المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجبهجيه ، أميركا ، تنظيم القاعده وورطة الإنقاذ
الجبهجيه ، أميركا ، تنظيم القاعده وورطة الإنقاذ
01-20-2013 06:14 AM

الجبهجيه ، أميركا ، تنظيم القاعده وورطة الإنقاذ

ياسرقطيه
[email protected]

تمثل خطبة الإمام كمال رزق إمام وخطيب مسجد الخرطوم فى صلاة الجمعه الماضيه والمنقوله إقتباساً هنا فى صحيفة الراكوبه الإلكترونيه الغراء نقلاً عن جريدة أخر لحظه تمثل هذه الخطبه العنيفه واحده من أدوات التعبئه الخطيره وتأليب الرأي العام المحلى ضد حكومة الإنقاذ وحزب المؤتمر الوطنى وتعد بمثابة سهم أخر مسموم وخنجر فى عز الضحى يضاف الى عدة سيوف تسن وتشرع الأن لنحر حكومة الجنرال وهى فى أضعف حالاتها تترنح . جملة من الإتهامات الخطيره كالها الإمام لحكومة المشروع الحضارى ، وصف الشيخ كمال رزق جماعته فى التنظيم بالمشتغلين بالدنيا والتاركين للدين وقيم الفضيله وحمل حزب الحكومه مسؤلية تدنى الأخلاق وإنفراط عقد المجتمع الذى أوغل فى الزنا والرذيله حتى بات المرء لا يفرق بين المرأة والرجل وأن الزنا صار بدراهم معدودات ما يعنى إن السودان بات الأن عن ماخور كبير وبيت دعاره بعلم ونشيد وطنى ! ولما لم يوفر مولانا خطيب مسجدالخرطوم وإمام المصلين حتى الأجهزه الأمنيه فقد إنبرى ليصفها بالتفريط فى الأمن أثناء مراسم تشييع الفنان الراحل محمود عبد العزيز وإستنكر سيادته مظاهر الحزن العارمه وحالات الهستريا الجماعيه التى ضربت أوساط الشباب من الجنسين أثناء وبعد إذاعة النبأ الأليم ، ووصف درجة الإعجاب التى ظهر عليها الناس وحالة الحب والتعاطف التى يكنها السودانيون للفقيدالعزيز الراحل بإنها درجة من العشق والتيه والوله لا ينبغى أن تكون إلا لله ولرسوله الخاتم الأٌمى الأمين ! ومولانا هذا لم يأت بشىء نكرا بل هو من محصول وحصاد جماعة الإسلام السياسى ونخاسة مزاد رجال الدين يبيع للإنقاذ بضاعتها ، ما كان هذا الإمام ليجرؤ على التفوه بربع ما قاله فى خطبته تلك لولا يقينه التام بقرب أفول شمس الإنقاذ وزوال دولتها ولولا إنه يدرى أن القوم فى غيهم سادرون لم يكن ليجرؤ أيضاً على كيل مثل هذه التهم الخطيره فى حق دولة شريعة الرحمن الحق التى أرادت بها الإنقاذ باطلاً ، والمرء يمكنه الملاحظه دون كبير عناء سرعة وزخم الهجوم المنظم الذى بات ديدن كل الأمه ومعظم رجال الدين السياسى الذين هم صنيعة الإنقاذ نفسها بإن وتيرته أخذه فى التزايد منذ أن إعلن رئيس منبر السلام العادل طرح حزبه الجهوى والعنصرى المتطرف بديلاً لحكومة الإنقاذ ولحزب المؤتمر الوطنى الحاكم والمهيمن على مقاليد السلطة فى البلاد ، قبلها وبساعات معدوده خرج علينا أحدهم وهو عضو نافذ فى ما يسمى بهيئة العلماء وكشف عن رأيه مقترحاً أن تتولى القوات المسلحه أمر تثبيت دعائم الإسلام وإعادة بناء مشروع الدوله الحضارى لمدة شهرين ومن ثم تعود الى ثكناتها بعد إستتاب أمر الشريعه التى يود لها سيادته أن (تعمم) بقوة السلاح وتفرض على الداخل المدنى والمجتمعى بحراسة مدافع الدوشكا وراجمات الصواريخ ! الحكومه لا تقرأ ، السلطات المغيبه لاترى فى أأمة المساجد ونخاسة الإسلام السياسى أي خطر على إعتبار إنهم من أهل البيت وإن ما يلفظونه من قول يندرج تحت بند المناصحه وليس التعبئه وإنهم أيضاً من الذين لا يمكن المساس بهم إستناداً الى الأسطوره والهاله الزائفه والعظمه التى أسبغتها عليهم الدوله نفسها طيلة تلك السنوات الثلاث وعشرون التى إنصرمت ، إذا أضفت لذلك موجة التطرف السائده الأن فى أوساط بعض الشباب وحالات التلبس التى ضُبطت لجماعات دينيه مسلحه ونُذر المعركه التى تلوح الأن فى الأفق مابين الوهابيين الجدد وجماعات الطرق الصوفيه سوف تدرك بلا كبير عناء إن وميض نارً تستعر ستحرق أخضر ويابس هذا الوطن وهذه الأمه ، إن البلاد فى خطر داهم ، ليس مرد ذلك للإنفلات الأخلاقى المزعوم الذى يسوقه ويروج له مثل هؤلاء المتأسلمين الذين لا يرون أبعد من أنوفهم بل الخطوره مكمنها فى بيوت الله التى يعتلى منابر الخطابه فيها أولئك الأفاعى التى رباها النظام ، وكما صنعت الولايات المتحده الأميركيه تنظيم القاعده لوقف المد الشيوعى ووقف التمدد الروسى فى الشرق الأوسط ودول القوقاز والبحار الدافئه ونجحت فى تضخيم القاعده والنفخ فيها حتى إستوت على عودها حتى دفعت أميركا نفسها أفدح الأثمان فى تاريخها بعد أن هاجمها التنظيم ربيبها فى عقر دارها منزلاً بها أشد مهانه وأكبر صفعه تلقتها القوى الغاشمه فى تاريخها ، والقاعده ما تزال تهدد وتقلق مضجع الدنيا بأسرها وعلى عاتق العالم أجمع رمت الولايات المتحده الأميركيه بثقل مهمة القضاء على التنين الذى صنعته ، الإنقاذ هذا مألها ستؤتى هذه الحكومه من داخلها فلا محاولات إنقلابيه ستطيح بها ولا أي عدوان خارجى سينال منها ولا الشعب نفسه سيثور ضدها الإنقاذ ستُنحر بسيوف أأمتها وتنظيماتها ذات الصبغه الدينيه التى خلقتها فقد صدقت كذبتها التى أطلقتها فى بواكير صباها وبنت عليها ركائز التطرف والغلوا وتاجرت بإسم الدين ومنحت من عندها مفاتيح الجنه وصكوك الغفران وباعت لهؤلاء المغفلين النافعين تمائم الرحمه ولما قضت منهم وطراً شغلتهم أأمه ودعاة وأطلعتهم المنابر بنية الخلاص منهم غير إن هؤلاء الذين إنطلت عليهم كذبة هى لله يأخذون الأن الأمور مأخذ الجد ويكيلون سياط النقد علناً للحكومه التى أنتجتهم نسخاً شائهه لإسلام فترة صلاحيته محدده على غطاء هؤلاء الأأمة والدعاة القوارير ! بيد أن على هؤلاء وأولئك ، الحكومه وربائبها أن يعوا جيداً أن تراب هذا الوطن لن يكون أبداً ساحة لتصفية حساباتهم الخاصه والشخصيه وإن حموع الشعب السودانى الصابر الصامد الأبى لن تقف مكتوفة الأيدى حيال أي محاوله للهيمنه وسرقة مخزون ومكتسبات مجتمعنا الذى لا يحتاج لأحد كى يزكيه أو يعلمه الحكمه فقد قام بذلك الإسلام الحق ووغر فى نفوس هذا الشعب منذ ألاف السنين ، المجتمع السودانى الغفيف بطبعه وطباعه والمتفرد فى خلفه وأخلاقه لا يحتاج لإعادة تأهيل سلوكى ودروس فى التربيه من أنصاف الساسه وتجار الدين وفى الوقت الذى نلفت فيه أنظار الحكومه وقواتها الأمنيه لتصاعد خطر الجماعات والتنظيمات الدينيه المسلحه وتهور خطابها التحريضى ضد المواطن والوطن والطعن فى أخلاق المجتمع نعود لنؤكد إن خطورة هذا الخطاب الموغل فى التطرف يعد بمثابة صافرة إنذار تدوى الأن منبهة لتربص وترصد هؤلاء المتطرفين بالشعب السودانى كله وحتى لا تقع المواجهة الدامية المنتظره بين المواطنيين العزل والأبرياء وجماعات التكفير والهجرة هؤلاء والناجون من النار والمتوهمين نيل الشهاده والظفر بالجنه بعد قتالهم المنتظر مع الشعب السودانى نؤكد مره أخرى فى حال سدرت الحكومه غيها ولفها الصمت حيال ما يجرى بإنها ستكون الضحيه الأولى والقربان الذى سيذبح على مدخل محراب خلايا الإسلام المسلح النائمه بعدها وعندما ينفرط عقد الأمن ويختلط الحابل بالنابل سيجلس بعضهم على أشلاء الموتى وجماجم الضحايا ليشهد سقف المعبد الذى سينهد على الرؤوس وعلى ألسنة اللهب التى ستحرق روما ومن ثم سيقلب كفيه على ما أنفق فيها وهى خاوية على عروشها ينعق فوقها البوم .





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#564368 [ادم على ادم فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2013 09:28 PM
لك التحية الاستاذ الصحفى قطية انك اصبت عندما قلت انة رفعو شعارات دينية مرحليه من خلالها عيشو الشباب فى وهم الحور العين لكن ثبت فشل مشروعهم الحضارى وهاهى نهايتم اوشكت وان فجر الخلاص سيشع انوارة قريبا


#563828 [hamed]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2013 06:45 AM
ينصر دينك يا أخي


ياسرقطيه
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة