المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حرم الرئيس بمعيار ( فوربس )اا
حرم الرئيس بمعيار ( فوربس )اا
10-31-2010 08:23 AM

( صواع الملك )

حرم الرئيس بمعيار ( فوربس )

فيصل عبد اللطيف
[email protected]


ما التأثير الذي تمارسه زوجات السيد رئيس الجمهورية، عمر البشير، في قرارات زوجها، وفي اضطلاعه بواجباته الدستورية؟ ما دورهن الظاهر ؟ هل لمعرفة الدور المستتر من سبيل، إن كانت لهن أدوار مستترة؟ هل أصلاً يحق لنا ذلك؟

لا يمكن بأي حال أن تكون الإجابة عن هذه التساؤلات ( لا تأثير للمرأة في حياة الرئيس)، وأن عقيلات الرئيس في حالهن والرئيس في حاله .. النفي يكون خصماً على الرئيس وسيرته، أكثر من تصور حماية الخصوصية، أو الرغبة البشرية الطبيعية في محاولة الاقتراب من الكمال. والموضوع بعيد كل البعد عن (الرجولة)، أو عن ما يسميه البعض ( زول راية ). فتأثير المرأة الزوجة على الرئيس لا يبعث على الخجل، ولا يجب أن يكون، فذلك أمر حادث على كل المستويات. حتى في بيت النبوة، كان تأثير المرأة حاضراً ، في الجانب الشخصي، غير المتصل بالرسالة من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، والرسول الكريم اعترف بذلك وأوضحه، ولم يستنكف. والأحاديث في ذلك كثيرة ومشهورة.

قدرة المرأة على التأثير هي المعيار الذي تعتمده ( فوربس )، في تصنيف أكثر النساء نفوذاً في العالم ..و صدرت مؤخراً القائمة السنوية التي تعلنها مجلة فوربس الأمريكية، وهي تضم أسماء 100 امرأة. وجاءت في صدارة القائمة ميشيل أوباما (عقيلة الرئيس الأمريكي ). والتصنيف حافل بأمريكيات ، وفيه 4 عربيات، ويخلو من أفريقيات.

وإذا كانت قدرة المرأة في التأثير على محيطها، هي أهم عامل في تصنيف فوربس، ترى في أي مجال يقود تأثير ميشيل زوجها الرئيس أوباما، الذي يتحكم في مفاتيح كثيرة لأبواب مهمة في عالمنا؟
معروف عن ميشيل المتحدرة من أسرة فقيرة أنها عظيمة الثقة بنفسها، فهي حفرت في الصخر لتحقق ما وصلت إليه، بعد أن تخرجت بتفوق في هارفارد ( أعرق الجامعات الأمريكية، ومن أكثرها تميزاً). والسمات التي تنفرد بها شخصية ميشيل تمكنها من ممارسة أدوار تتجاوز الأمومة التقليدية، وإدارة بيت الرئيس. ترى أي المفاتيح بيدها؟

يحدد تصنيف فوربس، وغيره من القوائم مؤشرات عن نساء تنفيذيات، ومشرعات، وفي مجال الفن، وزوجات الرؤساء، أي المرأة القيادية بصورة عامة.

قمٌة السيٌدات الأول 2010 ، التي عقدت في ماليزيا مؤخراً بعنوان \" طفل اليوم هو زعيم الغد\" ، هي مظاهر تأثير زوجات الرؤساء . فكيف ستجد توصيات القمة وقراراتها الطريق للتنفيذ لو لا النفوذ والقدرة على التأثير، وتقديم القدوة الحسنة.

وتأثير المرأة القيادية معلوم في السودان ، فهناك رائدات أسهمن في توجيه المجتمع، خاصة في مجال تعليم المرأة نفسها، ومجالات إنسانية. والمرأة صاحبة كلمة نافذة في بعض الجهات، والحكامات في غرب السودان مثال واضح جداً لقوة تأثير خطاب المرأة، وقدرتها على تحريك المجتمع، وهز الرجال. وكذلك بت مجذوب في رواية الراحل الطيب صالح ( موسم الهجرة إلى الشمال ) نموذج للمرأة المؤثرة.

أما تأثير المرأة الزوجة على زوجها المسؤول، مع التسليم بوجود هذا التأثير، فذلك ما لم يرصد أو تعد حوله دراسة، حسبما أعلم، ولا يتطرق إليه الإعلام، ربما اعتقاداً بأن في الأمر نوعاً من الحساسية، وخطوط حمراء. وذلك في تقديرنا اعتقاد مغلوط، لأن الأمر يتخطى المسائل الشخصية إلى الشأن العام. وكلما ترسخت الديمقراطية تقلصت الدائرة التي نحشدها بـ ( خصوصيات المسؤول ) وبالتالي يكون مما هو مشروع أن يلم الشعب بشىء عن اتجاه تأثير المرأة الزوجة على الرئيس أو على المسؤول أياً كان، أو في المجتمع عموماً.

ويزيد تأثير المرأة وتتسع مساحة حراكها في ممارسة أدوارها كلما أرتقت، وكلما زادت حصيلتها من التعليم والخبرات الحياتية، سواء بحصولها على موقع يتيح لها اتخذا القرار، أو القرب من صناع القرار، أو من خلال ممارسة النشاط السياسي الذي يترتب عليه دخول البرلمانات والمشاركة في التشريع، وما يتبع ذلك من تأثير مباشرة على حياة الأمة.

والرئيس البشير شخصية عامة، وهو رئيس منتخب ( إرادة شعبية )، حتى لو حامت شبهات حول الانتخابات التي بموجبها حصل على التفويض الشعبي، ولذلك فمما هو مشروع ومعقول أن يقف الشعب على ما ليس خصوصياً خالصاً في حياته الأسرية.. كأن يطلع على دور المرأة الزوجة في مسيرة الرئيس، ودورها في ممارسته واجباته الرئاسية وإدارة الدولة، وما إذا كانت المرأة تلهمه بعض الأفكار التي يقوم بترجمتها إلى سياسات لفائدة الشعب. وهل الحياة الأسرية للرئيس تمكنه من إدارة شؤون البلاد والعباد بدون شوشرة، ما يجعل الشعب يطمئن. خصوصاً هذه الأيام التي تمر فيها البلاد بحالة استثنائية ..وهي \" قاب قوسين أو أدنى\" من التفكيك .

الأخبار
ــــــــ

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2434

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#41716 [الشاعر]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 06:45 PM
تقول الطرفة ان بيل كلينتون حينما كان رئيسا للولايات المتحدة ..خرج في نزهة ريفية مع زوجته هيلاري في سيارته الخاصة وبعيدا عن الحراسات والبرتكولات .. فتوقفا في محطة حلوية للتزود بالوقود ..وفجاة نزلت هيلاري و سلمت علي عامل المحطة بمودة وقبلات واحضان ..وعرفته علي زوجها..وبعد ان تحركا سأل كلينتون زوجته مبتسما في غيرة خفية ..من هذا الرجل الذي اخذته بالاحضان ..اهو قريبك .. ردت عليه بضحكة ملؤها الذكاء الأنثوي وقالت له لا ..ليس بالضبط ولكننه كان حبي الاول في المدرسة الثانوية ... زادت غيرة كلينتون وقال لها..يعني كان الأمر سينتهي بك زوجة لعامل مضخة بترول..ضحكت في خبث وهي تمسح علي ظهر زوجها ..قائلة .
.
..لا ياحبيبي كنت ساجعل منه رئيسا للولايات المتحدة..
وهكذا هو طموح السيدات الذكيات الذي قاد هيلاري الي الترشح لرئاسة امريكا ..فحرجت بمنصب رئيسة الدبلوماسية الأمريكية ..أما دور السيدات الأول عندنا فما زال لايتخطي دور حرم الرئيس االتي يقف طموحا عند منعطف معين ..هذا ان لم تتجه نحو استغلال وضعها لتصبح سيدة أعمال والشواهد كثيرة ..


#41618 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 01:25 PM
يا ود انت جنيت ؟؟؟؟


#41577 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 11:55 AM
يا سيدي اي حرم رئيس و اي رئيس؟ الرئيس يتلقي تعليماته من \"الشيوخ\" و ليس عليه سوي السمع و الطاعة، و حريم الرئيس احداهما شبه امية و الاخري امية بشهادة متوسط و تم جرفها نحو عالم \"البزنس\" ، ليس انتقاصا من قدر احد و لكن للحقيقة!


#41559 [سلام]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 11:01 AM
ماذا يكون تاثيرها عندنا فى السودان سالبا قطعا خاصة التى اكتنزت المال واللحم من اين لها كل ذلك فى العالم المتحضر نساء الروساء جل ظهورهم فى الاعمال الخيرية ولكن هنا تظهر مع المال وحب الظهور فى الفارغة ولك فى غلاف مجلة سيدتى عبرة


#41552 [دابي الخشه]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 10:47 AM
والرئيس البشير شخصية عامة، وهو رئيس منتخب ( إرادة شعبية )، حتى لو حامت شبهات حول الانتخابات التي بموجبها حصل على التفويض الشعبي، ولذلك فمما هو مشروع ومعقول أن يقف الشعب على ما ليس خصوصياً خالصاً في حياته الأسرية

يا جماعة سؤال الزول دا طبال جديد ولا قديم كان مختفي.
وبعدين البشكير احنا استفدنا منو شنو عشان تجيب لينا زوجاته كمان .....


فيصل عبد اللطيف
فيصل عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة