المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
اسئلة العم (النور حميدة) الصعبة
اسئلة العم (النور حميدة) الصعبة
01-15-2013 09:25 AM

تداعيات

يحيى فضل الله
[email protected]

اسئلة العم (النور حميدة) الصعبة

=======================

(ده قميص منو؟)

لا احد يرد في سوق الرواكيب

(ده سروال منو؟)

لا احد يرد امام ورشة الحدادين

(ده بنطلون منو؟)

لا أحد يرد من جمهور مباراة كرة القدم في ميدان الحرية.

(دي جزمة منو؟)

لا احد يرد في السوق الكبير

هكذا ظل العم (النور حميدة) يردد اسئلته هذي وهويحمل معه هذه الملابس التي يسأل عن صاحبها، لمدى اكثر من اسبوعين كان العم (النور حميدة) يتجول في كل شوارع ودروب وازقة المدينة بداهم حتى التجمعات الصغيرة ويقذف باسئلته تلك، يصرخ العم (النور حميدة) بتلك الاسئلة وفي صوته خليط من غضب وغبن واحساس بالمهانة، في البداية كان يكتفي بطرح اسئلته تلك ملوحاً بتلك الملابس قطعة قطعة دون اي بذاءات، ولكن بعد فترة ظهرت في اسئلته تلك بعض بذاءات فاضحة.

(ده سروال منو؟)

يلوح العم (النور حميدة) بسروال ابيض متسخ بعض الشيء.

(ده بنلطون منو؟)

يلوح العم (النور حميدة) ببنطلون من الجينز ازرق.

(ده قميص منو؟)

ويلوح بقميص كاروهات بخليط من الاحمر والازرق

(دي جزمة منو؟)

ويلوح بجزمة سوداء قديمة بدون رباط.

في صباح شتوي استيقظ الحي الجنوبي من المدينة على صيحات العم (النور حميدة) المتسائلة بعصيبة واضحة في صوته وفي حركته، لم يكتف العم (النور حميدة) بالتجولً باسئلته تلك في الحي الجنوبي فقط ولكنه تحرك في كل ارجاء المدينة، يلوح بقطع الملابس تلك واحدة واحدة ويقذف بتساؤلاته في وجه الجميع دون فرز، المقربون من العم (النور حميدة) حاولوا ان يعرفوا سر هذه الصرخات المتسائلة ولكن ظلت محاولاتهم دون جدوى لان العم (النور حميدة) لا يرد على اسئلة من اي نوع وظل متمسكاً باسئلته التي تخصه هو.

حين كان العم (النور حميدة) يداهم بعض الشباب تحت شجرة النيم امام دكان (نورين) الترزي ويلوح بقطع الملابس تلك في وجوههم صارخاً باسئلته الحارقة، اقترب منه (حمدان داؤود) وقاده بعيداً مخلصا اولئك الشباب من اسئلته تلك واستجاب العم (النور حميدة) وذهب مع صديقه (حمدان داؤود) ولكن سرعان ما عاد لاسئلته قاذفاً بها هذه المرة في وجه صديقه وكان صديقه قد حاول الدخول في اسئلة حول تلك الاسئلة، سأل (حمدان) صديقه العم (النور حميدة) بمرجعية من الالفة والمودة:

- (يا النور، هو الموضوع شنو؟)

فما كان من العم (النور حميدة) الا بدأ يسلسل اسئلته تلك ملوحاً بكل قطع الملابس في وجه صديقه مهملاً سؤاله الجوهري وبدلاً من العشم الذي كان ينتظره (حمدان داؤود) في ان يرد العم (النور حميدة) على سؤاله المهم وجد نفسه يرد بالنفي على كل اسئلة العم (النور حميدة) المتسلسلة حسب التلويح بالملابس

- ( ده قميصك؟)

(حمدان) لاحظ ان عيون العم (النور حميدة) تشع بغبن وغضب واضحين.

(ابداً والله)

(ده بنطلونك؟)

يد العم (النور حميدة) ترتجف ارتجافاً واضحاً وهي تلوح بالبنطلون.

( ابداً والله)

( ده سروالك؟)

كان (حمدان داؤود) ينظر بآسى في عيون العم (النور حميدة) وقد لاحظ احمراراً في العيون من اثر السهر والارهاق.

( ابداً والله)

( دي جزمتك؟)

كان (حمدان داؤود) قد خطف الاسى تركيزه ولم يرد على السؤال الاخير فاعاد العم (النور حميدة) السؤال بحدة صارخة:

( دي جزمتك؟)

(ابداً والله)

لملم العم النور حميدة قطع الملابس بعنف تحت إبطه الايسر ومضى تاركاً صديقه (حمدان داؤود) يعذبه الغموض والآسى.

ترك العم (النور حميدة) عمله كتاجر (تشاشه) في سوق الرواكيب وتفرغ تماماً للتجول باسئلته تلك، لم يذهب الى السوق كعادته كل صباح منذ ان اسيتقظ اهل الحي الجنوبي من المدينة على صيحات العم (النور حميدة) الصارخة المتسائلة عن صاحب تلك الملابس التي كان يلوح بها.

عرفت المدينة العم (النور حميدة) منذ ما لايقل عن عشرين عاماً وكان قد جاء اليها من الشمال البعيد، تنقل في مهن كثيرة واستقر اخيراً في مهنته الحالية كتاجر (تشاشه)، لم يعرف عنه الا كل خير، كان طيباً و ودوداً، متعدد الصداقات مع اهل المدينة وقد ظهر ذلك جلياً حتى تزوج العم (النور حميدة) فقد احتفلت بزواجه المدينة كلها لا سيما انه كان واحد من اهم اركان العذوبية في المدينة ولكن يبدو ان (عشوشة بت حارن)، التي كانت مطلقة لا ولد لها ولا بنت قد سحرت العم (النور حميدة) فتزوجها بعد ان تعمدت تكرار زياراتها له وهو يمارس مهنته في سوق الرواكيب.

لمدى اكثر من اسبوعين ظل العم (النور حميدة) يتجول باسئلته وتلك القطع من الملابس في كل مكان، يبدأ تجواله المتسائل هذا عن صاحب تلك الملابس منذ الصباح الباكر وحتى اطراف نهايات الليل وحين توغل العم (النور حميدة) اكثر في صرخاته المتسائلة المشحونة بالغضب والغبن ظهرت عليه بوادر عنف اذ انه في تجواله هذا المتسائل اصبح لا يلوح بالملابس فقط ولكنه تمادي وضرب بها احد الشباب وهو يحدق فيه ويقذف باسئلته تلك وطبعاً ان الضرب بالملابس على الوجه مباشرة لا يساوي شيئاً حين تصل الاسئلة سؤال الجزمة، فقد ضرب العم (النور حميدة) شاب كل يقف بقرب مطعم يبيع (القراصة) وقد كان يضربه على وجهه بالسروال حين يكون السؤال عن السروال ويضربه بالقميص حين يكون السؤال عن القميص وبالبنطلون حين يكون السؤال عن البنطلون وبالجزمة حين يكون السؤال عن الجزمة فكان نزف ذلك الشاب الكثير من الدم والعم (النور حميدة) قد ترك الشاب وتحرك باسئلته الحارقة الى شخص آخر.

تهامست المدينة حول ظاهرة اسئلة العم (النور حميدة) ولم تصل الى شيء وقيل ان البولس قد تدخل في الامر واخذ قطع الملابس تلك من العم (النور حميدة) وقيل ان كلباً بوليسياً قد تم تحضيره ليبدأ البحث عن صاحب تلك الملابس ولكن بالرغم من ان قطع الملابس قد تخلت عن اسئلة العم (النور حميدة) الا ان تلك الاسئلة ظلت قائمة ومتجولة في كل ارجاء المدينة، لم يعد العم (النور حميدة) يلوح بقطع الملابس تلك ولكنه ظل يلوح باسئلته المحيرة والتي تحولت الى شبه هذيان كانت في السابق قطع الملابس تحول دونه بواقعية مشروطة باشياء عينية فاصبح العم (النور حميدة) يردد ودون توقف احياناً، بل انه لم يعد يوجه الاسئلة الى شخص بعينه أو الى مجموع من البشر بعينه، لا، اصبح بردد اسئلته الصارخة تلك اينما تحرك أو ذهب واصبحت الاسئلة غير منطقية بدون قطع الملابس وقد دخلت اسئلته في شبه التجريد.

(القميص حق منو؟)

(البنطلون حق منو؟)

(السروال حق منو؟)

(الجزمة حقت منو؟)

وتطورت اسئلة العم (النور حميدة) الى نوبات من العنف تجاه اي شخص حسب التوتر وتواتر الاسئلة الحارقة التي تحرك دافعيته وطاقته الغريبة في التجوال وقد كان ان خلص بعض المارة في شارع المستشفى شخصاً من بين يدي العم (النور حميدة) الذي كان يخنقه وهو يوجه اليه تلك الاسئلة، قبلها بساعات كان قد ضرب احدهم بطوبة على رأسه وهو يقذف في وجهه بتلك الاسئلة.

إستمرت هيجات العم (النور حميدة) السائلة والمتسائلة حتى ان البوليس قد تدخل وتم حجزه وقد كان مستمراً في طرح اسئلته وهو خلف القضبان.

في غمرة هياجات العم (النور حميدة) المتسائلة لم تنتبه المدينة الى بعض التفاصيل الصغيرة وهي انه في ذلك الصباح الشتوي الذي صرخ فيه العم (النور حميدة) باسئلته الحارقة عن من هو صاحب الملابس تلك كانت (عشوشة بت حارن) قد صعدت على ظهر لوري متجهاً الى الشمال وكان بالقرب منها صاحب تلك الملابس.




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1999


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#560099 United States [نصري]
2.75/5 (5 صوت)

01-16-2013 10:58 AM
متعاك الله بالصحة والعافية ود فضل الله دائما تسرد الحكايات بحب ونرجسيه جميله الي الامام ياعزيزي ومزيدا من الابداع


#559685 Sudan [صلاح]
3.32/5 (5 صوت)

01-15-2013 08:25 PM
رائعة رائعة يا استاذلكن رجاءًننتظر منك ان تتحفنا بروايات تادو كورو وكبي جزلان وكل قصصك الجميلة


#559449 Saudi Arabia [سليمان]
3.19/5 (5 صوت)

01-15-2013 01:54 PM
نجيب محفوظ ، ولي شوينكا ، الطيب صالح ، ماركيز ، وصلوا للعالمية لكتابتهم الواضحة الجادة المفهومة ،، أما قصصك يا يحي فضل الله و التي تشبه شخبطات الفاشلين من خريجي كليات الفنون ، فلقد تجاوز الناس هذا النوع من الخطرفة المسماة زوراً بالأدب أو الفن ،
كلام ركيك و بس ، حتى أنت غير مقتنع به


ردود على سليمان
Saudi Arabia [الجمبقلى] 01-15-2013 11:43 PM
نحترم رأيك لكن مطلوب منك كتابة قصة تبز بها يحى فضل الله ونحن القراء نحكم بين القصتيين ،هيا

ورينا همتك

India [Ahmed Saeed] 01-15-2013 11:00 PM
نجيب محفوظ ، ولي شوينكا ، الطيب صالح ، ماركيز ، وصلوا للعالمية لكتابتهم الواضحة الجادة المفهومة ؟؟؟؟
حقيقة الفهم قسم !!
وزي ما قال ليك منعم الريح دماغك عاجز عن الفهم
ماركيز كان يكتب عن الواقع وما تراه خطرفات هو واقع المبدع يحي فضل الا الفهم قسم


كدي فسر لنا الكتابات الواضحة الجادة المفهومة دي كيف ؟؟
هسي المقال دة الما واضح فيه شنو ؟؟؟؟؟
والما جادي فيه شنو؟؟؟؟؟؟؟
وارجع تاني واقول راجع دماغك احتمال تلقى حل لعجزه !!

Oman [منعم الريح] 01-15-2013 05:12 PM
هل المشكلة في كتابات يحي فضل الله ام في دماغك العاجز عن الفهم وولسانك الاعوج الي متي يستمر امثالك في دورة الحياة2


#559261 Sudan [محمد]
2.32/5 (5 صوت)

01-15-2013 11:18 AM
يحي فضل الله هو يحى فضل الله


#559231 United States [تلميذك]
2.56/5 (8 صوت)

01-15-2013 10:48 AM
لك خالص الود والتحايا أ . يحيى فضل الله ، أصبحنا ننتظرك بفارق الشوق واللهفة ، بالله ما تنقطع عننا


يحيى فضل الله
يحيى فضل الله

مساحة اعلانية

تقييم
6.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة