المقالات
السياسة
كجبار ودال مرة أخرى.. لماذا؟
كجبار ودال مرة أخرى.. لماذا؟
11-04-2015 04:42 PM

. صرحت قيادات الحكومة، بأحاديث كثيرة تتحدث عن عدم قيام سدي دال وكجبار الا بعد الموافقة الشعبية..!!


. بعد قراءة متانية للرأي العام في مناطق دال وكجبار وهي مناطق (المحس والسكوت) ثبت بما لا يدعو أي مجال لشك بأن الرأي العام ضد قيام السدود في المنطقة للضرر الكبير الذي ستتعرض له المنطقة..!!


. ثبت أيضا وبعد دراسات متأنية وعرض ومتابعة، بأن لا جدوى إقتصادية من بناء سدود إضافية في منطقة المحس والسكوت، ولا سيما بعد فشل (سد مروي) ومعاناة الأهالي بعد التهجير، دعك من الندم على وادي حلفا التي ذهبت بدم بارد..!!


. اليوم ودون مقدمات، قدمت الحكومة مشروع بناء السدود في دال وكجبار، للسعودية ووافقت الاخيرة مبدئيا على التمويل.. ولكن.. بعد الدراسة وأخذ الموافقة، والتفاوض حول الجدوى الإقتصادية للمشروع..!!


. حقيقة نأمل أن تصل الدراسات التي أجريت وأثبتت عدم الجدوى الإقتصادية لكل الأطراف الممولة لبناء السدود حتى لا يقع الجميع في أخطاء يصعب تصحيحها في المستقبل..!!


. معظم القراءات الشعبية في المنطقة المستهدفة تتحدث عن رفض بالإجماع لبناء السدود، حتى أولئك المنتسبين للمؤتمر الوطني يرفضون قيام هذه السدود ويضعونها كخط أحمر بينها وبين حزبهم..!!


. حقيقة نتمنى أن تراجع الحكومة موقفها الحالي، وتحول الأموال المرصودة لإقامة هذه السدود لمشاريع زراعية، وبرامج لإزالة العطش في الريف السوداني، وتوصيل الكهرباء في الريف، وبناء وتأهيل المستشفيات في المناطق النائية، وإنشاء الجامعات والمعاهد المتخصصة وتوزيعها توزيعا عادلا، في إتجاه بناء تنمية متوازنة في كل أطراف السودان، ومن هنا يمكن أن تبدأ التنمية الحقيقية، أما مسألة بناء حواجز مائية وإغراق مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، وتشريد الأهالي، وصرف مليارات في إعادة توطين.. الخ من الأشياء التي لا جدوى منها وتسميتها بالسدود- في تقديرنا هو ضياع للمال والوقت والجهد..!!


. ولنا سؤال للحكومة، ومن يمثلها في المنطقة.. ألم تصرحوا وتقولوا بأن لا سدود الا بموافقة الأهالي، ورفض وقتها الأهالي بناء السدود!!!.. لماذا إذا البحث عن تمويل وإدراج دال وكجبار ضمن المشاريع المقترحة.. لماذا؟؟


دمتم بود



الجريدة


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1365576 [ظلال النخيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 05:52 PM
الاجماع الذي تم على ارض الواقع هو رفض هذه السدود التدميرية التي يلهث وراءها المستعربون لمحو التاريخ النوبي من ارض الواقع ...........

والله ثم والله لن ندعكم تأخذون حجرا ايها الدخلاء على بلادي ونقول لمن شايعهم انتم المنافقون فتحسسوا امركم

[ظلال النخيل]

#1365541 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 04:03 PM
وماذا استفاد اهل الشمال من السدود السابقة حتى يوافقوا على المزيد وهل تتوقع الدولة ان يوافقوا على تهجيرهم واغراق ديارهم بما عليها من بساتين ومنازل وكنوز اثرية ثم يحرمون حتى من الكهرباء المنتجة فيستفيد منها الاباعد دون الاقارب كتجاربهم السابقة مع سدى مروى والسد العالى وهل كتب على اهل الشمال ان يكونوا دائما من يقدم التضحيات المؤلمة المجانية حتى على مستوى الشعور القومى والوطنى وتحمل اذى الاخرين واتهاماتهم غير المبررة و حتى ارثهم الحضارى لم يسلم من تغول الاخرين ومحاولات استلابه منهم مع انهم المبتدرون وغيرهم هم المقلدون فى كل ضروب الحياة من ملبس ومأكل وغناء وعلم وتجارة وعادات وتقاليد ...الخ

[الوجيع]

#1365453 [زول خارج بلدي]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 01:15 PM
عملية حسابية بسيطة تثبت عدم جدوى اقامة سدي دال وكجبار اذا اعتبرنا أن حجم السدين مجتمعين أقل من جم أو مساحة سد مروي ويقل انتاجهما عن كامل ما ينتيجه هذا السد من كهرباء، اضافة إلى أن المساحة التي سيتم اغراقها جراء تنفيذ السدين تساوي أضعاف المساحة التي غُمرت لانشاء سد مروي – علاوة على قلة مردود السدين مقابل التعويضات إن وجدت ومقدار مساهمة المناطق المعنية في الدخل القومي خاصة بعد استغلال معدن الذهب المتوفربكثرة في هذه المناطق المهددة بالغرق والازالةـ ناهيك عن ضياع أكبر وأغنى ثروة في المنطقة المقصودة عمدا وعن سابق إصرار، ألا وهي الاثار النوبية والمنتجعات السياحية التي يمكن تشييدها للاسهام في الدخل وايجاد فرص عمل كبيرة – لاشك أن دراسة مبنية على حقائق واقعية وصادقة كفيلة باثبات عدم جدوى إزالة منطقة كبيرة مقابل بضعة مئات من الميقاوات التي يمكن إنتاجها من بدائل أخرى دون اللجوء الى الغمر والازالة. ليت المسؤولين لدينا وققوا على تجارب الدول الأخرى وعرفوا أن السعودية على سبيل المثال تعمل جاهدة على ابدال محطات التوليد الغازية والبخارية الى توليد أخضر، طاقة شمسية وطاقة رياح. وما أكبر مقدار الشس والرياح المتوفر لدينا.

[زول خارج بلدي]

#1365387 [عدو الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 11:29 AM
لك ياعزيزي نور الدين كل التحية وأنت تطرق هذا الباب وبكل جرأة وحيادية ، ومسألة السدود قيامها من عدم قيامها بالنسبة لنا محسومة ومنتهية وبإجماع النوبيين إلا من قلة قليلة رخيصة وهم ليسوا بالطبع نوبيون اصليون فهم دخلاء على المجتمع النوبي ولا يمثلون إلا أنفسهم هذا إذا سلمنا أنهم بشر من الأساس ، المؤامرة كبيرة جدا بالتأكيد ، وتلعب فيها مصر ادوارا قذرة وهي من أوعزت وتوسطت لدي المملكة بتوفير الدعم والتمويل اللازم لاقامة السدود لأنها من مصلحة تخزين هذه المياه في الاراضي النوبية ، مملكة الانسانية تدعم السدود من موقف انساني بحت كما عودتنا وهي مغيبة عنها تماما الموقف هنالك بالتاكيد ولو علمت الحقائق وستعلم بالتأكيد آجلا أم عاجلاً قطعا ستغير موقفها وستتراجع عن التمويل ، مسألة السدود بالنسبة لنا كنوبيين مجرد النقاش حولها بالنسبة لنا خط أحمر ، وونحذر حكومة الكيزان من المضي في هذا الطريق ، واذا ارادت أن تفتح جبهة بالشمال فنحن لها جاهزون ، فلتأتي بما لديها من قوة وسترى النوبيين على حقيقتهم ، حينها لن تستطيع ايقاف الحرب ولن ننهيها إلا بمشاهدتنا كل الكيزان في المقصلة ، هذا تحذير ولا عذر لمن أنذر .

[عدو الكيزان]

#1365277 [رياض]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 09:27 AM
اخي نور الدين سوْال وجيه ما الذي جد بعد ان وعد المرحوم فتحي خليل والي الشمالية السابق بان لا مجال لقيام السدود الا بموافقة المواطنين وها كل المواطنين رفضوا بالإجماع ممايثير الشك في ملابسات وفاته بالحادث المزعوم

[رياض]

#1365227 [محلل تعليقاات]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 08:42 AM
هتفنا في السابق وقلنا لا دال ولا كجبار اماالان فنقول: كان رجال تعالو ختو ليكم طوبة. نموت فدا انفسنا ولا نعيش ونحن اموات.

[محلل تعليقاات]

نورالدين عثمان ‎
 نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة