حفريات لغوية- (8):Oh la la -
01-12-2013 11:44 PM

حفريات لغوية- (8):Oh la la - ...

عبد المنعم عجب الفيا
abdou alfaya [[email protected]]

نشر صديقنا الكاتب والباحث العلامة الدكتور خالد محمد فرح - بسودانايل بتاريخ الأول من اكتوبر 2012 مقالا خفيفا ظريفا حول استعمال عبارة: أُو .. لا ، لا ! عند الفرنسيين: Ouh là là هكذا تكتب في الفرنسية كما جاء في مقال خالد.
فعن دلالة هذه العبارة في الفرنسية يقول دكتور خالد: هي واحدة من أشهر الأصوات التعبيرية ، التي تصدر عن الفرد الفرنسي ، أو الفرانكفوني على سبيل التأثر أيضاً، في معرض التعبير عن جملة من الأحاسيس المختلفة والمتناقضة كذلك. مثلا الاحساس الطاغي بالتعجب، أو الاندهاش، او الإعجاب، أو الفرح والاستبشار، أو الحزن والتأثر الوجداني، أو حتى الاستنكار والاستبشاع أحيانا".
ثم يتسآءل عن أصلها، وهل لها علاقة باللغة العربية، فينتهي خالد إلى الركون لرأي من يرى ان العبارة: " محض تحريف لشهادة التوحيد عند المسلمين: لا إله إلا الله ، سمعت ذلك من شخص ما منذ سنوات ، غير أنني نسيت اسم ذلك الشخص وأين قال لي ذلك. أو لعلها تحريف لعبارة: يا الله .. يا الله ، او يا إلهي يا إلهي التي تقال في معرض الاستحسان والإعجاب ، أو مختلف أنواع المشاعر السلبية الأخرى من خوف واستنكار ، او تأثر أو انفعال وجداني بإزاء مشهد بعينه ، أو موقف ما."
ويستقوي خالد في ذلك برأي لعباس محمود العقاد في هذا الصدد في تعليق له عن كتاب حول تأثير العرب في اسبانيا عنوانه (إسبانيا المغربية).
لكن خلافا لما قد يُفهم من مقالة دكتور خالد، أن العبارة لا تستعمل فقط في الفرنسية، ولكنها مستعملة أيضا في الانجليزية على ضفتي الاطلنطي. واذكر أنه قد صادفنا هذا التعبير أول مرة في اللغة الانجليزية بالصف الثالث الثانوي وذلك بقصة/ رواية : Flowers for Mrs. Harris "زهور الى السيدة هاريس" التي كانت ضمن مقرر امتحان الشهادة السودانية في أوائل الثمانينات من القرن الماضي.
ففي الانجليزية تستعمل عبارة Ooh/oh la la بمعنى: لا النافية العربية أي no الانجليزية. كما تستعمل أيضا، للاستعجاب سواء ذلك الممزوج بالاستحسان أو الاستنكار! ونحن في العربية (أخص العربية السودانية) نستعمل لا النافية أيضا للتعبير عن الاستعجاب المزوج بالاستنكار أو الاستحسان. نقول مثلا: لا، لا.. دا شيتاً قبل كدا ما شفناه! استحسانا أو استنكاراً. أو نقول مثلا:" لا ، لا .. ما في كلام!" استحسانا.
وللتدليل على أن oh la la تستعمل بمعنى "لا" النافية كما في العربية، نورد هذا الحوار من رواية "زهور للسيدة هاريس" - المشار إليها أعلاه والتي لا أزال احتفظ بنسخة منها حتى الآن. والرواية لكاتب امريكي يدعى بول جاليكو، نشرت لأول مرة سنة 1954.
فعندما همت السيدة "هاريس" الانجليزية، الانسانة، الطيبة البسيطة، بالعودة الى لندن بعد ان حققت حلم عمرها بشراء فستان من "كريستيان ديور": بيت الموضة الباريسي المشهور، أكدت لأصدقائها الباريسيين أن لديها تذكرة العودة ورسوم المغادرة وهذا يكفي. فصاح المحاسب بـ"كريستيان ديور" فجاءة بأن هذا لا يكفي فعليها ان تدفع أيضا جمارك عن الفستان لدى وصولها مطار لندن:

“Oh la la! But no!” cried M. Fauvel. “I mean the customs duty at British airport. Mon Dieu! Have you not provided?”....
Mme Colbert reacted fiercely. “La, what nonsense are you talking Andre? Why pay any more to customs?”

ونلاحظ هنا ان كل من الشخصيتين في هذا الحوار استعملا كلمة la بمعنى لا النافية في العربية. أما عبارة But no! في قول السيد فوفيل ( اندريه فوفيل) Oh la la! But no! ردا على ما ذكرته هاريس بان ما لديها يكفي، هي تفسير لعبارة la la ! وتأكيد لها. ولكن السيدة كولبرت ردت عليه بان لا حاجة للسيدة هاريس بان تدفع جمارك لدى عودتها من باريس للسلطات البريطانية بالمطار مستعملةً كلمة la ذاتها لنفي ما زعمه اندريه.
وحيث أن لا la من درجات السلم الموسيقي النغمية (دو- ري - مي - لا - فا - صو -لا - سي) فنجد ان عبارة la la تستعمل كلازمة لحنية refrain في عدد كبير من الاغاني الغربية حتى أُطلق عليها أغاني Ooh la la lyrics وقد تعني هنا المعاني المشار إليها وقد لا تعني شيئا بعينه. وبالبحث في الشبكة العالمية يمكنك الاطلاع على بعض هذه الأغاني.
وفي السودان لدينا أغنية اشتهرت بكثرة استخدام عبارة : لا ، لا، لا. والأغنية للمطرب المبدع صلاح مصطفى. وصلاح ملحن متميز وصاحب بصمة خاصة ومن المجددين في تاريخ الأغنية السودانية.
نخلص إلى أن عبارة la la في الفرنسية والانجليزية هي "لا" العربية ذاتها تستعمل للنفي كما تستعمل للاستعجاب الاستحساني أو الاستنكاري. وقد دخلت العبارة أولا الى الإسبانية ومن ثم دخلت من الاسبانية، إلى الفرنسية والانجليزية، وذلك للأسباب التي ذكرها خالد في مقالته. وهو قوله أن الأمر" يتعلق بتأثر الاسبان باللغة والثقافة العربيتين من جراء مكوث العرب في بلاد الأندلس لقرابة الثمانية قرون".
ومع ذلك وحيث أن الدكتور خالد محمد فرح متخصص في الفرنسية ويقيم الآن بباريس، فربما وقف في الفرنسية على استعمال في سياق آخر للعبارة، جعله يرجح أن العبارة تحوير للتعبير العربي :" الله .. الله" الذي يقال استحسانا أو كما قال.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2377

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#558335 [جقلو ولا مشي عُرجا]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2013 01:31 PM
خالص التحية لعجب الفيا


#557434 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2013 12:15 PM
لاتوجد حواجز اسمنتية بين شعوب العالم كل لغات العالم تفاعلت وتتفاعل مع بعضها ولا يوجد غريب ان تجد تشابه كلمات ومعاني وتصاريف هنا وهناك .


#557373 [ود صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2013 11:16 AM
التحيّة لكاتب المقال الذي دائماً يتحفنا ويزيدنا علماً بحفرياته اللغوية ومثلها لصنوه الدكتور خالد الفحل وأقول إنً نفي النفي إثبات.


#557196 [ابو حازم]
5.00/5 (1 صوت)

01-13-2013 08:12 AM
تحياتي للدكتور خالد فرح ولاخيه عجب الفيا


عبد المنعم عجب الفيا
عبد المنعم عجب الفيا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة