غريبة الدنيا جمعتنا!
01-04-2013 10:16 PM

غريبة الدنيا جمعتنا!

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

كان لي رفيق يكبرني سنّا بيد أن قلبينا كانا لا يكترثان بالبعد الزمني لهذه الصداقة والرابطة الحميمة. توفي منذ بضع أيام ورحل معه في نفس اليوم صديقان آخران وكأن ساعة الموت نادتهم جمعا لتؤلف بين قلوبهم في العالم الآخر حتى تسمو في أنفسهم حلاوة اللقاء وجمال التسامح. كان صديقي يدعى عوض والآخر عامر والأخير صالح. عجبا أن أسماءهم ثلاثتهم تبعث عند سماعها معان سامية: ففي اسم عوض يكمن عوض الفراق في ما أنبت من ذريّة صالحة، واسم عامر هو عامر بالحب والإخاء فيما ترك من نفس حلوة بين الأصدقاء واسم صالح يتجلى فيه صالح العمل فيما خلف من صنع حسن. فعليهم الرحمة جميعا في الدنيا والآخرة.

وحديثي هنا يا سادتي عن موجّه في سيرة صديقي الحميم عوض العطرة، إذ ترك فراقه بأم أنفسنا أثرا بالغا وجرحا غائرا قلّ أن يضمده النسيان. كان رفيقي عوض ذا منصب مرموق بالإمارات العربية وقضى بها ما يناهز الثلاثين عاما. أنجب على أرضها ابناءه وترعرعت طفولتهم بها بكنف أم رؤوم كانت هي العمود الفقري للأسرة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان. كان إذا أتوا من السفر للإجازة، سواء هو أو زوجه، يأتون مدججين بعشرات الحقائب ما إن مفاتحها لتنوء بالعصبة أولي القوة. لا ينسون لا القريب ولا البعيد. كان قمة في الكرم والأخلاق والبشاشة وصلة الرحم. فبعد طول مكوث بالإمارات استعصمت أسرته بحبل العودة إلى أرض الوطن حينا بلغ أبناءه الصبيان الأربعة، عدا بنت تلتهم في نهاية العنقود، سنّاً ينبغي فيها عليهم معرفة أصولهم وعاداتهم الأمدرمانية الأصيلة ومن أجل الاختلاف إلى دور العلم هناك. رجعت الأسرة أولا وتبعها عوض بعد بضع سنين. عاد صديقي إلى أهله ومسقط رأسه وكان يرنو لعمل يليق بمقام منصبه الذي تركه بالإمارات. رغم أنه وجد عملا في مجاله لكنه لم يكن خليقا بشأو عمله الذي تركته خلف ظهره من أجل الأسرة ودأب الحياة جوارها. بعد قضاء بضع سنين عجاف بالسودان شاءت الأقدار أن يترك عمله الجديد قانعا مؤمنا باستسلام مبلغ من المال كمكافأة لم تدم له طويلا، إذ انقضمت تحت أنياب أشباح الغلاء الضاربة بالبلاد. فقعد دونها يندب حظه الذي دفعه لترك الإمارات ملوما محسورا. فساءت حاله النفسية من جراء اصطدامه بالحقيقة المرّة وما كان لها إلا أن انعكست على صلات الرحم التي استمسك بها حينذاك. فصار الانطواء شعارا لا يزايله وغدت الحاجة الماسة للرجوع لألق الماضي ورونقه تؤرق سباته وتنغص عليه نهاره. بدأت علاقته بأقرب الناس إليه تنقطع لكنه كان في قرارة نفسه طاهر النفس قوي الشكيمة ونقي الفؤاد. كان يغضب منهم ويغضبوا عليه ولما آل إليه حاله أمام أعينهم.

رغم ذلك أحبوه وأحبهم ونسوا الضيم والكدر ونساه، وعندما جاءت أول أيام العام الجديد ٢٠١٣ تصافحوا وتعانقوا وتبادلوا الدعوات الصالحات وآي المحبة والآمال المتجددة التي تفتقت أزهارها في ساعات هذا اللقاء الأخير الثلاث. انقلبت حال الأسر بين ليلة وضحاها من أسف إلى أمل ومن تأنيب إلى شوق ومن لوم إلى حب صاف ملأ القلوب وضمد الأسى وجراح الماضي القريب. انتهت الزيارة في صفاء ونقاء ومحبة. بعد يومين من هذا اللقاء الأخير جاءت البنت الصغيرة من المدرسة متجهمة ممتعضة لا ترنو إلا لرؤية أبيها الذي وطن بيتا آخرا مع زوجه الجديد. تكبدت مشقة الذهاب إليه وكأنت تحس شيئا ما في قلبها يناديها هلمي فوالدك بحاجة إليك. خرجت رغم الحاح أمها عليها بتأجيل الزيارة إلى أيام عطلة نهاية الأسبوع ، فشرعت في عزيمة لا تكل لتحقق مراد قلبها فانبرت لا تلوي على شيء إلا والوصول إلى الأب التي اشتاقت إليه واحتاجته في تلك اللحظة. تركت الأم ولم تنبس فذهبت حينئذ في ملابس المدرسة إلى أن وصلت بيته البعيد. طرقت الباب لكن دون مجيب؛ فأصرت وغالت في طرق الباب حتى ضاق الجيران بها ذرعاً وبالضوضاء التي انبثقت جراء هستيريا فتح الباب. فلم تمض لحظات حتى جاءها رجل من الجيران قد تجهمت وامتعضت قسماته إلى حد كبير ليخبرها أن أهل البيت قد خرجوا قبل سويعات، فعليها أن تعود أدراجها. رجعت رغم عنها، مكسورة الخاطر مطأطأة الرأس وقد رجتها الحوجة إليه رجاً. عادت والحزن قد طرقها كما كانت تطرق الباب بشدة، آملة في رجاء للقاء أخير، بيد أن هذه الأمنية لم تتحقق فاستسلمت للأمر الواقع ملومة محسورة. ما أن عادت إلى البيت حتى رن هاتفها الجوال وكانت زوج الأب الأخرى على الخط، فقالت لها وهي تجهش بالبكاء: جئت البيت ووجدت عوض قد فارق الحياة: انتابته نوبة قلبية استسلم لها، راضيا بحياة الخير عن متاع الحياة الدنيا وقانع بما هو أهنى وأبقى.

ودّع صديقي عوض أهله وعشيرته في لحظات عصيبة فبكوه كما بكيناه أيما بكاء واستحضروه كما استحضرنا ذكراه العطرة في نفوسنا بخشوع لأمر الله وتضرع، ودعوا له كما دعينا له حسن المآب بين الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
انطوت أستار مسرح الزمن على يوميات صديق امتلأت بحبه قلوبنا ولم ندرك عظمة هذا الحب إلا بعد إدراكنا أنه لن يعود، نعم لن يعود، إلى الأبد، فقلنا له كما قال الخالدي رحمه الله: تعلمنا من ريدها نحب الدنيا ونريدها، نرحل في عيون الناس، نشيل لي كل زول ريدة). ألا رحم الله عوض لأنه حمل لكل شخص منا حبّا طواه لنا في سجلات الرحيل وذهب به إلى دنيا الخلود.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1570

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة