المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مخاض جمهورية الأماتونج «3»اا
مخاض جمهورية الأماتونج «3»اا
11-01-2010 11:45 AM

وقفات

مخاض جمهورية الأماتونج «3»

إبراهيم عيسى هدل

تمتعت سلطنة دارفور بعضوية عصبة الأمم، وأدى وقوفها مع المحور التركي ضد الحلفاء والبريطانيين إلى غزو بريطانيا لدارفور وضمها للسودان عام 1916م، وهكذا تشكلت خارطة السودان بحدوده الجغرافية الحالية، وهي الخريطة الموروثة من قبل المحتل الأجنبي التي تعمدت خلق بؤر توتر دائم على الحدود من خلال توزيع ولاء القبائل الحدودية ما بين السودان ودول الجوار، حيث وجدت قبائل النوبة والعبابدة والبشارية نفسها منقسمة ما بين جنوب مصر وشمال السودان، كما انشطرت ديار الزغاوة والمساليت ما بين السودان وتشاد، وجاء ترسيم الحدود في شرق السودان خصماً على حرية تنقلات البني عامر والحباب من وإلى إريتريا، في حين انقسم ولاء الأشولي والبرتا والقمز وبني شنقول بين السودان وإثيوبيا، وفي أقصى الجنوب تنتشر قبائل نيلية كالزاندي والمورلي والجور وغيرها ما بين الولايات الجنوبية ودول الجوار في الكنغو ويوغندا وكينيا وإفريقيا الوسطى.
وحتما سيؤدي ترسيم الحدود ما بين شمال وجنوب السودان إلى أوضاع مماثلة لقبائل التماس، وقد يؤدي التعسف السياسي حول الترسيم إلى التوتر الأمني الذي يلقي بظلاله السالبة على التعايش السلمي والتمازج الاجتماعي الطبيعي السائد منذ قرون، إن لم تجد المعضلات الحدودية معالجات وتوافقات سياسية وأمنية تعزز من فرص التعاون، بعيداً عن أوضاع التوتير والشحن العرقي الذي تدفع به بعض القيادات الجنوبية من أجل قيام دولة جنوبية لا يستطيعون حمايتها إلا باستدعاء قوات الأمم المتحدة وإدخال البلاد في حلقة جديدة من لعبة الأمم، فإن كانت القوات الأممية «اليونيفيل» عاجزة عن حماية جنوب لبنان من خروقات إسرائيل الجوية والبرية والبحرية في حدود لا يتعدى طولها «80 كلم»، فما بالك بحدود تصل للألفي كلم..؟!
ولا تُحمى حدود الدول إلا بالتفاهم والاتفاق السياسي والتنسيق والتعاون والأمني ما بين طرفيها مثلما أدرك السودان وتشاد أخيراً.. وإن وقف حلف شمال الأطلسي ــ القوة العسكرية الأعظم في العالم ــ عاجزاً عن حفظ الأمن والسلام في أفغانستان.. فمن من جيوش العالم يضمن سلامة جنود الأمم المتحدة في حدود «جمهورية الأماتونج» الشمالية..؟! وهل أمّنت الفاتنة «سوزان رايس» سلامة جنودها في العراق والصومال حتى تتصدى لحماية دولة الجنوب المرتقبة بهذا الزخم من المطالبة بنشر القوات الأممية ما بين الشمال والجنوب..؟!
ومطالبة الفريق سلفا كير بقوات أممية لحماية حدود الجنوب فضلاً عما فيه من تجاوز لاتفاقية السلام، يشكل عبئاً أكبر على الجيش الشعبي المُطالب بتوفير قواعد آمنة للقوات الأممية مع مراقبة الحدود الطويلة، بالإضافة إلى واجباته في حفظ الأمن والاستقرار وحماية الدولة الوليدة من هبَّات ثوار القبائل المناوئة لهيمنة الدينكا على الجنوب، وربما كان سلفا كير يرمي لإرهاق جيشه وإبعاده عن المعادلة الداخلية بالتوتر الدائم للحدود وإشعال بؤر جديدة للصراع في مناطق التماس .

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم عيسى هدل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة