المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شدرة قِرِف ومصير وطن كان أخضر !!
شدرة قِرِف ومصير وطن كان أخضر !!
01-13-2013 10:55 AM

شدرة قِرِف ومصير وطن كان أخضر !!

سيد محمود الحاج
[email protected]




كانت باسقة كثة الأوراق وكانت الأضخم و الأكثر تميّزا ً من بين جميع الأشجار الموجودة في ذلك الحيز .. ذات ظل ممدود يتشكّل بإمتداد أفرعها التي سرحت بعيداً عنها لتشكل ما يشبه عريشة واسعة الأرجاء .. تكاد تتوسط المسافة بين قريتنا و قرى متجاورة تقع إلى الشمال منها وغربها ..لا أعرف تماما ً لماذا أطلق عليها هذا الإسم ومن الذي أطلقه لكن ما أعلمه هو انها شجرة معمّرة عاشت طويلاً فأجدادنا وجداتنا يقولون أنهم إستظلوا بها كثيرا في أيام الصبا وأنها على ذات الحال منذ أجيال سبقتهم ..أجيال وأجيال تفيأت ظلها فصبايا القرية كنّ ينشدنها في غدوهن ورواحهن أثناء(الفزعة) أي الإحتطاب و كذلك الفتية أثناء تأديتهم
مهمة الرعي كما يقصدها غيرهم من عابري السبيل لنيل قسط من الراحة عقب سيرهم طويلا تحت أشعة شمس تلهب الأجساد.


شيئاً فشيئاً تغيّرت الممارسات والعادات بتغلغل روح المدنية فتقلصت حرفة الرعي إلى حد بعيد قبل ان تتلاشى تماما ولم تعد ربّات المنازل في حاجة للحطب الجاف بظهور البدائل الأخري وحتى السابلة ما عادوا في حاجة لظلها بعد ان تكاثرت السيارات والمركبات التي توصلهم إلى وجهاتهم في دقائق معدودة .. مضى الناس عنها فلم يطب لها عيش من بعد فكأنها كانت تستمد حياتها من أنفاسهم فبدأت تذبل وتذوي يوماً بعد يوم حتى تيبّست أفرعها و جفّت أوراقها ولكن برغم الموت ظلت صامدة لسنوات تتحدى الرياح والعواصف وروادها السابقون يعتصرهم الحزن و الأسى كلما ساقتهم الصدفة للمرور على مقربة منها او حتى من بعيد وهم يرون ما آلت إليه حال هذه الشجرة الأم التي ظلت تجود وتحنو فلا تنتظر أن يبادلها أحد العطاء ..كلما كانت تريده هو ان تشعر بحرارة تلك الأنفاس ولما انقطعت عنها كانت كأنها الماء الذي يبلل عروقها وجذورها الممتدة فماتت واقفة كالطود العظيم إلى ان إختفت بفعل فؤوس أناس لم يستظلوا بظلها ذات يوم ..أناس غريبون عنها ..أنفاسهم غير تلك التي عرفتها منذ أزمان طويلة فاستسلمت لأقدارها و زالت عن الوجود ذات ليل دامس حالك الظلمة.


أستعيد ذكرى تلك الشجرة و سيرتها الطيبة ونهايتها الحزينة فتبدو لي وكأنها كانت نبوءة او صورة مبكرة لما سوف يؤول إليه حال هذا الوطن الجريح الذي تتوالى نكباته يوماً بعد يوم .. بالأمس إنفصل جنوبه ومضى عنه بعيدا وكأنه لم يكن جزءا منه من قبل واليوم تشتعل الحروب في أجزاء متعددة منه تنذر بما هو أسوا.. مناوشات ونزاعات بين قبائله بل وقد تكون بين أفراد قبيلة واحدة تستخدم فيها المدافع الثقيلة والراجمات فلا رماح ولا سيوف ولا هراوات كما كان الحال في المناوشات القبلية والنتيجة مئات القتلى ومئات الجرحى من أبناء الوطن بل وأبناء القبيلة ذاتها والسلطة الحاكمة منشغلة تماما بحماية العرش وقتال فئات أخرى في جبهات عدة تسعى للإطاحة بالعرش .. شباب ينفذون بجلودهم وينفرون حيثما توفر منفذ للهرب ..المهم ان يخرجوا من هذه البلدة الظالم حكامها المظلوم أهلها لأجل ان يجدوا عملاً بعد ان ظلوا لسنوات طوال يدورون بين أروقة المصالح والمؤسسات دون أن يجدوا وظيفة تضمن لهم لقمة عيش نظيفة .. فتيات فاتهن القطار لعزوف الشباب عن الزواج بسبب العدم وأخريات يردن عيشاً ناعماً في ظروف بات فيها عسر الحال حال غالبية الأسر فملأ الفساد البر والبحر.. حكام فاسدون كأنهم موكلون بهدم هذا الوطن وتجفيف موارده وإذلال إنسانه وكأن جهة ما قد دفعت لهم مقدّماً و ما برحت تجزل العطاء ليتولوا أمر هذه المهمة فتتوالى الإختلاسات والتعدّي على المال العام فيصبح المسؤول له مطلق الحرية في التصرف في الأموال الموجودة في عهدته دون ان يخشى محاسبة او مساءلة كأن الوزارة او المصلحة التي يديرها متجر خاص به رأس ماله من حر ماله .. يتصرفون في كافة الأمور وكأن الشعب لا أكثر من أحجار صماء لا تسمع ولا ترى ..لا تأكل ولا تشرب بل ويتحدونه بأقسى العبارات وأقزعها..يتمادون في غيهم وظلمهم لمن دونهم فيبدو لك أنهم يتاجرون في العداوة والبغضاء بين الناس والنتيجة تكاثر الجبهات المناوية ومزيد من الأسلحة تتدفق على البلاد فتقع في أيدي هؤلاء المناوئين وفي هذا تهديد لوحدة الوطن وأمن المواطن لا سيما والنعرات القبلية والعنصرية قد باتت الأعلى صوتاً بمساندة القابضين على السلطة .. اصبح الوطن بفضل هؤلاء الحكام غير الحكماء قنبلة معبأة بأنواع مختلفة من العناصر والمواد شديدة الإنفجار..غبن واحقاد وثأرات وتصفية حسابات تراكمت وطال عهدها.. قنبلة جاهزة للإنفجار في أي لحظة ونزع فتيلها او عدمه بات وللأسف امراً في أيدي أطراف تنتظر فقط اللحظة المناسبة..أطراف كانت تسعى لهذه الغاية منذ زمان بعيد دون ان يحالفها التوفيق ولكن بمضي الحكام الشرفاء من ذوي النظرات الثاقبة والعقول النيّرة الذين كان همهم الأوحد والأسمى هو الوطن وأهل الوطن تكاد تلك الأطراف الآن ان تنال ما ظلت تصبو إليه فالإنفجار بات وشيكاً.. غداً يهرب هؤلاء الذين لا يبدون ولاءً لغير أيدولوجياتهم .. غير آبهين بوطن او مواطن ..غداً يفرون إلى ملاذاتهم فيدفع الشعب ثمن أخطائهم ويسدد فاتورة سوء أفعالهم فيأتي من يقول: "وجرم جرّه سفهاء قوم فحلّ بغير فاعله العذاب "!!

نسأل الله ان يحمي هذا الوطن الأبي من كل سوء وألا تكون نهايته كحال .. تلك الشجرة الطيبة .!!




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#558173 [حي الضباط]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2013 11:10 AM
الأخ سيد محمود تشبيهك بهذا الوطن من حاله ،وبمعني أوضح أن الأنتظار والصبر لهذا الشعب الأبي هو جذء
مما وصل اليه السودان ،وسوف يندم شعبي بعد فوات الأوان ،سيندم كل من حمل السلاح دفاعاً عن المؤتمر الوطني ،سيندم كل من كبر لهذة الشرزمة ،وما فات ليس يعاد،والشجرة بعد أن اصبحت ذابلة أنتهي أمرها وهكذا حال الأنقاذ والبلاد عامة الى ماوصلت اليه بأسم الدين والنفاق والكذب والفساد ،فمحال أن يعود السودان الى ماكان علية بمجاهره سلمية كما تزعم الاحزاب بأسقاط هذه الفئه المسترجله والتى تختبي وسط فئه أمنية جاهلة بماحولها وماوصلت اليه البلاد من تدمير وتشريد وعنصرية وجوع وعطش وتدهور في كل المجالات ،
التعليم والصحة والحروب الدائرة بتحدي وارادة وجهل والشدرة مقرفة والوطن ليس له مصير فقد أنتهى بالفعل كشجرة القرف .


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة