المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فجـر جديـد واخطـاء قاتـلة
فجـر جديـد واخطـاء قاتـلة
01-15-2013 07:19 AM

فجـر جديـد واخطـاء قاتـلة

محمد صالح نور
[email protected]


فرحة عارمة عمت جماهير شعبنا في مختلف المدن عند توقيع وثيقة الفجر الجديد يوم 51 2013م بكمبالا, اشترك في التوقيع عدد كبير من قيادات احزاب المعارضة والحركات المسلحة, علي راْسها الجبهة الثورية السودانية .
الا ان تلك الفرحة لم تدم طويلا. فقد تعرضت الوثيقة للتصدع حين عزفت عنها بعض الاطراف الموقعة.
ووقع اللوم وحصل النقد المتبادل بين الاطراف الموقعة, بل داخل الحزب الواحد. كما شنت السلطة هجوما عنيفا عليه كما كان متوقعا.
هذه الوثيقة جاءت بكثير من الايجابيات ووضعت برنامجا يرضي تطلعات الشعب في حياة كريمة, ولكن ...
رغم ان الوثيقة جاءت كخطوة متقدمة الا ان بعض الاخطاء قد لازمتها تتمثل في.التحضير, تهميش قوي سياسية متعددة, تبني شعارات مستفزة للمعتقدات, المواجهات العسكرية.
التحضير
فوجئت كثير من الكيانات المعارضة والمراقبين بصدور الوثيقة. فلم تعلم بها كيانات سياسية معارضة كالتحالف الديموقراطي في البداية, والجبهة العريضة وجبهة التغيير وجبهة الحراك المدني والشبابي وحركات الشباب ومؤتمر البجا.
وثيقة مثل هذه كان يجب أن يتم حولها نقاش في مختلف وسائل الاعلام وعند كل الاحزاب والكيانات والمفكرين حتي عندما تحضر هذه الي كمبالا يكون لديها رأي يعكس رؤي التنظيم الذي تمثله, حتي لا يدعي هذا الطرف او ذاك ان مندوبه غير مفوض.
فصل الدين عن الدوله
خطأ اخر قاتل جاء بتبني شعار فصل الدين عن الدولة. موضوع اقحام هذا الشعار المتطرف الحق الضربة القاضية بالوثيقة وبسببه بدأ تنصل الاحزاب الكبيرة منه الواحد تلو الاخر. فهذه الاحزاب لها مبادؤها الاساسية منذ تكوينها في النصف الاول من القرن الماضي ولم يكن من بينها فصل الدين عن الدولة, بل هي اقرب الي الاحزاب الدينية منها الي العلمانية. فمادام الجبهة الثورية سعت لضم هذه الكيانات لجبهة النضال كان يجب عليها ان تضع في الاعتبار ان الاحزاب لن تتخلي عن ايدلوجيتها وتتبني شعارات علمانية من اول وجديد.
ان العلمانية ارتبطت بالكفر والالحاد, اردنا ذلك ام لم نرد, منذ القرن الثامن عشر. العلمانية ارتبطت بالنظم الديكتاتورية الرهيبة كما كان في الاتحاد السوفيتي وفي الصين وفي اثيوبيا وارتريا وفي كمبوديا نول بوت.
وفي هذا الشعار وجدت سلطة الانقاذ ضالتها.
فقد استغلت هذا الشعار اسوء استغلال لتشن حربا شرسة ضد الموقعين وحرَّضت أئمة المساجد ووسائل اعلامها للتصدي للميثاق واعتباره تخلي عن المثل الدينية وطمس للهوية وكفر والحاد.
هذا الشعار المدمر لن يحقق الهدف المنشود منه لو كان هذا عزل جماعات الهوس الديني عن السياسة, هذه الفئة لا يمكن عزلها بواسطة نصوص فقهية, بل باتاحة المزيد من الديموقراطية تحت شعار الديموقراطية لنا ولسوانا. يجب ان نقر بأن الممارسات الدينية هي جزء من تراثنا ومؤسساتها جزء من الدولة ومن واجباتها وصميم مسئولياتها تنظيم ممارسة المجتمع لمعتقداته ولشعائره ولمؤسساته الدينية ايا كانت.
ماذا تجني الجبهة الثورية من تبني شعارات تستفز وتفرق ولا تجمع؟ كان من الاجدر تفادي اقحام العلمانية في تلك الوثيقة. وتبني شعار يرضي الجميع مثل عدم استغلال الهوس الديني فى السياسه.
هذا من ناحية, ومن ناحية اخري يجب ان تتجاوب الشعارات مع تطلعات شعبنا التاريخية, فشعار فصل الدين عن الدولة لم يسبق قط ان طرحته الحركة السياسية السودانية عبر التاريخ ابتداء من الثورة المهدية حتي الانقلاب الانقاذي.
تهميش لقوي اساسية
اثناء التحضير المتسرع للقاء كمبالا تم نسيان كثير من أطراف المعارضة الثورية, مثل جبهة الحراك المدني والشبابي للتغيير بما فيها حق, والتحالف الديموقراطي, وحركة كوش, وجيش البجا, مما قد يفسر بان قيادة الجبهة الثورية تعتبرها موالية للنظام. هذه القوي خاضت معارك طاحنة ضد مليشيات المؤتمر الوطني لسنين طويلة, وقدمت تضحيات غالية في مياديين القتال.
لا يصح ابعاد مثل هذه الحركات من عمل حقيقي لمواجهة النظام.
فالي اين تتجه هذه الكيانات التي تفور ثورة وعنادا واقداما و ظلت في مواجهة مستمرة ضد النظام منذ انقلابه المشؤوم؟
وكما يقول الاستاذ قوقادى اموقا بمقال له بسودانايل 14.01.2012 فان اضافة منظمات المجتمع المدنى وتنظيمات نسائية وشبابية وطلابية ومنظمات الهامش السودانى وخاصة الاقاليم التى بها حروب كجبال النوبة/جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور والاقاليم التى بها قضايا عادلة كشرق السودان و البجا والنوبيين و كذلك اللاجئين والنازحين، بجانب اضافة شخصيات وطنية من كل اقاليم السودان كان سيشكل اضافة حقيقة تزيد الميثاق قوة.

حل القوات المسلحة
شعار آخر غير موفق!
في مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية اعتبرت القوات المسلحة جزء لا يتجزء من قوي الانتفاضة.
والقوات المسلحة تتشكل في قاعدتها من قوي الهامش, وليست لها مصلحة في بقاء النظام العنصري الديكتاتوري.
القوات المسلحة لعبت دورا اساسيا في انجاح ثورتي اكتوبر وابريل.
الانقلابات العسكرية التي تمت في السودان كانت كلها بايعاز وباشتراك الاحزاب السياسية, ولا يمكن لوم العسكر لوحدهم عليها.
من مصلحة القوات المسلحة الاشتراك الفعلي في الثورة وحمايتها. لا يمكن ان نرسل خطابا خاطئا لها بنية حلها وتحميلها المسئولية لوحدها بما لم في البلد من كوارث.
الحل العسكري
يركز خطاب الجبهة الثورية منذ تكوينها علي الحل العسكري وبرز هذا في ميثاق الفجر الجديد بشكل واضح, مما دفع بعض الاطراف الموقعة التنصل منه وخاصة الاحزاب القديمة.
الشعب السوداني اطاح بدكتاتوريتين عاتيتين بواسطة النضال السلمي.
لم يسبق في تاريخنا الحديث ان اطاحت حركات مسلحة بحكم ديكتاتوري.
الحل العسكري مكلف ماديا ومعنويا ولا يؤثر في النظام طالما هو يدور في اماكن نائية بعيدة عن المركز وفي اطراف القطر الواسع.
يجب نقل المواجهات الي المركز والي كل المواقع الحساسة داخل المدن, من طرق وكباري ومطارات.
يجب الا ننسي ان الجماهير هي صاحبة المصلحة الاساسية في تغيير النظام, وعليها هي لعب الدور الاساسي في الاطاحة بالنظام. يكب عليها مواجهة العصابة في عقر دارها.
يجب ان تتحرك جموع الطلاب والشباب والمثقفين والعمال والمزارعين وجماهير قوي الهامش في ثورة عارمة للاطاحة بالنظام الجائر.
الحل
علي القيادات الموقعة علي الوثيقة الجلوس معا للتفاكر حول ردود الفعل التي اثارتها الوثيقة.
يجب تفادي الشعارات القاتلة التي تفرق ولا تجمع..
يجب دعوة كل قوي المعارضة بمن فيها القوي التي تم اهمالها والشخصيات القومية والمفكرين.
الجلوس معا لمناقشة كيفية الاطاحة بالنظام الفاسد بوسائل فعالة يلتزم بها الجميع.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 888

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#559235 [أسوسا]
1.00/5 (1 صوت)

01-15-2013 12:53 PM
شكراً لك كاتب المقال .. ولكني آخذ عليك وقعوعك في فخ الفهم الخاطئ لمفهوم العلمانية الذي روج له النظام لإيقاع المثقفين فيه في سياق هجومه على وثيقة الفجر الجديد والموقعين عليه .. وهو ربط العلمانية بالشيوعية كما يبدو من طبيعة نظم الحكم الدول الشيوعية التي عددتها ..

العلمانية مفهوم ليبرالي إستحدث ضمن آليات الإنتقال إلى إنشاء الملكيات الدستوريةالتي تعتمد التعددية السياسية في غرب أوربا الحالي .. ولقد تم إستخدث مفهوم العلمانية أساساً للتحرر من ربقة السيطرة الكنسية البابوية على الحياة السياسية في العصور الوسطى التي كانت تستخدم الدين لتجريم الأحرار ونفيهم وقتلهم بإسم الدين كما يحدث في بلادنا اليوم تحت نظام الإنقاذ ..

والعلمانية لم تقل بمحاربة الدين والمتدينين وإنما قالت بعدم سيطرة البابا أو أي زعيم أو رمز ديني على الناس بإسم الدين وبالتالي فصله عن الدولة دون السعي لتدميره أو إبعاده من الحياة الخاصة للأفراد أو حتى العامة أحياناً (الأحزاب التي تدخل المسيحية في إسمها كالحزب الحاكم في ألماني).. لذا بقيت الكنيسة قائمة لمن يشاء التدين ..

أما الدول التي عددتها بإعتبارها دول علمانية فهي دول شيوعية سعت ليس لسحب الدين من الحياة السياسية فحسب وإنما سعت لتدمير الدين وإقصائه كلياً من الحياة وعدم قبول التدين حتى في صورته الفردية .. لذا حولت دول مثل الإتحاد السوفيتي المساجد والكنائس إلى متاحف أو إسطبلات للخيل إمعاناً في عدائها للدين .. ولا أعتقد أن ثمة حزب أو جماعة سودانية تسعي لمثل ذلك أو تعتمده كمنطلق للتبشير ببرامجه أو خطه السياسي .. إنما أراد الإنقاذيون بحملتهم المضادة الشرسة هذه خداع الناس وتخويفهم من وثيقة الفجر الجديد تمهيداً لضربهم الذين وقعوا عليها دون أن يجد ذلك إستنكاراً من الشعب ..


#559209 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

01-15-2013 12:29 PM
لعل من أبرز إيجابيات وثيقة الفجر الجديد أنها أتاحت لنا الإستماع إلى مثل هذه الآراء الصائبة والحوار الموضوعي بدون تشنج أو تخوين.
أؤيدك تماماً في كُل ما ذهبت إليه. وشكراً


محمد صالح نور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة