"الحوت" والجلاد والثُريَّا!
01-18-2013 07:18 PM

"الحوت" والجلاد والثُريَّا!

بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

قصتان تذكراني برحيل الفنان المبدع "الحوت". الأولى عندما كنت بزيارة للإمارات حينا عدت من ليون مارّا وقاصدا السودان. علمت في نفس يوم قدومي أن الجالية السودانية تقيم حفلا سودانيا بفنان واعد. لم أتوان في الذهاب لأشبع فضولي الذي أثاره الخبر سيما وأن عطشي الروحي للحن بلادي قد بلغ ذروته. على كل حملت نفسي مهرولا إلى النادي البديع. سألت أمام الباب أخا سودانيا عن ثمن التذكرة، فأجابني: "جيب ١٥ درهم وادخل!" أعطيته المبلغ وانصرفت وما كان منه إلا أن أدخل الملاليم إلى جيبه! تجهمت من فعله لكنني لم أنبس! في هذا اليوم من صيف عام ١٩٩٠ وقف شاب أسمر في لباسه البديع أمام الحضور وصَاحَبَه خيرة عازفيّ الجالية. ريثما جلست على الصفوف الأمامية لمحت رفيق درب لم أره السنين الطوال. بدأت الحفلة فأحسست من أول وهلة آي النغم والتطريب يتسرب إلى دخيلتي رويدا رويدا حتى تدفقت منها نشوة واريحيّة غمرتها واحتوتها بسلاسة ولطف. كيف لا وهذا المبدع يغنى على مسامعنا أغنية "عشقتو من نظره"؟ وقف أمامنا وكان كالبدر، بدا لنا واستعصم ببعده عنا. وفي خضم هذا السيل العرم من الأشواق حلّقت بي ملائكة السلطنة والطرب في سماءات هذا البدر السامق وراحت روحي تعانق الموازير وأنغامها الحالمة. إلتفت إلى صديقي قائلا له: فنان روعة، لا أعرفه ولم أسمع به من قبل، فبادرني بخفة: "هه، ده فنان بكاسي ساي!" صمت ولم أنبس. شرع محمود يغني "أسمر لونه لادن جسمو" وهنا كانت نقطة الإنطلاق الأخيرة أو قل النطفة التي طفح من جرائها القدح، فانطلقت بصاروخ الطرب الذي أحكم سواقته هذا المبدع إلى مدارات الأفلاك وحطنا بالثريّا.

انطبعت هذه الليلة سيما تلك الأغنية الأخيرة في نفسي وخلّفت أثرا عميقا لا يمكن أن أصفه لكم سادتي. بل قل انطبعت كل الأغاني التي أجادها في ذاك اليوم على مخيلتي وكنت أحلم بالمزيد. ذهبت إليه في الفاصل وصافحته وطلبت منه أن يغني الأغنية ثانية لكنه اعتذر في أدب جمّ ولم أندم على ذلك فقد أتحفنا يومئذ بدرر أخرى. على كل حال رجعت إلى السودان بعد قضاء بعض الأيام بأبوظبي، وكان أول همومي ومهامي أن أجد شريطا لهذا الشاب محمود أو قل أن أشرط بقائي بالإجازة لأجد ضالتي المنشودة. بحثت عنه وقتذاك بسوق أمدرمان ولكن سدا، فلم أوفق في العثور حتى على نغمة واحدة. بيد أن القنوط لم يكن رفيقي فذهبت إلى الخرطوم آملا متأملا، وكم كانت فرحتي عظيمة عندما تهادت إليّ من أحدى الأكشاك الراقدة على الحديقة أمام بنك الخرطوم في ناصية شارع القصر أغنية "أسمر لونه لادن جسمو". ولا أغالي أخوتي إن قلت لكم أنني إلى الآن أحتفظ بهذا الشريط بلونه البنفسجي البديع. وفي خلال إجازتي هذه كنا بصدد التحضير لعرس أخويّ الكبيرين. فحدثت أحدهما، أخي د. صديق بدوي، قائلا: دعنا نذهب ونحجر فنانا لحفل الحنّة. تقبل اقتراحي وخرجنا أدراجنا خلل الحرّ الكافر إلى بحري. ذهبنا لابن خالي عوض نظام الدين الذي كان يسكن في شارع السيد على الميرغني وحدثناه بالمهمة. فانفك فاه وتعجب سائلا: "ألا تعرفانه؟ محمود يقرب لكما وهو في الحسبة ابن خالتكما؛ فأمّه من آل الباز سنهورية کأمكما." ساقنا عوض وذهبنا إلى مقربة من بيته قاصدين بيت آل الباز ببحري ووجدنا أهلينا وبنت خالنا المرحومة شادية أخت عوض نظام الدين، كانت تسكن بنفس الحوش الذي يسكن به محمود. إلتقيا أم محمود وحدثناها بمرامنا فأخبرتنا أنه غير موجود ولا يستطيع الحضور إلى الحفلة لأسباب عدّة!!

القصة الثانية وهي من الصور المؤلمة في تاريخ السودان إذ لا يمكن أن تنمحي من ذاكرة الناس، ولا ذاكرة المكان ولا الزمان. نعم هي صورة المبدع محمود واقفا في إحدى بلديات الشرطة بمدينة نيالا. لا زالت تلك الوقفة أمام الجلاد حيّة في نفسي، فكم أرقت نومي ونغصت على نهاري، فلم أتوان وقتئذ أن أرسلها لأكبر عدد ممكن من الأصدقاء، الخ. كان قابضا بإحدى عواميد سقف نقطة الشرطة وكل من هبّ ودبّ كان واقفا ليرى المبدع محمود والجلاد يهوي بالسوط وبكل قواه على جلدة ظهره الرقيقة. ما أبشع المنظر وما أقسي الجلاد وما أقسانا وما أجبننا؟ لكن ما أروع التجلد رغم القامة السامقة والشعبية الكاسحة لهذا الفنان المرهف. يجب علينا في هذا السياق أن نبوح بذنبنا تجاهه اكراما لمثواه: ما أبشع إهانة المبدع الذي أعطى كل ما لديه للشعب، ولليتامي، والمعوقين وللقلوب المجروحة وحتى للجلاد وملته، ونحن نقف ولا نحرك ساكن. كان جزاءه العقاب وشرّ عقاب. تبعوه شرّ متابعة وعادوه شر عداء وهاهمذا يمشون في جنازته وكأن شئ لم يكن! يا عجبي، فالجلاد، وأعوانه بل والحضور لا يطيب لهم إلى سماعه ولا يعشقون من أهل الطرب إلا هو. فضلا عن أننا نعلم أنهم أجبروه أن يدأب في غناء المدائح النبوية بعد أن أشبعوا غرائزهم بألحانه الخالدة. لكنه يمهل ولا يهمل!

الآن رحل محمود وخلف تراثا نعتز به وبوتقة من الأعمال الخالدة الرصينة التي طبع عليها بصماته بحبر النيون السرمدي. والأهم من كل ذلك أنه قدّم لنا مئات من أغاني الفنانين التي انطوى عليها غبار الزمن فخلقها بحسه العذب وبعث فيها من روحه الحياة من جديد، فصارت، دون أن أغالي، تنافس الأصل جودة ونغما وتطريبا. سمعت اليوم في الصباح أغنية الخالدي (تعلمنا من ريدها ... نحب الدنيا ونريدها) على فم محمود ومن ثمة بحنجرة الخالدي، وكلاهما خالد، لكن الفرق شاسع، وحدث ولا حرج. عند سماع "نرحل في عيون الناس نشيل لكل زول ريدة ... وغريبة الدنيا جمعتنا وبقولوا عليها رواحة" تهادت إليّ الموازير ورجعت بي الذكرى الحالمة إلى ذاك الحفل بنادي أبوظبي ثانية فأدركت الفقد الكبير كما أيقنت هول المصيبة وعظمة الجرح الغائر فيّ وفينا. بكيتك يا محمود وبكيناك من صميم أعماقنا، لأننا فقدنا فيك ابن الخالة، وابن السودان البار، كما فقدنا فيك دعامة المحتاجين. فأنت كنت كما أحببت أن تكون: صوت من لا صوت له ولسان من لا لسان له. كم من مرّة تربع فيها اخوانك هؤلاء على خشبة المسرح وغنيت لهم ومعهم وضممتهم إليك وجلست القرفصاء إليهم والمسرح القومي بامدرمان خير شاهد. كم تبرعت بدخل حفلاتك كاملا لهم؟ وكم وكم؟ فأجرك عند الله وخيرك وصوتك باق فينا فأنت الراحل الباقي.

لقد فقدنا بالأمس أخا ورفيقا أحببناه أيما حبّ، فقدناه وقد غسله المرض من بعض إثم فصار طاهرا يرنو لمقابلة ربه بقلب مؤمن؛ كما فقدنا إخوتي مدرسة غنائية بلغت بحق وحقيقة مقام الثريَّا في علاها؛ وإن ودّعنا اليوم فإنما نودع نغما فردوسيا عذبا صار كوكبا يحتذي به الآخرون في كل الساحات. وآخر قولي، في هذه اللحظة من الزمان افتقدنا ربيع الحبّ وحبّ الناس فضاع الأمس منّا وانطوت في القلب بفقده حسرة. ألا رحمه الله وأدخله فسيح جناته.



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2084

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#562408 [المغترب]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2013 09:48 AM
يا هذه الشيماء ليس هم بأوثان بشرية ولكنهم اشخاص احببناهم بصدق دون نفاق
ولا نرضي بالدنية في ديننا ولن نرضى بشريعة المؤتمر الوطني الذي اذا سرق الشريف تركوه واذا سرق الفقير أقاموا عليه الحد
ألم يكن الجلاد من يستحق الجلد فنحن بشر نخطئ ونصيب وحمدا لله أن اخطاءنا غير متعدية فنحن لا نتاجر بالادوية وقوت الشعب


#562240 [shema]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2013 10:55 PM
تقول :القصة الثانية وهي من الصور المؤلمة في تاريخ السودان إذ لا يمكن أن تنمحي من ذاكرة الناس، ولا ذاكرة المكان ولا الزمان. نعم هي صورة المبدع محمود واقفا في إحدى بلديات الشرطة بمدينة نيالا. لا زالت تلك الوقفة أمام الجلاد حيّة في نفسي، فكم أرقت نومي ونغصت على نهاري، فلم أتوان وقتئذ أن أرسلها لأكبر عدد ممكن من الأصدقاء، الخ. كان قابضا بإحدى عواميد سقف نقطة الشرطة وكل من هبّ ودبّ كان واقفا ليرى المبدع محمود والجلاد يهوي بالسوط وبكل قواه على جلدة ظهره الرقيقة. ما أبشع المنظر وما أقسي الجلاد وما أقسانا وما أجبننا؟ لكن ما أروع التجلد رغم القامة السامقة والشعبية الكاسحة لهذا الفنان المرهف. يجب علينا في هذا السياق أن نبوح بذنبنا تجاهه اكراما لمثواه: ما أبشع إهانة المبدع الذي أعطى كل ما لديه للشعب، ولليتامي، والمعوقين وللقلوب المجروحة وحتى للجلاد وملته، ونحن نقف ولا نحرك ساكن.

لم جلد ؟ ومن الذي شرع جلده؟ بغض النظر عن الجالد !!!
لاتدعوا العاطفة تمنعكم من الحكم الصحيح !!!
ماهذه الهستريا ؟ ماهذا التقاطع بين الدين والدنيا الدنيئة .؟
ماهذا العبط ؟ أهو الفراغ الروحي ؟ أم أن المثال والاسوة قد اختفت من ساحة هذا الشعب الذي أصبح يؤله الاوثان البشرية ؟لدي قصص أكثر من تلك التي زكرتها المجال لايسع لزكرها فقط ؟
محمود محمد طه شهيد الفكر !!!ومحمود عبد العزيز شهيد الفن !!!!آآآآآآآآآآآآآهههه يابلد!


ردود على shema
United States [الضعيف] 01-20-2013 03:11 PM
الله يهدينا ويهديك أيتها الشيماء .. لعك قرأت رد الاخ مغنرب أعلاه.."يا هذه الشيماء ليس هم بأوثان بشرية ولكنهم اشخاص احببناهم بصدق دون نفاق
ولا نرضي بالدنية في ديننا ولن نرضى بشريعة المؤتمر الوطني الذي اذا سرق الشريف تركوه واذا سرق الفقير أقاموا عليه الحد
ألم يكن الجلاد من يستحق الجلد فنحن بشر نخطئ ونصيب وحمدا لله أن اخطاءنا غير متعدية فنحن لا نتاجر بالادوية وقوت الشعب"


لا تستهزأي بأحد فمحبة الناس من محبة الله عز وجل..وإذا أحب الله عبدا نادى في أهل السموات أن أحبوه ثم أهل الأرض أو كما في الحديث..
فلنا محمود محمد طه شهيد الفكر ومحمود عبد العزيز شهيد الفن.. وهذا زمانك يت مهازل..


#562230 [ema]
5.00/5 (2 صوت)

01-18-2013 10:46 PM
انا ايضا يا دكتور مشهد نيالا ده عالق بى ذهنى ومنظر تمسكوا بالعامود واتخيلت الناس البتفرجوا فيه ....الله زلة ومهانة ما بعدها .......الشعب الجبان المرق امس ده ما كات يكسر الدنيا ويوريهو حبو وهو عايش لكن نقول الخواف ربى عيالو اهو هسه فى الجوطة مرقوا عشان شنز يعنى مافى فايدة بعد فات بى جراحو وخذلان الناس ليهو


#562181 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2013 08:45 PM
رحمه االله ولكن لم تقل لنا يادكتور لماذا جلدوه في نيالا وفي كوستي وفي المسيد.
لا نقول الا اللهم ارحمه واغفر له.


ردود على سوداني
Sudan [shema] 01-18-2013 11:00 PM
جلدوه لانه صلى العشاء قصرا مع المغرب

United Arab Emirates [بت ملوك النيل] 01-18-2013 09:33 PM
جلدوه لأنه بشر يخطي ويصيب..لم يجلدو الزناة ولا الدهاة ولا سارقي قوت الشعب ولا مغتصبي السلطه..جلدوه ليذلوه ولكن موكب تشييعه خير دليل علي ان جمهوره ومحبوه زادوا بعد جلده..وانا لم اكن اسمعه كفنان ولكن عندما شاهدت مقطع جلده وقتها زادني تعاطفا معه وكرها لهذه الانقاذ التي لم تنقذ الا تابعيها من الحرامية والافاكين الذين اذا اخطأ الضعيف جلدوه واذا نهب الرئيس توجوه واسكنوه وقبيلته كافوري..لعنة الله علي بلد لا تحترم مبدعيها.

Germany [MB] 01-18-2013 09:06 PM
أخي الفاضل،
مهما يكن ... fبقدر ما أعطى وبقدر ما عانى، أجد الجلد في حقه جريمة. رحمه الله عليه، وما علينا إلا أن نذكر حسنات موتانا.
مع التقدير


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة