بمناسبة العام الجديد
01-04-2013 10:42 AM

بمناسبة العام الجديد

محمد احمد
[email protected]

كل عـــــــام وانتـــــــــــم بخــــــــــير

اللهم إني أسألك خير هذه السنه ومابعدها واعوذ بك من شر هذه السنة وما بعدها
اللهم إني أسألك هذه السنة فتحها ونصرها ، ونورها وبركتها وهداها ، واعوذ بك
من شر ما فيها باطنها وظاهرها ،ونرجو من الله قبول اعمالنا والعفو عنا واطال الله
في عمر الجميع .

في هذه المناسبة نراحب

بقادة الاستقلال والحرية ،ونحن معكم حتى النصروالحرية والانعتاق من التهميش وعنصرية الكيزان ، يا أهلنا الصابرين في الســـودان تمر اليوم ذكــرى استقـلال بلادنا من الاحتــلال البريطاني،وقبل كل شيء هذه المناسبة هي اعز فرصــة علينا، لنعبر عن الوفاء للشهداء الذين وهبوا دماءهــم إلى الوطـن، في سبيل استقلالنا وعزتنا وكرامتنا ورخائـنا وازدهــارنــــا، ولهذا فإننا نترحم على ارواحهنا الطاهرة، ونسوق إليهم بهذه المناسبة تحية إكبار وإجلال و(( من المؤمنين رجال صدقـوا ما عاهــدوا الله عليه، فمنهــم من قضى نحبه ومنهـــم من ينتظر وما بدلــــوا تبديلا )) صدق الله العظيم

اتوقف في هذا اليوم المجيد لأعيد التذكير بمسألة على غاية في الاهمية،وهـي ان معركتنــا اليــوم هــي معركــة استعــادة الاستقلال، ولها نعطي كل الاولوية، ونسخّر كل الطاقة، وتحت رايتها نقف جميعـا بكل اطيافنــا ومشاربنا نقف كشعب سوداني من منطلــق كل أنحــاء الســودان من دارفــور وكردفان والنيل الازرق والشرق والوسط والشمال .
في ذكرى الاستقــلال الأول نجد لزاما علينا تعميق مفاهيم ومضامين ومعاني الاستقلال في النفوس والضمـائر والعقـــول، وذلك بما يعنيه من حقوق لأهل هذا البلد وهذه الأرض. ونحن إذ نشــدد على ضرورة تحقيـــق الاستقــلال الثاني من خــلال حق إستعادة الحرية والكرامة الانسانية"، علينا ان نرفع هذا الهدف عاليا ونجعلــه في مقدمة كل شعاراتنا من دون خجــل او خوف
ان إحتفالنا اليوم يرمي الى إعادة الإعتبـار للاستقلال، بالنضـال لاستعادة دولـة الاستقـلال والمكاسب الكبيرة، التي فقدتها أبنــاء السودان في التعليم والصحة والسكن والعمل والامان والحريــة. وإن إعـادة الاعتبـار للاستقــلال عمليــة لا تتــوقف عنـد يوم 1 يناير56، بل هي نضـال يومي لا ينتهي، وإلتـزام لا رجعـة عنه من اجـل استعـادة السيادة، وقطع الطريق امـام اصحاب النفـوس الضعيفـــة ، الذين يريــدون ان يتاجـــــروا بالقضيـــة المقـدسة.
إن أهل السودانـي طردوا الاستعمـــــارالبريطانــــــي وقدمــــوا التضحيات، ليس من اجل ان يستكينـوا لاحتلال آخر، وبالتالي علينا ان نعي هذه النقطــة جيدا، ولابد من التركيـــز على أهميـة زرع معاني وروحية الاستقــلال في ذاكرة الأجيال، لتكون لهــم ذاكــــرة مشتركــة.لابد أن نضــرب المثــال في تذكيــر الاجيال الصاعدة، بحجم التضحيات التي قدمها المناضلون والمناضلات في سبيـــل تحرير بلدهـــم من ربقـــة الاستعمـار، والحديث عن التحديات التي واجهت جلّ الحركات الوطنية لمقاومــة الكيزان، وبذل الغالي والنفيس من اجل ان يتحرر السـودان، ولذا فان عيد الاستقلال يقدم لهؤلاء الشباب مواعظ وعبرا تأخذ بعين الاعتبار ما حـفّ بمكاسب الاستقــلال من اخطــار وتهــديدات وتشكيك
إن هدف هؤلاء مصادرة البلاد وطمس هويتنا الوطنية السودانية التي هي احدى معاني الاستقــلال،ونهب ثرواتــه وتغيب ابنائــه
كليا عن أي مشاركة فعلية في الحياة السياسية والاقتصاديــة ،
أن الصفحات التي كتبها المناضلون بقيت ناصعــة وخالدة، وما نعيشه من حراك وطني ثوري، وبتنظيـم إتفاقيــة الكــودة سننال الحرية والعدل ، من اجل الذود عن حمى الوطن واستعادته حرا سيدا مستقلا، وهو الدليل على بقـاء جـذوة الاستقــلال حية بكــل الوسائل المتاحة ،ان هذا اليوم هو مناسبة لتكريم وأحيـاء ذكرى
رجالات الاستقلال، و التأكيد على الوفاء للرجال الذين قضـوا في سبيل الوطن، من خلال المحافظة على انجازاتهم يستخلص من الحقبة التاريخية، ما يصلح لشباب اليوم، الذي عليه ان يرفع كما رفع اجداده واباؤه شعـــار التحـــدي، و انتزاع مكانــة تحت شمـس في عالــم يزداد صعــوبة وشراســة، هو في متناول جيل التحول، كما كان في متناول جيل التحرير. واملنا كبير بالكودة ، الذين يشكلـــون طاقــة التجديد وقــوة المواجهـة والبناء ورصيد المستقبل .
وفي هذه المناسبة اوجه نداء صريحا لكافة ابناء شعبنا في الداخل والخارج، وأقول لهــم انها ساعة الحقيقـــة، فلن يرحمنــا التاريخ والأجيـــال، إن لـــم نتحرك لانتـــزاع استقـلالنا. وأهيب بالجميـــع بذل الجهد والمساعدة كـــل حسب إمكــاناته وطاقته، فالمعركــــة بحاجـــة إلى الجميـــع، ولن تستثنــي أحدا من ابناء السودان، فمن اجل وحدة الهدف يهون كل شيء، فلنعمل معاً يدا بيد، ولتتوحد جهودنا وقوانـا، ولنتكاتف بوجــه الذين لا يوفرون جهدا من اجل تقسيـم صفوفنا، لكي يتسنى لهــم استمرار احتلال بلادنا ، إن قوتنـــا في وحدتنا، وفي تغليب الهدف العـــام علــى
ما سواه. ولذا علينـــا ان التمســك بالثوابت الأساسيـــة، التسامح والتصالــح بكل اطيافنــا المختلفــة ، ثوابت الاستقــلال، رفـض الوصاية وتكرار تجربة السابق، وعلينا أن نكرس في عملنا مبدأ لا حياد عنه وهو أن الخارج السوداني مكمل للنضال في الداخل الذي هو صاحب القرار والاستراتيجية، وهو الذي يعمد اهدافه ومبادئة بدمــاء الشهــداء إنني فى هذه المناسبة اعيد من جديد

مناشدتي للاشقــاء السودانيين، والمجتمــع الدولــي، وأصـحاب الضمائر الحيـة في كــل مكــان، مــن أجــل التحرك لرفع الغبن عن شعبنا، ومساندة نضاله العــادل والمشروع، لاحقاق حقــوقه الثابتة التي كفلها القانــون الدولــي، وميثــاق هيئة الامـم المتحدة وشرعية حقــوق الانسان. ونهيب بالجميــع التدخــل لوضـع حد لمجارم الحرب والإبــادة الجماعيــة، ووقف المجـــازر وجرائم الحرب، التي يرتكبها حكــام السودان بحـق أهلنا المدنيين العزل في دارفور وكــردفان وجبـــال النوبــة والنيــل الازرق شــرق السودان والوسط وكل أنحاء السودان ............... فنواصل

ليحيا السودان ويحيا الاستقلال

بقلم / محمد أحمد
جورجيا / الولايات المتحدة الامريكية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 615

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة