المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عشر سنوات علي ازمة دارفور متي تضع الحرب اوزارها ؟؟
عشر سنوات علي ازمة دارفور متي تضع الحرب اوزارها ؟؟
01-07-2013 10:02 PM

عشر سنوات علي ازمة دارفور متي تضع الحرب اوزارها ؟؟

ابراهيم بقال سراج
[email protected]

لا ينكر احد في هذه الدنيا علي المستوي الاقليمي والمحلي بما في ذلك الحكومة السودانية نفسها ان لدارفور قضية وان هذه القضية تستحق الحل والمعالجة ذلك علي الرغم ان قضية دارفور هذه في مبتدئها –ومنتهاها –لا تختلف تماما عن قضايا بقية إقليم السودان المتمثلة في التنمية المتوازنة والمشاركة في السلطة المركزية بنسبة معقولة حسب الكثافة السكانية لاقليم دارفور كثاني اقليم في الدولة السودانية ومعالجة قضايا الخدمات الأساسية من صحة وتعليم ومياه وكهرباء .الفارق الوحيد ان بعض أهل دارفور حملوا السلاح وخرجوا علي السلطة غير عابئين بمرتبات ذلك الخروج والتعامل بالسلاح .ومع ذلك فان ماتم بذله من جهود لحل الأزمة كان من الضروري اذا كنا موضوعيين ومنصفين ان يشكل جزءاً من الحل لحملة السلاح للعبور نحو شاطئ آخر هو شاطئ التفاعل مع الحلول والإسهام في تدعيمها اذا كان حملة السلاح هؤلاء بالفعل جادون في الحل وأجندتهم وطنية محضة لا أجندة خارجية .
والآن وبعد مرور عشرة سنوات من العام 2003م الي العام 2013م علي تفاهم الأزمة المتمثل في تشرد أهل الإقليم ووجود بعضهم في معسكرات نازحين والبعض الآخرين في معسكرات اللاجئيين وسقوط ضحايا وجرحي فان الإستراتيجية التي وضعتها الحكومة السودانية لحل الأزمة جذريا كانت ولا تزال جديرة بالاهتمام فهي خاطبت كل ملامح الأزمة ومسبباتها بموضوعية وصراحة تامة ومن المؤكد ان الحكومة باعتبارها الأكثر إدراكا لجوهر الأزمة وباعتبارها أيضا حكومة منتخبة تملك الحق في وضع المعالجات اللازمة التي تراها محفزة للحل .فعلي سبيل المثال فان تقسيم الإقليم لخمس ولايات هو خطوة نحو معالجات تتصل بشان تمكين أهل الإقليم في ادارة شئونهم في إطار النظام الفيدرالي للحكم في الدولة فالإقليم شاسع للغاية وربما يشعر بعض اهل الإقليم أنهم بعيدين عن مراكز الولايات او غير مشاركين او إن السلطة غائبة عنهم وهذه حقيقة لا سبيل لمعالجتها الا بمزيد من منحهم السلطات والصلاحيات عبر إكثار عدد الولايات حتى يتسع ماعون المشاركة وتتقلص المشاكل المحلية خاصة وان الإقليم أيضا تعيش فيه مئات الاثنيات والقبائل وكلها تري انها صاحبة حق في المشاركة في ادراة شئونها .ذات الشئ بالنسبة للاستفتاء فهو حق أصيل لأهل المنطقة ليقرروا موقفا واضحا بشان الإقليم الواحد او الولايات المتعددة لتنتهي هذه الظلامة جملة واحدة .
المأساة التي نقصدها بشان ازمة دارفور تكمن في ان حملة السلاح جنحوا بمركب التمرد جنوحا يصل الي حد الجرم الوطني الفادح (الخيانة السياسة العظم( . من قتل للابرياء العزل وقطع الطرق ونهب المواطنيين وفرض رسوم وجبايات علي الضعفاء هذه واحدة من ممارسات الحركات التي تدعي انها قامت من اجل مواطن دارفور وهي التي تقتل نفس المواطن الذي قام من اجله ؟ ولا نبرئ الحكومة من ارتكابها للجرائم في دارفور من قتل وقصف بالطائرات وحرق القري وتهجير مواطنيها وتشريدهم بعد القري في دارفور اصبحت الان خالية تماما من اي مواطن ... لقد عاني اهل دارفور من الحكومة والجنجويد والحركات المسلحة والمتضرر الوحيد من حرب دارفور هو المواطن المسكين المغلوب علي امره والمكتوي بنيران الحكومة وقصفها وطلقات الحركات المسلحة وغارات الجنجويد .. لو قيمنا هذه الفترة التي استمرت فيها الازمة في دارفور وهي عشرة سنوات كافية لوضع السلاح جنباً والبحث عن حلول سلمية بعيدة عن قعقعة البندقية لان البندقية ادت رسالتها بما يكفي .. عشرة سنوات والسلاح قضت علي الاخضر واليابس في دارفور . عشرة سنوات وما زالت قضية دارفور لم تبرح مكانها حتي الان .. عشرة سنوات من ازمة دارفور ودخل مناوي القصر وخرج منها دون حل لقضية دارفور .. عشر سنوات مضت ودوحة السيسي لم تحقق الامن ولا الاستقرار لدارفور .. عشر سنوات مضت ومازال اللاجئين بمخيات اللجوء بدول الجوار يعيشون علي فتات المنظمات اللا خيرية ؟؟ عشر سنوات من ازمة دارفور ومعسكرات النزوح بالداخل والنازحون يعانون من الجوع والفقر والامراض . عشرة سنوات علي ازمة دارفور ولم تبني الحكومة قرية واحدة نموزجية بمواصفات قرية يمكن الاهالي من الرجوع لقراءهم ... عشرة سنوات من ازمة دارفور ومازال المستفيدون من الحرب يقتلون الابرياء نهاراً جهاراً وفي داخل الاسواق بالمدن الكبيرة ناهيكم عن القري الصغيرة ... عشرة سنوات علي ازمة دارفور وما زال الانسان في دارفور قيمته لا يساوي اكثر من قيمة الموبايل وعشان الموبايل يقتل البني ادم في دارفور ... عشرة سنوات المجتمع الدولي يتفرج علي دارفور ومعاناة اهلها دون التدخل الواضح لحل الازمة ... عشرة سنوات علي الازمة والحكومة لم تضع استراتيجية واضحة لحل الازمة ... عشرة سنوات علي ازمة دارفور والحركات المسلحة في تكاثر حتي وصلت لعدد خرافي لا نعرف حتي الان كم عددها .. عشرة سنوات علي ازمة دارفور والقتال مستمر والامن معدوم ... الا يوجد عاقل راشد يفكر في كيفية انهاء هذه الازمة .. كفي دارفور قتالاً ,, كفاية معاناة اهل دارفور ... نسأل الله اللطف بشعب دارفور ونتمني ان تضع الحرب اوزارها ويعم السلام ربوع دارفورنا العزيزة ...


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 749

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#553428 [زكريا باسي]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2013 12:48 AM
الاخ العزيز لن تنتهي مشكلة دارفور, ببساطة لأنها خلقت لتبقى وحالها كحال مشكلة الجنوب السوداني السابق فمنذ ان اندلع التمرد في منتصف الخمسينات لم تتوقف الحرب الى ان انفصل الجنوب لأن الذين يحكمون السودان في الخرطوم لا يعترفون بحق اي شخص في الحياة بكرامة .أما بخصوص الحركات وكثرتها فاعلم يا اخي ان الذي يصنعها هو النظام نفسه حتى لا يصل لحل عادل للمشكلة الواضحة وضوح الشمس فكل من صنع حركةجديدة او انشق عن حركته الام تلقفوه و اتفقوا معه وأغرقوه بالمليارات مما شجع الطامحين الى المال وما أكثرهم للانشقاق وتكوين الحركات .واذا كنت تريد حل سريع وعاجل لمشكلة دارفور فادعو معي ان يعجل الله بزوال هذا النظام الفاجر الظالم المنافق الذي قتلنا وافقرنا وشردنا وزج بنا في معسكرات النزوح واللجؤ والتسول وأفقدنا الأمل في حياة كريمة .


#553354 [خالد]
3.00/5 (2 صوت)

01-07-2013 10:46 PM
أنت عارف يا بقال فى فترة الثورة الفرنسية كان هنالك بعض البلوتاريا يعملون مرشدين لوكالة الأمن و يعملون ضد طبقتهم و هولاء تمت تسميتهم بالبلوتارياالمتعفنه لا أود الأساءة لك بأى شكل من الأشكال لكن فقط أذكرك بأن أمثالك ممن ضاقت بهم مواعين النضال و أصبحوا حاشية للسلطان سيظلون فى أسفل السافلين وأن دورة الحياة و أ طال الزمن ستصب فى أتجاه الحق و للشمس دوره تنتهى بأن تشرق بصباح الحرية - فياسيدى الفاضل طالما أخترت أن تسبح بحمد من أخترتهم يجب أن تستحى و أن تختار موقعا أخر غير شرف الكلمة لأن الكلمة دوما منحازة للحق و الصدق و لن تنحنى او تستجيب لأنتهازى أو متملق أو من باع شرفه من أجل أن يسكت جوع بطنه فالشرفاء يربطون الحجارة و لا يفاضلون بين الكرامة و لقمة العيش فشتان بينهما .........................أنت خارج دائرة الكتابه الصادقه و الموضوعية لا حجر عليك لاننا و أن أختلفنا لن نقول لك لا تكتب لكنك يجب أن تكون حصيفا فقلمك ومدادك لا يعرفان تعبيرا أصدق من التسبيح بحمد من يعطون الوظائف وقطع الأرض


ابراهيم بقال سراج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة