المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
افصلوا الشمالية - -8- إستراتيجيات الخطاب الشمالي
افصلوا الشمالية - -8- إستراتيجيات الخطاب الشمالي
01-06-2013 04:06 AM

افصلوا الشمالية-8
إستراتيجيات الخطاب الشمالي

منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
[email protected]

" إذا أردت السيطرة على الناس، أخبرهم أنهم معرضون للخطر، ثم حذرهم من أن أمنهم تحت التهديد، ثم خون معارضيك، و شكك في وطنيتهم". هتلر
ذكرنا في الحلقة الماضية، أن المجموعة الشمالية، ربيبة الإستعمار، و التي تقطن المنطقة بين الجيلي و حلفا، و التي ورثت حكم السودان بعد خروج الإنجليز، قد أنتجت خطاباً تضليلياً، يقوم على مجموعة من الأساطير و الخزعبلات، غرضه الأول، هو الحفاظ على الإمتيازات الموروثة، و إستمرارية هيمنتهم على جهاز الدولة السودانية، و مقدراته من وظائف و أموال، و إرهاب و تشنيع كل من تسول له نفسه، إعادة النظر في هذه الهيمنة، أو مساءلتها، أو كل من يطالب بإعادة النظر في الوضعية التأريخية للدولة السودانية، أو المطالبة بالقسمة العادلة للسلطة، و الثروة في السودان بين سيد أحمد، و أوهاج، و أبكر، و تية، و " أهل العوض." لاحظ الثورة العنيفة على الكتاب الأسود، من قبل الشماليين،و الذي لم يفعل كاتبه غير اللجوء إلى أرشيف جهاز الدولة، و إخراج الإحصائيات للسودانيين. و كذلك لاحظ الثورة على عرمان، و من قبله الدكتور، منصور خالد بسسب مساندتهم للهامش. كذلك لاحظ حديث بعض القراء هنا المستمر، عن الكف عن هذا الحديث، و التركيز على النظام الحالي، فالنظام الإسلاموي الحالي، هو نتاج، و ليس سبب، هو محصلة تراكمات أخطاء الجماعة الشمالية منذ الإستقلال، و بالتالي لا دخل لبحراي، و تية، و أبكر، و أهل العوض في ذلك. و قد إستعرضنا في الحلقة الماضية، إحدي هذه الإستراتيجيات، و هو إشهار سلاح العنصرية. و اليوم نواصل الحديث عن بقية إستراتيجيات الخطاب الشمالي التضليلي.
2.التخويف من ضياع العروبة في السودان: أولاً السودان في الأساس، قطر أفريقي من الوجهة الحضارية، و الجغرافية. أما الوجود العربي الأقلوي، فهو وجود طارئ على السودان. و العرب، أو المستعربين، أو المتعوربين، هم أقلية من الناحية العددية في السودان، مقارنة مع الجماعات الأفريقية، في أقصى الشمال و الغرب و الشرق. لذلك فالثقافة العربية في السودان، ثقافة غالبة، و ليست ثقافة أغلبية، و الفرق واضح بين الأثنين. و لكن العربسلاميين دائماً ما ينكرون هذه الحقيقة المرة. لذلك عندما ذكر مراسل الجزيرة السابق بالخرطوم/ إسلام صالح من أن نسبة العرب في السودان لا تتجاوز 30%، أوقفوه، و أغلقوا مكتب القناة. السودان بلد قائم على الأوهام و الأساطير. أذكر أن الشيخ بابكر بدري قد ذكر في مذكراته، " تاريخ حياتي"، أنه قد كتب في بدايات القرن الماضي مقالاً ذكر فيه، أن الدناقلة نوبة، و قد قابله في اليوم التالي مجموعة من أصدقائه المتعوربين، و قالوا له كيف تقول أن الدناقلة نوبة، فقال لهم هذه هي الحقيقة، كما أنني لدي أصدقاء دناقلة قابلتهم، و لم ينكروا ذلك. فعندها قال له اصدقاؤه نعم نحن نعرف ذلك، لكن الحقائق دائماً لا تقال للناس. كما أن ضياع العروبة، أو بقائها شأن يهم جماعة من الجماعات السودانية، لكن ما دخل أونور، و كوكو، و إسحاق في ذلك؟؟؟!!
لكن بالرغم من كل ذلك، ظلت الأقلية الشمالية، تتاجر، و ترتزق بفكرة حماية العروبة في السودان من الضياع، لدى شيوخ الخليج، و تمارس التخويف لدى الجماعة العربسلامية، و الإتهام بالإنقضاض على العرب، و إبادتهم من قبل ما تسميه "بالحزام الأسود". و هنا أذكر أن أحد الصحفيين في العام 1994، قد أجرى حواراً صحفياً مع الكاتب، و الروائي الراحل الطيب صالح، في جريدة الخرطوم. و من ضمن ما ذكر الطيب صالح، في ذلك الحوار، هو إتهام غليظ للمجموعات الأفريقية بالتربص بالقضاء على العرب في السودان. فقال الطيب صالح للصحفي: " إذا نظرت لما حدث للعرب في الأندلس، أو في شرق أفريقيا، كانوا هناك لقرون، ثم قاموا عليهم فجأة، نكلوا بهم، وقطعوا دابرهم، و طردوهم شر طردة، لذلك أنا لا أرى أي ضمان لما نحن عليه في السودان." و هذا مما حدى بالكاتب الدكتور/ حسن موسى، أن يرد على الطيب صالح في جريدة جهنم التي كان يحررها من فرنسا، رداً شنيعاً، أن قال له: " أنت عبد شايقية ساكت، مالك و مال العرب، ينقطع دابرهم، أو يندبر قاطعهم، و هل أنت العرب ديل أوكلوك حتى تتكلم باسمهم، ثم العرب ديل أنت أمشي لهم، و قل لهم أنا عربي، كما قاموا عليك، و قطعوا دابرك أنت نفسك". و إضافة لهذا كان يتردد كثيراً، في منتصف الثمانينيات، و بداية التسعينيات، إبان صعود حركة المقاومة الجنوبية، في أجهزة الإعلام الرسمية، حديث مختلق منسوب للدكتور/ جون قرنق،" في أن العرب خرجوا من الأندلس، بعد ثمانية قرون، فليس غريباً أن يخرجوا من السودان بعد أربعة قرون". و كل هذا مجرد هراء، و لكنه وسيلة فاعلة، للتخويف و الإبتزاز، و تغبيش الوعي لدى العوام، و محاولة لإخفاء الأسباب الحقيقية للصراع في السودان.
3.الإنزلاق إلى الإتهامات اللاموضوعية: يلاحظ المراقب السياسي، أنه كل ما نهض شخص، أو جماعة سياسية، تنتقد هيمنة، و إنفراد الشماليين، بالسلطة و الثروة في السودان، يترك الخطاب الشمالي موضوع المناقشة، و الذي هو في هذه الحالة هيمنة أقلية محددة على سلطة، و موارد بلد معين، و يسارع إلى إثارة أشياء لا علاقة لها بموضوع المناقشة. و هنا أطلق على مجمل هذه الأشياء بالإنزلاق إلى اللاموضوعية. و من مثل ذلك الإتهامات الشخصية، مثل أن هذا الشخص حاقد، أو لديه مرارات شخصية، و في الغالب الأعم، أن هذا الشخص كان له علاقة بواحدة شمالية، و عندما أراد أن يتزوجها، رفضه أهلها. و أوضح مثال لذلك الحديث المتكرر عن قصة زواج علي الحاج. و أنا لا أدري ما هي مشكلة الشماليين مع زواج بناتهم، هل الشماليات أجمل من بقية بنات السودان؟؟!!!
كذلك لاحظ الإتهامات، و الإشاعات الكثيرة، التي كانت تدور حول الدكتور/ منصور خالد، و ياسر عرمان بسبب مساندتهم لقضايا العدالة، و المساواة في السودان. " منصور ساند الجنوبيين لأن حبوبته دنكاوية، أو أمه سرية، أو لأنه لقيط، أو ود حرام". هذا مع أن الثابت في هذا السودان، و بسبب الإستلاب الناتج من الخطاب العروبي، أن الكثيرين يخفون أصولهم العرقية، و يتبرأون من العرق الزنجي تبرأهم من الجزام. لذلك تحدى القيادي في الحزب الشيوعي/ الخادم عدلان في إحدى لقاءاته بأسمرا زعماء الطائفية، إن كان بمقدورهم أن يكشفوا أنسابهم الحقيقية، و النسب وهم مختلق، كما ذكر ابن خلدون.
و تعقيباً على ذلك كله، ما هي علاقة الحديث عن مشاكل توزيع السلطة، و الثروة في السودان، و إنصاف المظلومين، بهذه الأراجيف، و الإشاعات؟؟؟ّّ و لو كان كل ذلك صحيحاً، هل هذا يمنع البشر من الحديث عن مشاكل الظلم الإجتماعي في السودان؟؟! لكن من واقع تجاربي في الحياة، فإن السودان من أكثر بلدان الدنيا، التي تدور فيها الأحكام غير الموضوعية على الأشياء. فلو قلت لشخص مثلاً، أن فلاناً هذا شاعراً مبدعاً، ينبري أحدهم للتو قائلاً، " ياخي هذا حلبي ساكت، أو هذا فلاتي موهوم ساكت". لكن يا أخي ما هي علاقة، كون أنه شاعر مبدع، بقصة أنه حلبي، أو فلاتي؟!" لكنها مسألة عدم الموضوعية، في الأحكام السائدة في السودان منذ القدم، و إلى اللحظة.
و نواصل في الحلقة القادمة إن شاء الله.


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 2086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#552703 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

01-07-2013 10:20 AM
الغريب في الامر انه اذا كتب كاتب ان الشريعة الاسلامية لا تصلح لهذا العصر و استغل فظاعات منافقي الانقاذ كمدخل تجد ان المعلقين الذين يدافعون عن الدين لا يتجاوز ععدهم اصابع اليد الواحدة بينما عندما يكتب كاتب في موضوع جهوي او قبلي مثل السناري و بغض النظر عن صحة اسلوبه تجد في كل مقال العشرات من المنتقدين و هم يمثلون شريحة اقل من ربع السكان أي انسبة الحمية القبلية الجهوية حوالي اربعين ضعفا من الحمية الدينية !!!!

لنراجع انفسنا هل نحن حقا مؤمنون؟


ردود على ود الحاجة
Israel [م م م م م م م] 01-07-2013 09:10 PM
تربت يداك... ولا فض فوك..
ونستغفر الله ونتوب إليه
تعليقك أخجلني وكاد يبكيني .. واشهد أنه أبرز تعيق في كل مقالات السناري..
مممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم


#552626 [محموم جدا]
1.00/5 (1 صوت)

01-07-2013 09:12 AM
أبلغ ما جاء في هذا المقال تجربتك الخاصة (فإن السودان من أكثر بلدان الدنيا، التي تدور فيها الأحكام غير الموضوعية على الأشياء) و منها مقالاتك إذ تدور في فلك الحكم غير الموضوعي على الشمال و قد أضعت مقدراتك الثقافية و ذكائك الذي لا أشك فيه في هذه النظرة الضيقة من خلال كوة الأفريكانيةو من قال لك أن السودانيين غير ذلك لكن الى اي المجموعات الافريقية نتجه الى غرب افريقيا أو شرق افريقيا أو المجموعة الاستوائيةأوالشمال أفريقية وأتحدى موضوعيتك أن تخرج لي مجموعة متجانسة و نحن في السودان حسب الوضع الجغرافي والاجتماعي كالمستجير من الرمضاء بالنار و في هذا الإطار نحتكم الى مقال الدكتور جون قرنق (فلنتقبل أنفسنا كسودانيين أولا و قبل كل شئ العروبة لا تستطيع توحيدنا .. الأفريقانية المضادة للعروبة لا تستطيع توحيدنا..الاسلام لا يستطيع توحيدنا .. المسيحية لا تستطيع توحيدنا .. لكن السودانوية تستطيع توحيدنا) كما لا أظن أن العرب جاءوا الى السودان و انعزلوا بدمهم عن بقية القبائل السودانية الزنجية بل إمتزجوا في رائعة جينية هي منتوج الشمال و الوسط أما الهامش فالحركة الامتزاجية بطيئة لإمتداد كل هامش بجزوره الى خارج الحدود الجغرافية مما أضفى بظلاله على المنتوج السياسي السوداني ألم تلاحظ أن الوسطاء في كل أقليم هامشي سوداني يمتدوا الى حدود القارة فمثلا الجنوب ( كينيا يوغندا إثيوبيا ... الى جنوب افريقيا) ثم دارفور ( تشاد نيجيريا ليبيا الى السنغال و النيجر )_ شرق السودان (الدور يتمايل بندوليا بين اريتيريا و إثيوبيا الى الكويت) و حتى الشمال في السودان لا يمكن تحديدة بهذه النظرة غير الموضوعية (المنطقة بين الجيلي و حلفا)فهي ليست شريط له مجرى مثل مجرى النيل فهي تمتد الى دارفور و الى الحدود الشرقية و جنوبا الى دولة جنوب السودان مصاهرة و تمازج ثقافي و اجتماعي رائع و مصالح اقتصادية و تجارية ولم تشوبها شائبة بالرغم من الاختلافات السياسية و العقليات الصفوية غير الموضوعية من أمثالك و امثال إسلام صالح و غيرهم كثيرون من يحتاجون للإنكفاءة الى داخلهم السوداني بموضوعية!!!


#552472 [ابونصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2013 12:09 AM
انت لسع بتبث فس سمومك دي اشكالك هم من ضيعوا السودان . سجل زيارة للسودان الشمالي وبالذات المناطق النوبية وبعدها احكم ياعنصري من هم الذين لهم حق بالتمرد وحمل البندقية لكنهم شعوب مسالمة وغير حافدة .نحن ماناقصين مشاكل خليك في عربتك


#552460 [زبيدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 11:38 PM
ياسناري لو إفترضنا إن كل هذه الأوهام المعشعشة في راسك صحيحة ورينا الحل في نظرك شنو؟ وما المطلوب من الشماليين الان؟ ونحن في إنتظار الإجابة في حلقاتك القادمة.


ردود على زبيدة
Israel [سمير] 01-07-2013 10:28 AM
شكرا لك يا سناري
و من مظاهر الخطاب الشمالي انه لا يتورع حتى عن وصف المؤتمر الوطني بانه اسلامي مع ان كل رموزه شماليين و كثير منهم غير مؤهل حتى دينيا او يجهل كثيرا من امور الاشلام الاساسية و مؤهلاته الوحيدة هي القبيلة بينما يصفون حركات التمرد بانها عنصرية
و بالمناسبة حتى الحركة التصحيحية التي بدأت تنشأ في داخل " الاسلاميين" يريدون قمعها لانها تهدد سيطرة الشماليين حيث ان الشماليين فشلوا في اعداد شخصيات شابة قيادية

Israel [BASSS] 01-07-2013 05:19 AM
دايرين دولة مواطنة يتساوى فيها الكل الشمالى وغير الشمالي...

كلام بسيط مش؟؟؟ لكن اذا كان في ناس يقولوا الانقاذ القتلت ملايين الناس افضل الخيارات وينادوا بالتمسك ب الخيار دة .. حنبني دولة مساواة وعدالة كيف ومعروف ان السبب الاساسي لمنع اي دولة مساواة (حاليا) هو حكومة الانقاذ.. تخلوا الانقاذ وتبقوا معانا ونعيش اخوان موضوع ما داير درس عصر ...


#552352 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 08:10 PM
التحية للاخ السناري و لكل من تسمى باسماءنا و اسماء اجادنا الاولين ووالاهم قولا و فعلا . المشكلة ، من ضمن اخريات كثر ، ان هؤلاء الاقوام يتعاملونا مع ارض اجدادنا و كانهم راحلون عنها غدا. فهم يشطرزونها و كما يريدون و يشعلوها حروبا كما يريدونو ياخذوها يسارا و يمينا و كما يريدون. قط لم افهم كيف انهم يرسلون طائاتهم لضرب قرانا فى دارفور و غيرها ، و يجعرون فى تلفزيونهم بانهم يناصرون و يدعمون و يجمعون العون المالى ( لاخوانهم) فى ( غزة). ان كان هذا مرضا ، فاكيد لا دواء له و ان كان هذا عمى بصر و بصيرة ، فاولى بصاحبة الموت ، فهذا ارحم به.


#552316 [احمد ادريس]
5.00/5 (2 صوت)

01-06-2013 07:00 PM
العروبه ليست جنس اى لايجوز ان تقول ان فلان عربى والاخر غير عربى الا اذاكان لايتحدث العربيه فالعربيه اخى سنارى وكما قال صلى الله عليه وسلم (كل من تحدث العربيه فهو عربى)اما النسب الى العباس والزبير ابن العوام وايصال السول صلى الله عليه وسلم فهى افتراءات يجب الرجوع عنها فليس الفتى من قال كان ابى انما الفتى من قال هااناذاولافرق بين عربى ولااعحمى الابالتقوى تحضرنى قصة احدهم عندما ذهب الى البقيع وطلب من الحارس ان يسمح له بزيارة قبر جده فسئله الحارس ومن جدك فقال له العباس فردعليه الحارس خليك معقول وزور هذا القبر وكان قبر بلال رضى الله عنه وياأخى صهيب رومى وسلمان فارسى وبلال حبشى رفعتهم اعمالهم ولم يرفعهم نسبهم ونحن جميعا بحكم اللغه عرب ولكن نعتز بأفريقيتنا وليتنا ومن زمان تسلحنا بأفريقيتنا لكنا قاده فى افريقيا بدل ان نكون فى زيل العرب الأفارقه يحسبونا مع العرب والعرب ما راضين بينا وضاعت الهويه السودانيه .....ودمتم وقلبت المواجع ياسنارى الله يديك العافيه


ردود على احمد ادريس
Israel [سوداني من الشمالية] 01-06-2013 10:13 PM
شكرا للأخ السناي ولكني اتفق مع أحمد أدريس بأن العروبة ليست جنساوإنماجماع ثقافي تندصرج في إطاره كافة الشعوب (وليس الافراد) التي جعلت من العربية لسانا لها. واللغة أبعد من أن تكون وسيلة تخاطب فقذ وإنماصياغة للعقل والتفكير. المحموعات على اختلاف عرقهايعاد تشكيلهافمثلا السود في بريطانيا اصبحوا بريطانيين وإن كانت أصولهم جامايكية فارتباطهم بالثقافة البريطانية خاصة بعد اجيال جعلهم يشعرون بالانتماء أكثر لموطنهم الثقافي الجديدأكثر من المكان الحغرافي لأصولهم العرقية دون التنكر لتلك. ومن هنا حديث الرسول القائل من تكلم العربية فهو عربي لأن العقل هو محور تصنيف البشر وليس لون البشرة وإلا لكنا ّ"عنصريين" نصنف البشر على لون سحناتهم موضوع هل يمكن أن تتزوج من سعودية أو سورية هذه رواسب عنصرية مقيتة هي للأسف موجودة حتى في مجتمعنا السوداني وداخل القبيلة الواحد، مع مرور الزمن بدأت في الزوال. وفيما يخص اعتراف الآخرين بعروبتنا من عدمها فلا اعتبر ه هناك مظالم تاريخية صحيحة واتفق على ضرورة تقسيم عادل للثروة والسلطة في السودان، وإن كان جزء من النمو النسبي الأكثر في الشمالية هو عائد لجوانب تاريخية فحضارة المنطقة تمتد لألاف السنوات حتى قبل الميلاد كما انتشار الخلاوي والاتصال بمصر والهجرة والعمل بها اتاحا لبعض السكان فرصا أكبر ساعدتهم في توطيد أقدامهم أكثر من غيرهم. الشمالية ظلمت كغيرها والمستفيدون من الدكتاتوريات التي كان على رأسهابعض أبناءالشمالية قليلون للغاية. لا يصح أن نحمل قبائل بكاملها أوزار بعض ابنائها وإلا لحملنا كافة التعايشة مسؤولية ما حدث في عهد الثائر الخليفة عبد الله، رحمه الله، مسؤوليةالمظالمالتي حدثت في عهده الخ. أشكر للأخ السناري جهده واتمنى أن نركز أكثر في كيفية أن نعمل جميعا من أجل تنمية بلادنا وتقاسم ثرواتها بشكل عادل دون أن نهدر وقتنا في كيل الاتهامات لقبائل أو جماعات بأكملها، حاكموا كل من أجرم بغض النظر عن قبيلته ولا تحاكموا قبائل بأكملها، والله من وراء القصد. أسف للآخطاء الطباعية لأني اكتب من كيبورد غير عربي وشكرا.


#552218 [SSSSS]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2013 04:12 PM
طيب انت حلبي ولا غرابي


ردود على SSSSS
Israel [راصد مع سبق الإصرار] 01-06-2013 07:17 PM
تعليقك اكبر دليل على وجوب وجود مقالات السناري.. فكر في الرد بتاعي شوية.


#552112 [Ghazy]
5.00/5 (4 صوت)

01-06-2013 01:54 PM
كاتب سلسلة المقالات اصاب كبد الحقيقه وشخص الداء ولايستطيع احدا ان ينكر ان سكان الشماليه وخصوصا الجعليين والشايقيه هم اس البلاء فى هذا الوطن وبدل ان يعترفوا بخطاء اجدادم ويعتذروا عنه ظلوا يكابرون ويزايدون ويتآمرون للاستئثار بخيرات الوطن وظلم اخوتهم فيه يتساوى فى ذلك متعلمهم وجاهلهم وقد سبق ان رد الدكتور حسن مكى عن موقفه من مخازى اهلة الباشبزك ومحاربتهم للمهديه ومع اى صف كان سيقف هو رد بلا ادنى تردد انه كان سيحارب فى صف الاتراك فهم قد دمغوا انفسهم بهذا العار التاريخى مع سبق الاصرار والترصد واوهموا انفسهم بانهم ساده على بقية الشعوب السودانيه استنادا على عروبة زائفه لايعترف بها احد شمال خط عرض 22 متنكرين لاصولهم الافريقيه المعروفه للجميع فاؤلئك الذين يزعمون ان جدهم العباس ماهم الا احباش من بقايا مملكة اكسوم والمك نمر لايعرفون حتى اسم ابيه او ان كان نمر هذا اسمه ام لقبه وكلمة مك لاتطلق على الحكام العرب بل على الفونج والى وقت قريب كانوا يتسمون بالارباب ولما عرفوا اصلها النوبى تملصوا منها اما اشقاؤهم اصحاب فرية جعل وشايق فهم افارقة كاملى الدسم.
حقيقة ان كل امراض المجتمع السودانى من كذب ونفاق واستعلاء واستكبار وتظاهر وشوفونيه وتفاخر وكراهيه مصدرها هؤلاء المستعربين زورا


#551860 [كوكاب]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 09:34 AM
الاخ السناري والله مقالاتك كلها حقيقه وتاريخ واي شخص يرى غير ذلك لديه مشكلة في الفهم او يحاول طمس الحقائق وهنالك ظاهرة جديدة للسودانيين في دول الخليج عندما تلتقي بشخص ما اول ما يسالك عنه هو انت من وين في السودان ومن اي قبيلة ويبدو ان نافخ الكير الطيب مصطفى قد بدات سمومه تفعل فعلها .حكى لي احد السودانيين بان جده الرسول عليه الصلاة والسلام فقلت له يارجل اتقي الله ولا تقل مثل هذا الكلام في هذا البلد ربما ينزل بك اشد العقاب اذا علمت الجهات الرسمية بذلك فغضب مني وقال لي انت تطعن في نسبي وامثال هؤلاء كثر الله يهديهم .


#551792 [الواضح]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 07:15 AM
احبك يا السنارى والله انا دوما فى انتظار كتاباتك وفقك الله


#551786 [alsngk]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 06:48 AM
فإن السودان من أكثر بلدان الدنيا، التي تدور فيها الأحكام غير الموضوعية على الأشياء. فلو قلت لشخص مثلاً، أن فلاناً هذا شاعراً مبدعاً، ينبري أحدهم للتو قائلاً، " ياخي هذا حلبي ساكت، أو هذا فلاتي موهوم ساكت". لكن يا أخي ما هي علاقة، كون أنه شاعر مبدع، بقصة أنه حلبي، أو فلاتي؟!" لكنها مسألة عدم الموضوعية، في الأحكام السائدة في السودان منذ القدم، و إلى اللحظة. yazol amsh ent 3b say


#551781 [افريقي سوداني]
5.00/5 (6 صوت)

01-06-2013 06:04 AM
ان مشكلة الشماليين في السودان وعروبتهم الزائفة تتجلي في حياة غير الموضوعية التي يعيشونها في البلدان العربية تتخللها خوف ونقص والدونية عكس السوداني العادي غير العربي فتجد انه مشوش العقل طول اليوم وكل الزهن دائما وخارق في تفكير وينأي بنفسه عن دخول في مناقشات مع السودانيين الاصلييين والعرب الاصليين كأنما شخص موسوم بالعار يخاف من خروجها علي العلن من افواه الطرف الاخر اذا احتدم النقاش لذلك دائما يظهر بمظهر خارجي مختلف ومرض داخلي يحرق احشائه وقلبه فالعربي السوداني في اي بلد عربي يقضي يومه كله في علم المقارنة ! مقارنة بين انفه وانف المواطن في ذلك البلد شعره وشعر الاخر لونه ولون الاخر لهجته ولحجة الاخر لماذ هو اسمر مايل الي سواد بينما العرب بيض لماذا يحتقره العرب ولا يعتبرونه عربيا، اذا اقترب الي اخوانه السودانيين الافارقة يعتقد يزيد الأمر سوءا لذلك دائما يبتعد عن الاختلاط مع السودانيين الاخريين من الاصول الافريقية ، فعلم المقارنة هذه يشكل صدمة عنيفة عندما يكون الشخص قادم حديثا من السودان وحامل معه امجاد العروبة واولاد البلد وعرب وما ادراك مع العرب ويري بأم عينيه انه شئ مختلف ! مختلف تماما عن العرب ويسمع بأذنه ما يرتعد ضميره ويجعله في خانة اخيه الزنجي ولا فرق بينهم عند العرب الاصليين
هذه الحالة يجعلك اذا كنت من السودانيين الافارقة تشفق لحال مواطنك فمثلا يأتي احدم بعد ما عرف الحقيقة يقول لك بأستحياء ( ناس ديل شكلهم ما فاهمين ) ( انتو كيف عايشين مع جماعة ديل )
كما هو عايش في الاغتراب النفسي ووجداني يعتقد السوداني الاخر ايضا معه في ذات الحالة
في يوم من الايام اراد الاعرابي القادم للتوه من السودان حلاقة شعره فدخل فمكان كوفيرحلاقة للرجال هكذا يسمونه فلم يستطيع الحلاق العربي من حلق شعره كما ينبغي فقال له غربت لي رأسي فقال الحلاق انت رأسك مخروب من اصلوا ونحنا ما نعرف نحلق شعركم دا لأنكم افارقة فأنصدم صديقنا والبقية احتفظ به لأنه من معارفي !!!!!
حياة العرب السودانيين في البلدان العربية اشبه بحياة الحبش بالسودان قوم ! جماعة معزولة يقضي يومه بزيف ويثلج قلبه بالاوهام وترهات فيردد ( العرب الاصليين هم سمر ) ( وديل بقايا اتراك وخواجات ووووو)
والسؤال الذي لا اجد اجابة له حتي الان لماذل عربان السودان في الدول العربية اقرب الي الاحباش من العرب والافارقة والسودانين مكان ما في حبشية تلقاهم! مكان ما في كافيه حبشي ملؤء المكان ‘ فبدلا من التلذذ بوجبات الشرقيةغير الموجودة في السودان تراهم مع (زقني وانجيرا وشورو)
فشباب العرب حينما ينتقلون من بلد عربي الي بلد عربي اخر عادي جدا ان يتودد للبنات ويحب ويملأ فراغة فسوري حينما يزهب الي تونس عادي جدا يجكس واحد تونسية ويمشي معاه حجل برجل وكذا الحال اللبناني لمصرية والخليجي للمغربية والعكس ، اما عربان السودان لا احد يقترب من بنات و نساء بلد عربي اخر فلديه فكرة مسبقه بأنه لا تتاق وغير مقبول لدي الفتاة العربية رغم انه ايضا يقول عربي ومن سلالة بن عباس احيان فيتوددون الي الحبشيات ان لم يجدن فالي فلبينيات فأن لم يجدن الي نيجيريات بأستحياء وخوف فأن خلت منهن فذلك افضل لهم الصوم من التفكير ببنات العرب الاصليات ! أنهم قوم اضمنواالزيف والهرولة فباتت حياتهم مع العرب لا تتاق ولا يتاق
والله اهلنا الشماليين في الدول العربية عايشين في حالة يرسي لها الحقوهم وانقذوهم قبل ان يعودوا الي البلد مجانيين وعيانيين بمرض لا اسم ولا علاج له حتي الان ، -- أللهم اني بلغت فأشهد ـ


#551770 [sudani]
3.00/5 (2 صوت)

01-06-2013 04:41 AM
ليس هنالك خلاف أن القبائل النوبية (حلفاويين ، محس ودناقلة) غير عرب .. ولكن عند قدوم العرب إلى شمال السودان ، إستقر جزء منهم في تلك المناطق وتصاهروا مع أهل تلك المنطقة .. وأنعم الله على أهل تلك المنطقة بنعمة الاسلام وأنجبت تلك القبائل (أحفاد بعانخي وترهاقا) رجالا مثل الشيخ حمد والشيخ خوجلي المدفونين بالخرطوم بحري والشيخ إدريس ود الارباب المدفون بالعيلفون .. وكان لهؤلاء الشيوخ دورا كبيرا في نشر الاسلام ولغة القرآن في وسط السودان.

أما نقلك القول عن أن الأديب السوداني الطيب صالح "عبد شايقية" فهذه سفاهة أترفع عن الرد عليها.


ردود على sudani
Israel [ahmed] 01-07-2013 08:28 PM
الشيخ ادريس ود الرباب ده لا محسي ولا حلفاوي واكيد ما دنقلاوي اتاكد احسن من معلوماتك ومن دي ممكن تفهم انو مافي داعي لترفعك عن الرد علي موضوع الطيب صالح 0هو ياخي انتا لو فعلا صادق وحقاني هسي الطيب صالح ده الله يرحمو ما اقرب للافارقه من العرب!!! انتا يازول متاكد انك بتعرف الطيب صالح؟


منصور محمد أحمد السناري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة