المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشـرطه .. ( في خدمة البوليس ) !! .
الشـرطه .. ( في خدمة البوليس ) !! .
01-12-2013 04:43 PM

نصف الكوب

أيمن الصادق
[email protected]


الـشـــرطه .. ( في خدمة البوليس ) !! .

صديقتي الكاتبه والاعلاميه والمؤرخه ، الاستاذه " سلمي الشيخ سلامه " وهي المرجع والموسوعه ( حفظها الله ) ... إذا اردنا التحدث عن الزمن الجميل فسلمي سلامه ،وإذا فكرنا في الاذاعه وتاريخها ( وزمنها الجميل أيضآ فسلمي سلامه ) وكذلك معهد الموسيقي والمسرح ، فالرجوع لها هو الصواب ... وكذلك علاقتها (وحبها ) لكثير من الشخصيات الفنيه والوطنيه ( والانسانيه ) كمصطفي سيد أحمد ، والعميري ، والعلامه الراحل أحمد الطيب عبد المكرم وتاريخ المدن أمدرمان والابيض ... والكثير تحدثنا عنه ( سأفرد له مساحه لاحقه بإذنه تعالي ) ... وكوني بخير بت الشيخ .

وفي إحدي يومياتها ( من بلاد العم سام ) تحدثت عن صباح شتوي ( وكل شئ حولها كان مغطي بالثلوج ) ، خرجت من منزلها بعد أن لبست ما يقيها البرد ، وهي تردد أغنية عذرآ حبيبي لعقد الجلاد : ( لكن أزهار الشتاء بخيلة بخلت علي قلبي كما بخلت عليك ) ... وبينما تسير راجلة ( علي شفا طريق الإسفلت ) ، فإذا بشرطي يقترب منها علي الجانب الآخر من الطريق ، ويلقي لها ( تحية الصباح ) ويتابع بقوله : بإمكانك السير علي رصيف المشاة ... فردت ( الاستاذه سلمي ) بقولها : أن الرصيف ملساء وتخاف أن تسقط ... عندها فهم الشرطي الموقف ، و ذهب الشرطي ، ولم ينسَ نصحها أن توخي الحذر من السيارات ،و متمنيآ لها يومآ طيبآ ...
تداخل بالموضوع أحد أصدقاءها – ويقيم بالولايات المتحده – بذكره موقفآ مشابهآ ، إبتدر كلامه بقوله : الحديث عن الشرطه في هذه البلاد ( ذو شجــــون !! ) وتابع ... أنه كان يقود عربته الدفع الرباعي ، عند الثالثه صباحآ ، متخطيآ السرعه المسموح بها ، وفجأة ظهر خلفه ضوء عربة الشرطه يطلب منه التوقف ... قام بذلك ، فجاءه الشرطه وقال له : صباح الخير سيدي ، هل تدري أنك تجاوزت السرعه القانونيه ؟؟ .. وقبل أن يرد عليه ، لاحظ أن يضع علي يسراه شارة مستشفي الطوارئ .. .. عندها إبتعد الشرطي خطوتين الي الوراء وقال له : هل أنت بخير سيدي ..
فأجاب ( الراوي ) ..نعم أنا بخير ، أبحث عن صيدليه ... فدله الشرطي علي صيدليه تعمل 24 ساعه ، وتمني له الشفاء ... وزاد علي ذلك بسؤاله إن كان يريد المساعده .... ( إنتهي ).
-تذكرت ما سبق قبل عدة أيام وأنا ( راجلآ ) حوالي الثانيه والنصف صباحآ ، والشتاء يحتل المدينه ، وتخلو الشوارع ، مع صمت كامل ، عدا البرد ، فالكلمة له .
بدا لي ضوء مركبه تسير خلفي ، وإقتربت مني ، قلت في نفسي : بن حلال سيقلني ( ولسه الدنيا بخير ) .... وبعد ثوانٍ تبدد ما ذهبت إليه مع ( صدمة وخيبة أمل !! ) ... فقد كانت مركبة شرطه ( دوريه ) ومروا بجانبي مرور الكرام !!!! ، بصراحه إمتعضت وتساءلت !! أحقآ الشرطه في خدمة الشعب ؟؟؟ .. فإن كانت السياره لملكيه - كما يحلو لمنتسبي القوات النظاميه - لحسبت الأمر أكثر من عادي .
- لنأخذ في الاعتبار الوقت المتأخر ( جدآ ) وأنها مركبة شرطه ( دوريه ) الواجب الشرطي في هذه الحاله ( ولأنها في خدمة الشعب ) أن يتوقفوا ليس لتوصيلي الي وجهتي ...لا ، بل التأكد من أنني لا أسير ( في هذا الوقت ) لطارئ أوما شابه ، وسؤالي إنكنت أحتاج لخدمة ! ، وكان هذا مدعاة لأفكر في الموضوع مليآ ، مستصحبآ بعض الملاحظات السالبه التي شاهدتها .. ومتسائلآ ، إن كانت هناك دورات تأهـيليــه ، أو كورســات معرفيه يخضع لها منتسبي الشرطه ( أراد وضباط ؟؟ ) في مختلف المجالات مثلآ تقديم المساعده والخدمه للمواطن ؟ ! ، الثقافه القانونيه ؟ ! ، حقوق الإنسان ؟ ! ، وتلك المواقـــف التي تتطلب التعامل بمعرفه وتصرف مناسب ( فعّال ) كأن يجد شخص سقط في بئر ، أو أن هناك حيوان أصابه سعر ويهاجم الناس ( مثلآ ) ما الذي سيفلعه حيال ذلك كشرطي ؟؟ ... ومدي إلمامهم ومعرفتهم لعناوين الاتصال المهمه ( الدفاع المدني ، الحياة البريه ، والاسعاف ، ومواقع المستشفيات ، وأسرع الطرق للوصول إليها ؟؟ .
أعلاه مهم جدآ – برأيي – ودامت الشرطه ( عين ساهره ) ويد ( أمينه ) ... وهذا لن يتحقق إلا بالتدريب ( غير العسكري ) والتحسين المستمر ببساطه يعني ( إدخال الجوده الشامله في العمل الشرطي ) والموضوع ليس له علاقه بالامكانات والتكاليف العاليه ! ( الحاليه تسمح ) .. فقط أعقدوا النيه .
للنصف الفارغ :-
أهتم كثيرآ لموضوع الجودة الشامله ، وأثناء بحثي فيه – قبل عدة أعوام - وجدت ان بشرطة دبي ( إدراه للجوده الشامله ) .. لذا نجدها أصبحت علي درجه عاليه من الحرفيه والمهنيه ، تتعامل بسرعه مع المواقف والاحداث ،وقامت بفك طلاسم كثير من الجرائم المعقده التي حدثت بدبي ( كمقتل سوزان تميم ، والمبحوح ) ، والكثير من أكبر عمليات السطو والانتحال ، الاحتيال ،وإحباطها للعديد من الاعمال الارهابيه ، و المهدادت الامنيه ( بإستباقيه ) ....كل هذا يحدث بسلاسه ، ولم يجد ضاحي خلفان – رئيس شرطة دبي – عملآ وتفرغ لمهاجمة الأخوان .

قولوا يا لطيف .

الجريده


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1881

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#557490 [james m]
5.00/5 (1 صوت)

01-13-2013 01:04 PM
give them good salary,they will do what you want them to do.


#557073 [Sudani Sai]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2013 11:19 PM
الشرطة عندنا في السودان لتجريم الشعب وليست في خدمته فاذا ما قابلتك في منتصف الليل فأول شئ تفتكرك لا قدر الله أنك سكران أو أنت لص وإذا ما خاب ظنهم يذهبون ويتركونك ولا يسألونك أبداً.
كسرة صغيرة
يحكى أن مجموعة من الشباب في مدينة وسطية يشربون الخمر والعياذ بالله في خور كبير وسط رماله وكان هنالك شرطي سواري يمر عليهم من وقت لآخر فيعطونه كأس وذات يوم يبدو أن رغيف الخبز غير كاف فمر عليهم صاحبهم الشرطي وهو يمتطي حصان السواري فطلبوا منهم أن يأتي لهم بالخبز من الفرن الذي يبعد عنهم ففعلاً خلال وقت وجيز أتاهم برغيف الخبز وعند توقفه معهم كأن أحد الشباب قد دارت الخمر في رأسه فقال لرفاقهوكأنه إكتشف أمراً مهم: أول مرة في حياتي أكتشف أن (الشرطة فعلاً في خدمة الشعب )


#556988 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2013 09:02 PM
ليس لتوصيلي الي وجهتي ...لا ، بل التأكد من أنني لا أسير ( في هذا الوقت

احمدالله اخرجك من هؤلاء العكاليت * لبدأ السؤال اقيف يازول يبد بتفتيشك وشمك ويتاملو في الساعة والجوال ولمس الجيوب ويصفعوك ام كف وتسلب وترجع كداري

هؤلاء واكاد احلف واجزم يتم تدريبهم وتغذيتهم بسياسة كل مواطن عدو للشرطة كل مواطن عدو للدولة اضرب المواطن حتي يحترم هيبة الدولة وللاسف شعب الدولة يدفع مرتباتهم وحوافزهم وسياراتهم وكل شئفي النهاية نتهان ونذل

بزمتك هل شاهدتة دولة في كل العالم تمنح لكل ضابط سيارة وكل موديل سيارة علي حسب الرتبة ويتم تحويل اشلاقات افراد الشرطة للشقق للضباط دولة المفارقات والله الواحد بسال نفسة لماذا ولد سوداني ومسلم وعربي مزعوم لماذا لم اكن امريكيا ولا كولومبي ولا مكسيكي يهودي اسرائيلي ولامسيحي فرنسي ولا روسي ولا بوزي هندي فقط لا اريد ان اكون سودانيا


استغفرك يارب فيما كتبته لنا والحمدلله علي اقدارنا


#556898 [ابو ضرغام]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2013 06:32 PM
ولو مشيت دبى او ابوظبى بتلقى حاجات تدهشك.. دى فى اوروبا.. والشرطة لازم تكون فى خدمة الشعب


أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة