المقالات
منوعات
في وداع وردي .. يا حليلك يا غالي*
في وداع وردي .. يا حليلك يا غالي*
01-14-2013 01:50 PM

في وداع وردي .. يا حليلك يا غالي*
وهئنذا أبكي عليك بآهات الخليل على وطن يفارق يا محمد!.

حسن الجزولي
hassan elgizuli

لم يطاوعني القلم وأنا أُفجع ضمن ملايين من عشاقه ومريديه، في أن أكتب أو أرثي أو أنعي ولو بحرف واحد حول رحيل محمد وردي!. لم يطاوعني أي قلم بفعل ذلك، وربما هذا ما يسمونه "عميق الجرح يغري بالتناسي" أو هكذا خيًل إلى لا أدري!، ففي رثاء صديقه عمر الدوش كتب الشاعر مامون زروق قصيدة في رحيله بعد مرور أكثر من إثني عشر عاماً!. أقول لم يطاوعني القلم في أن أكتب أو أرثي أو أنعي، حتى انفجر كل شئ دفعة واحدة ليلة 19 يوليو الماضي، حين استرجعت سنوات، حرصنا خلالها معاوده محمد للمعايدة في مثل هذا التاريخ من كل عام لتهنئته بحلول ذكرى تاريخ ميلاده!، يضحك مطربنا ويقرن بفخر هذا التاريخ بملحمة 19 يوليو والانقلاب الذي قادته طلائع الضباط الأحرار وما زالت تداعياته تتلو،، ولكنه كان يزهو بالتاريخ المصادف على أية حال!.
***
قال الشاعر*:-
(فَـتَـبَـسَّـمَ الـفَـجـرُ المُـطـلُ
بَـشَـائِـراً تَـحْـكـى
جَــزَالـةَ فـنِّـهِ ألَـقـاً
عـلَى الماضـي الجَـمـيلْ
مُـسْـتَرجِـعـاً أيَّـامَْ
عِـزّةِ مَـجْـدِنـا
تِـهْــرَاقـا
أشـمُ الاسـمِ والـتاريـخِ
يُـودعُ رايَـة ً عبد الفضـيلْ
فَـيُـسـطِّـرُ الـتَاريـخُ مَـولـدَ
شـعـبـنا...عِــزاً تَـسَـامـى
يَـنْـشُـدُ الـعَـلـيَـاء
جِـيلاً بـعدَ جـيـل)
***
عندما بلغني نبأ دخوله المستشفى، كنت خارج البلاد، فقبعت أمني النفس بالعودة سريعاً كي نعاوده – كما اعتدنا - لتقديم فروض التهنئة بمرور ذكرى ميلاده!، ولم أكن أعلم أن يوم التقيته وزوجتي لبنى في شقته بمدينة الدوحة برفقة إبنه مظفر وزوجته قد تم تسجيله في علم الغيب بأنه آخر أيام رؤيتي لمحمد وإلى أبد الآبدين ،، يا الله!.
وعندما بلغني نبأ الظرف الصحي الحرج الذي يمر به وهو طريح مستوصف فضيل، قبعت أمني النفس بأن أتمكن من الوصول للخرطوم بأقصى ما أملك من سرعة حتى أكون ملازماً لمقبض أحد أرجل السرير الذي كان مستلقياً عليه بالمستوصف في انتظار ما تسفر عليه الأمور أياً كانت، المهم أن أقبع بجواره منتظراً،، يا الله!.
وعندما قرأنا بلهفة ذاك النبأ اللئيم الذي عجل فيه أحدهم برحيله دون أن يكون صحيحاً وقام بنشره في منتديات السودانيين الرقمية، كتبت حينها والألم الممض يعتصرني، وأنا أهرع بأمالي نحو الشجب الغاضب والدحض والنفي المأمول ،، فيا الله!.
خاطبته وأنا أطمئن كل من اتصل يسأل بلهفة:-
وردي .. يا أعز الناس .. أنهض!
يمر حبيبنا محمد وردي حالياً بأحرج اللحظات، وهو يصارع وعكة مرضية ألمت به منذ الأسبوع الماضي، حيث هو الآن طريح الفراش بمستوصف فضيل الطبي، وقد أكدت الأسرة اليوم استقرار حالته الصحية، وأنه أفاق من أغماءته واستجاب بالابتسام لمن حوله، وهذه أخبار مفرحة وتطمئن كثيراً. محمد يمثل لنا قيمة وثروة وطنية، ومحمد يمثل لنا ناياً للوطن وقيثارة للشعب، ومحمد يمثل لنا كناراً بديعاً، أعطى بشدوه الآسر للناس شعاع الأماني الجميلة عذوبة وبساطة وحلاوة لجموع من عشاق ومحبين في هذا الوطن الرائع، ومحمد إبن النيل ومحمد صاري الركب الجميل، ومحمد سليل الخليل، ذاك المغني المهاب بحكم صلة فنه بالوطن!،، لذا نقول لربه الذي يعلم مدى انزعاجنا من هذه الأزمة المرضية، اللهم أشف محمداً وخذ بيده ودرجه لمراقي الشفاء، ليتجاوز هذه الأزمة بأعجل ما يكون، يا رب يا رحيم، ثم نقول لمحمد ،، أنهض يا وردي .. أنهض يا أعز الناس .. أنهض .. شده مؤقته وحالما تزول عنك، حينها سشد أوتار الربابة لتشدو لنا تاني وتاني كما عودتنا،، وحينها ستشد أوتار الضلوع لتشدو لنا بألحان الجديد .. أنهض لتكن لنا الحبيب العائد ولتكن لنا ورد الأماني العذبة المفرهد في القلوب والحنايا.. نعم .. ففي نهوضك ينهض وطن، ينهض أطفال وعشاق وصبايا مليحات وتتفتح زهور وعطور .. ثم أوطان جميلة .. فانهض. لسه الأغاني ممكنة، قلت له ذلك ،، ولم ينهض،، فيا الله!.
***
وقال الشاعر:-
(إحْـتـوطَـبَ الـُرطـبُ
الـنَـدِىُّ تَصــرمًا
والطلعُ شـاخَ
علـى عَـَراجينِ الـنـخــيـلْ
وتَـسـاقَـطـتْ بِـتلُ الـُورودِ
الـقانياتِ تَـشــتـتـاً
وتَـخـثُراً عـنـدَ الأصـيـلْ
وتَشـْرنَـقـت كـمـداً
عَـصافـيرُ الخـريفِ
الـوادِعاتُ بـلـيـلـها
قـدْ لـفًـها
الحَـزنُ النـبـيـلْ)
***
قلت كنت أمني النفس بتهنئته هذه المرة بذكرى بلوغه ذلك العمر وهو ما يزال ذاك (الشيخ الشاب)،، الذي تتجدد حنجرته كأبن التاسعة عشر!، مسترجعاً مقالاً لي نشرته بهذه المناسبة بصحيفة الأيام وقتها عام 1982 بمناسبة مرور ذكرى ميلاده الفضي بعنوان ( سليل الخليل .. هذا المتوهج طرباً) قلت فيه:-
مجيدة هي مسيرة تاريخ الفن الغنائي في السودان،، ومجيدة هي ذكرى من شيدوا أسماءهم بفعل الصدق في هذا المجال ،، فالصدق وحده ولا شئ سواه هو الذي يحقق هذا السمو فيحول الفنان إلى مؤسسة اجتماعية متكاملة البناء،، وعدا ذلك فاليذهب الزبد جفاء دونما حسرة أو ذكرى! والتاريخ معلم،، لهذا يدخل مطربنا محمد عثمان وردي دائرة هذا المجد وهو المتجدد دوماً وإلى الأبد ،، فقد عمده يوبيله الفضي ذو الخمسة وعشرين ربيعاً لهذا السمو الباسق.
إنه من المستحيل وجوباً أن تأتي ذكرى الميلاد الفضي لهذا المطرب العاشق ثم تمر دون الحديث عنها والتحدث معها،، ذلك أنه لو كان محمد عثمان وردي مطرب ذا حس فردي وكفى لكفانا مشقة الكتابة ،، ولكان لنا العذر إن نحن تخطينا المناسبة ،، فكثيرة هي المناسبات التي تمر في حياتنا ونحن قعود! وجليلة أيضاً تلك المناسبات التي ننحني لها إعزازاً،، فلقد إستحق يوبيل وردي الفضي هذه الخصوصية لخاصية الابداع التي يمثلها فن مطربنا في خارطة الغناء في السودان وبقاع من أفريقيا ،، ومن أفريقيا نحكي أن شعوباً كثيرة منها تحمل اسم مطربنا كأحلى أغنية أفريقية على شفاهها وقد امتزجت أنغامه مع أفراح كثير من تلك الشعوب ،، وتلك شعوب لها حس فني رفيع ووجدان نقي ،، وهذه شهاة عالمية! وحقاً مالنا والبلدان العربية؟!. فهل أبالغ كثيراً إن وصفت وردي بالمؤسسة الاجتماعية متينة البناء؟!.
عموماً يا لفرحة محمد الذي أكد يوبيله أنه ما زال الشيخ الشاب الذي تتجدد حنجرته الصافية كإبن التاسعة عشر! ،، بالنغم الجميل والشعر النبيل ثم الحس النقي،، ويا لفرحتنا معه نحن الجيل الذي سيحكي أنه عاش عصر محمد وردي ،، فتجدد به.
إن مطربنا قد استحق هذا الحب بجدارة في زمن أصبح فيه من العسير حقيقة منح الحب والوفاء الحقيقي لكل من هبً ودبً! ،، إستحق محمد هذا الحب الوفي بجدارة من قلوب ملايين من أبناء هذا الشعب السمح السجايا، فهذا شعب طيب لا يبخل أبداً بالود لمن يعيش أحلامه وأمانيه ،، لمن يحسن إليه ،، وقد أحسن وردي بالغناء النظيف نظافة الحس والاختيار.
فلكم من العشاق السعيدين من أبناء وبنات شعب السودان الهم وردي وأعطى بصوته الدافئ وأغنياته العذبة البسيطة شعاع الأماني والآمال الجليلة؟ ،، ولكم من زرافات من شعبنا أعطى وردي بشدوه الجميل للوطن والحلم النبيل شعاع التفاؤل ومعنى أن يكون الوطن في المواطن عظيماً ومهاباً؟!.
عندما حمل وردي ربابته متجهاً للمرة الأولى من أقاصي قرى المحس للعاصمة في الخمسينات لم يكن مطمئن البال ومرتاح الضمير،، وهذا سر تألق وردي ،، فقد كان يعلم بأنه سيبدأ من حيث توقف خليل فرح بمسيرته العسيرة ومجده السرمدي، ومنذ تلك الفترة، مروراً بحقب وأجيال، ثم أحداث، ويا لها من أحداث، عركت مطربنا، فأبدع، ثم أبدع ، وأبدع ،، حتى ظل يتوهج إبداعاً، وآخيراً حط محمد كناراً جميلاً مغرداً ،، دونما غرور أو تعال! ،، فجاء ميلاده ميلادنا ،، واستحق بجدارة مجد الخليل ،، ذاك المغني المهاب بحكم صلة فنه بالوطن!. فالخليل وسليله قد قاما بمحاولة إعادة بناء الهيكل الأساسي للغناء في السودان ثم نجحا. حقاً ،، إن عظمة الشعوب تقاس بعظمة من أنجبت للانسانية ،، ولقد أنجبك الوطن يا محمد ،، وحقاً (إن الشجر الطيب لا ينجب إلا الثمر الطيب) وعندما يدون التاريخ هذه الحقبة من زمان السودان، سيقر أن محمد عثمان وردي قد عمده شعبه كغيثارة له ،، فيا محمد ،، أيها الجن الأحمر ،، يا سليل الخليل ،، ويا غيثارة الوطن ،، أيها النوبي العاشق ،، ميلادك ميلاد أطفال وعشاق ،، صبايا جميلات ،، وتفتح زهور وعطور ،، ثم أوطان جميلة ، فاصدح ،، لك المجد ومديد الزمان ،، ولنا الامتاع!).
***
يا له من فقد جلل على أمم يتسرب من بين أياديها من (يعيدون صياغة) ناسها ومجتمعاتها ببهاء حقيقي ،، نحن في الأحزان دمعنا في المآقي ،، ما يزال رحيل محمد يلفنا. وما يزال غيابه يعتصرنا ،، وما تزال ذكراه تطوف حول مخيلتنا ،، (كالهامات على رؤوس الصديقين وكالهالات على رؤوس القديسين) ،، وما لنا غير الجلد ،، فنحن في الشدة بأس يتجلى.
***
وقال الشاعر:-
(فـتَـقَـرَّحـتْ كَـمَـداً
مآقِـيـنا الحَـيارىَ
غَـائِـراتُ الحُـدْقِ بالأتراحِ
والـدمـعِ الـهَـمِـيـلْ
فالكلُ يَبْـكـى حَاديَ النـُورِ
الـذي غَـنَى لـهُ:
النهـرُ والشـعبُ والأشـجارُ
والجَـبَـلُ الأشـمُ
على ُربى تـوتـيلْ
وتَـسَـْربَل الـفَـجـرُ الوَلـيدُ
بِحَـزَنِه الآسـي
صَـدىً...والْـتاعَ
مـن رجـعِ الـعـويــلْ
***
فهل حقاً نال محمد مجده ومنح زمنه المديد؟ ،، يا الله ،، ويا وردي أخ!.
_______________
* مقتطفات من قصيدة رثاء مطولة بعنوان " وردُ الـــورودِ وروعـــةُ الـحـزنِ الـنـبـيــل" كتبها الشاعر "عـبد الـرحمـن إبــراهـيـم محـمـد" في رحيل وردي.
* عن صحيفة الميدان.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1371

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#559468 [faisal]
2.25/5 (3 صوت)

01-15-2013 04:16 PM
ياود الجزولي تحيه شكرا لك ففضيله الوفاء شاخت فى هذا الزمن وان تتدثر بها انت فيعنى انك من جواهر الزمن الجميل فهيئنا لك ونحن والله نحب هذا الرجل كما احببت


#559399 [أنا]
2.50/5 (2 صوت)

01-15-2013 03:08 PM
وردي يا نيلنا
يا أرضنا الخضراء
يا حقل السنا
...........

أيها المستجيش ضراوة ومصادمة
المستميت على المباديء مؤمنا
المشرئب إلى النجوم لينتقي
صدر السماء لشعبنا
....................

طبت وطاب حضورك الذي لا يطاله غياب أو يلفه عدم


#558922 [سودانى طافش]
2.25/5 (4 صوت)

01-15-2013 05:12 AM
رحمة الله على( بروفسيور ) عبدالله الطيب الذى كنا نستمع إليه وهو يفسر (القران ).. ورحمة الله على( دكتور) على المك ورحمة الله على الشوش ورحمة الله على ( نقد ) ..! رحم الله كل مبدعى بلادى والمطربين الذين توفاهم الله ومنهم ( المطرب ) محمد وردى .. غفر الله لنا ولهم أجمعين ..!


#558843 [Zingar]
2.00/5 (2 صوت)

01-15-2013 12:31 AM
من ملاحظاتى الدقيقه عن الأمبراطور وربما كانت تمر مرور الكرام عند البعض..إنه ما حصل ولو بالغلط فى أى مناسبة عيد مر على السودان لم يهديه هذا العملاق للشعب السودانى...حتى آخر لقاء تلفزيونى جمع به مع الأستاذ محمد الأمين أطال الله عمره هنأهم مقدم البرنامج بالعيد ولكن الأمبراطور حول التهنئه للشعب السودانى حين قال وأنا أهنئ الشعب السودانى العظيم وأتمنى له كل تقدم وأزدهار.

هكذا أنت دائما يا أمبراطور لا تنسى شعبك أبدا كعادتك.


#558580 [ياسو]
3.00/5 (1 صوت)

01-14-2013 05:11 PM
مازال حيا في وجدان الشعب الذى احب ويحب وسيحب جمال ما ابدع - وردى - رحمه الله


#558574 [بس جيت أعاين]
3.00/5 (2 صوت)

01-14-2013 05:05 PM
أحسنت أستاذ الجزولي, وأعتقد أن الرثاء الحقيقي لمحمد وردي لم يكتب بعد ! ولا أتوقع أن أحدآ يستطيع كتابته أو إقناعنا بها إن كتب ! فالرجل كان فنان وإنسان ووطن وقيم وحب وعزة وكبرياء ونضال وووووووو !

الموت علينا حق..رحم الله وردي وجعله من أصحاب اليمين..اللهم آمين, وعزاؤنا أنه باق بيننا بأعماله وسيرته الطيبة..وكما قال ابنه الموسيقار عبدالوهاب في حفل تأبينه " إن وردي باق ما بقي النيل يجري "


#558425 [مصاب بجنون البقر]
5.00/5 (1 صوت)

01-14-2013 02:50 PM
هذه القصيدة التي استشهدتهم بها تعود للبروفيسور العالم الجليل عبد الرحمن ابراهيم المقيم ببوسطن .

اما وردي فقد أخذ معه الجزء المتبقي من الوطن بعد ان فصل الأبالسة جنوبنا الحبيب الذي عجل بصديقنا محمد وردي...

اللهم ادخله فسيح جناتك بقدر محبته للوطن..*


حسن الجزولي
حسن الجزولي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة