جماعات كفرت ......!!!
01-15-2013 03:20 PM

جماعات كفرت ..!ا

حسن العمدة
[email protected]

• اذكر جيدا ذلك اليوم الذي نشب فيه الخلاف وبلغ غايته بين جماعة انصار السنة والمؤتمر الشعبي حين كفرت الجماعة الدكتور حسن الترابي واتهمته بالزندقة والفساد والافساد ونشب العراك بالايدي وعلا سمائنا حينها التكبير والتهليل وهبت نسائم الجنة والعطر يفوح من الجرحى وكنت بعيد كمتفرج على ما يحدث فإذا باحد انصار السنة متخما اكرشا يهرول وهو يهتف لا بل يصرخ : اللهم انصرنا اللهم ثبتنا؛ عجبت لذلك جدا فهو يولي ويدعو الله ان يثبته وقال لي صديقي مازحا : ياحسن هو الراجل جاري يثبوهو كيفن الا يدقشوه من قدام!!!!!!
• من الموقف اعلاه علمت بان الجماعة ليسوا قوم قتال وان قاتلوا فهم يقاتلون مدفوعين من قبل اجهزتنا الامنية كما تبين لاحقا فيما حدث في الجامعة آنذاك وهذا يندفع سؤالا بديهيا لماذا يدفع زبانية النظام الوهابيون على الصدام مع المتصوفة ؟؟؟؟.
• المعروف لكل ذي عينين ان السودانيون هم اهل تصوف وتدين متسامح تسمو فيه قيم المعاني العرفانية على المعاني المادية التي اتي بها هؤلاء الشرذمة القليلون ، فهؤلاء السلفيون لا علم لهم حتى بحقيقة الدين وانما هي نصوص فسروها حسب اهوائهم ومضوا في غلوائهم ولم يعقبوا.
• الاسلام دخل السودان عبر بوابة التصوف الرحبة التي وسعتنا كلنا وتركتنا نعيش في سلام وامان خلال قرون عديدة مضت بخلاوينا نستمد النور من تقابة القرآن ونتعلم ادب المتصوفة الجم الذي لاينكره وهابي وتسامحهم الذي يفوق في كثير من الاحيان حد المعقول ؛ ولو دخل الاسلام لنا عبر هؤلاء المتشددون المتشدقون لم آمن معهم احد ولكنه التسامح والطيبة والقيم الانسانية النبيلة التي تجلت في سلوك وحياة هؤلاء المشايخ دعت اهل السودان ان يألفوهم ويحبوهم ويقدموهم الصفوف في كل محفل ؛ هذا لأنهم وسعوا الناس باخلاقهم .
• انكر هؤلاء المشبهة الحشويين كثير من القيم العرفانية الباطنة التي اثبتها الدين الحنيف ولم ينفها وانما عضدتها بكثير من الحوادث على سبيل المثال لا الحصر حادثة سيدنا عمر حينما خاطب قائد جنده في المعركة وكان هو حينها بالمسجد قائلا ياسارية الجبل؛ بل انهم انكروا ماهو مثبت في الدين بالضرورة كتشبيههم للمولى عزوجل في ذاته في كتاب (خلق الانسان في صورة الرحمن ) وبأنه عز وجل يجلس على العرش وله اطيط كأطيط الراحلة حتى لايبقى من العرش الامسافة اربعة اصابع وأشياء أخرى كثيرة لانريد الخوض فيها ولكنها بالطبع مضحكة مبكية . في تفسير قول الله تعالى (الرحمن على العرش استوى) قال السادة المتصوفة بان الاستواء معلوم والكيف مجهول والحديث عنه بدعة ؛ فاي الفئتين اولى بالايمان ؟؟
• اراد السلفيون ان يشاركوا في احتفالات المولد النبوي الشريف التي يتداعى اليها احباب المصطفى عليه الصلاة والسلام في كل عام وذلك برغم من انهم يقولون ان الاحتفال بالمولد هو بدعة ؛ فكيف لهم ان يشاركوا فيما يؤمنون بانه بدعة وليس في الدين من شئ ؟؟ وهذا مايبين جليا ان هؤلاء مدفوعون الى ذلك بغرض احداث تصادم مع المتصوفة بقصد وبسابق اصرار وتعمد للاشتباك .
• فليكن العقل الذي اتسم به مشائخ الطرق الصوفية هو الفيصل وليتوقف السلفيون عن فرض افكارهم البالية بالقوة وكل حر فيما يعتقد ولا يتحرش بالطرف الاخر لان هذا هو المخرج الأمن الوحيد وليحذر الذين بغوا ان تسود قوانين القوة والعنف لان ذلك ستكون عاقبته وخيمة على الوهابيين ودافعيهم وان نار التقابة لو تطايرت فانها لا تبقى ولا تذر
• الدين الاسلامي فيه قيم سبر غوارها المتصوفة جيل بعد جيل وجعلوا بها الحياة اسمى من القيم المادية وارتفعت الى قيم المعاني والعرفانيات ومالاتعلمون بسمو الروح لا الجسد وبطهر القلب ونقاء السريرة وحب المصطفى عجز الاخرون ان يصلوا الى تلك السعادة الروحية العرفانية النادرة التي لم يجدها السلفيون وتكدر عيشهم وغلبت عليهم شهواتهم وضاعت عليهم مذاقات الحياة الطيبة المتسامحة بين التقي والعاصي والكتابي ونشر قيم الدين بالتعامل لا بالقول والنفاق وغيره فهذا ابدا لايستقيم على ساق
• على جماعة انصار السنة ان تعي ما هي عليه وغياهب مابعد صدامها مع هؤلاء الطيبون المتسامحون الذين مافتئوا يدعون الى السلم والامان والتسامح ولكن هذا لن يطول واذا قرر المشائح الرد بالمثل فان اللحى الطويلة ستنعدم من ارض السودان والى الابد
على طريقة الرائع دوما الفاتح جبرا فانني استميحه هذه الكسرة

كسرة سلفية : أخبار مؤتمر الكلاكلة شنووووووووووووو؟؟




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 840

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة