المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 1-3
ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 1-3
01-07-2013 03:33 AM

ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 1-3

مختار اللخمي
[email protected]

" لا تهمني المناصب، و لا الأموال، و لا يخيفني الوعيد، و التهديد، و يريدونني أن أصمت، لكنني لن أصمت إلا بعد أن أموت".
إدوارد سعيد
أقصد بالتدين الشكلاني، أو المظهري، تلك المظاهر الجسدية، أو الخارجية، و التي عرفت لدى عامة الناس، كإشارة، أو دليل على تدين شخص ما، مثل إطالة اللحية، و تقصير الثوب، و غرة الصلاة، و ارتداء ساعة اليد على اليمين، و حمل المسبحة في اليد، و وضع المصحف على طبلون السيارة، و التلفظ بمناسبة، و بدون مناسبة، ببعض العبارات الدينية مثل سبحان الله، ما شاء الله، و يجزيك الله خير، .....إلخ.
و ارتبطت ظاهرة التدين الشكلاني، في المجتمع السوداني، بصفة خاصة، و المجتمعات العربية، و الإسلامية، بصفة عامة، بحركة الإخوان المسلمين، بكل نسخها، الماضية، و اللاحقة، و بالحركة الوهابية السعودية، و بالجماعت الأخرى المتفرعة عنهما، مثل حركة السروريين، و الجماعة الإسلامية، و التكفير و الهجرة، و طالبان، و القاعدة، و حزب التحرير، و جماعة الدعوة، و البلاغ، و جماعة صديق أبو ضفيرة.
و يلاحظ المراقب، أن هناك ثلاث أشياء أساسية تجمع بين كل من حركة الإخوان المسلمين، و الحركة الوهابية: الأول، هو أن كل من حركة الإخوان المسلمين، و الحركة الوهابية، هما حركتان إسلاميتان حديثتان، ظهرتا إلى حيز الوجود، مع بدايات القرن الماضي، في كل من مصر، و السعودية. و الثاني، هو أن كلا الحركتين، هما حركتان سياسيتان في جوهرهما، يطمعان في الوصول إلى السلطة السياسية في أي بلد، و لكنهما يتوسلان لأهدافهما السياسية، بالشعارات الدينية.
و الشئ الثالث، هو أن كل من حركة الإخوان المسلمين، و الحركة الوهابية، تعتقد أنها ليست حركة قطرية ينحصر مجال إشتغالها داخل قطر محدد، و إنما على أنها حركة عالمية، تسعى لقولبة الكرة الأرضية كلها على ضوء برامجها.
و في الحالة السودانية على وجه الحصر، فإن كلا الحركتين، وافدتين، و دخيلتين على المجتمع السوداني. و من الطرائف، و المفارقات الغريبة، بهذا الخصوص، و التي ذكرها الدكتور/ عبد الوهاب الأفندي في إحدى مقالاته، أن زعيم، و مؤسس حركة الإخوان المسلمين، الشيخ/ حسن البنا، عندما شرع في تكوين حركته، أن اتصل انذاك، بالملك/ عبد العزيز ال سعود، في المملكة السعودية، و الذي كان أن تحالف انذاك، مع محمد بن عبد الوهاب، لكي يكسب حركته غطاءً دينياً، طالباً منه أن يسمح له، بالدخول إلى السعودية، لكي يكون هناك فرعاً لحركته، أسوة ببقية البلدان الإسلامية الأخرى. لكن الراحل الملك/ عبد العزيز، و ربما أدرك خطورة هذه الحركة الدخيلة، على مستقبله السياسي، فرفض طلب حسن البنا، بحجة أن سكان المملكة العربية السعودية، كلهم مسلمين، و بالتالي فهم ليسوا في حاجة إلى حركة إسلامية، في بلدهم.
و من الملاحظ، في المجتمع السوداني، فإن هاتين الحركتين، تركزان كثيراً، على المظاهر الشكلية للتدين، و لا يقيمان مطلقاً، أي وزناً للجانب الأخلاقي للدين، سواء على مستوى سلوك أفرادهما، أو على مستوى سلوكهما السياسي العام. و لذلك، فهما من أكثر الحركات الدينية، التي روجت لظاهرة التدين الشكلاني في المجتمعات. و كما هو معلوم، بالضرورة، لكل مسلم عادي، فإن الإسلام في جوهره، يقوم على البعد الأخلاقي. و كل الشعائر الدينية الأخرى، من الإيمان، إلى المعاملات، و العبادات، في أساسها، وسيلة لترويض النفس الإنسانية، و تشذيب نتوءاتها، و طبعها بقيم الإسلام، إذ لا معنى لأي قيم دينية، ما لم تنعكس على السلوك الإنساني للفرد، و الجماعة.
و لذلك قال النبي ( ص ):" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق". و في حديث اخر، قال ( ص ):" الناس معادن، خياركم في الجاهلية، خياركم في الإسلام، إذا فقهوا". و في الحديث المشهور للنبي ( ص ): " أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلس فينا يا رسول الله، من لا درهم له، و لا متاع. فقال ( ص ): المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة، بصلاة، و صوم، و زكاة، و يأتي قد شتم هذا، و قذف هذا، و أكل مال هذا، و سفك دم هذا، و ضرب هذا، فيقعد فيقتص هذا من حسناته، و هذا من حسناته، فإن فنيت حسناته، دون أن يقضي ما عليه، أخذ من خطاياهم، و طرحت عليه، فطرح في النار". و يتضح من سياق هذا الحديث، أن لا جدوى من الشعائر الدينية، إذا لم تترجم إلى جانب مسلكي أخلاقي، لا على المستوى الدنيوي، و تطور الأخلاق العامة في المجتمع، و لا على مستوى الخلاص الأخروي.
و نواصل في الحلقة القادمة إن شاء الله.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1075

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#554240 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2013 10:28 PM
هذه الجماعات لا تعرض نفسها علي القيم الحقيقية للدين الاسلامي لانها تعلم جيدا انها سترسب في الامتحان فاين هذه الجماعات من قيم العدل والصدق والاحسان في القول والفعل والمساواة واحترام وتكريم النفس البشرية بغض النظر عن الدين هؤلاء لا يطبقون من الدين الا ما يخدم مصالحهم


#552855 [khalifaalsudani]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2013 12:39 PM
من التدين الشكلاني تشكيلات لا حصر لها في عصر حكومة الجبهة الحالية وكمثال ارجو ان يفتيني أحد - ---ما الحكمة في أداء شعائر الصلوات الخمس وبالمايكرفونات الخارجية بما في ذلك صلاة الظهر والعصر التي هي سرا ؟؟؟ بل توجد بعض المساجد تذيع اشرطة القرآن الكريم وبالمايكرفونات الخارجية ما بين الآذان الاول وآذان صلآة الصبح ناهيك عن تشغيلة قبل ساعة من آذان صلاة الجمعة


#552545 [shamy]
1.00/5 (1 صوت)

01-07-2013 04:15 AM
I think you forgot the violence that practice through these groups and demonized every one that do not share their opinions.


مختار اللخمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة