المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ميثاق الفجر الجديد هو نتيجة حتمية لفشل الدولة الدينية في السودان
ميثاق الفجر الجديد هو نتيجة حتمية لفشل الدولة الدينية في السودان
01-18-2013 06:29 PM


ميثاق الفجر الجديد هو نتيجة حتمية لفشل الدولة الدينية في السودان

عبدالواحد احمد ابراهيم
[email protected]

مدخل:
يجب ألا ننسي أبداً أن الانقاذ هي دولة دينية
ولا ننسي أن الانقاذ هي حكومة الجبهة الاسلامية والمؤتمر الوطني
وهي نتاج طبيعي لتطور طبيعي لفقه الضرورة فقه الاخوان المسلمين والترابي
ولا ننسي أن هذه الحكومة هي خلاصة حقيقية لصراع الحزب والدين والمجتمع
مع العادة والايدلوجيا و الواقع السوداني كله لتكون النتيجة الحتمية هي المشروع الحضاري
عليه فان فشل المشروع الحضاري هو فشل الدولة الدينية
ما يجمعني مع ميثاق الفجر الجديد الموقع في كمبالا بيوغندا أو المقترح للتوقيع عليه فيما بعد هو االسعي للعمل علي اسقاط حكومة الكيزان
فأنا ....... لا أنتمي لأي جهة من الجهات التي وقعت علي هذا الميثاق ميثاق الفجر الجديد
وكذلك أتحفظ علي جوانب محددة تتعلق بالرؤية الموضوعة فيه عن ادارة الدولة والتقسيم الاداري في فترة الحكم الانتقالية فيما بعد
وكذلك أنتقد عدم قدرته وترتيبه وتصوره الضعيف لأدوات وآليات المقاومة ضد الانقاذ وادارة مواجهتها المباشرة
وكذلك عدم تعرض الميثاق وعدم نظرته الي الكيفية التي يتم بها تنظيم الجماهير من أجل احداث الثورة علي أهمية كل تلك الأشياء مجتمعة كعوامل اساسية لحسم الصراع مع المؤتمر الوطني لصالح الديمقراطية
كذلك فان هذا الميثاق لا يلبي كل طموحاتي كناشط وطني أو معارض لنظام الانقاذ الفاشيستي الذي أسعي بكل الوسائل لاسقاطه منذ أول يوم حكم فيه السودان
الا أنه طالما أن هذا المانفستو يسعي لاسقاط نظام عنصري بغيض وحكومة فاسدة وسوف يتم تطبيقه تحت اطار ديمقراطي يعقب فترة حكم الانقاذ فليس هناك خوف لتجاوزه فيما بعد
بل سوف يتم النقاش حول نقاط الاختلاف فيه حتي يتم الاجماع علي وثيقة معتمدة تكون نواة لدستور سوداني يتوافق مع تعدد السودان القبلي والأثني والعرقي والجهوي ويتماشي مع عادات أهله مع اختلاف مشاربهم وثقافاتهم ومعتقداتهم والتي سوف لن تكون نصوص جامدة ثابتة يحركها الفرد كيف شاء وكل ذلك بعد زوال هذه الحكومة
ولأن هذا الميثاق علي الأقل يمثل الحد الأدني من اتفاق المعارضة السودانية بكافة فصائلها وقواتها وفئاتها من أجل اسقاط ومحاسبة نظام المؤتمر الوطني والجبهة الاسلامية فأنا ادعمه بشدة لتحقيق أهداف التحول الديمقراطي
وهو الآن بمثابة الآلية أوالوسيلة الوحيدة المتاحة كفرصة لتجميع السودانيين ضد حكومة المؤتمر الوطني وأرزقية النظام
لا يعرف معظم السودانيين أن الميكانيزم وموتور حكومة الانقاذ الذي أمن استمرارها في حكم السودان منذ 1989 وحتي الآن هو رفعها لشعار الدين وضد العلمانية وقوة سريان ذلك الشعار وأثره علي نفسية مجتمع جاهل ومتصالح مع الدين عبر التاريخ وكذلك تغلغلها به الي داخل مؤسسات الدولة من جيش وشرطة وأمن
الفترة التي حكمت فيها الجبهة الاسلامية السودان هي فترة كافية الآن لاثبات استغلال هذا النظام لشعارات الدين والمتاجرة به وتفنيد ادعاءاته الباطلة
الرئة التي يتنفس بها نظام الانقاذ هي اعتماده علي الايدولوجية الدينية ونظرية الاسلام السياسي وطرح الشعارات التي تتلقفها وترعاها المؤسسات الدينية مثل جمعيات القرآن الكريم وهيئة علماء السودان ووزارة التخطيط العمراني وهيئة شوري المؤتمر الوطني وغيرها من الهيئات والادارات الأجهزة والمؤسسات
و التي انشأتها الدولة لتنافح وتكافح باصدار الفتاوي التي تتلقاها مجتمعات متخلفة تستكين تحت أثرها أو تقاتل وتحارب لاظهار حقها بالجهاد
كذلك تقوم هذه المؤسسات باطلاق الشعارات ضد كل من يختلف معها وتقوم بتكفيره ووصفه بالالحاد والخيانة بل أن هذه المنظمات ما أنفكت تصدر الفتاوي والتعبئة والتحريض للقتال والجهاد ضد هؤلاء االمخالفين والخارجين عن ارادة الدولة الدينية التي يمثلها الحزب الواحد وهو حزب المؤتمر الوطني ونظام البشير
السؤال الذي يطرح نفسه بشدة الآن هو هل أن الشعب السوداني وطيلة فترة حكم الانقاذ استطاع أن يكتشف هذه الادعاءات؟
وهل أن هذا الشعب قد أدرك كذب ونفاق السلطة الحاكمة وتضليلها له؟
وهل أن هذا الشعب قد استطاع التمييز بين ما هو سياسي محض يتعلق بالاقتصاد وادارة الدولة وحل ازماتها وتناقضاتها وبين ما هو ديني خالص يتعلق بالفرد وعلاقاته مع ربه وعبادته؟
وهل أن هذا الشعب قد أدرك أنه وتحت مظلة حكم الجبهة الاسلامية والمؤتمر الوطني باسم الدين حدث ما يلي:-
- عملية الانحدار الرهيب في الاخلاق وافساد المجتمع نتيجة لفساد السلطة
- الانهيار المريع لاقتصاد الدولة
- والثراء الفاحش لمتنفذيها
- غياب الرؤية المنطقية لحكم وادارة وتوجيه الدولة
- عدم القدرة علي احداث التنمية لتحقيق الرفاة والعيش الكريم للمواطن
- ملامسة ذلك الواقع المرير من التردي في الخدمات والبيئة والصحة والتعليم
- وتشرزم مجتمعات الدولة وانقسامها وتحاربها
- انفصال الجنوب كدولة وتصعيد الخلاف معها لتصبح دولة معادية
كل تلك الاسباب وغيرها أثبتت فشل نظرية المشروع الحضاري أو الدولة الدينية التي تطرحها الجبهة الاسلامية والمؤتمر الوطني ؟
فلو استطاع ميثاق الفجر الجديد ادارة الصراع مع حكومة الانقاذ علي هذا الاساس فانه يستطيع توعية هذا المجتمع والنهوض به
يجب ومن دون وجل أو خوف طرح ميثاق الفجر الجديد علي أنه هو بديل نظام الدولة الدينية وحكومة الانقاذ وهو الآلية التي تتمكن بها القوي السودانية المعارضة من توحيد صفوفها وتجميعها لاسقاط نظام البشير
لا تستطيع حكومة الجبهة الا أن تعيش تحت عباءة الدين فيجب تمزيق تلك العباية من علي جسد نظام الانقاذ لابراز سوءاتها وكشفها بواسطةهذا الميثاق


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالواحد احمد ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة