المقالات
منوعات
تحاصرني بنظراتها الماكرة
تحاصرني بنظراتها الماكرة
01-18-2013 06:26 PM

تحاصرني بنظراتها الماكرة

محمد عبدالله الحسين - الدوحة
[email protected]

تحاصرني بنظراتها الماكرة
و بالسؤال
هل تحبني؟
ثم تعقب بنظرة حانية
أتتزوجني يا زين الرجال؟
فأدير وجهي هاربا
في فيافي الخيال
مفتشا بأعين حائرة
عن إجابة للسؤال
ابتسامة مهزومة و خائرة
و بعد هنيئة مستكينة أجيب
هاربا من سهام عينيها الباترة:
انا حقا احبك يا بعيدة المطال )
و الحب معنىَ ساميا
و لكن...
ان اتزوج و التزم
فتلك مسالة ثانية
و مستحيلة
بل فوق المحال
فانا يا عزيزة لا اطيق السجن
و لا الاغلال
و لا حصار العيون الماكرة
فالعمر يا عزيزتي قصير
و إن طال
فدعيني لنفسي و السلام
دعيني استمتع بحريتي
وأطير في الغمام
سميري الاحلام و الخيال
فوق الغمام مسافرا
و أرحل عبر السدوم
و الغمام و النجوم مسافرا
و هاربا من حصار العيون الماكرة
فوداعا يا من تجيدين الحصار
فها قد تركت لك الكون فارا
بقلبي من قيودك الثقال
و اتركيني أعيش حرا
فمقامي في سجنك طال
فالحب ليس حكم قضائي
و القلب ليس سجن و العمر قطوفه دانية

و الفؤاد اغلى من ان نسجن فيه
و لو ثانية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 690

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبدالله الحسين
محمد عبدالله الحسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة