فى اخر الزمان( الحرة تعيب والمصيبة تجيك من القريب ويتولى شرار القوم امورهم والسيف عند جبانه والمال عند بخيله)!!
الحقيقة ان الواقع الظالم انسانيا ودينيا والمذرى سياسيا والجانى قانونيا والهالك لكل من خالف الرأى ولكل من جاهر بالحق ولكل من نطق بالقول الصواب , انه واقع تحكى سنينه الغابرة عنه حيث اصبح الحديث عن كل ما أصاب المجتمع السودانى من عسف ومن فتك ومن مكر ومن ظلم ومن قتل وتشريد ومن حتى تقسيم جغرافية السودان وفقا للمزاج والهوى الانقاذى , انه المنكر !!!!هو حديث مكرر نعم مكرر قد قال الصغير والكبير فيه وقال كل من انبرى قلمه للتعبيرفيه وقال حتى سدنة النظام فيه وقال العدو وقال الصليح ما لم يقله الامام مالك رضى الله عنه فى الخمر ,
الحقيقة ان الاستبداد السياسى قد طغى لانه ولد فى ظل قبضة عقائدية !وعقائدية هنا (لا اعنى بها اخلاص للدين الاسلامى) بل اقصد العقائدية الميكافيلية التى تعتقد فى الدنيا وان الغاية تبرر الوسيلة! الى ان اصبح الدين الاسلامى عندهم نفاقا والنفاق الدينى كرس الميكافيلية المستحدثة التى ارتبطت بالدين لاستدرار عطف العامة والرعية التى تدين للدين الاسلامى بدون دراية ومثلهم فى ذلك سلفهم المهدية وما ادراك ما المهدية والتاريخ يعيد سنين المهدية الغابرة رغم محاولة تبرير قيادييها بأنهم يدافعون عن السودان الوطن وعن الدين الاسلام وهذا كان حقا ولكن اراد به قادة المهدية الباطل بعد وفاة المهدى نفسه واحكام قبضة السلطان الى ان خسف الله بهم الارضّ!! ووجه الشبه بينهما واضح حيث انهما وجهان لعملة واحدة ظلم وافك وفساد حيث لا حقوق انسان ولا احترام انسان الا من كان منافقا وهلل وكبر كالانقاذيين اليوم وان شاء الله سوف يذهب الانقاذيين مثلهم مثل سلفهم !!!!
الحقيقة ان دولة الانقاذ وقياداتها لم يكونوا يوما مؤمنين بديمقراطية ولا بحقوق انسان ولامؤمنين برأى أخر وكل هذه المسرحيات الكوميدية والفنيات السياسية الميكافيلية لم تكن قناعات بل كانت تحصيل حاصل حيث ورط الانقاذيون كل القيادات المعارضة فى جريمتهم النكراء التى تبرأ منها حسن الترابى نفسه وهو مدبرها وهو صانعها وتبرأ منها على الحاج وتبرأ منها كل الشباب الدارفورى الذى كان يدين بدين الانقاذ وتبرأ منها ان صح القول باطش الشعب السودانى ومدير الدمار والهلاك صلاح قوش ومن لف لفه!!!!فأنا لا أستغرب للمهازل الانقاذية التى اتت بأحمد بلال يكون وزير اعلام لكى يضرب الانقاذيين قادة المعارضة بعضهم البعض مواصلة لتجسيس احمد بلال فى هذه المهمة الغذرة !!علما بأن بلال يعرف دكتور حيدر ابراهيم جيدا منذ رحلاته المكوكية الى القاهرة مدفوعة الاجر (مرتزقة)!حتى اصتحب فى معيته الراحل الشريف زين العابدين رحمه الله!! واحمد بلال احسن مخرج يستطيع ان يخرج هذه المسرحية لانه خريج هوليوود الانقاذية! للتبعية والانتهازية والتسلق والتملق!! والتى يجيد روادها فن التمثيل بدرجة الامتياز ولكن السؤال ؟؟ الى متى يظل هذا الحال ؟ الاجابة فى مقبل الايام من خارج الاسوار وبأيدى سودانية خالصة والتى ستستجيب لها مؤسسات السينما والكوميديا الانقاذية!!!!!
الحقيقة ان محاولة ذبح الثقافة ودورها ومؤسساتها هى ترجمة حقيقية تؤكد ضيق صدر الانقاذيين مما يؤكد ان هؤلاء الانقلابين لايؤمنون برأى اخر حيث واصل الانقاذيون مسلسل الذبح بسكين ميته وجاء دور اغلاق المركز الثقافى للراحل الخاتم عدلان واغلاق مركز الاستاذه فاطمة احمد ابراهيم الذى يعنى بحقوق الانسان , فى راينا كل هذه المذابح تؤكد افلاس الحاكم المفلس منذ اول يوم للانقلاب المشؤوم ,لان الكثيرون كانوا قد استبشروا خيرا وصدقوا بالمصالحات وبالاتفاقات المؤودةالتى كانت لامر , لما انقضى الامر لاصل الانقاذيون ولا صاموا!! وبالترضيات التى كرست للجهوية والعنصرية والقبلية البغيضة وبالصفقات المالية لضعاف النفوس من مايسمى قادة للمعارضة !!لان ا لمعارض الحقيقى الذى ذاق الذال والهوان لا يمد يده لايادى ملطخة بالدماء ولا يصالح من افسد الحرث والنسل وقسم السودان وفتح المعسكرات وظلمت حتى الحيوانات فى ظل سنين الظلم واستعبادالعباد الذين ولدتهم امهاتهم احرارا,
الحقيقة ان الانقاذيين قد قضوا على الانسان والحيوان واصبح الهلاك والظلم صفتان ملازمتان لهذا الانقاذ واهله وشيعته وكهنته وفجرته وطواغيته!الى ان انقرض الحيوان وشبع انقراضا قبل الانسان ! واصبح السودان يستورد الماشية وجفت الارض ونضب النبع من الفساد حتى اصبح السودان يستورد الخضر والفاكهة !!!!الحقوا السودان يا المخلصين للسودان ! اننى ادعو كل مخلص وكل حريص على السودان الوطن ان يلتف حول اهل النصح والتجرد ونكران الذات ,نعم الواقع اليوم فى السودان ينادى ويصيح التغييييييييييييييييير ,التغييييييييييييييييييير,ولكن الاختلاف فى ظن الكثيرين هو الوسيلة التى يتم بها التغيييييييييييييييييييييييييير ولكن نعتقد ان التغيير هو بكل الوسائل المتاحة ,وما عادت المسألة لها ميزان حسابات حياة وموت لان موت انسان السودان هو هدف الحاكم من لم يمت فى المعسكرات الدارفورية مات فى المعسكرات فى جنوب النيل الازرق ومن لم يمت فى جنوب كردفان مات فى نص الخرطوم ومن لم يمت فى كسلا مات فى القضارف وهكذا تدور ساقية الهلاك والموت فى عهد الانقاذّ!!!اما الاعتقالات فحدث ولا حرج ومن لم يمت بكل هذا مات اكلينيكيا ,اما الجوع والعطش والمرض لاحسابات لذلك حيث تمتلىء الوديان والسهول والهضاب فى بقاع السودان و كل ذلك من اجل السلطة والسلطان !,اذن ماذا انتم منتظرون يا أهل السودان فى فيافيه وفى اقاصيه وفى قراه وفى مدنه وفى كل حدب وصوب فى بلاد السودان تعالوا التفوا واصطفوا ووحدوا كلمتكم وانقذوا سودانكم دون اقصاء لاحد ودون عزل لاحد والسودان هو الغاية وهو الهدف وانسان السودان الحر الشريف الذى ينشد الحرية والديمقراطية هو الامل .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 530

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة