المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ســلامٌ ... (علي بلاد مقرن النيلين )
ســلامٌ ... (علي بلاد مقرن النيلين )
01-04-2013 02:44 PM

نصف الكوب

أيمن الصادق
[email protected]

ســلامٌ ... (علي بلاد مقرن النيلين )

نتوقف هذه الايام ، لنستذكر بطولات ابناء السودان ( البارين ) وكل الذين قدموا للوطن ، بل اولئك الذين ، تشرف بهم التاريخ ، ووقعوا في صحائفه بأحرف من ذهب ... سلامٌ عليهم جميعآ ، لكل من وافته المنيه ، والصحه والعافيه وطولة العمر لكل من بقي منهم الي يومنا هذا يٌحدثنا عن تاريخ السودان بفخر واعتزاز وعظمه ( بعظمة السودان ) ..
وتعاقب علي الوطن العديد من الأنظمه والحقب ( محمودها ومذمومها ، وتلك التي ضيعها الشعب وضاع معها ) وما تلاها ، لست بصدد تعدادها أو تقييمها ، ولكن يلزمنا في أيام مثل هذه التوقف ، عملآ بالقاعده المحاسبيه ، ويسمح لي الساده علماء المحاسبه بصياغتها كالآتي " السنوات الاستقلاليه المنتهيه في 30/ يونيو /1989 ، لان بعد هذا التاريخ نعيش عهد جديد ، يصعب تقييمه في الوقت الحالي ( يصعب حقآ ) ...
أين نقف الآن ( من العالم ) ؟؟ ما حققناه ؟،ما انجزناه ؟، المواقف ؟ ، الوضع ( الاقتصادي ، السياسي ، الاجتماعي ) ؟... الخدمه المدنيه ودولاب العمل ؟ ، الخدمات الضروريه .. ؟؟ كذلك السياسه الخارجيه ، التقدم العلمي والتكنلوجي ؟ وصورة السودان في الخارج ، وكثير من الجوانب التي تتعلق ( بمهاية الدوله ! ) .
وكما أشرت أعلاه – الوقت غير مناسب للتحدث عن فترة الحكم الحاليه- التي إبتدأت بعد التاريخ المذكور ... حري بنا أن نحدث الاجيال الحاليه عن نقطة البدايه .
أنه وفي صباح الجمعه ، الثلاثين ليونيو من العام 1989 " صياح الديك " كان سابقآ لبيان العميد – حينها – عمر حسن أحمد البشير ، وكان ذلك إيذانآ بفجر ( وصبح ) جديد ...( حسب البيان وتوقيته والظروف التي كانت تعيشها البلاد ) .
ولا يختلف اثنان ، أن احداث مثل هذه ، يختلف الناس في كيفية إدراكها وتقبلها ، ليستقبل المواطنين البيان بمشاعر مختلفه طبعآ ، منهم من تقبله بحذر وتوجس، ، وبعضهم خائف علي مستقبل البلاد ، وبالتأكيد بينهم من غمرته الفرحه وعقد الكثير من الآمال تفاؤلآ بعهد جديد للسودان ، بالنظر الي الأوضاع القائمه حينها .
بعض ما جاء بالبيان ( تلخيصآ ) : " العبث السياسي قد افشل الحرية والديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارته النعرات العنصرية والقبلية في حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد إخوانهم في دارفور وجنوب كرد فان علاوة على ما يجري في الجنوب في مأساة وطنية وسياسية " .... وأيضآ " لقد فشلت الحكومات و الأحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة في مواجهة التمرد وفشلت أيضا في تحقيق السلام الذي عارضته الأحزاب للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى اختلط حابل المخلص بنابل المنافقين والخونة وكل ذلك يؤثر على قواتكم المسلحة في مواقع القتال وهى تقوم بأشرف المعارك ضد المتمردين ولا تجد من الحكومة عونا على الحرب أو السلام هذا و قد لعبت الحكومة بشعارات التعبئة العامة دون جهد أو فعالية ".... والنقطه الأهم في البيان هي التي تقول : " لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية مما زاد حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال علي المواطن الحصول علي ضرورياتهم إما لانعدامها أو ارتفاع أسعارها مما جعل الكثير من ابناء الوطن يعيشون علي حافة المجاعة وقد أدي التدهور الاقتصادي إلي خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطيل الإنتاج بعد أن كنا نطمع أن تكون بلادنا سلة غذاء العالم أصبحنا امة متسولة تستجدي غذاءها وضرورياتها من خارج الحدود وانشغل المسئولون بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء التهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوم بعد يوم بسبب فساد المسئولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام " ...
........
هذا ، مع الكثير من الامنيات ، ليصلح الله حال العباد والبلاد ، ونأمل أن يذكركم قادم الأجيال ( بالخير ) وليس باللعنات ورسائل عدم الرضا .
عام سعيد للشعب والوطن ، وأوصي نفسي وإياكم سادتي بــ

- كن " نقيآ " لا تحمل الحقد ولا الضغينه .
- كن محبآ للخير .... وأفعل ذلك متي ما اتيح لك ( بل إجتهد ).
- الصدق ( مع نفسك أولآ والآخرين ) .
- إبتعد عن الأذيه ، أو ازعاج الآخر
- إحترم الاخرين وكل ما يتعلق بهم ( وينعكس هذا من احترامك لذاتك ) .
- كن حذرآ لئلا تظلم أحدهم ( قولآ أوفعلآ ) .

* اتمناه عام سعيد للجميع طاعات وانجازات.

قولوا يا لطيف .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 871

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة