المقالات
منوعات
ده طرفي منّو !
ده طرفي منّو !
01-06-2013 02:52 PM


‫ ده طرفي منّو !


منى سلمان
[email protected]

- استيقظ (علاء) صباح الجمعة مبكرا على غير عادته في يوم الاجازة حيث تعود أن
ينام حتى (انكراب الضحوة) .. بعد الخروج من الحمّام جلس بجوار أم العيال فسألته:
خير ؟ الليلة يعني صحيت بدري من نومة الجمعة ؟
أجابها:
هو في غيرو ؟ نسيتي موضوع الرحول .. سيد البيت أمبارح دي ضرب وقال لي شد حيلك عشان تفضي لي البيت نحنا محتاجين ليهو عشان عرس البت قرّب.
تزمرت (إلهام):
والله كترة الرحول كرهتني العيشة .. عدتي كلها اتكسرت بالنقلي من بيت لي بيت .. كل سنة نحنا راحلين لبيت جديد ؟!
واساها (علاء) بكلمات تعزية عن الامل في أن يفتح عليهم الله ابواب رزقه فيمتلكوا
بيتا ينسيهم أيام الشقاء والترحال، ثم حمل مفاتيح عربة البوكس وانطلق ليلحق بمواعيده مع مكتب سمسرة بأحد أحياء الدرجة التالتة ..
وقف (علاء) بسيارته أمام لافتة المحل التي تقول (جيب الله لوكالة العقارات .. بيع شراء أيجار) .. كان المحل مغلقا فأخرج هاتفه الجوال واتصل ليسأل صاحب المحل عن السبب في عدم وفائه بالموعد، والذي ضربه معه بالامس ليريه أحد البيوت المعروضة للايجار في المنطقة، وأغراه بأنه مطابق للمواصفات التي طلبها (نضيف وسايفون وإيجار مهاود) ..
طلب منه السمسار ان ينتظره في مكانه لانه على بعد (مسافة دقائق) وسيصل، ولكن كانت قد مرت قرابة الساعة ونص عندما هلّ الرجل (متكوجلا) بجلبابه الواسع من أول الطريق .. اعتذر عن التأخير ودار بسرعة ليركب بجوار (علاء) في البوكس وهو يقول:
اتوكل ارح على خيرة الله
كان المكان الذي قاده إليه أولا نص بيت جالوص بـ (حفرة بلدية)، وكان الثاني قي طور البناء وصاحبه يطلب مقدم ومهلة للتشطيب تمتد لشهرين من تاريخ دفع المقدم، أما الثالث فقد كان سققه من الزنك المتآكل حتى أن رقراق الشمس المتسرب من بين ثقوبه يتلاعب مع الاشعة المتسللة من تصدعات وشقوق الحيط فيكونا معا لوحة سريالية باذخة الجمال .. وعندما أذن المؤذن لصلاة الجمعة كان الرجل قد طاف بـ (علاء) على سبعة احياء وسبعة عشر بيتا دون أن يقترب واحدا منهم من المواصفات التي طلبها (علاء) ووعده الرجل بأنها (طلبك عندي .. وأمرك مقضي تب) !
صلوا الجمعة بالمسجد وعند خروجهم التقوا بسمسار آخر كان (علاء) قد أخذ معه نصيبه كاملا من اللف والدوران قبل أن يلجأ لصاحبه، فنادهم الرجل وكان على معرفة بابن مهنته واوضح لهم أنه قد عثر لـ (علاء) على ضالته، وكل ما عليهم هو أن يتوجهوا معه لمنزل الشخص الذي يحتفظ بمفاتيح البيت المعروض للإيجار ..
ركب الاثنان معه وانطلقوا لمقصدهم وهناك التقوا بالرجل (خازن المفتاح)، ولكنه طلب أن ينتظروا دقيقة .. غاب داخل منزله لبرهة وعاد بعد أن درع جلبابه ليقفز على ظهر البوكس ويطلب من (علاء) التوجة لمنزل (الحاجة) التي تحتفظ بالمفاتيح، وسوف يقوم بوصف مكان اقامتها الـ (القريب هنا .. ما بعيد) ..!!
بعيد كثير عناء وتلتلة وصلوا لمنزلة حاجة (اللقية) السمسارة حسب ما سمّاها شافع التقوه في أول الطريق لبيتها .. نزل الرجل (الفي الضهرية) وطرق الباب وسأل عن الحاجة التي خرجت لهم بعد هنية .. تهامس معها لمدة بضع دقائق وهو يشير لـ(علاء) ورفاقه، فإستمهلتهم بدورها دقايق دخلت بعدها للبيت وعادت وهي تحمل (بمبر مخرطة) .. طلبت منهم أن يضعوا لها بمبرها على ظهر البوكس، فإضطر (علاء) لأن ينزل ويفتح باب الضهرية ويسند الحاجة مع رفاقه لتتمكن من الشعبطة ثم الانزلاق ثم الزحف على أربع لتتمكن من الجلوس على بنبرها وتطلب منهم التحرك لبيت (أهل سيد البيت العندهم المفتاح) ..
حسب الوصف وصلوا لبيت غير بعيد وتكرم أحدهم بالنزول لطرق الباب .. خرج عليهم رجل ضخم الجتة متورم الأرجل يتوكأ على عصاتين، وعندما سمع بغرضهم إلتفت لداخل بيته ونادى بصوت عالي:
تعال يا ولد ناولني كرسي البلاستيك .. ارفعوا لي في ضهر العربية دي النوصل مع أعمامك ديل مشوار !!
فاض الكيل بـ (علاء) فنزل من البوكس وصرخ في هستريا على رفاقه:
ما الإيجار ؟ ده طرفي منو !! خليتو .. خليتوووو .. يللا أنزلوا كلكم .. !!


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2790

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#553752 [موردة حضارة]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2013 11:27 AM
نفسي شي ده حصل معاي في الخليج.سماسرة مستهبلين وضيعو وقت الزول واهم شي مصلحتهم حتي لوتقاسمو جنيه. وممكن يبيعك في لحظة..


#553454 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2013 01:23 AM
الله يجازي محنك ي استاذه انتي بتجيبي الحكايات الواقعيه دي كيف بس والسرد مبالغه الله يديك العافيه


#552618 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.50/5 (2 صوت)

01-07-2013 09:05 AM
تصوير رائع أختي منى أرجوا أن تتجهي لكتابة السيناريو والدراما التلفزيونية ستكوني ناجحة جداً،،،


#552384 [hamid]
5.00/5 (3 صوت)

01-06-2013 09:12 PM
أنا حأقاضيك كيف تنشري قصة حياتي بدون إذن مني أشوفك في المحكمة كما يقول اليانكي


#552313 [عجيبة الدنيا]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2013 06:56 PM
السماسرة كثروا على وزن الصعايه وصلوا عندنا في السودان . ياسيدة منى سلمان هل إنت اول واحدة وقعت في المسلسل دا لما ذهبت للدراسة بمصر عند البحث عن شقة؟ طبعاً جماعتنا السماسرة في السودان تعلموها من المصريين وسبقوهم فيها وتعلموا يقولوا عبارة ( أدينا حقنا)( طلع لينا حق العشا)(وين سمسرتنا يااخي)( دا ماأداني حقي أنا الشفت ليهو البيت دا ) وهكذا غيرها من الألفاظ.
كان عندنا بيت للأيجار وقالت لي الحاجة (ع) وهي ام زوجتي التي لاتعرف حاجة عن السمسرة واللف والدوران جارنا دا عاوز ليهو بين فاجروا ليهو بيتكم بينفكم الأيجار وهو زول مضمون وشغال كويس وكل اول شهر بديكم حقكم وطبعا شىء يجى من النسيبة موثوق منه ولا نقابله بالرفض وفعلاً اجرنا له البيت بالكامل لأن مساحته كانت كبيرة و فعلا طلع زول كويس وماعندو اي عوجة لكن في النهاية الظروف صارت صعبة معاه لغاية ماترك البيت برغبته بسبب عايز يغترب وفي بطنو ايجار شهر . وبعد سنتين رجع مرة ثانية للحاجة وقال ليها والله انا مابلقي احسن منكم والبيت لو ما تأجر أجروه لي لأن أولادي كلهم ولدوهم في البيت دا . وفعلا عشان خاطر النسيبة التي قالت فلان جاييكم تاني يأجر منكم قمنا مرة أخري بايجار البيت له ولكن وجد أن البيت قد إنقسم الى نصفين واستأجر الجز الآخر . أما النسيبة والله ما أخذت ولا بنبونه مقابل هذه الأجتهادات المجانية ( ببلاش ) ولكننا لم نقصر معها بالمرة .


#552206 [عصام ناس]
5.00/5 (3 صوت)

01-06-2013 03:58 PM
فلم سوداني مية مية؟وده الحاصل بالظبط بدون موسيقي تصويرية؟يديك العافية


#552162 [الصليجابي]
4.50/5 (2 صوت)

01-06-2013 03:11 PM
تركيبة حلوة جدا ودا طرفي من ناس الإنقاذ الكاوشوا على كل الأراضي السكنية وغير السكنية


منى سلمان
 منى سلمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة