حمائم وغربان!!ا
10-31-2010 12:39 PM

بالمنطق

حمائم وغربان!!!

صلاح عووضة

٭ رأيت غرباناً صغيرة قبل أيام جهة المزارع الواقعة شرق طريق التلفزيون النيلي فدهشت..
٭ فأنا لم أر غراباً واحداً في العاصمة منذ سنوات طويلة..
٭ والغربان ـ كما هو معلوم ـ نذير شؤم لدى الكثيرين تماماً كما البوم..
٭ ورغم عدم اعتقادي الشخصي في مثل هذا التطيّر إلا أن الناس كذلك يفعلون منذ زمان غابر..
٭ وجرير الشاعر قال قديماً:
إن الغراب بما كرهت لمولع..
بنوى الأحبّة دائم التشحاج..
٭ فمن هم الذين نحبهم ـ يا ترى ـ وتنعق الغربان التي رأيت فرحاً بفراقهم؟!..
٭ هذا السؤال الشخصي لا إجابة عليه إلا من منظور السياسة لا العواطف..
٭ فكل شخص بنفسه أدرى..
٭ وانفلتت من بين ذاكرتي ـ بُعيد مغادرتي موقع الغربان ـ ذكرى حلقت هي نفسها فوق رأسي مثل غراب..
٭ فإبّان مفاوضات ميشاكوس ـ نيفاشا كنت أبدو متشائماً بخلاف ما عليه حال زملائي وراق والباز وآمال عباس وقد كنا جميعاً بـ (الصحافة) آنذاك..
٭ ومبعث تشاؤمي نقض للعهود والمواثيق من تلقاء المؤتمر الوطني خبرته جيداً من واقع تجارب سابقة..
٭ وحين حدوث ـ ما سُميّ بالاختراق الكبير ـ بنيفاشا فوجئت صباح اليوم التالي بحمائم أطلقها صديقي وراق فوق (سماوات) الصفحة الأولى مع عنوان رئيسي من (صُنع) الباز يقول فيه: (تبت يد المستحيل)..
٭ فكتبت حينها - تحت عنوان (نيفاشا والنفش) - اقول ان غنم (القوم!!!) قد نفشت في حرث ظل يتولاه بالعناية السودانيون منذ الاستقلال.
٭ وبدافع من التشاؤم اطلقت غربانا - في مقابل حمائم وراق والباز - قائلا ان السودان الموحد الذي نعرفه (راح في حق الله) بسبب (مراوغات!!) متوقعة من قبل المؤتمر الوطني في تنفيذ ما اتفق عليه بنيفاشا..
٭ وفي مقابلة - بعد ذلك - اجرتها معي قناة الجزيرة حول مدى اسهام الحركة الشعبية في بسط الحريات، قلت ان الحركة سوف يكون همها الاول تأمين الانفصال وليس الحريات..
٭ فغضب مني نفر - من ابناء الشمال والجنوب معا - ممن شغلهم التحديق في الحمائم المحلقة عن رؤية الواقع (الغرباني!!) تحت اقدامهم.
٭ وكما هو متوقع تماما، فقد بدأت تتوالي فصول نقض العهود تباعا حتى استيقنت الحركة ان لا مجال لوحدة جاذبة مع (القوم!!) هؤلاء..
٭ فقد حان أوان التشاؤم - اذاً - الذي استقرأنا حيثياته منذ اللحظة التي حلقت فيها حمائم وراق والباز فوق اجواء نيفاشا..
٭ حان أوان تحليق العربان..
٭ وربما هي ليست محض صدفة ان ابصر قبل ايام غربانا تحلق فوق الاجواء المحيطة بالتلفزيون القومي..
٭ فالتلفزيون الذي اضحى - بقدرة قادر - وحدويا هذه الايام كان هو اللسان المعبر عن نفش (القوم) في حرث ظلت حريصة عليه القوى السياسية كافة التي حكمت السودان منذ الاستقلال..
٭ فقد (تفاجأت!!) الانقاذ - ولسان حالها التلفزيون - بانقضاء (الزمن الرسمي!!) الذي نصت عليه اتفاقية نيفاشا من اجل جعل الوحدة جاذبة.
٭ فالاستغراق في هواية نقض العهود والمواثيق لم تترك لأهل الانفاذ فرصة للتنبه الى عامل الزمن..
٭ وحين انتبهوا اخيرا، حاولوا استغلال (الزمن المحسوب بدلا من الضائع!!) لإحراز اهداف وحدوية مكرّسين لذلك امكانياتهم (الإعلامية!!) الى حدّها الاقصى دون ان يعوا ان الشئ (إذا ما فات حده ينقلب الى ضده)...
٭ والحملة التلفزيونية (المصطنعة!!) الآن جعلت الوحدة (مُنفّرة!!) وليست جاذبة..
٭ وكذلك الدموع (المصطنعة) التي تنسكب هذه الأيام من مآقي نفر ممن يوصفون بـ (الصقور)..
٭ أما الذي (تفاجأ) به كاتب هذه السطور فهو رؤيته لغربان (بين) حقيقية في أوان (البين)..
٭ وليست مجازية مثل تلك التي تنبأ بتحليقها في سماء الوطن عوضاً عن حمائم وراق والباز..
٭ وليته كان مخطئاً..

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1460

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#41784 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 10:09 PM
يا iangy عرفنا ضم السين فماهي حركة الكاف هل هي الشدة أم السكون؟


#41706 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2010 06:08 PM
با عووضة يا خوى الا ترى معى ان هدا الجيل الان هو الدى اضاع السودان.. دا تحن زمان لو الحكومة زادت سعر السكر (بضم السين) قرش واحد كتا بنقلبة..هسة الحكومة دى خلت شنو ما سوتو ولسة قاعدين ينبدو فى الشعب فيهم القال عليهم شحادين والثانى سماهم قطيع وبكرة احلى


صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة