المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزب الأمة القومى التراضى الوطنى خلاص الأمة ؟!
حزب الأمة القومى التراضى الوطنى خلاص الأمة ؟!
01-19-2013 11:42 AM

حزب الأمة القومى التراضى الوطنى خلاص الأمة ؟!

آدم الهلباوى
[email protected]

image

يقول ( تليس ) يقول المولى عز وجل ( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعى الى ربك راضية مرضية ) (وجعلناكم أمة وسطا ) وجاء فى الأثر السكوت علامة الرضى ، ومن هنا تأتى رؤيته الوسطية الثاقبة التراضى الوطنى ، والذين يشككون بالهمز واللمز فى مصداقية حزب الأمة القومى تجاه قضايا الوطن وهموم الأمة واهمون ، حقيقة هو أعرق حزب ينطلق من كيان الأنصار المؤسس لأول دولة إسلامية حقة ، وحدت الأمة وحافظت على الدولة بكلياتها ، كما انه بلا شك فى تاريخ السودان الحديث أول من نادى بالسودان للسودانيين وساهم ( دبكة ) فى إستقلاله ، تلك هى مبادئه وأهدفه التى جبل عليها وكفى.

يقول ( تليس ) تفكير حزب الأمة القومى تفكير إسترتيجى للصالح العام ، الغاية منه المحافظة على ماتبقى من السودان العظيم ومقدرات الأمة ، خاصة وأن هنالك وكما يخيل للكثيرين بأن الحرب إن وقعت سوف تكون فقط على الشريط الهامشى الحدودى ، لكن ما لا يحمد عقباه سوف تكون شاملة لا هوادة فيها لاتبقى ولا تذر، تلك هى رؤيته التى يهدى إليها ويسعى لها محذرا من مغبة قيام صومال آخر!!

يقول ( تليس ) المتابع للشأن السودانى فى هذه الأيام وبعد ما توافقت أحزاب المعارضة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة فى كمبالا فيما يعرف بالفجر الجديد وذلك للإطاحة بالنظام من خلال العمل المسلح ، مما يشكل خطرا داهما لما تبقى من السودان العظيم علاوة على الضائقة المعيشية وارتفاع جنونى فى الأسعار وارتفاع معدلات البطالة وسط الشباب واخفاق محاولات المؤتمرالوطنى فى التوصل الى اتفاق مع دولة الجنوب وتمسك كل من الدولتين بأجندته الخاصة علما بأن اتفاق الدوحة لم يحقق أى حل لمشكلة دارفور المتأزمة وذلك لانعدام التمويل اللازم مما ينذر باتساع رقعة الحرب التى سوف لا تبقى أخضرا ولا يابس وهذا الذى لا يهتم فيه ولم يحسب له حساب ، ذلك ما يتحسب له ويخشاه حزب الأمة فكانت تلك هى رؤيته الصائبة ( التراضى الوطنى) خلاص الأمة.

يقول ( تليس ) كل هذا يتطلب من المؤتمر الوطنى وحكومته الإسراع فى تطبيق برنامج التراضى الوطنى الذى سوف يكون هو الحل الأمثل والبلسم الشافى لكل المعضلات السودانية التى تؤرقه ، هذا اذا ما علمنا أن حزب الأمة القومى قد حدد ملامح ومطلوبات هذا البرنامج من خلال التوافق على مشروع حكومة خلاص وطنى مؤقتة تشارك فيها كل الفعاليات والأحزاب السياسية السودانية ولا حجر على أحد لفترة محددة تفضى إلى إنتخابات حقيقية تتساوى فيها كل الفرص للجميع وإلا مع هذا الإستقطاب الحاد وتمسك المؤتمر الوطنى و( كنكشته ) بالسلطة سوف تتفاقم المشكلة وتكون المواجهة وبذلك يدخل السودان فى مرحلة جديدة فيما يعرف بالسودان الجديد الذى بشر به الدكتور جون قرنق ويكون الحال أسوأ مما جرى فى الصومال والعيازة بالله.

يقول ( تليس ) انه ليس الفجر الجديد بل هو الفجر الهالك ، بكل المقاييس على ضوءالسناريوهات المحكمة التى تخطط لها الحركة الشعبية شمالا وجنوبا ، بتدبير وترتيب منظم وفطنة متناهية الأول : جرجرت كل القوى السياسية بما فيها الاحزاب الوطنية القومية فيما يعرف بمؤتمر جوبا ، حيث كانت رؤاه الظاهرة تحالفا الهدف منه أنه بمثابة كرت ضغط على الحكومة حتى تستجيب لمطالب المعارضة والتى تتمثل فى التحول الديمقراطى وما شابه ، لكن كان فى باطنه والهدف السياسى منه للحركة الشعبية هو وسيلة ضغط على الحكومة لفصل الجنوب عن الشمال تمهيدا لما يعرف بالسودان الجديد ، وقد فلحت فى ذلك وبجدارة ، وبمجرد الوصول إلى مبتغاها إنسلت منهم و( وفكتهم عكس الهوى ) فأدركوا أخيرا أنه مع المتغيرات تتغير المفاهيم والحشاش يملأ شبكته !!

يقول ( تليس ) الثانى : بعد أن ادركت الحركة الشعبية أن أسلوب الفرد كويمبى ( توم وجيرى ) فاعل حققت به بعضا من اهدافها ، التفت على حركات دارفور سعيا منها لتحقيق انجاز آخر الا وهو التحكم على الشريط الحدودى الجديد على ضوء خارطتها المرسومة وبالكيفية التى تريد ، ومتى ماتحقق ذلك ايضا (تفكهم عكس الهوى ) مترنحين يسبحون فى فضائه أما أنت عزيزى القارئ لك خيار أن تحكم عقلك وتميز فى رؤية حزب الأمة القومى أهى خنوع وإستسلام أم هى الصواب وعين العقل وهى المخرج؟
يقول ( تليس ) وقتها فقط تستطيع أن تطلق عليها ( دورة الحرب التى لا تنتهى ).


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 822

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#562962 [علي سليمان البرجو]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 10:41 PM
رؤية حزب الأمة القومى طريق الخلاص السلمي بعيدة عن المصادمات ولكن ياتليسسسسسسسسس أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني من أفسد وأنتهك وشرع للنهب والتمكين المالي وكوش وقتل فمن يضمن لهم الهروب الآمن؟ والفجر الجديد مسودة تحتمل التصحيح ولا يصح محاسبة من ضل طريقه وتقطعت به السبل وأحيكت به المؤلمرات فلماذا لم يشرك التجمع حملة السلاح (كاودا) بدل كل ذلك التوجس والخوف من تجريب المجرب؟ الأفضل الجلوس معاً لتعديل الوثيقة وتصويبها لصالح الدولة المدنية بدل فوضى الاحتراب ثم هل الثوار لا يمكن اصلاحهم وضمهم لساس يسوس؟.


#562880 [حبيب النيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2013 07:17 PM
كلام عقل ورؤية موضوعية ومنطقية صائبة اعتقد انها الحل الأمثل
والا ساهموا معنا بالحلول المرضية المقبولة او الحرب والدمار
فلبنا على الوطن وأهله أمنه وأمانه الله اكبر ولله الحمد


آدم الهلباوى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة