المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ذكري الاستقلال وفقدان الشعور بالانتماء للوطن .
ذكري الاستقلال وفقدان الشعور بالانتماء للوطن .
01-02-2013 10:54 PM


ذكري الاستقلال وفقدان الشعور بالانتماء للوطن .

محمد احمد معاذ
[email protected]

سبع وخمسون عاما منذ ان غادر المستعمربلادنا مخلفين وراءهم دولة وٌلدت بعاهات كثيرة لم تستطع الشفاء منها , بل وازدادت مرضا الي مرض حتي اسموها رجل افريقيا المريض . ومنذ ذلك الوقت تفاقم الوضع وتمكن المرض من البلاد بلغ ذروته ببتر ثلث جسمه بانفصال جنوبه , ويعاني باقي اعضائه من اضطراب وتمزق شديدين ربما الحقها بذات المصير.
وكان المواطن في السابق يستقبل ذكري الاستقلال بروح حماسية متفائلة ويتغني باهازيج واناشيد ابدع عمالقة الفن في الصدح بها وكنا نتقاطر الي الميادين العامة بتلهف وشغف نتفرج علي الاستعراض العسكري والبرامج الترفيهية المصاحبة لهذه الذكري العطرة , وتنتاب المرء شعور فياض بمجرد النظر الي خارطة السودان بجنوبها وتعشق العيون العلم القديم الاصيل بالوانه الثلاث الزاهية قبل ان يتبذل حكامنا الي العرب ويستبدلون العلم الاستقلالي بعلم الوانه غير ذات معني ولاتحرك عاطفة في وجدان احد.
ونتيجة لسياسات الحكومات المتعاقبة الخاطئة وانصرافها الي سفاسف الامور واهمالها للانسان كاهم عامل للنهوض بالبلاد وتقدمه , ثم بانتهاج بعض الانظمة لسياسات امنية باطشة اذلت بها الانسان السوداني , وصل ذروته في عهد هذا النظام الاكثر بطشا وجورا وفسادا في تاريخ البلاد , نتيجة كل ذلك فقد المواطن شعوره بالانتماء لوطنه وصار يلهث وراء اية جنسية تخرجه من الذل والهوان والتهميش الذي هو فيه . واصبح السوداني اشد فرحا باللوتري الامريكي من كل مواطني بقية بلاد العالم , وتراهم وقد تشتتوا وانتشروا في بلاد العالم قاطبة من اقصي الشرق الي اقصي الغرب ومن القطب الشمالي الي الجنوبي وحتي اسرائيل . ولاعجب , فان اكثر من ثلثي الوزراء وكبار المسؤلين في هذا النظام الظالم يحمل الواحد منهم اكثر من جنسية وجواز سفر منها بلاد هتفوا بدنو عذابها وضرابها ان لاقوها , واذا بهم يهرعون اليها لقضاء اجازاتهم ويرسلون اولادهم ليدرسوا في مدارسها وجامعاتها بميالغ طائلة نهبوها من المال العام.
ولماذا لايفقد المواطن الاحساس بالانتماء لوطن يسلب حكومته وظيفته بدعوي الصالح العام ويشرده ليهيم علي وجهه في بلاد الدنيا بحثا عن العيش الكريم؟ ولماذا لايفقد احدنا وطنيته في بلد يقتل النظام فيه اهله العزل الابرياء بشتي الطرق من قصف بالطائرات وقتل في بيوت الاشباح وتعذيبا في مقار الامن والاستخبارات ثم القاء الجثث في ترع اسنة او في العراء؟
كيف يكون مواطنا من يتم استبعاده من وظائف صارت حكرا علي قبائل بعينها بل ويتم فصل كل من لم ينتم لقبائل اقطاب النظام بحجج واهية وفي بعض المرات صراحة بان لامكان لهذه القبيلة او تلك في هذا المجال اوذاك؟
واخيرا , كيف يتساوي في المواطنة من يري حفنة من المجرمين ينهبون كل مدخول البلاد من البترول وغيره لينوا بها فلل وقصور في ارقي الاماكن في العالم وهو لايجد مايسد به رمقه ولايجد ابناؤه مقاعد للدراسة ولا مستشفي للعلاج؟
محمد احمد معاذ
سوداني مشرد للصالح "الخاص"


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#549921 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2013 01:18 AM
والله لا ندري عن الحالة التي نحن فيها هل هي عدم انتماء ام حالة حرد غير قابلة للشفاء مثل خريطة السودان والتي تشرشحت واصبحت غير قابلة للخياطة والارتتاق من جديد واللهم اجعلها حالة حرد مؤقت ننفش منها بعد زوال الكابوس الجاسم على صدورنا لربع قرن وننجح في محاولاتنا لاستمالة اخوتنا الجنوبيين في خلق رابطة اقل من الانفصال الكامل الذي ثبتت عدم جدواه واقل من الوحدة الكاملة والتي اثبتت عدم جدواها ايضا بالطريقة القديمة المهم سنظل في حالة الحرد التي نحن فيها الى ان يجعل الله لنا مخرجا ونتمنى ألا يكون المخرج في عدم الانتماء والاستيطان في بلدان بديلة.......


محمد احمد معاذ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة