المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
غُرَّة الصلاة... في حديثي مع صديقي محي الدين بنقز!
غُرَّة الصلاة... في حديثي مع صديقي محي الدين بنقز!
01-16-2013 04:21 AM

غُرَّة الصلاة... في حديثي مع صديقي محي الدين بنقز!

بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

حدثني أخي محي الدين بنقز قائلا:
- يا والله جاي هسع من شيخي الجديد، راجل ولي صالح شديد.
- شيخك ده منو يا محي الدين؟
- اسمو صالح، قالوا أخذ الخلافة من شيخن من شيوخ كردفان! راجل غني وكريم بيتو دايما ملينان حيران.
- هو لحق عمل ليهو حيران يا محي الدين، الحكاية شنو؟
- كيف يا دكتور والله حيرانو من أولاد الجامعات، كتيرين كترة!
-شيخ صالح غرة صلاتو والله كبيرة شديد، ودي مش علامة على إنو الراجل ده صالح. مش ربنا قال سيماهم في وجوههم؟
- يا أخوي ربنا بيقصد أنو يوم القيامة أهل الإيمان بتعرفو بنور يشع من الجبهة بتاعتهم. يوم القيامة يا محي الدين مش هسي، يوم الحشر يا مولانا!
- يعني البِحُكُّو جبهاتهم بي برش الصلاة ديل ما هم البقصدهم ربنا في القرآن؟
- طبعا لا، يا محي الدين!
- لكن برضو يا دكتور شيخ صالح بيعرف كرامات الأولياء ديل كلهم من "الطقيع" ليه "الدبة" ومن كوستي لي الجنينة. في ناس يقول عنهم شيخ صالح كلام عجيب شديد! بقول: شفت الدقيق ده يقلبوه ليك خبيز، الفول يقلبوه عنب، النبق يقلبوه دوم. كرامات لا ليها أول ولا آخر.
حديثي مع صديقي محي الدين يقودنا إلى مشاكل جمة علقت بتراب البلد وصارت ثقافة آثمة يتبعها أهل النفاق للوصول إلى أهدافهم بسهولة. إن الإنسان السوداني بطبعه كريم، جواد ومحب للخير فحينا يأتي أحدهم بلحية تقوى وتدين بيّن يبقى المظهر العام هو الفيصل في الحكم بمصداقية الشخص الذي أتى لعلة ما. هب أن شابا من شباب الديسكو أتى لغرض في نفسه وبمظهره التقدمي هذا، فإن الناس لا يأخذونه بعين الاعتبار كشخص له الحق في أن تكون له مصداقية. أليس كذلك؟

إن الملاحِظ للمشهد العام بالبلد يتبين من أول وهلة الكم الهائل لغرر الصلاة والذقون والعنافق واللحي المصطنعة ذات الطول المتباين حسب المقام والمرتبة. لفت نظري مقال جيد في سودانيز بعنوان "مأساة التدين الشكلي" أو بالأصح التداين (إظهار التدين على غير حقّ – مقارنة بكلمة "تباكي" أي "زرف دموعا كاذبة")، ولقد وصف الأستاذ بابكر صاحب المقال هذا الظاهرة هكذا: "التديُّن الشكلي الذي هُرعتْ اليه قطاعات مُقدَّرة من الشعب السوداني في العقدين الأخيرين يُشدِّد على أمور مثل إطلاق اللحية، ولبس الحجاب، والنقاب، وعدم المصافحة. والمتديِّن الشكلي يحرصُ على نيل لقب " شيخ فلان"، وهو يعملُ على انتزاع ذلك اللقب عبر مداومتهِ على الصلاة في "جماعة"، وإظهاره "زبيبة" التقوى على جبينه، وكذلك الإكثار من ترديد عباراتٍ من شاكلة "جزاك الله خيراً "، وإضافة "دعاء" بصوت أحد المشايخ لرنة الموبايل، الخ."

تجد أيضا من هؤلاء، كثيرون من أولئك الذين يحملون سماعات الساوند ويتنقلون لاهثين، مدججين بأسلحتهم اللسانية الهوجاء، مبشرين تارة ومنذرين أخرى، بين الجامعات وحول أفواج الطلاب والطالبات الذين يتجابدون أطراف الحديث بين فواصل المحاضرات وعلى بنابر ستات القهوة والشاي، الجالسات في قارعة الطريق أو تحت ظل نيمة حمقاء. كم من مرّة نهضت وفي ساعة مبكرة في صباح باكر على صياح هؤلاء الشباب الذين يتجادعون الميكرفونات واحدا تلو الآخر بأصوات تجلل إلى أن تصل مراحل لا تسطع الأذن تقبلها. وهم لا تفتر هممهم إلى أن يسدل شعاع الشمس استاره على دنيا النفاق الآثم وحكاويهم المكرورة آمرين الناس بالبر وناسين أنفسهم وهم لا يتلون الأسفار.

خرجت ذات مرّة من منزلنا الذي لا يبتعد إلا بضعة أمتارا من مواقع الساوند الجبّار وقلت أرى هذه الوجوه الشاحبة وأنتهز السانحة لأتحدث مع أحد الملتحين المتداينين. فقلت لأحدهم:
- أخي الكريم، أليس من الأفضل أن تقوموا مع هؤلاء الطلاب والطالبات بحملة نظافة لشارع الجامعة المتسخ هذا؟ من ثمة ألا تراعون مشاعر أهل الحي الذين يتأزمون يوما بعد يوم من إزعاجكم لهم ومن حالة القمامة التي يتسبب في وجودها طلاب هذه الجامعة المدعوة بالتقانة. كانت إجابته بسيطة:
- يجب علينا أولا أن ننظف قلوب هؤلاء الضالين، أليس تلك بأحق أن تزال أدرانها؟
عندما سمعت إجابته قلت لنفسي:
- إنني اسمعت إن ناديت حيّا، ولكن لا حياة لمن أنادي!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1150

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#560104 [الضعيف]
5.00/5 (2 صوت)

01-16-2013 01:01 PM
شكرا لك يا دكتور.. المشكلة دوما في النظرة التي ينظرون بها إلى باقي المجتمع..فالمجتمع ضال وغارق في الضلال.. وهم المسلمون الحق والدين يجب أن يكون على طريقتهم..

فهذا هو الحاجز الذي يمكن أن تسميه بأنهم لا يستمعون كالموتى بل لا يعتبرون أن غيرهم هو الصواب.. ونحن بطبيعتنا شعب إنطباعي وطيب فالكل يظن ان دينهم هو الصحيح فيفزع منهم وان كان يعلم انهم مغالون او دجالون لا يواجههم ولا يهاجمهم او يوقفهم عند حدهم لانه يخاف المواجهة اذ لا يمتلك الحجة..

وهذا بالضبط ما جعل تنظيم القاعدة وعيال بن لادن وكل فكر متطرف وجد السودان مرتعا خصبا لتمرير كل الافكار.. فمثلا نحن في الخليج نجد نساء سودانيات كثير يرتدين النقاب مع ان النقاب هو اساسا عادة هؤلاء ونحن مجتمعنا ليس لديه هذه العقد المجتمعية.. فالمراة والرجل في مجتمعنا مكملان بعضهما وقطعنا شوطا كبيرا ولكن هؤلاء سيرجعوننا الى الوراء..

اعتقد ان النقطة المهمة وخط الدفاع الاول هو التخلص من العقلية السلبية وازكاء العقلية النقدية وهذا يتطلب منا جهدا كبيرا.. فارجوا ان تكثف جهدك في مقالاتك القادمة ان شاء الله عن هذه النقطة والله الوفق..

وجزاك الله خيرا حقيقية وليست كبتاعت صاحبك دربكة ولا بنقز هذا..


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة