في رثاء الإنقاذ
01-16-2013 11:57 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

في رثاء الإنقاذ

عبد الرحمن الغالي
[email protected]

سبحان من برأ الخلائق كلها
فتشابهت أفعالها والجوهرُ
شبه الحكومة بالثعالب بالغ
وتطابقُ الشبهين أمرٌ يندرُ
ومن الجراد شراهة وتهافتٌ
ومن القراد لزوجة لا تُنكرُ
ومن البعوضة مصّها وطنينها
ومن الضفادع صوتها والمنظرُ
تهوى القذارة كالجنادب إنها
لِهوى الخبيث حنينها لا يفترُ
ومن الضباب خداعها وطباعها
"بيع الذيول" إذ المكاره تظهرُ
ومن الذباب وضاعة ونذالة
ومن القوارض ضرها والمَخبرُ
ودجاجة لو آن حين حصارها
وإذا انجلى فلها زعاف يقطر
جرباء أنكرها البنون وإنها
يوم القصاص لدى الجموع لأنكر
حرباء لوّنتِ الجلود وهديها
"قطب" و"موساد" و"بابا" وهتلر
صهيون قدوتها وماسون شرعها
قارون حاديها وكسرى وقيصر
ولها محاسن فاسمعن مدحي لها
ذكر المحاسن بالثقاة لأجدر
لم يجرمَنْ شنآنها من ذكرها
هَضمُ النصيحة خُلة لا تُشكر
أولى محامدها فؤاد واسع
عَشِقَ الحياةَ شراهةً لا يؤثر
وتجللت بالضعف ثم تكللت
لكنَّ "قوة عينها" لا تُنكر
وهدت جموعاً للإله بجورها
إن المُصاب إلى الإله ليجأرُ
دفعتهم نحو المساجد بعدما
حازت متاجرهم فنعم المصدر
قد جوعت شعباً أبياً صابراً
فالشحم غبن والنحافة مَظفر
سترت لصوصاً ينتمون لصفها
حُكم المسيء من القرابة يُستر
قد آثرتنا في النصيب فانصفت
لها الحياة ولنا الجزاء الأوفر
وتجوّدت ببلادنا لعداتها
إن الكريم على الخصاصة يؤثرُ
أما حلايب فهي مهر صداقة
فالنيل والدنا ونعم الكوثرُ
دارفور لم تفهم مقاصد قولها:
إجلوا المزارع للأجانب تؤجروا!!
أرياب أخرجتِ النُضاربفضلها
ما بال أدروب وماذا يُضمرُ؟!
هَدمُ الجزيرة حِكمةٌ لم ندرها
وبيانها لذوي البصيرة يَظهرُ
دحر الملاريا وادخار مياهها
أما المُزارع فذله قد يُغفر
والجامعات تكاثرت وتناسلت
ولدى "مساختها" يحار السكرُ
نَشْرُ الجهالة خير من
علمٍ قليلٍ في الورى لا ينشرُ
هذي محاسنها وذى الإنقاذ قد
سلفت وقضى مشروعها المتحضر
ذبلت وماتت فاستحقت رثاءها
وكذا المحاسن في المقابر تذكر!

عبد الرحمن الغالي
أمدرمان 14 يناير 2013


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1419

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#560461 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2013 07:30 PM
السيد عبدالرحمن الغالى .. لا داعى للهجاء بالشعر .ونحن ما زلنا اخوان وبنتقاسم سوا .. ونسيبك الصادق طوالى معانا وبيقبض الشيكات على داير المليم وبيدعو لينا كمان .. اما هو فعليه ان يقسم لكم بدوره . نحن ما قصرنا معاكم .. وانتو ما تقصرو معانا .. بعدين زمن الهجاء انتهى زمااان . ده زمن شيلنى واشيلك .. وجزاكم .. اخوك زعيم وسيد المؤتمر الوطنى وسيد الخزنه ..


#560407 [أبو الدقير]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2013 06:40 PM
هذه القصيدة الجيدة يجب تلحينها وأن يغنيها أعذب صوت وطني حتى يسير بذكرها الركبان شكرا لك أخي عبد الرحمن...


#560201 [هنادى]
5.00/5 (1 صوت)

01-16-2013 02:48 PM
تسلم يا غالى .. أوصى بتعليقها على جدران القصر الجمهورى والبرلمان والنادى الكاثوليكى بعد انتهاء مراسم العزاء ..


#560163 [بومدين]
1.00/5 (1 صوت)

01-16-2013 02:11 PM
التحـية ، والإحـتـرام ، والـتقــدير .. رثاء تجــارة الــدين ..
واللـــه هــذا أبلـغ ، وأدق وصـــف لتـجــار الـدين .. مـنذ الـقـرون الـمظلـمـه حينما كـان جــدودهم الأبالســــه ، يبيـعـون لـعـباد اللـــه الـوهـم ( صــكـوك الـغـفران ) .
أحســنت أخـي الـكـريم الـغـالي ، وســددت رمــية فـي الـصـميم .
أنا شــخـصـيا أعـجبني ( حــد النخـاع ) هـذا الـمقطـع .. ومـن الـجـراد شــراهــة وتهـافتٌ
ومـن الـقـراد لـزوجــة لا تُنكـرُ .. نـعـم ، نشـهـد باللــه لــزوجـة ( برازيه ) .. ياريت اسـتاذ الـغـالي تلـفـهم لـي فــي ورقـه .. تحياتي ، ودي وتقـديري .


#560056 [ياسر]
5.00/5 (1 صوت)

01-16-2013 12:21 PM
لا حولااااااا !
أنا أجوب المواقع بحثا عما يمكن أن يفرحني , و لقد وجدته هنا !

أفرحنا الله و اياكم بزوال العفن !


عبد الرحمن الغالي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة