المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وزارة الشحذة.. والطوفان القادم
وزارة الشحذة.. والطوفان القادم
01-15-2013 10:37 AM

وزارة الشحذة.. والطوفان القادم

رشان أوشي
[email protected]

تفاقمت الأزمة الإقتصادية.. وتنامت حدة ضيق المعيشة.. واصبح أهل الإنقاذ بين مطرقة الدين الخارجي وسندان الغضب الشعبي الذي يطاردهم شبحهه متى ما وضعوا رؤوسهم على اسرتهم ليلا للنوم.. لم يعد امام النظام من خيار سوى الاضطرار للتنقل بين عواصم الدول لـ(لشحدة) وطلب الدعم والمعونة.
نشرت وكالات الأنباء خلال الايام الفائتة خبرا مفاده ان المانيا تنظم ملتقى إقتصادي لدعم السودان يعقد في نهاية شهر يناير الحالي في برلين ، يشارك فيه وفد برئاسة منسق الدفاع الشعبي علي كرتي وزير الخارجية ويشارك في الملتقى عدد من الوزارات ذات الصلة ورجال الأعمال من البلدين ، واوضح سفير السودان لدى المانيا إن الملتقى يهدف لتطوير العلاقات بين البلدين خاصة وأن العلاقات بينهما قد شابها بعض التوترات في الآونة الأخيرة .. وفي ذات الوقت تعهدت الحكومة بتقديم هدية ثمينة لصديقته الجديدة المانيا وهي وهب قطعة ارض في ارقى احياء الخرطوم وبناء سفارة جديدة عليها إكراما للعشيقة الجديدة.. حتى ترضى وتدفع جيدا مقابل الليلة الأولى.
يبدو ان رصيد قطر قد نفذ ولم يعد لدى الحكومة من شيئ لم تتنازل عنه لقاء الدولارات القطرية.. فبكارة قضية دارفور قد فضت.. وهي آخر كرت كان يستخدمه النظام لتلقي الدعم من قطر.. والآن يتجه لألمانيا إحدى دولة الامبرالية العالمية التي صمت أذننا ايام فجرهم وفجورهم ( بأنهم قد دنى عذابهم) وماشابه من عواء.. ولكن السؤال الملح.. ماهو المقابل الذي سيقدمه النظام مقابل اليورو.. فلم يعد لديها شرف تتنازل عنه.. أم أنه جزء من استحقاقات اتفاق اديس ابابا.
الآن.. يستعد مجرم الحرب علي كرتي وزير الخارجية لحزم حقائبه والإتجاه لألمانيا للقيام بمهامه كوزير خارجية(الشحدة) تفاديا لما ستسفر عنه الايام المقبلة من تضخم اقتصادي وغلاء معيشة قد تجعل شتاء هذا العام ربيعا هم لا يطيقون مناخه، بل اتخذ النظام إجراءات إحترازية استعدادا لمواجهة فصل الربيع المقبل.. وهي حظر نشاط الاحزاب السياسية بحجة مثياق الفجر الجديد الذي اجهتضته ذات الاحزاب في ايامه الأولى وقطعت حبل سرته حتى قبل ان يولد.
ولكن.. ما لم يتنبه له سدنة الإنقاذ.. أن العمل السري اخطر من العلني.. وان تضييق مساحة الحريات واللجوء إلى المزيد من القهر قد تولد إنفجارا كدانات مصنع اليرموك التي افزعتهم وجعلتهم يهزون في وسائل الإعلام.. واغفلوا ايضا ان الساحة السياسية المعارضة ليست هي تلك الاحزاب فقط..بل هناك الشباب ومجموعاتهم وحركاتهم التي تعمل رغم انفهم ولم تطرق يوما باب مسجل الاحزاب والتنظيمات.. تطاردهم اشباحها اينما حلو.. والآن الطوفان قادم ولن تكن لكم المانيا ومؤتمرها سفينة نوح التي ستنجيكم من الغرق..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1800

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#559555 [أبو الكجص]
1.00/5 (1 صوت)

01-15-2013 06:07 PM
فبكارة قضية دارفور قد فضت.. وهي آخر كرت كان يستخدمه النظام لتلقي الدعم من قطر
ماهو المقابل الذي سيقدمه النظام مقابل اليورو.. فلم يعد لديها شرف تتنازل عنه..

هذه أبلغ تعابير تليق بهذا النظام فبعد أن بكارته بعقود سرية وعلنية وجد نفسه خارج بيت الزوجية بطلاق باين لسوء أدبه وتصرفاته المريبة فصار كالمومس الجامحة التي تعودت على صرف المال بدون كسبه بتدبر وصرفه بتدبر.


ردود على أبو الكجص
[هدهد] 01-16-2013 08:15 AM
والله يا ابو الكجص عباراتك هذه تنطبق فعلا على هؤلاء الخنازير الذين لا يستحون فقد تكشفت عوراتهم من تحت ويظنون انهم مستورون !!!!!


#559269 [ودالماحي]
1.00/5 (1 صوت)

01-15-2013 01:24 PM
إكراما للعشيقة الجديدة.. حتى ترضى وتدفع جيدا مقابل الليلة الأولى!!!!!!!!
فبكارة قضية دارفور قد فضت!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فلم يعد لديها شرف تتنازل عنه!!!!!!!!!


#559243 [ابو خنساء]
3.00/5 (2 صوت)

01-15-2013 01:02 PM
وكانك لم تربطي التقارب الذي حدث بين النظام وايران قد نفر دول الخليج من التعامل معهم الامر الذي انعكس على غالب التعامل مع السودان في امور عديدة وزاد الطين بلل في اخرى كانت تتجه للتدهور . ربنا يستر بيقولوا النفوذ الايراني المتمدد في المنطقة امريكا ترخي ليه الحبل عشان تتسع دائرة الكراهية لايران ومن ثم تهجم عليهم وتدمر سلاحهم النووي في لحظة . ونحن الضحايا في النهاية حا نخسر كلما ازدادت الهوة بيننا ودول الخليج والقادم اسوأ


رشان أوشي
رشان أوشي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة