استثمار
01-19-2013 07:39 AM

تداعيات
==========
يحيي فضل الله
[email protected]

استثمار
============

(( بقول ليك يا عبد الرحمن دي عملية مضمونة جدا أنا عملت دراسة جدوي للمشروع ))
(( طيب يعني الربح حيكون كم ؟ ))
(( بلميت كده ممكن نرجع بحوالي سبعمائة جنية وده بس نصحي بدري والساعة سبعه ونصف صباحا نكون انتهينا نشتري لحمتنا وخضارنا ونرجع البيت وبعد ذلك نمشي لي الشغل عادي ))
(( خلاص يل زول اتفقنا ))
(( نبدأ في الترتيبات طوالى ))
(( طوالي ونبدأ من الأسبوع الجاي ))
خطرت هذه الفكرة في ذهن ((عبيد)) مدير شئون العاملين و ((عبد الرحمن )) مدير العلاقات العامة بالوزارة في محاولة لزيادة دخله وحيث أن صديقه "عبد الرحمن عامر" وجاره في الحي يعاني أيضا من الاشكالات تلك التي جعلت الموظفين يحسون بتفاهة الوظيفة ذات المرتب الشهري الذي لا يصمد يومين أمام احتياجات الأسرة العادية .
تداول ((عبيد )) و ((عبد الرحمن )) أمر المشروع في جلستهما اليومية , تحمس (( عبد الرحمن)) لمشروع "عبيد" المحصن بدراسة التفاصيل وبالأمل في الربح السريع, استمر النقاش بينهما حول المشروع, بسرية تامة أياما قبل بدء التنفيذ ,حسم أمر راس المال للبداية في المشروع ,تم اختيار المكان ((سوق الجملة)) بالسوق الشعبي أمدرمان, كان عبيد في نقاشه عن المشروع متمكنا من بحث التفاصيل الأمر الذي جعل "عبد الرحمن" متأكدا من النجاح .
كانت الأحلام حول المشروع لا تتعدي إمكانية توفير احتياجات البيت العادية, أحلام لا تتجاوز أبدا قفة الملاح أو قل كيس الملاح لان الزمن الذي كانت فيه القفة مركزا للكون قد انتهي وجاء عصر أكياس البلاستك مؤكدا معاني الشح و الشحتفة .
يتفرغ النقاش بينهما حول المشروع , تحليلات دقيقة للواقع الاقتصادي , مقارنة بين الدخل المالي لاصحاب المهن الهامشية ودخل الموظفين الكبار في الدولة, ظاهره ترييف المدن , قصص كالأحلام عن السماسرة واصحاب الشيكات , ((عبيد)) يبدو دائما منفعلا متفاعلا في هذه المناقشات التي ولدت المشروع كفكرة , يمارس خلال ذلك وبشحنة عاطفية متقدة حقده علي هذا العالم الذي أضاع وجاهة واحترام الموظف
(( يا عبد الرحمن أنت ماشي بعيد ليه ؟ , كدي شوف بس الجماعة الببيعو الموية في السوق ديل ,تخيل الواحد دخلو كم في اليوم ,ديل الواحد فيهم دخلو ما يقل خالص عن 500 جنية في اليوم كدي اضرب تلاتين في خمسميه
بساوي كم ؟ , خمستاشر الف جنيه , يا عبد الرحمن يعني دخلو اكبر من ماهية موظف في السابعة , يا عبد الرحمن يا خوي نحني مواهيم ساكت , وهم كبير أسمو الوظيفة , يا خوي السوق ده فيهو قروش زي التراب بس نحن الغبيانين ))
يرتاح ((عبد الرحمن )) لمنلوج ((عبيد)) الذي يلامس تماما دواخله فتمددت الأحلام و التصورات , يتخيل الانفلات من سجن ((مرقة الماجي)) المؤبد , يحلم بشراء لعبة المكعبات لابنه عاطف , يشم بأنف جديد رائحة الشواء الذي يغمر دخانه المطبخ , تتحول كأبة رقية زوجته الي تلك الابتسامة التي أشعلت عواطفه في السابق , يري نازك ابنته الصغيرة وقد ربطت علي ظهرها شنطة ذات ألوان زاهية وتحمل في يدها زمزمية فاخرة وكيسا به سندوتشات بالكفتة وتركض فرحة نحو الروضة يري و يري و صوت (( عبيد)) يداعب احلامه ممتدا هو في احلامه حول المشروع
(( تعرف يا عبد الرحمن هي كلها كم ساعة , نصحي قبل الأذان نجهز المواضيع, سبعة ونصف ننتهي ,زي ما قلت ليك نشتري لحمتنا وخضارنا وبعد داك نمشي الشغل عادي, علي اليمين يا عبد الرحمن لو استمر المشروع ده حتلقي نفسك موفر الماهية ,بالمناسبة , أنت فاتح حساب بالبنك؟ ))
(( حساب شنوا يا عبيد, من وين افتح حساب في البنك ؟ ))
(( لابد بعد ده ,مهم جدا انك تفتح حساب في البنك , لانو ما حتحتاج لماهيتك ,خليها تقعد في البنك توفرها يا سيدى ))
ويفترقان، كل الي بيته وخطوات الأحلام تقودهما الي نوم لا يخلو أبدا من مشاهدات وصور تكثف الرغبة في الانفلات من حصار الاحتياجات اليومية التي تمارس سطوتها علي الموظفين .
انتفضت ((منال)) كالملدوغة , ضربت علي صدرها بكلتي يدها وصاحت في(( عبد الرحمن )) الذي استعد تماما للمعركة
(( سجمي يا راجل أنت جنيت و لاشنو ؟ ))
(( جنيت وبس؟ جنيت وقلت هو ؟ ))
(( سمعتك يا عبد الرحمن ))
(( سمعتي دي غنية قديمة , سمعتي دي يا منال ما قادرة تجيب لبن للأولاد ,ما تخلينا كده ولا كده , سمعةايه يا ولية ؟ ))
(( سمح ، سمعتي انا ؟))
(( وأنتي مالك ومال الموضوع ، ما عندك دخل بيهو ))
(( كيف ما عندي دخل ,نسوان الحتة لو عرفو ؟))
(( نسوان الحتة ما يعرفوا انا نطيت حيطة ولا سرقت ولا ببيع في ممنوعات ))
((خلاص خليهم يقولوا راجل منال مدير العلاقات العامة في الوزارة
ببيع الشاي واللقيمات في السوق الشعبي ))
انفجر(( عبد الرحمن عامر)) مدير العلاقات العامة بالوزارة وقذف بصينية الشاي حيث ارتطمت بالحائط , قبل أن يتلاشي صوت تحطيم الأواني , اخرج عيونه بكل اتساع ,مد سبابته نحو وجه منال وصرخ , صوت حاسم
يا ولية ما تنحسينا انا مالي ومال نسوان الحتة قبل أي زول أنا الحا اقول وحامشي اكتب لافتة أعلقها في الباب بتقول منزل السيد عبد الرحمن عامر مدير العلاقات العامة بالوزارة وبياع الشاي و اللقيمات في السوق الشعبي , أنا مالي ومال أمور النسوان الفارغة دي ))
وضعت منال كفيها علي خديها وبرقت عيناها بتهكم شديد وصمتت .
رقيه)) واجهت المشروع ببرود أليف واكتفت بهذا التساؤل الرقيق
(( يا عبيد لو شفت ليك شركة خاصة بالمساء ما احسن من بيع اللقيمات والشاي ))
((عبيد )) وخزه هذا التساؤل الرقيق, صمت مدة امتص فيها التساؤل, اخرج الحقة من تحت المخدة ,وضع سفة معقولة في شفته السفلي , نفض يديه من التمباك بصفقة مألوفة, اتكيء علي السرير قائلا
(( شركة شنوا يا رقيه , السوق ده فيهو قروش زي التراب ))
(( الشاي و اللقيمات ديل تبعيهم أنت ذاتك يعني؟ ولا تأجر ليك زول)) تساؤل آخر لا يخلو من رقة لكنه يتحرك خطوة نحو ذلك الخبث الأنثوي الذي يأخذ من الحرباء صفة التلون ))
((انا براي معاي عبد الرحمن عامر))
عبدالرحمن عامر
(( ايوة عبد الرحمن عامر, مالك اتهجمتي ))
(( يعني دي فكرة عبد الرحمن عامر ))
(( لا فكرتي انا ))
(( ومن متين يتفكر كده يا عبيد ؟ ))
هب ((عبيد عثمان )) مدير شئون العاملين من رقدته علي السرير معلنا عن كينونته التي اهتزت أمام رقيه الأخير
(( انتي قصدك انا أقول ليكي فكرتي انا تقولي لي هي فكرة عبد الرحمن عامر صمت السيد مدير شئون العاملين نظر الي رقيه بحدة واضحة وصرخ بكل كينونته في وجهها
(( قصدك شنوا قصدك انو انا ما عندي شخصية ))
بدأت غرفة عمليات المشروع في منزل(( عبيد)) حيث استطاع ((عبد الرحمن)) أن يفلت من نظرات زوجته ((منال )) التي استمرت تمارس تهكمها تجاه المشروع .
امتدت تلك النقاشات بينهما بحميمية الأحلام التي أوشكت أن تتحقق وهما يتبادلان تفاصيل صنع اللقيمات , حلة كبيرة لغليان الماء ,دستة من الكبابي , دستة أخري من الكبابي الكبيرة ,حلة أخرى يسخن فيها اللبن ,كم باكو شاي , السكر الذي كاد أن يؤجل بداية التنفيذ لولا تدخل أصحاب العلاقات , جردلان كبيران لوضع اللقيمات فيهما, تم الاتفاق مع ((البلولة)) صاحب الكارو , تربيزة صغيرة ,كيس كبير للفحم ,ملاعق صغيرة وكبيرة, علبة للشاي وأخرى للسكر , كفتيرة صغيرة, بدأ العمل داخل غرفة عمليات المشروع في تمام الساعة الواحدة صباحا ,بين الخط الأبيض والأسود , انهمك السيد مدير العلاقات العامة ومدير شئون العاملين في تفاصيل المشروع دون ملل أو كلل ,قال ((عبد الرحمن)) وهو منتشي بالعمل وبعد أن تذوق قطعة من اللقيمات
((طبعا يا عبيد حجم اللقيمات دى ما تجارى لكن في البداية لازم نجذب الزبائن )).
مع أذان الفجر وضعت تفاصيل المشروع علي كارو ((البلولة)) الذي اجتهد كي يعرف الهدف من المشوار حتى انه سأل بيقبن تام
(( كرامتكم دى مودنيها وين ))
((السوق الشعبي )) , قالها ((عبد الرحمن ))متحمسا
تحرك الكارو يحمل تفاصيل أحلام(( عبد الرحمن)) و((عبيد)) في ذلك الصباح ((البلولة)) صاحب الكارو غرق في الدوبيت ,هزهزه الكارو تنتقل الي الكبابي و الملاعق ((عبد الرحمن ))عيونه علي حلة اللبن التي بدأت تلفظ ما بداخلها من اثر الهزهزه ,((عبيد يضع يده علي جردلي اللقيمات بحميمية عالية, كان شارع(( الجميعاب)) خاليا الا من بعض السيارات وعربات الكارو , حمار ((البلولة )) يقود قافلة الأحلام وفي المنحني الذي يؤدى الي شارع السوق الشعبي حاول ((البلولة ))أن يتفادي الكارو الذي أمامه فأنشبك عجل الكارو مع عجل الكارو الأخر والتحمت عربتا الكارو وتعانق الحماران وجفلا, سقط ((عبيد)) من علي الكارو ليسقط معه جردلي اللقيمات
التي طارت اغطيتهما وتدحرجت علي الإسفلت واندلقت علي الأرض , حلة اللبن استطاعت أن تطفي نار المنقد التي تحتها ,تدحرجت كفتيرة الشاي, حاول(( عبد الرحمن ))أن يتحكم في تفاصيل المشروع ولكنه سقط هو الأخر , قفز ((البلولة)) من علي الكارو علي الأرض بطريقة مدربة ,الحماران لازالا متشابكين , التحام حقيقي بين الحيوان والالة التحم ((البلولة)) مع صاحب الكارو الأخر ,بلهفة وشفقة ليست لها حدود حاول كل من ((عبيد)) و((عبد الرحمن)) لملمة ما تبقي من المشروع وانفصل الكارو عن الكارو الأخر ,أعيدت ترتيبات ما تبقي , لكز ((البلولة)) حماره متجها الي السوق الشعبي .
دخلت قافلة الأحلام سوق ((الملجة)) بالسوق الشعبي ,اختار ((عبيد )) و((عبد الرحمن)) مكانا مناسبا لعرض البضاعة ,ضجة التجار كانت قد هدأت بعد أن تحول الخضار بجميع أصنافه من تاجر الجملة الي القطاعي .
وقف ((عبيد)) و((عبد الرحمن )) في منتصف السوق تماما ,همس ((عبد الرحمن)) في أذن ((عبيد)) محرضا اياه بالصراخ
((شاي باللقيمات ,شاي ))
لم ينتبه أحد كل في بيدائه, انتقلا الي مكان آخر, ليس من مشتري, خطرت في بال مدير العلاقات العامة فكرة أخرى للإعلان عن البضاعة ,فقال لمدير شئون العاملين
(( تعرف نحن ذاتنا حقوا نشرب شاي ونأكل لقيمات عشان نعلن إعلان حقيقي )).
شربا اكثر من ثلاثة أكواب كبيرة والتهما عدد لا يستهان به من اللقيمات ولكن لم ينتبه أحد أو يشتري ,عادت قافلة الأحلام بلا أحلام ولكن, في نفس المساء الذي أعقب ذلك الصباح الذي تحطم فيه المشروع ,جاء(( عبد الرحمن عامر )) مدير العلاقات العامة الي ((عبيد عثمان)) مدير شؤون العاملين وقال له بحماس شديد
(( تعرف السوق الشعبي يستهلك جنس دندرمه )).…


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2382



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#562985 [خالد دودة]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 09:32 PM
الله يجازيييييييييييييك !!!ب(الخير)،،شرطّني بالضحك.


#562787 [منير سعد]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 02:54 PM
وها أنت تعود يا صاحب تداعيات أكثر ألقاً وأرشق حرفاً وأجمل معنىً. شكرا ليك يازول يا وسيم وأنت تصنع فينا فرح الغلابة رغم حزننا في محمود ومن قبله صديقك مصطفى في الذكرى ال 17 لوفاته. لهما الرحمة. *


#562687 [samrah]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 12:41 PM
اكثر من رائع يا استاذ دائما تلامس وجدان الشعب السوداني
الذي اعيته الضغوط المعيشية حتي اصبحت هما يوميا لكل الشعب


#562652 [zool]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 12:00 PM
كم اشتاق لكبي جزلان ويحي فضل الله فبل الهجرة لكندا ........


#562572 [كتاحة]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 10:28 AM
رااااااااااائع كما اعتدت ان تكون ... شكرا جزيلا على القصة الجميلة


#562477 [عبد الهادى مطر]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 08:52 AM
يا سلام يا ود فضل الله ياملك القصة القصيرة والله اضحكتنا فى زمن البكاء. الله يجازيك خيرا، فالراكوبة محتاجة لمبدعيين من امثالك لان الهم السودانى يكاد ان يحول حياتنا فى المنافى الى جحيم لا يطاق فلك منى وكل القراء عاطر التحايا.


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة