المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وداعا عاشق عروس الاستوائية –جوبا- الفنان محمود عبد العزيز!
وداعا عاشق عروس الاستوائية –جوبا- الفنان محمود عبد العزيز!
01-18-2013 07:50 PM

وداعا عاشق عروس الاستوائية –جوبا- الفنان محمود عبد العزيز!

كوات بشير دينق
[email protected]


تفاجات يوم امس الخميس الموافق 17/1/2013 بنبا الرحيل امير الاغنية السودانية وصاحب الصوت الاكثر شدوا وشجيا الفنان محمود عبد العزيز، وهذا النبأ قد ادخلني في حزن عميق وسبب لي صدمة قوية لانني من عشاق فنه واذ كان لي شرف تمثيل اتحاد فناني جنوب السودان لحضور اجتماع بغرض المنتدي الثقافي الذي كان يقام بمركز شباب بحري ، حيث التقيت بالمطرب الشاب الراحل محمود عبد العزيز وفي ذلك اللقاء المهيب رؤي لي تاريخ مسيرة حياته الفنية وأكتشفت أنه من مواليد حي المذاد بالخرطوم بحري في عام 1967م وامه تدعي الحاجة فائزة ذلك الام الرؤم التي
جعلت حياة هذا الفنان العملاق مليئة بالحب والعشق الفني ومما يجدر ذكره أن أمير الاغنية السوداني محمود عبد العزيز قد بدا حياته الفنية قبل بلوغه السن السابعة من عمره وادخله والده في روضة الحرية بحي المزاد بالخرطوم بحري عام 1974م وانتقل الي مدرسة الحرية الابتدائية مونذ ذلك الحين ذهب تلفزيون السودان لمشاركة في برنامج الاطفال داخل حوش الكبير حيث التقي كل من الاستاذ يوسف حسن عبد القادر واستاذه عفاف احمد ، ولفت انظار عندما شارك في احتفال المجلس الريفي لمحلية الخرطوم بحري حاليا. وقد كان الاستاذ المبدع محمود عبد العزيز يغني بالة الرق يصاحبه كورس حيث عمل بالكشافة البحرية السودانية واخيرا انضم الفنان محمود عبد العزيز الي مدرسة الانجيلية المصرية بالخرطوم ، وظل مواصلا عطائه الفني حتي التحق بقصر الشباب والاطفال في قسم الدراما. في عام 1987 سجل عضوية بمركز شباب بحري كالفنان ناشئ وساعده في مشواره الفني الفنان صلاح ابن البادية الذي كان يعتبره الفنان محمود عبد العزيز شيخه ، وفي فترة التسعينات برز في الساحة الفنية السودانية بالقوة وملأت شهرته القري والبوادي كالفنان الشباب الاول ومن الذين عزفوا أغنياته الاكثر طروبا العازف عبد الله الكردفاني ، اسماعيل عبد الجبار حسن، ابراهيم ابو عزبه، قرقور والشيخ حمد سعد. وتغني للشعراء ، امثال معاوية الشوش، عماد الدين ابراهيم ،وجدي كامل وحسن الربيو. اما من الملحنين له فهم ، الفاتح حسن ومحمد احمد عوض ومهما يكن من امر فان الفنان تالراحل محمود عبد العزيز يتميز في الوسط الفني بصوت متفرد الذي يشكل حضورا اخاذا لكل عشاق فنه وهو فنان ظل في مسيرته الفنية يطرب قطاعا واسعا من الجماهير جدير بالذكر انه فنان بلا منازع وعلي هذا النحو فقد ظل الراحل يشار اليه بالبنان وفي هذا السياق فقد ظل الراحل محمود عبد العزيز يقاوم السياج الذي ظل يضربه نظام الانقاذ حول المبدعين الذين يعشقون الحرية والجمال ولذلك فكثير ماتعرض الفنان الانسان فقيد الوطن محمود عبد العزيز للمضايقات من قبل الشرطة السودانية تحت دعاوي الكاذبة وعلي أئ فحينما يفقد الوسط الفني امثال الفنان الراحل محمود عبد العزيز فانما يفقد كل من يعشق القيم والمبادئ النبيلة التي تتجلي في الاغنية التي ترسئ دعائم الحب والخير والانسانية والجمال و دون ادني شك فقد كان الاستاذ الراحل محمود عبد العزيز عاشقا لعروس الاستوائية مدينة جوبا كاحدي اجمل لوحة ذاهية التي ظلت تلهم الشعراء والفنانين وعلي هذا النحو فان الوسط الفني في جنوب السودان امسي حزينا وكما غيم الحزن وجدان عشاقه لفقده الجلل.
الناقد الفني من الجنوب السوداني
الاستاذ/ كوات بشير دينق



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2847

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#562584 [عطوى]
3.50/5 (2 صوت)

01-19-2013 11:32 AM
محمود.. مفتون بيك.. ومفجوع عليك!

مزمل ابو القاسم



سكت الرباب قبال يقول كلماتو بي شوق يهمسا.. علمنا أشواق العصافير للمغارب والمسا

عامل كيف يا الخضرت مواسم الريد.. وداعاً الحوت.. ود البلد.. الطيب.. المتواضع.. الحبوب.. المبدع


* (سكت الرباب قبال يقول كلماتو بي شوق يهمسا.. لما النغم الكان بدغدغ فينا احساس واتنسى.. علمنا أشواق العصافير للمغارب والمسا.. سكت الرباب يا حليلو عاد.. حسو الحنين الما بقول همس الشفايف والعيون.. لغة الأصابع.. الرعشة ساعة يلمسا.. فقدت ليالي الشوق النجيم.. زيّن صفاها وآنسا.. أحبابنا كيف.. سائلين عليك.. قالوا الربابة يا ناس قست.. خلانا لي نار القسى.. وا خوفي من طول الطريق.. امشيهو كيف بين المغارب و المسا.. سكت الرباب).

* (سكت الرباب).. همد الجسم النحيل وصعدت الروح الطاهرة إلى بارئها.

*

مات محمود بعد أن ملأ الدنيا وشغل الناس بموهبته الفذة وصوته الرخيم وحنجرته الندية.

* أثار جدلاً كثيفاً بنبوغه المبكر، وموهبته الاستثنائية.

* عاش مثيراً للجدل.. وأتى موته مصحوباً بالجدل.

* جمل ليالينا بحنجرة مطواعة، وأدهش صاحب الصوت الندي محبيه بأعماله البديعة وأغنياته الجميلة وألحانه المبتكرة وجرأته في الأداء بمضمون جديد، شكل مدرسة فنيةً أسرت قلوب الملايين من عشاق فنه الذين تعصبوا له إلى درجة الوله.

* ينتظرون لقياه بفارغ الصبر.. يتحلقون حوله ويهتفون له بوله المحبين، يمزقون ملابسهم طرباً، يخرجون عن طورهم كلما رأوه، ويتسلقون مسارحه بهستريا لذيذة كي يحظوا بلمسة من يده الحنونة.

* أصدر الحوت 35 ألبوماً غنائياً وهو ما زال مصنفاً في فئة فناني الشباب، ضرب بها رقماً قياسياً و(فات الكبار والقدرو)، بل ظل الأكثر جرأة في مواجهة قاعدته العريضة بحفلاته الجماهيرية التي نافس الإقبال عليها مباريات القمة في قوة الجذب.

* مات (الحوت) وسابنا (في عز الجمر).

* سافر ود البلد.. الطيب.. البسيط.. المتواضع.. الحبوب.. المبدع.

* صنف نفسه مع العمالقة، ووضع قامته (على صغر سنه) مع أساطير الغناء السوداني ورحل معهم، مخلفاً إرثاً فنياً خالداً يستعصي على الاندثار.

* لكأنه تمثل سيرة مصطفى سيد أحمد وغيره من المبدعين الذين اعتصروا أيامهم واختصروا أوقاتهم ليثروا الضمائر والعقول ويأسروا القلوب بإبداعهم قبل أن يرحلوا مبكراً مخلفين لوعة لا تفنى.

* رحل محمود في نفس اليوم الذي ودعنا فيه مصطفى.. فتأملوا المفارقة!

* عاش الحوت عمر الوردة، ورحل مثل النسمة.

* ترنم بالقديم فأطرب.

* وشدا بالجديد فأدهش.

* أسر جيل (الحقيبة)، وفتن جيل (النت).

* اختصر أمزجة كل الأجيال بحبالٍ صوتية تحاكي مزامير دواؤد في روعتها.

* قال (كلمته) ببساطة ورحل بكل وداعة.

* مات (توأم روحي) وفات.. قبل ألقاهو وترسى الروح.. يسرح في المآسي يروح.

* كنت براك جرح مقروح.. قلباً بالأنين مجروح.. وجيت الليلة يا سيدي.. بقيت لي روحي توأم روح.

* غنى محمود (زينوبة) فأطرب البشر والشجر والحجر، وجعل محبي المردوم يهتزون طرباً ونشوة.

* عاش (شايل جراح) ورحل (في غفلة رقيبي).

* (موت بريدو).

* من للمسارح بعدك يا حوت الفن والذوق الرفيع؟

* من بعدك للمولهين بحبك وعاشقي فنك؟

* من لمن ظلوا يتدافعون للقياك ويشبكون أياديهم بإشارة (الحواتة) المعهودة.

* محبوك (باقية ليهم الروح عزيزة).

* (في بالي.. حبيبي يا غالي كيف أنساك)؟

* محمود (عامل كيف يا الخضرت مواسم الريد)؟

* أشبعتنا حزناً وأسلت دمع الدم من المآقي الراعفة.

* الحوت (بحسّك).

* (هو الاختار دنيتو وهو المخير في اختيارو.. جايي يعمل تاني أيه)؟

* رحل وخلانا مع (اللالايا لألأ في جبينها.. والضواية ضي الرتينة).

* يقولوا جافي.. نقول حنين.. يقولوا نافر.. نقول رضينا.

* الوداع يا نشوة الروح.. الوداع.

* آسرني يا مياس.

* لي سنين مشروق بي همك.. يا المشروق بكل الهم.

* هسه كيف أنا أنهل منك.. يا الظمآن في عمق اليم؟

* جيتا تاني تكوس حناني.. ما خلاص ريدك نسيتو.. سبتو ذُلك وامتهاني.. وجيتا تاني!

* بحسك (لوعة) في جواي.. عرفتك وإنت كنت معاي.

* (كنت معايا ظاهر.. كل ما أتوه بلاقيك في العمر سلوى).

* بريدك يا صباح العيد.. ويا طلة قمر في سمانا بعيد!

* محمود شبابك (مفتون بيك).. وجمهورك مفجوع عليك!

* لا خطاوي الشوق بترحل.. لا الأماني البينا صارت وارفة.

* محمود في القلب.

* سكت الرباب.. وتفجرت ينابيع الحزن من نبع السحب.. وسرت مع أمواج النيل في مقرن النيلين.

* يا سيدي بترجاك.. ترحم قليب دابو.. عرف الهوى الغلاب وما اتحدابو!

* مانع رسايلك لي.. أكتب شنو الحاصل.. إن شاء الله المانع خير!

* (مع السلامة).. (يا عُمر)!

آخر الحقائق

* أحب الحوت المريخ بصدق وتعصب له بوله عجيب.

* ظل يجاهر بحبه للمريخ في كل المحافل دون أن يخشى من تأثير ظهور انتمائه على شعبيته.

* أحبه المريخاب.. وعشقه الأهلة رغم علمهم بحقيقة انتمائه للأحممر.

* ظل يشارك في كل مناسباته ويرتبط بعلاقات قوية مع رموزه وأقطابه ولاعبيه.

* حرص رحمة الله عليه على المشاركة في مهرجان الفرح المريخي بلقب الدوري قبل الماضي وحضر إلى الإستاد مرتدياً الأحمر الكامل وشارك في الفقرة الرئيسية متبرعاً.

* في مطلع التسعينات حزن محمود على شطب أبطال جيل مانديلا وحرص على تكريم جمال أبو عنجة وإبراهيم عطا بحفل جماهيري أقامه في حديقة أم درمان، وتبرع بالدخل كاملاً للنجمين.

* عندما ينتصر المريخ كان الحوت يرتدي قميص المريخ ويطوف به على أصدقائه المقربين.

* كان محمود رحمة الله عليه حريصاً على إظهار حبه للمريخ، بل نال عضوية النادي ودفع رسوم العضوية لمدة عشرين سنة مقدماً.

* لذلك أتى حزن الصفوة عليه مضاعفاً.

* أمس أغلق النادي أبوابه حزناً على الحوت وخف كل رواد النادي نحو منزل الراحل لأداء واجب العزاء.

* خلال الأيام الماضية لم تنقطع اتصالات أهل المريخ بأهله ومرافقيه في الأردن.

* حرص الريس جمال الوالي على المساهمة في تكاليف العلاج.

* وكان أحمد الباشا أكثر نجوم المريخ حرصاً على الاطمئنان على صحة الحوت رحمة الله عليه.

* لذلك اقترح كثيرون تأجيل مهرجان الغد حزناً على محمود.

* واقترح آخرون أن ينظم المهرجان في وقته وأن يتم ترديد أغاني الحوت دون سواها، مع تخصيص أول فقرة للراحل المقيم.

* سترفع جماهير المريخ صور الحوت في المدرجات.

* ونتمنى أن تبث الإذاعة الداخلية للإستاد أغنياته منذ وقتٍ مبكر.

* ونرجو أن يتم بث مشاركته في آخر مهرجان للمريخ على الشاشات المكبرة.

* جادت قريحة الأخ صلاح عثمان كرار بأبيات جميلة في رثاء محمود قال في مطلعها: (البحر حزين عليك يا الحوت.. وكل كمنجة وكل فلوت.. ما قلت مودع وداير أفوت.. مليت الدنيا وفي راحتي أموت.. يا صاحب الفن الراقي الكان منشود.. يا الهاشي وباشي وديمة ودود.. زي طفل رضيع يا دوب مولود.. يا راقي مهندم صورة وصوت.. حاسين بوجودك وإنت مغادر وما موجود.. ما تشيلي هم وشالت همك يا محمود.. مات الفن واترمل بعدك كل رباب وعود).

* فقده لا يعوض، وحزننا عليه لا يفنى.

* خف الآلاف من محبي فن الحوت إلى منزل الراحل وتناثرت الدموع في كل مكان.

* سيطر الحزن على الحشود، وتعالت أصوات النحيب.

* تعددت حالات الإغماء وافترش الآلاف سفلت شارع المزاد وهم ينتحبون بحزن دافق.

* اللهم تقبل عبدك محمود في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

* (تسهر معاك في ليل أسى وتسير معاك درباً قسى.. يعوضك الله روح بالفيك.. منو الغير الله عاد بجزيك)؟

* (أنا الطولت مفتون بيك.. بشوف آمالي كلها فيك.. تبقى معايا وأبقى ليك).

* ومن السعودية أرسل شاعر المريخ الطيب عبد الرحمن أبياتاً رثى بها الحوت وقال فيها: (يا رب العباد ويا كريم الجود.. يا الكرمك عريض تب ما اتعرفلو حدود.. طالبين مغفرة وعفوك المعهود.. للعبد الضعيف ود عبد العزيز محمود).

* تدافع محبو الحوت نحو مطار الخرطوم بمئات الآلاف وتسوروا جدرانه واقتحموا المدرج رغبةً منهم في تشييع الجثمان.

* تفشى الحزن وانفرط عقد النظام في ليلة حالكة السواد.

* بكى الحواتة حتى ابيضت عيونهم من الحزن.

* نعزي كل محبيه ونخص الزميل الحبيب هيثم كابو بعزاء حار لأنه أخلص لصديقه ورافقه حتى آخر لحظة.

* كتب عنه أجمل المقالات بعنوان (كيف صار محمود حوتاً).

* حظي محمود بتشييع مهيب، يليق بموهبته الفذة وبحب أهل السودان له، وبلوعة الحواتة على فراقه المر.

* نال تشييع الملوك.

* مساء أمس فاض الحب مع الحزن في شوارع الخرطوم.

* وسال الدمع مدراراً من القلوب قبل المآقي حزناً على الحبوب.

* محمود في القلب.. محمود في الخاطر.. محمود في وجدان كل أهل السودان.

* لن ننساك يا حوت.

* آخر خبر: (مع السلامة.. مع السلامة).


#562557 [نادر]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2013 11:10 AM
الاستاذ/ كوات بشير دينق
والله لاشي يساوي حزني علي محمود سوي يوم انفصال الجنوب
نفس الاحساس بالكارثة و الالم
رحم الله محمود
و اعاد الله السودان موحدا عادلا ديمقراطيا


ردود على نادر
United States [yasersaeed] 01-27-2013 01:35 AM
ياحليلو عاد حسو الحنين الما بفوت همس الشفايف والعيون لغة الاصابع الرعشة ساعة المسا


#562503 [Abu]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2013 10:12 AM
Dear ,,
will written article. I hope you will keep spreading the word about Mohoumd in our beloved south?, " we still consider the south is part of whole Sudan by the way" , so Mohamoud is not the loss of the north, but the north & south.
From what you written I can see you have quite an amount of Mahomoud biography, which means you can contribute considerable in keeping Mahamoud legacy alive
Once again keep the good work up ??


كوات بشير دينق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة