الصحافة بين الكاش والكش
10-30-2010 01:02 PM

بشفافية

الصحافة بين الكاش والكش

حيدر المكاشفي

يطالع القارئ الكريم داخل هذا العدد من الصحيفة وتحديداً على صفحات الرأي مقالاً ضافياً ووافياً للصحافي المعتق والمخضرم الاستاذ ادريس حسن أحد أهم وأبرز المراجع الصحفية التي تسعى بيننا الآن، قضى في بلاطها ما يفوق النصف قرن، اتقن فنونها وخبر اسرارها وفك شفراتها عبر مسيرة طويلة ومضنية، تدرج خلالها من أول السلم وإلى ان ارتقى سنامها وأصبح اليوم أحد خبرائها بالمعايشة والممارسة والخدمة الطويلة الممتازة، ناله من حلوها مثلما ناله من مُرها، وما يزال، متعه الله بالصحة والعافية، الاستاذ ادريس وبكل هذه الخبرة والمعرفة يتناول في المقال المشار إليه، «ازمة الصحافة السودانية وعذابات أهلها»، وعندما يكتب رجل بهذا القدر والقامة الصحفية عن شأن أوقف له حياته ونذر من أجله سني عمره وأخلص له البذل والعطاء، فليس على المعنيين بأمر الصحافة والمشتغلين بها والمتصلين بشؤونها إلا ان يأخذوه على محمل الجد.
من محاسن الصدف أن يتزامن نشر هذا المقال مع القضية الصحفية التي أنا بصددها هنا وهي طرد والي جنوب دارفور عبد الحميد موسى كاشا للزملاء الصحافيين بولايته ومنعهم من اداء واجبهم الصحفي بطريقة لا تليق ولم تحفظ لهم كرامتهم ولا حتى كرامة المهنة التي يمثلونها وكأنهم أوشاب وأوساخ لا تستحق غير «الكنس» والابعاد إلى المزابل ، ولكن هيت لكاشا وهيهات لغيره، والواقع ان مثل هذا المسلك والتصرف المهين لهذه المهنة العظيمة والتي يفترض ان لا يمتهنها إلا الشرفاء، قد اخذ في التصاعد فلا تمضي فترة إلا ويتعرض بعض الصحافيين لمعاملة مهينة ومذلة، فخلال نحو عشرين يوما فقط من الشهر الجاري دعك عن ما مضى خلال الفترات الماضية، وجد الصحافيون أنفسهم في مواقف أقل ما توصف به انها «حقارة» مسيئة للكرامة الشخصية قبل ان تسئ للمهنة، ففي جوبا ابان زيارة وفد مجلس الامن للبلاد واجه بعض الزملاء تصرفا استفزازيا قبيحا من بعض «الفتوات» المرافقين لوفد مجلس الأمن وذلك ليس فقط بمنعهم من مواصلة اداء واجبهم الذي تلقوا من أجله دعوة رسمية من الجهة المعنية والمشرفة على الزيارة وهي بعثة «اليونمس» بل وصلت الاهانة حد ان قذف فتوة مفتول العضلات بمتعلقاتهم من كاميرات وحقائب واجهزة حاسوب «لابتوبات» من داخل الطائرة إلى الارض، وقبل ايام قلائل لم يكتف افراد امن بموقف جاكسون بإساءة التصرف مع زميلتين صحافيتين بـ «الاهرام اليوم» وانما إمعانا في الاهانة احتجزوهما داخل احد المكاتب لمدة ساعة، ولعلكم كذلك لم تنسوا ما تعرضت له زميلة صحافية بـ «التيار» من محنة تجاوزت المهانة المهنية إلى الطعن في الشرف من بعض منسوبي النظام العام.
في مقاله المنوّه به. يقول الاستاذ ادريس حسن في الفقرة التي تتصل بمعاناة الصحافيين ومكابدتهم من اجل اداء عمل مهني واحترافي خالص لا يخشى عصا ولا يطمع في جزرة «الحكام يريدون من الصحافة ان تحرق لهم البخور وتقرع لهم الطبول وتسبح بحمدهم صباح مساء وهو امر يضعف من دورها ويشكك في رسالتها، بينما يجاهد أهل المهنة لمقاومة هذا النهج الباطش رغم عدم تكافؤ المنازلة».
لا فتوى فوق فتوى مالك الصحافة السودانية، فبعد مقالة الاستاذ ادريس حسن لم يبق لنا سوى أن نقول للسيد كاشا وكل من يحاولون إذلال الصحافة او تركيعها وتدجينها، إنكم تحاولون تطويع المحال بما تمارسونه على الصحافة من إذلال وتلعبون بالنار اذا استمرأتم واستمريتم في محاولات تلاعبكم بالصحافيين، فالصحافيون ليسوا مُدّاح حلقات في الأسواق الشعبية يحملون النوبة والطار يتكسبون بها بل هم اصحاب حق وواجب يحملون الاقلام وآلات التصوير والتسجيل بحثاً عن الحقيقة.... ولا عزاء لاتحاد الصحافيين!!.......

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1212

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#41612 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 01:08 PM
حقيق الصحفيين يستاهلوا .. ياخ اعملوا زي الدكاتره . اعملوا ليكم حاجه سمها رابطة اعلاميي السودان أو نادي الصحافيين السودانيين واتجاوزوا الاتحاد ده . ما بخدم قضية .. أما نوع كاشا والكاشاب كتار بمجرد ما واحد يغلط علي صحفي وجهوا كل سهامكم نحوه لو دخل شارع غلط بكره يكون في الصفحه الاولي ولو رفع صوته علي السواق بكره في الصفحه الاولي ولو لبس سفنجه وقف في الشارع بكره في الصفحه الاولي ما تخلوهو يضوق طعم النوم ولا الراحه إلا يقول الروب ويقدم اعتذار مكتوب لكل الصحفيين بعد داك أدوهو نفس وإن عاد عودوا بالصوره دي الناس بتخاف منكم والمسؤولين بيعملوا ليكم الف حساب ... بس اهم حاجه ماتشيلوا الظرف الابيض من اي مؤسسة حكومية المكتوب عليه شكرا اياكم واياكم


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة