المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ليس لـ"أم جِنْقِّر " خريفٌ آخر
ليس لـ"أم جِنْقِّر " خريفٌ آخر
01-04-2013 12:27 AM

ليس لـ"أم جِنْقِّر " خريفٌ آخر
من كتاب "المثقف وعقدة العصاب الأيديولوجي القهري"(9)

عزالدين صغيرون
[email protected]

حروب عادلة
* " يجب مقاومة ما تفرضه الدولة من عقيدة دينية ، أو ميتافيزيقيا ، بحد السيف إن لزم الأمر..
يجب أن نقاتل من أجل التنوع ، إن كان علينا أن نقاتل..
إن التماثل النمطي كئيب كآبة بيضة منحوتة. "
لورنس دوريل رباعية الإسكندرية
الجزء الثاني- بلتازار

تعليمات سماوية بالقتل
*"نحن لم نذهب إلى الفلبين بهدف احتلالها ، ولكن المسألة أن السيد المسيح زارني في المنام ، وطلب مني أن نتصرف كأمريكيين ونذهب إلى الفلبين لكي نجعل شعبها يتمتع بالحضارة "
الرئيس الأمريكي ويليام ماكينلي
يخاطب شعبه عام 1898م مبررا غزو الفلبين.


تصاب بالدوار وأنت تتابع العقل المصاب بداء العصاب الأيديولوجي المزمن وهو يقودك في متاهة لامتناهية بحثاً عن إجابة على السؤال : وما الحل ؟ ، وهو يضرب هائماً على وجهه في هذه المتاهة ،لا لغموض في معطيات الواقع تساعده على تشخيص وتحليل المشكل بصورة واقعية ومنطقية، ولا لنقص في المعلومات ،ولا لعته وعطب في عقله ،ولكن لأن للأيديولوجية صورة ذهنية جاهزة مسبقة في العقل المؤدلج ، تختلف عن تلك الواقعية.
والواقع أن الصورة الذهنية المتوهمة تفرض رؤيتها التحليلية الخاصة التي تخدم مصالحها للمشكل ،ومن ثم تحدد مسارات الحلول لها، وبالطبع فإنها تتحاشى الحلول التي تهدد بنسفها ومحوها، وفي سبيل ذلك يلجأ العقل المؤدلج، أو المصاب بداء العصاب الأيديولوجي إلى مختلف الحيل وأساليب المداورة والمناورة والالتفاف بحثاً عن مخارج آمنة من هذا المأزق، ومثل الذي يسير على الرمال المتحركة يغوص في الرمال أكثر كلما تحرك أو حاول الخروج . وما ذلك إلا لأن العقل هنا تنازل عن وظيفته النقدية وموقعه الحيادي ليصبح هو نفسه جزءً من المشكلة التي يحاول البحث عن علاج لها.
هذا التخبط والارتباك كشف عن نفسه دفعة واحدة في حلقة حوارية بقناة الجزيرة خصصت لمناقشة موضوع "السودان بعد الانفصال" ، حيث قال رداً على سؤال مقدم الحلقة الحبيب الغريبي الذي سأله قائلاً " قلت مرة، إن أكثر ما يقلقنا إذا لم يتحرك القادرون على إصلاح الأمور هو أن يتأرجح أمر البلاد بين السيناريو الليبي والسيناريو الصومالي، يعني ما المطلوب كوصفة إصلاح؟ ولماذا يعني اخترت السيناريوهين وبين البينين ؟ " . (34)
فرد صاحبنا "أنا أرى أن الحكومة طبعا على خطأ، لكن أيضا أرى أنه المعارضة المسلحة على خطأ ،يعني نحن في ردة الآن، يعني لو قلنا نحن وصلنا بعد اتفاقية السلام الشامل إلى مرحلة أصبحنا فيها أقرب إلى السيناريو المصري، بمعنى أن هناك توجه نحو توحد السودانيين حول برنامج لا أعتقد أن كثيرين يختلفوا عليه، أنه السودان لا يصلحه إلا نظام ديمقراطي تعددي يقبل بالآخر ويكون منفتح وشفاف، ويختار فيه الشعب ممثليه، فهذا الأمر يحتاج إلى أن يكون الأجندة السودانية وأجندة السودانيين موحدة إلى حد كبير، ما حدث في مصر وتونس وإلى حد ما اليمن أيضا أن كل قوى المعارضة أصبحت أو حتى القوى التي كانت تدعم النظام، الأنظمة السابقة، كلها اعترفت بأن هذا النظام ديكتاتوري " (35).
فهو – أولاً – يفترض تطابقاً وتماثلاً بين تجارب اجتماعية وسياسية لا وجود له إلا في ذهنه ،وهو نوع من المقارنات يفرضها المنطق الأيديولوجي، وقد تحدثنا من قبل عن الفوارق بين التجارب الثورية وطبيعة القوى الاجتماعية والسياسية ودورها في السودان مقارنة بمثيلاتها في مصر.
ثم هو يفترض – ثانياً – إمكانية التوصل إلى حل سلمي وعادل لمشاكل السودان تشارك فيه، وتكون جزء منه النخبة التي انقلبت على خيارات الشعب السوداني كله قبل أكثر من عقدين واستولت على السلطة منفردة خلالها مطلقة اليد ، علماً بأنه سمع بأذنيه بعض قادة هذا النظام بدءً من رئيس حزبه يقولون بأنهم استولوا على السلطة بالبندقية ،وعلى من يريد أن ينتزعها منهم أن يلجأ للبندقية ،وحتى إذا لم يسمع من يقول ذلك منهم ،فإنه يعرف بأن هذه الطغمة لم تفاوض سلمياً إلا من حملوا السلاح في وجهها، لذا فإنه حين يقول بأن المعارضة المسلحة تتقاسم وزر الأزمة مع السلطة فإنه في أحسن الأحوال يكيل بمكيالين ،أو يصر على أن يرى وجها واحد للصورة ليبني عليه حكمه، أو كأنه يبحث عن مبرر لتسلط هذه "الجماعة".
نتفق معه في ضعف المعارضة الحزبية الشمالية سواء اتفقنا مع ضيف الحلقة الآخر الحاج وراق الذي أرجعها إلى قمع الحكومة العنيف، وإفسادها الحياة السياسية بالتجسس والرشاوى، أو اتفقنا مع الأفندي الذي يقول ساخراً بأن " لم تحدث انتفاضة في الخرطوم لأن المعارضة مشغولة بالتعبئة في واشنطن"، ومبدياً دهشته بأن المعارضة حتى الآن في السودان، مع إنه في أحزاب كثيرة وهي لها مكاتبها وصحفها ووجودها في الميدان، لم تستطع أن تحشد ألف متظاهر في قلب العاصمة، ناهيك أن تأتي بعشرات الآلاف، فإذن الإشكالية ليست أن المعارضة مقهورة أكثر من اللازم، بالعكس، ربما تكون مستوعبة أكثر من اللازم ولا تجد حافز للتحرك لأنه قد يكون حتى إذا حكمت ربما كانت ستتناول وهذا يفسر ما ذكرته من أن بعضهم استقطب في الإطار الحاكم، فالمطلوب الآن في نظري أن هو أن يتحرك المفكرون والسودانيون " (36) لوضع صيغة لإنقاذ السودان من جحيم منقذيه!.
ثالثة الأثافي في تحليل الأفندي – إذا وصفناه تجاوزاً بهذا – انه يطرح حله على النحو التالي "لو قلنا نحن وصلنا بعد اتفاقية السلام الشامل إلى مرحلة أصبحنا فيها أقرب إلى السيناريو المصري، بمعنى أن هناك توجه نحو توحد السودانيين حول برنامج لا أعتقد أن كثيرين يختلفوا عليه، أنه السودان لا يصلحه إلا نظام ديمقراطي تعددي يقبل بالآخر ،ويكون منفتح وشفاف، ويختار فيه الشعب ممثليه، فهذا الأمر يحتاج إلى أن يكون الأجندة السودانية وأجندة السودانيين موحدة إلى حد كبير" (37) .
إلى هنا وللمرة الألف تجد نفسك متفقاً مع هذه الرؤية وهكذا حل، ولكنه لا يلبث أن يضع لك العقدة على المنشار بشرط ينسف تماماً هذا الحل وهذه الرؤية، فهو يشترط لنجاح هذا الحل أن "يقبل بالآخرين كمان، يعني الإسلاميون لا يزالوا رغم ما يقال عنهم أنهم ما يزالوا أكبر قوة في، أو قوة يعني لا يمكن إقصاؤها يعني، يجب أن نتوحد" (38).
كيف يمكن أن يعقل هذا ؟ .
كيف يمكن أن تكون الأقلية السياسية – حسب آخر انتخابات ديمقراطية – التي اغتصبت السلطة بإنقلاب عسكري وتحكمت في السودان وعاثت فيه فساداً وإفساداً ومزقته إلى بلدين، وهو قاب قوسين أو أدنى لأن يكون أربعة بلدان، وقتلت وارتكبت مجازر جماعية واغتصبت وعذبت وشردت، كيف يمكن أن تكون جزء من حل المشكلة ،التي لتعاستها لا يوجد حل لها إلا باستئصالهم من جسد الحياة السياسية السودانية ؟ . !! .
وكيف تكون الأحزاب المعارضة لها – وهي مستوعبة كما قال في نظام الأقلية الإسلاموية – شريكة لها في حل المشكل السوداني المزمن ؟ ! .
ولكنه لا يستطيع أن يتصور حلاً لمشكلة السودان لا تكون هذه الجماعة جزء منه ومشاركة فيه ،بل وواضعة ومنفذة له واقعياً ..!
يريد الدكتور الفاضل لـ (أم جنقر) أن تأكل خريفين !! (39) .
يقول لك هذا ، رغم أن التجربة التاريخية لأكثر من ستين عاماً ،منذ دولة المهدية ،وأكثر من ضعف هذه المدة ، قبلها ،منذ دولة سنار ،أثبتت فشل النظام السوداني ،بتعاقده الاجتماعي والسياسي المجحف ، والمفروض فرضاً على الأغلبية ، وغير المصرح به ، وغير المعلن عن تحقيق الوحدة والاستقرار والأمن لهذا الوطن الذي ظل "مؤقتاً " وافتراضياً إلى اليوم ! .
ويقول ذلك رغم أن الحيثيات التي أوردها بنفسه تؤكد بأن بداية الحل ، أو قل أن الإطار العام لحل المشكلة السودانية ، ينبغي أن يكون، ليس هو إسقاط نظام الإنقاذ ومعارضته الحزبية فقط، بل وتفكيك "النظام السوداني" الذي ظل قائما منذ ممالك وسلطنات سنار والفور وتقلي والمسبعات برمته.
أولا لأن المشاكل التي يعانيها السودان اليوم لم تجيء مع الاسلامويين تحديدا وإنما هي متوارثة قديمة ، وبالتالي فان حلها لا يكمن في حل هذه الحكومة ، سواء بقي البشير في الحكم أم قادته خطواته إلى لاهاي، وسواءً تحقق ونجح مخطط القوى الإسلاموية والمحافظة في حلم الإئتلاف الكبير أم لم يتحقق .وبالتالي ليس الحل هو إعادة إنتاج نفس النظام كل مرة ، وبعد كل ثورة ، لتظل "أُم جِنْقِّر " تأكل خريفاً تلو خريف متحدية قوانين الطبيعة التي ضبطت ايقاع دورة حياتها بأكل خريف واحد لا يزيد .
لقد أكلت "أرضة " التجارب التاريخية عصا موسى النظام السوداني الميت "مِن زمان " !! .
"شوفو حاجة تاني " .

عزالدين صغيرون
[email protected]


هوامش
* صالح بشير : صحيفة الحياة اللندنية ، بتاريخ ( 28/12/2008م ) .
(1) عبد الوهاب أفندي ، مستقبل السودان بين سيناريو مصر – تونس وسينريو الصومال .
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8290
تأريخ الطباعة : 2011 20 February
(2) عبد الوهاب الأفندي ، نفسه.
(3) نفسه.
(4) ، (5) ، (6) : نفسه.
(7) عبد الوهاب الأفندي ، مستقبل السودان بين سيناريو مصر – تونس
وسيناريو الصومال .
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8290
تأريخ الطباعة 20 February 2011 at 7:50am
(8) سابق
(9) عبد الوهاب الأفندي ، مطالب التغيير والإصلاح في السودان : أمام النظام أيام لا أسابيع حتى يحسم أو يحزم .
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8347
تأريخ الطباعة 04 March 2011 at 8:47pm
(10) عبد الوهاب الأفندي ، هل فات أوان الاصلاح في السودان ودقت ساعة الثورة؟.
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8396
تأريخ الطباعة 24 March 2011 at 6:09am
(11) السابق .
Abdulwehab El-Affendi(1991) Turabis Revolution: Islam And(12) Power in Sudan.Grey seal, London P.148 نقلا عن : د . فرانسيس دينق ، صراع الرؤى : نزاع الهويات في السودان ، ترجمة د. عوض حسن محمد أحمد ، مركز الدراسات السودانية /القاهرة ، الطبعة الأولى (1999م) ،ص(158).
(13) صلاح سالم "مفهوم الوطنية وفقه المواطَنة لدى الإسلام السياسي " صحيفة الحياة ملحق تيارات السبت ٨ سبتمبر ٢٠١٢ .
(14) عمار أحمد آدم "الوطنية ليست من فكر وثقافة الاسلاميين " المنتدى العام للجالية السودانية الامريكية/23 April 2012 at 1:36pm
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=9243
(15) عبد الوهاب الأفندي ، هل فات أوان الإصلاح في السودان ودقت ساعة الثورة؟.
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8396
تأريخ الطباعة 24 March 2011 at 6:09am
(16) ، (17) ، (18) ، (19) ، (20) ، (21) : السابق .
(22) عبد اوهاب الأفندي "هل أصبح المشروع الإسلامي عقبة أمام وحدة السودان؟" موقع سودانايل بتاريخ الجمعة , 06 آب/أغسطس 2010 .
(23) د. أحمد مصطفى الحسين "رد على مقال د. عبد الوهاب الأفندي : هل أصبح المشروع الإسلامي عقبة أمام وحدة السودان ؟ "موقع سودانايل الجمعة , 13 آب/أغسطس 2010 .
(24) السابق
(25) نفسه.
(26) نفسه.
(27)عبد الوهاب الأفندي ، مستقبل السودان بين سيناريو تونس – مصر وسيناريو الصومال
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8290
تأريخ الطباعة20 February 2011 at 7:50am
(28) روبرت وورث " المثقفون العرب الذين لم يزأروا " المقالة نشرت في 30 اكتوبر 2011 ، ونشرها موقع المسبار بالعربية ،بإذن من الجريدة. رابط المقالة:
http://www.nytimes.com/2011/10/30/su...f=robertfworth
(29) عبد الوهاب الأفندي ، أين هي الثورة السودانية
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8462
تأريخ الطباعة 10 April 2011 at 4:29pm
(30) : السابق.
(31) ، (32) ، (33) : نفسه .
(34) عبد الوهاب الأفندي : هل آن أوان استقالة الحكومة السودانية؟.
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=8568
تأريخ الطباعة: 27 May 2011 at 6:12p
(35) : سابق .
(36) نفسه.
(37) عبد الوهاب الأفندي "حكومات الفلول في وادي النيل" المنتدى العام للجالية السودانية الامريكية، تأريخ كتابة الموضوع: 09 December 2011 at 12:00pm
http://www.sacdo.com/web/forum/forum_posts.asp?TID=9011
(38) عزالدين صغيرون "الوضع الصحيح للعربة ليس أمام الحصان: رداً على د.حسن مكي/2" مجلة الملتقى ‘ العدد (124) ، بتاريخ أول أبريل 1995م ، الخرطوم.
(39) السابق.
(40) نفسه.
(41) نفسه.
(42) قناة الجزيرة "السودان تحديات ما بعد الانفصال" ، برنامج "في العمق" مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي ضيفا الحلقة: الحاج علي وراق/ رئيس تحرير صحيفة حريات الإلكترونية وعبد الوهاب الأفندي/ أستاذ العلوم السياسية في جامعة ويست مينستر، تاريخ الحلقة: 12/3/2012
(43) قناة الجزيرة ، سابق.
(44) قناة الجزيرة ، سابق.
(45) نفسه.
(46) نفسه.
(47) يضرب هذا مثلاً في غرب السودان لنوع من الطيور لا تعمر أكثر من عام فالطائر منها إذا حضر خريفاً لن يمتد به العمر ليشهد خريفاً آخر، لذا يقولون "أم جنقر لا تأكل خريفين".


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#551080 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

01-05-2013 01:20 AM
تصويب بسيط ليستفيد منه الاخوة القراء والمعلقين....

ام جركم هي جرادة تظهر في موسم الحصاد وهي من فصيلتين واحدة خضراء والثانية حمراء مائلة الى الصفار وبما انها تظهر في موسم الحصاد فهي من فصيلة الجراد الحلال المأكول حسب حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (احلت لكم ميتتان ودمان) الميتتان هما الجراد والسمك او الحوت كما نسميه نحن في غرب السودان ونشترك في هذا الاسم مع اهلنا في المغرب فهم ايضا يسمون السمك بالحوت اما الدمان فهما الكبد والطحال......

اما ام جنقر فهي اكلة سودانية تخصص فيها هل غرب السودان وهي تتكون من عطين الدخن حيث يعطن الدخن في الماء ويبقى فيه طوال النهار وقد يكون مجروشا أو غير مجروش وبعد ان يكون قد ابتل جيداً وتشرب بالماء يصفى من الماء المتبقي ويضاف اليه السكر والروب ويؤكل نيئاً دون ان يطبخ او يوضع في النار.....

وتعتبر ام جنقر اكلة سودانية مشتركة بيننا وبين باقي اهل غرب افريقيا وهي اكلة ممتازة لا يصاب آكلها بالجوع او الجفاف او بسؤ التغذية ومن هنا انا اقدم لها هذه الدعاية واشجع الناس على العودة لها في هذا الزمن (زمن التعب والاكل الكعب) يجب العودة للتراث الغذائي الموروث مثل ام جنقر للتعويض عن نقص الغذاء وسؤ التغذية الذي يتعرض له الناس وخاصة الاطفال وام جنقر اكلة سهلة وسريعة التحضير خاصة اذا كانت من الدخن الاصفر الجيد كما انها شهية ومشبعة ومذهبة والجفاف.....


#551012 [عزالدين صغيرون]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 09:49 PM
لا أدري كيف أسوق إعتذاري لمن يعرف بأن أم جنقر أكلة شعبية طالما تمتعت بها في السوق ..وبالطبع لا يمكن ان تكون هي المعنية في المقال المعنون بها ؟؟!!
هذا خطأ لا أريد أن (الوص) كثيرا في حبائل تبريره لأنه لا يحتمل أي تبرير
فللجميع إعتذاري ..
حسناً ..فلنضع أم جُركم الجرادة مكان أم جِنقر الوجبة الخفيفة
وننتقل إلى الفكرة الأساسية ..
ومرة أخرى للجميع إعتذاري


ردود على عزالدين صغيرون
Israel [الكليس] 01-05-2013 11:23 PM
نشكرك ايها الجميل على هذا الاعتذار لنا لأننا نقرا لك بمتعه .. انت رائع فعلا ..
وكنت بقدر املنا فيك


#550938 [عبدالماجد محمد عبدالماجد]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 06:38 PM
يا استاذ دي ما "ام جنقر" إنت قاصد "أُمْ جُرْكُم"
أم جركم جرادة لا تعمر طويلا
وأم جنقر أكلة لذيذة.
يا أخي إنت ما حصل تناولت فطور رمضان مع أي أصحاب دارفوريين أو كردفانيين؟


#550718 [الكليس]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 11:32 AM
أخي الكريم لك التحيه , أرجو تصحيح المعلومه فعنوان المقال يدل على انك يمكن أن تكتب اشياء غير متأكد من صحتها فالصحيح ( أُم جُركُم ) بضم الجيم والكاف وليس أم جنقر ... لأن المثل يقول أم جركم
مابتاكل خريفين ) وام جركم هي الجراده فالجراده تلد وتموت في موسم واحد بعد وضع بيضها مباشرة ..
أما أم جنقر فهذه تشبه البليله ... ولك التحيه


ردود على الكليس
United States [أبو الدقير] 01-04-2013 02:52 PM
أخي الكليس أحي عبرك الكاتب المبدع عز الدين صغيرون وأتفق معك أن المقصود يجب أن تكون جرادة أم جركم لأن أم جنقر تعتبر من فصيلة العجينيات كاقدوقدو والقوقر وغيرها وليس من فصيلة البلايل كما تفضلت..ومع ذلك نرجو من الأخ صغيرون أن يصحح لنا هذا الخطأ أو أن يبرر لنا لماذا استبدل أم جركم بأم جنقر ربما له تفسير غاب عنا.


#550665 [×شوشو×]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 10:18 AM
تصحيح بسيط الما بتأكل خريفين إسمها أم جركم لكن أم جنقر دي مشروب ثقيل القوام يصنع من الدخن ويمكن لشارب (كورة) منه الاستغناء عن وجبة الفطور وأعتقد أنه تمدن ودخل محلات (مدايد من الفم إلى الدم)


#550604 [واحد]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 06:36 AM
السودانويه هي الحل . تفككت دولة عماره دنقس وعبدالله جماع وقام = الشوايقه والجعليين ب وأد ما تبقي منها وهم = الرعيه = والملوك هم السودانيون


#550602 [sabra150]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 06:35 AM
يا صغيرون ما إسم طير بل إسم جراده إلا إذا كان الجرادة عندكم طير بل هي (أم جركم)وأم جنقر هي نوع من الشراب (خن مع الروب ) والله أعلم


#550558 [ذوالنون]
3.00/5 (2 صوت)

01-04-2013 01:32 AM
شكرا لك اخي عز الدين صغيرون
شخصت معضله النظام و طرحت رؤيتك للحل - اتفق معك تماما
تبقت الوسائل و الأدوات - هل نتوقعها في مقبل كتاباتك ؟
و لك تقديري و احترامي


عزالدين صغيرون
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة