المقالات
السياسية
الرد على المتملق الهندي عزالدين..
الرد على المتملق الهندي عزالدين..
01-22-2013 08:45 AM

الرد على المتملق الهندى عزالدين..

يوسف الناعم البزعي
[email protected]



مدخل أول:
ان الانسان الفارغ يبتلى بحب الدنيا والصور, فهو لا يملك الا كثرة الكلام عن نفسه وان جلست معه لا تسمع سوى قصص وهمية ومبالغ فيها ويظل يكررها متعبداً بنفسه ثرثارا فقد السيطرة على نفسه وفقد الضوابط والحدود ولم يعد يملك رادع واحد او يسمع اي انذارا داخلي بانه تجاوز المعقول.
انتقل من المبالغة الى الكذب ،فسلعته رخيصة ،فقد الاصحاب والاحباب واصبح منبوذاً لايملك الا شتم الناس ونعتهم بأسوء النعوت, عودته الى الحياة الطبيعية صعبة انه الهندى عزالدين
من الذين جرت في عروقهم سموم التملق وتعود الانحناءة امام الرجال فلازمته من الصغر.
كالعادة كان متوقعاً ان يخرج الهندى ليرشد المعارضة ويدلها كيف تعارض ومتى تعارض ويحثها على قراءة الصحف الورقية استحضرنى مقولة الدكتور عبدالله على ابراهيم فقد قال :
("وقد كتب علي الشعب السوداني أن يتحمل التلوث من كل النواحي والجهات

يصف الهندى عزالدين الصحفيين والكتاب ب( سفهاء الكي بورد) حيث قال "يفضلون شراء (كيس صعوط) أو (سيجارة برنجي) بينما يستكثرون (واحد جنيه) قيمة لصحيفة حتى ولو كانت (الحرية) لكنة لم يقرأ ما قالة الدكتور عبدالله علي ابراهيم فى بعض الصحف: ‏"."‏هذه صحف يجدر أن يكتب عليها كما في علب السجائر: مضرة بالعقل والوجدان السليم" أما صحافييّها فقد ضلوا طريقهم عن إصلاحيات الأحداث‏").
اتفق تماماً ان تناول السجائر افضل من ان يشتري الانسان صحيفة يرجع لك الربح ايها الوغد
لم يقف عند هذا الحد بل تطاول ووصف الصحفيين فى المواقع الاسفيرية ب( مناضلو الكي بورد) بالغائبون عن الوعي،".. اقول نعم الوعي والتعليم عن مناضلي الكيبورد انهم من المشهود لهم بالنزاهة والعدالة و الحائزين على أعلى الشهادات العلمية المعترف بها. لم يكتفوا بالشهادة السودانية (" وتموا الباقى لبط ساي وتنظيم وهي لله هي لله "وشهادة خبرة من ادارة النفايات).. انما مناضلي الكيبورد وتشهد الراكوبة ان كتابها من أميز الكتاب فى الساحة السياسية نقداً وتحليلاً وقراءة مستقبلية للواقع. جاهل من ظن انهم تسلقوا طالبين المساعدة من أحد، يا ارزقي يافاجر الله بيسألك يانسل حمالة الحطب..

وجد هذا الهندي أن اغلب الصحفيين والكتاب منشغلين بوفاة طيب الذكر الفنان محمود عبدالعزيز
كعادتة تعكير الصفو والسبح عكس التيار مساوِ نفسة مع (قامات الوطن الاعلامية) زملائة (هكذا قالها) فيصل محمد صالح، والاستاذ مرتضى الغالى .
ان الاستاذ فيصل محمد صالح ومرتضى الغالي يكفيهم شرفاً انهم سجنو من أجل الحقيقة. اما أنت فتم ضبطك في وضع مخل بالآداب... ذلك الموقف الذى قادك للتنازل عن خصيمك مسار فى دائرة الثورة. فهم الغبش لم يحملوا شنط الكريمات والمكياج. ان الحق واضح كالشمس لكن المكابرة والمعاندة والحقد والنقص الذى يعتريك يجعلك تتطاول على كبار الصحفيين والكتاب السودانيين.
أكبر ازمة للشعب السودانى هم المتنطعين امثالك ..
واليك الذين انكرت ايقافهم بواسطة جهاز الامن ..
قائمة ببعض الرموزالصحفية المحظورون .حيدر المكاشفى ،فيصل محمد صالح، شبونة، الحاج وراق ،فائز السليك، الطيب زين العابدين والتيم الكامل لصحيفة التيار ورأى الشعب واجراس الحرية والحقيقة والاحداث وبقية الصحف الموقوفة والقائمة تطول.
فكثرة الكلام ليست فراسة فكثير الكلام كثير الاخطاء وقالوا ان من الحكمة السؤال اكثر من الاجابة، والاستماع اكثر من الكلام.
عدة وجوه لشخص واحد وطرق متعددة في التعامل مع الناس تنطبق فى الهندي ..

هبشة:

ايضاً ذات الحلوة قال في مقال سابق :((لأن الشعب السوداني أحمق وساذج لا يفقه (ألف باء) السياسة، فإنه سيخرج غداً إلى شوارع الخرطوم))
((ولأننا (أراجوزات) ومخابيل، فإننا سننتظر السلام والأمن والاستقرار يعم بلاد السودان))
هكذا ينظر للشعب السودانى هذا الساقط فى الشهادة السودانية والساقط فى امتحان الكرامة والشرف.
إن الإعتماد على التملق واتخاذه سبيلاً إلى تحقيق غاية ما. ليس من شيمة الرجال وليس من المروءة والأخلاق فإن الغلو في التملق يمكن ملاحظته بسهولة عند الهندي ..
نلتقي ..
يوسف الناعم البزعي


تعليقات 42 | إهداء 0 | زيارات 9326



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#588331 [ابوعديلة]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 10:39 AM
الهندى عزالدين,الطيب مصطفى,أسحق حمد فضل الله نعم .أن أشراء نص كيس تمباك لأفضل مليون مرة ان اشترى صحيفة تكتب فيها امثال تلك الزبالة ومن هم على شاكلتهم.


#583135 [الثورى]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 02:19 PM
بسبب امثال الهندى ومن اتو به اصبحنا فى موخرة الشعوب والامم المتخلفة التى ليس لديها ماتفتخر به
هذا زمنك يامهازل فامرحى


#575737 [صادقابى]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2013 06:35 PM
المشكلة والمأساة البتخلى الزول يقول عن الشعب السودانى أحمق فعلا أنو شخص زى الهندى يكون صحفى والناس تقرأ ليهو . يصدق عليه وصف مأساة الصحافة السودانية.


#572008 [صالح حسن ايوب]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2013 12:24 PM
بيتين من الشعر للهندى عز الدين
لسانك لاتزكر به عورة امرء فككلك عورات وللناس السن
ومهما تكن عند امرء من خليقة وان خالها تخفى على الناس تعلم


#567728 [sultan omoom alsudan]
3.00/5 (1 صوت)

01-25-2013 06:18 PM
اكثر ما لفت نظري هو تعليق احد الزوار بان هذا هو تربية الكيزان.
انظرو الي كل من ركب سفينة الكيزان وحللو نفسية كل شخص : مستواه التعليمي وسلوكه واقواله ستجدون اشياء غريبة
نفاق ودجل وفساد وسوء اخلاق.
والي جنوب كردفان من خريجي القانون وانه يعلم تماماً القانون الانساني ولكن ليس له سوى اكنس وقشو وماتجيبو حي
وهكذا اورياله وابوعفين وابوساطور والطفل المدلل واب ........ كبيرهم كما ذمته احدى حكامات دارفور.
لا مفر منهم سوى الخلاص منهم والي الابد.


#566564 [معلم لغة عربية]
4.00/5 (1 صوت)

01-24-2013 06:23 AM
كفي بالهندي نرجسية و ضحالة في الذوق و الادب استخدام ألفاظ سوقية شاكلة السفهاء و فاقدي الوعي في مخاطبة اساتذته الصحفيين و المجتمع .. و ربنا يهدي الجميع لما فيه خير العباد .


#566303 [سمبلة]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2013 06:34 PM
زمان لمن السوداني وقفت ليها فترة اشترينا الاهرام كتعويض عن السوداني ،والحقيقة لفتنا الاسم واعتقدنا انها مثل الاهرام المصرية في القوة والاجادة ، لكن صدقوني بعد اول مقال قرأته لهذا النكرة وكانت هي المرة الاولي والاخيرة لشرائها ، علشان كده بدل حرقة الدم علي اللي كتبه والما كتبه ما تشتروا جريدته وكفي ا لله المؤمنين شر القتال .


#565640 [mansour]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2013 06:35 AM
الراجل كفاه نتفتو ريشوخلاص كفاه يمكب يتوب


#565599 [سيد الحسن]
4.50/5 (2 صوت)

01-23-2013 03:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما دام جابت ليها (قلة أدب) ما عاوزين ننزل لمستوى الهندى عز الدين , بس أنقل ما كتب الكاتب الصحفى المتمكن من اللغة العربية ياى جوزيف فى رده على الهندى عز الدين . وكفانا رد الأخ ياى جوزيف له الشكر والتقدير شر القتال.
وهناك رد افظع من هذا صدر من الصحفى جمال على الهندى عز الدين حينما كتب عنه سافل القول – للراغبين البحث عنه فى النت.
الرد موجود تحت عنوان ( الرد علي "الغلام" الهندي عزالدين في (إناءه!)..)


الرد علي "الغلام" الهندي عزالدين في (إناءه!)..





قيل قديماً، لكل قومِ (شواذ!) ـ أما نحن فنقول لكل مهنة (شواذ!) ـ ولكن للذين دخلوا عالم الصحافة من بوابة (النفايات!!) شواذ أيضاً ـ وهنا (الشواذ!) المقصود (خشم بيوت!) واللبيب بالإشارة يفهم.. كما يردد أهلنا الدينكا أن(قيمة الإنسان فيما يصنع وليس فيما يتحدث به الآخرون .. مثل شجرة المانجو المثمرة تُرمي بالحجارة فترمى الثمر الناضج على الأرض، إذ أنها تعرف أي خير وعطاء يكمن فيها).
فليتذكر (الغلام!) المدعو الهندي عزالدين بأن (الناس معادن) وأن الذين يرميهم بإسفاف سيظلون كـ(الأبراج) معالم .. على قول المثل: (كل إناء بما فيه ينضح) ، و نقول أن (الهندي!) يرى الناس بعين (طبعه!) وسلوكه.
قراؤنا الأعزاء،، معذرة، أسمحوا لي أن أغتسل نذراً للرد على (الغلام!) الهندي و على ألفاظه (الشوارعية!) وسفالته وانحطاطه ، من ذلك قوله (أن معركتنا مع الأرجوزات).. فللضرورة أحكام..! فقد وجدت نفسي اليوم مجبراً كـ(آخرين) لأكتب عن الغلام وأمثاله وبكثير من التأسف أن يتناول قلمي أمثال(الغلام!) "البرغوثي!" وسعيه الجاد لاشعال الفتنة في الوسط (الصحفي) بإشاعة الألفاظ الفاحشة ونشرها.
بيد أن ما يلزمنى تأكيده هو أن (الغلام المضرغط!!) قصد أن يسيء إلينا في معركته (.....) المنشورة، لكن الإساءة طالت قراءنا الأماجد، وهم يقرأون فاحش القول والأفكار المسمومة والمواقف (الغذمرية!!)، التى هي اختلاط الكلام.. وإنه لذو (غذامير!!).. نواياه لا تعكس إلا حقيقة سلوكه الشوارعي! (الاجتماعي) والتعليمي، ومفهوم مصطلح (الغلام!) ..
قد لا أكون متقصداً ما بان له من فضائح بكتابة كلمات واضحة جداً في هذا المعنى.. هذا ليس من طبعنا وقناعاتنا ، فمهما خربت الانقاذ فى نفوس وعقول فانها لا تستطيع إنتزاع الأمانة فينا (لإنقاذ) ما يمكن إنقاذه من قيم المهنة والدفاع عن قدسية (الصحافة).. لأن الصحافة مثل (الثوب) الأبيض لا يعلق أبداً على شماعة التسفل والشوائب (العطنة).. ولا يمكن تحويش دورها بمقالات (الزبالة!) التي لا يستسيغها القراء.
أشــأم (الفضائح) ، وليس أكبرها للمدعو الهندي (الغفلق!) ـ ذي الطبائع "البرغوثية" ، الذي لا يمكن أن يعيش إلا في أجواء مهملة قذرة، وأشدها نفوراً تمييع (الصحافة) وإغراقها في (سيفون!) قلم هذا الـ (غوغ)..! وأبدأ برب الكل،، رب الكائنات جميعاً..
إذن، رُفع الحجاب عن (الغلام!) ذي (التغبة!) .. وهو الفاسد في دينه وعمله وسوء أفعاله.. انه جاهل تليد فوق قمة (هرمه) اليومي.. (الغلام) الذي لم يُكمل دراسته (الثانوية) عاش رعونته عربجياً للـ(نفايات) و (......) .. وبقدرة قادر ، وبسحر هتاف (هي لله ، هي لله!) أصبح (الغلام!) المضرغط (أُستاذاً) و (مُنظراً) و (فيلسوفاً!) لقطيع من مرتزقة صحفيي (الدينار) و (المنسقيات!).. وتمختر بارتداء (قميص) يناسب (مقاسه) ويطابق تماماً احترافية (السلب!) و(الثلب) ، والقذف ، والتشهير .. إلخ..!.
و أقتبس هنا بعض مفردات من تخاريف (الغلام!) الهندي ، من(إناءه!) الذي يمتلئ بالغيرة والحقد ولا يفيض الا بكل (ملغ!) و(وقس) .. فقد كتب معبراً عن إحباطاته قائلاً أن (الديدان لا يمكن ان تصبح ثعابين .. والفئران لا تتحول ـ مطلقاً ـ إلى قطط. فلماذا تحاكون كالهر صولة الأسد.. وحتى أغلف اللسان والبيان.. إلخ)...
بكل بساطة، هذه تخريفات الشعور بالنقص الذي يعتصر الغلام و (الأقزام)، إنهم أقزام في خلقهم وحتى (أُخريات!)، لأنهم يرون بأن هناك أحراراً مازالوا يصدحون بالحق لا يحركهم (قياصر) القصر بالرموت كنترول، أو بالإيماءة والتلويح.. و نحن لسنا ببوق دعاية للسلطة ولا لغيرها..
طاش رمح (الغلام!) في غيبوبة (الحمقاء الغبية) ، فأصابه (إسهال) كتابي ، تدفعه سفالته وأحقاده (التثريبية!) ووصفنى بـ (أغلف اللسان والبيان).. وما أسعده من وصف.. فأنا أحسب نفسي من عشاق المتنبي مذ كنت طالباً بالمرحلة الثانوية ، وهنا اهدي الغلام هذين البيتين :
وإذا أتَتْكَ مَذَمّتي من نَاقِصٍ ** فَهيَ الشّهادَةُ لي بأنّي كامِلُ
و ........
مَنْ لي بفَهْمِ أُهَيْلِ عَصْرٍ يَدّعي** أنْ يَحْسُبَ الهِنديَّ فيهِمْ باقِلُ ؟
وقد أرى في أشعار أحمد بن الحسين، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس إجابة غير منقوصة لـ(فيلسوفنا!) الأزهري (الشريف)....
لا أدعي (العروبة) .. ولا التفقه فى اللغة، ولكنه البيان .. ولـ (أغلف) هذه "نكتة" طريفة لدى طلاب الـ(ANF) ـ الجبهة الوطنية بالجامعات، عندما شتم أحد كوادرهم إبن الشعب ، الشهيد د. جون قرنق قائلاً بأنه (أغلف وعلماني) .. هنا، رد عليه أحد النشامى من الـ(ANF) قائلاً: نعم نحن كلنا علمانيون بما فينا دكتور جون قرنق.. ولكن (أغلف دا) لا يعرفه الا أنت ومدام (....)! .. ويا لك من (غلام) ، من (بيانه!) أسالوه ، وأنا بعيد، بس أنا (بره)..!
صدق القائل: (والله .. لو كنت عارف كدا كنت خليتكم في نفاياتكم!) ـ هكذا قال رئيس تحرير صحيفة (محجوبة) .. و صدق كذلك (الغلام!) حين قال أن (الديدان لا يمكن تتحول إلى ثعابين .. ولايمكن أن تتحول القطط إلى أسود)،، هذا صحيح.. لكن السؤال المحوري :( ما الدود ، وما هذه القطط)؟! ..(الديدان) تعيش في القاذورات والمهملات و (النفايات!) .. و(القطط) تجيد (أعمال المكيجة)..! فما شأننا نحن بذلك؟! .. (الغلام!) الهندي آخر من يتحدث عن أثنين الجامعة و طيش الجامعة،، و (الزواج) لأن الأولى لم يدخلها ، والثانية مستحيلة لأسباب لا يمكن سردها هنا..!!
عموماً، تختلف درجة الحماقة من شخص الى آخر .. لكن ما يفقع (المرارة) أن مشكلته (مركّبة) وهو بيننا ومحسوب على مهنتنا.. (الناس معادن) و هؤلاء الأشخاص سيظلون كما هم.. وصحائف (الغلام!) ستصدر ويراها الناس كـ (ثور الله في برسيمه) .. و من الله العوض ، وعلينا العوض..!
و(الغلام المضرغط!!) يأبى إلا أن يتبول دائماً من فمه!، ولقد أصاب أبراهام لينكولن كبد الحقيقة في قوله: (خير لك أن تظل صامتاً ويظن الآخرون أنك أبله، من أن تتكلم فتؤكد تلك الظنون)... يا الله .. يا ربنا .. إنا نسألك اللطف ، وقد بدت البغضاء من أفواههم، وما تخفي صدورهم أكبر.. قال تعالي:(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)،، (سورة الرعد ـ الآية: 11)..


للمزيد أضغط:

http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news_view_11380.html[/center][/B


#565449 [ياسر حمد الدول]
1.00/5 (1 صوت)

01-22-2013 08:21 PM
ربما الهندى خلفيته صحيفة الوان وجاء رئيس تحريرها حسين خوجلى كاحسن كاتب عمود فى زمان الانقاذعلى حسب استطلاع صحفى وتوقفت الوان وصودرت وجاء حسين خوجلى بقناة ام درمان غنجحت كقناة واستقطبت الجماهير
الهندى لديه قضية وقضية من ذهب وان كانت الانقاذ شابها رائحة فساد فما اكثر المرجفين والمنافقين كنت اتمنى ان نقحم الهندى فكريا ولكن
كان الهندى فى الاهرام والان فى المجهر الهندى ناجح صحفيا وكل حزب بما لديهم فرحون


ردود على ياسر حمد الدول
United States [بانوراما] 02-04-2013 12:23 AM
( الهندي لديه قضية و قضية من ذهب ) .. دي قضية من بقايا النفايات ..
يكفيه انه اول صحقي سوداني يستخدم قاموس الالفاظ السوقية شاكلة السفهاء و فاقدي الوعي وغيرها في مخاطبة كبار الصحفيين و المجتمع .. فكما قيل حسن الملافظ سعد ..و كفي .


#565447 [بيكو السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 08:19 PM
عفييييييييييييت منك تب . فهو أكبر مطبل للحكومة ورجال الأعمال وحققيقة لايعرف شى انما تلميع من بعض القنوات الفضائية والمنابر الاعلامية الحكومية .


#565373 [Motaz]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 06:08 PM
حدك فى الكتابة لغاية ما الكيزان ديل اخارجوهم تانى الا تكتب فى الواطه هههههههه حليل الصحافة والصحفيين
افتكر دا تصويت عشوائى من سودانيين من مختلف الاعمار والثقافات كلهم متفقين تقريبا فى انك ما صحفى وانك نفعى رخيص
مناضلى الكيبورد يكفيهم فخرا انهم مهمومين بالبلد ولم ينسوها واغتربوا لان الحال ضاق بهم وباسرهم ولم يسرقوا ولم يرتشوا


#565330 [الدكتور]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 05:02 PM
يا جماعة رفقآ بهذا الطفل المدلل .. اذ يعانى من عدة اضطرابات نفسية نسأل الله له منها الشفاء كجنون العظمة و انفصام الشخصية و متلازمة مركب النقص و عقدة الدونية .. وتظهر اعراض مرضه جليآ باختلاق المشاكل و خروجه عن طوره كما حدت مع رفقائه عند طرده من صحيفة الاهرام الي جانب خروجه عن النص مؤخرآ بشتم الصحفيين و رواد النت بالسفهاء و فاقدي الوعي وغيرها من الالفاظ السوقية التى لا تصدر الا من شخص مريض مثله في عسر المعلومات المفتوح .


#565297 [بسام]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 04:33 PM
ده داير يبيع صحفتو الورقية وكمان نفخة نافع نفخو زيادة ليس الا


#565270 [علي]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 04:04 PM
الهندي عز الدين صحفي أنقاذي بشهادة خبرة من ادارة النفايات !!!
هذا الشخص نسي نفسه وصدق بأنه صحفي بحق وحقيقة وراح يتطاول على الصحفيين الحقيقين اصحب الشء ذاته بحكم الدراسة والمهنة.

حكمة اليوم
أعطيني شنطة كريمات ومكياج أعطيك صحفي أنقاذي متنفذ


#565252 [ود حلتي-AMEN]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 03:51 PM
مدخل بسيط ... التحية ...للاخ يوسف ...(جوزيف)

هذا المعتوه الذي .. يسمي نفسه صحفى

الهندي عزالدين ....

* وكتابات الفتي (الهندي) لا تاتي من فراغ ..لانه تربى فى مدرسة لا تفهم معنى للحرية والديمقراطية

* والمناخ الذي يريد ان يزيد الاقزام طولا .. ثم يجعل القزم مقياسا لاطوالنا ..

* هو نفس المناخ الذي يظهر فيه بقية كوكبة الانقاذ (حقو الناس دي ترجعنا لي محل انقذتنا وبعد داك تورينا كانت دايره تنقذنا من شنو ) ..

*والفتي الهندي .......
يوفرعلينا الكثير لفضحه ويفضح نفسه بنفسه بغباءه الابدي ليؤكد فساده وفساد الوسط الاعلامي الذي يعيشه ..

*أخى يوسف اني لاتتعجب عن هذه الظاهرة ...
فالمدرسة او التربية التى خرج منها الهندي توفر له هذا الانحطاط

*فان وضعناهو فى مقام الصحفيين ..
والهندي عندما احاول ان اقارنه بالصحفيين لا اجده غير فتاه متدربه في احد الصحف تحاول ان تصل الى القمة بائ طريقة ...وحتى لو كان عن طريق الصحف الصفراء او الكتابات من تلك النوع ..(مع احترامي الشديد للاخوات الصحفيات صاحبات الرساله )

* قبل المحطة الاخيرة ... الهندي دا طلع لينا من ياتو فيلم هندي ... مع انو الافلام الهندية رغم مافيها واحترامنا للثقافه الهندية لكن هذا الفتي الهندي ليصلح ليقيف خلف الكميرا... واظنه مساعد مكياج


#565238 [ezzna]
3.50/5 (2 صوت)

01-22-2013 03:36 PM
تسلم ياابن البزعه وهكذا هم البزعه لايخافون لومه لائمه فان امثاله كثر فهم من ظلموا الشرفاء واهانو سمعت الجميع


#565237 [صالحة جماع]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 03:36 PM
الاخ الاستاذ يوسف الناعم
سلمت يداك انت ناعم واسمك ناعم وشكلك ناعم وملمسك ناعم مالك ومال المشاكل


#565194 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 02:42 PM
الانحناءة امام الرجال ملازمة له
كلّ العقد والنواقص وغيرها من السيئات المذكره، منبتها وجذورها عائدة إلى الجملة أعلاه...


#565164 [مفجوع]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2013 02:08 PM
وقسماً لو كنت مكانك ياهندي ياصحفي الغفلة لإنتحرت ...!
علماً بأن كل ماذكر حقيقة نعرفها ويعرفها حتى الأطفال ززز


#565163 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 02:07 PM
البكا حـار و ( الـمـيت كـلـبه ) .. ياجمــاعـة واللـه الحـكـاية مـا مسـتحـقه .. هـذا الهـندي لـديه عـقـدة نفســية
الـمناسـبة هـو فـاقـد تربوي ، إكمـال الاســطـي ، مثل هـــذا الـعـاهـه مـاذا تنتظـرون مـنه ؟؟؟؟؟؟.


#565120 [عود العشر ...]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 01:28 PM
سلمت يداااك متعتنا فى الاكله د،،؟؟ من اين اتوا امثال الهندى ؟؟كيف صار صحفياً،، قمة المهزلة ان يكتب الشواز فى امور العامة ززززز نريد رجلاُيتحدث فى هموم السياسة السودنية ولا نقبل بأشباه الرجال ،؟؟منا اننا نريد حلاً لمشاكل السودان ولا نقبل بأنصاف الحلول؟؟؟؟؟


#565117 [فلم هندي]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 01:26 PM
بالونة أسمها الهندي عز الدين

أمل هباني
[email protected]

الهندي عز الدين ظاهرة تحتاج الى دراسة في الصحافة السودانية .....دراسة علمية متأنية ومتفحصة تكون مدخلاً لدراسة واقع الصحافة السودانية في سنوات الانقاذ الطويلة والتي أفرزت (طفابيع ) الصحافة السودانية ، والطفابيع هي قصة من قصص الكاتب بشرى الفاضل التي نشرها في مجموعته (حكاية البنت التي طارت عصافيرها ) ويقول الدكتور بشرى الفاضل عن طفابيعه في موقع سودانيزونلاين ،أن الكلمة أخترعها من عنده ،وأنه يقصد بها السفاحين الذين تحدث حالات القتل عندهم ملهاة بدلا مأساة ،من شدة دخول المأساة في أقليم الكوميديا ) وهذا الوصف ينطبق تماما على زميلنا (رئيس تحرير ) الزميلة الأهرام اليوم ،والتي لولا دخول المأساة حيز الكوميديا في هذا السودان ،لما أقترب مثله من مهنة الصحافة ولا حام حول حماها ،لكنها مهنة أصبحت منتهكة الحمى مغتصبة العرض في عصر المستبدين ونظامهم الذي افرز في كل مهنة (طفبوعا ) يمص من دمها ويتغذى على فضلاتها وقرفها ووسخها ليكبر وينمو في ظل نظام متعفن لا يسمح بمرور الهواء النظيف ولا يؤمن بدخول الضوء ليحرر عقول الناس وأفكارهم فينمو امثال الهندي عز الدين وينتفخوا حتى يتحرروا من قوة الجاذبية المهنية ويطيروا في الهواء (متناسين) أنهم بالونات مصنوعة وان اول شكة (حرية) سينفجروا ويطيروا بلا عودة الى أرض الصحافة التي سيأتي اليوم الذي يتنافس فيها من أراد بمهنية وشرف وعلمية وأخلاق وهي القيم التي يفتقدها كثير من طفابيع الصحافة .....وبالأمس كتب الهندي في (كلام طيره في باقيره ) فلا تعرف هل هو مؤمن بالحريات أم هو سلطة رقابية مهمتها هي (الرقابة) دون الرقيب عن صحيفة الميدان، بطريقة بالونية ،تجاه قضية الحريات وتجاه الميدان الصحيفة الناطقة بأسم الحزب الشيوعي مطالبا بأطلاق سراح صحفييها المعتقلين لدى جهاز الامن ..متداركا بسرعة (وكأنه يكفر عن ذنب مطالبته بأطلاق سراح زملائه ) بأن الميدان ذاتها لا يقرأها لا هو لا قراءه ...وبذات الطريقة الطفبعية يتناول صحيفتنا هذه ورئيس تحريرها الاستاذ سعد الدين أبراهيم وبدون أي مناسبة معلقا بأن (الجريدة) تصدر ولا تصدر ،ويواصل (الهندي) في كلام أقرب الى الهرطقة من كاتب عديم للفكر والمعرفة والقيم المهنية لينصح (ماسح أحذيتهم ) بأن يتركوا زملاء المهنة ونضال حقوق الانسان لأن تلك الصحف ستموت وحدها لانها بلا جمهور .....وللمرة الثانية أقول لقراء الهندي (العيب فيكم ) فهوا الكاتب الوحيد الذي يسئ لقرائه بجهله وقلة عقله و(طفبعيته) تلك فهو لايكتب من مبدأ احترام القارئ وانسانيته وحقوقه فتراه يشتم ذاك مرة بانه (سائق تاكسي ) ...وهذا بانه (بدين ) او (عجوز) دون مراعاة حتى لان يتصف قراءه بتلك الصفات او يمتهنوا تلك المهن فيسئ اليهم ويقلل من شأنهم لكن (الطفبوع) يتفرعن بمسح حذاء أسياده من جهة ،وخوائه وفراغ فكره من جهة أخرى ليقدم كتابات (ارجوزية) مسلية ....فهل سمعتم عن كاتب محترم يستدعى السلطات لتغلق الصحف بكتاباته .....فعلها هذا الهندي وطلب من الصحف ان تواصل أغلاق صحيفة راي الشعب وتغلق اجراس الحرية وحتى الميدان لانها صحف عميلة وغير وطنية وهي جراءة الجاهل الذي أتى الى المنصب بهدم قيم الصحافة والمهنية وتثبيت قيم (المحلسة) و(الأنكسار) فالمكسور القلم لابد أن يكون مكسور الفكرة منهزم الحجة والذي لا يفرق بين حقوق المواطنة والحقوق المدنية وغيرها ،وقد علقت على كتاباته ذات مرة بانه يشعرني دوما أن هناك أحد فوقه فهو أذا كتب بشجاعة وجسارة تلفت يمنة ويسرة خوفا من غضب هذا الذي فوقه ،وماكتبه يوم الجمعة في عموده ابلغ مثال فهو مع اطلاق سراح زملائه المعتقلين لانهم بلا قراء ...
أيها الطفبوع أني أسألك .. أن تسأل أولياء نعمتك الذين نفخوك (كالبالون) الممتلئ بالهواء لماذا يعتقلونهم مادمت أنت شخصيا لا تقرأ صحيفتهم ولا قرائك الذين أفترضت فيهم أنهم على شاكلتك ؟أما الاستاذ الشاعر المبدع سعد الدين ابراهيم فانت لا تستطيع أن تنازله في أبداعه وموهبته ،وهو بتهذيبه وتأدبه الذي يشبه الشعراء والمبدعين لا ينازل كاتبا (مكسور الموهبة ) لا يتكئ على ابداع ولا فكر ولا علم ولا حتى موقف ،...فانت لن تكتب قصيدة ولا قصة ولا ورقة علمية ولا مقال رأي موضوعي حتى يرد عليك ........ ولا حتى فكرة محترمة حتى تجادل حولها ...ونستدعى مقولة أستاذنا وأديبنا الطيب صالح في ذكرى وفاته الأولى ....من أين أتى هؤلاء؟ ليجلسوا على عروش الصحافة التي هانت في زمن الهوان .


#565109 [oh my god]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 01:19 PM
ya waddal buzai'i tamam wa jitna be ma'luma muhimma 3n (masar . alhi.di)
ya reit law alhindi yafham kalamak almanjaneeg


#565106 [حدوتة]
4.50/5 (2 صوت)

01-22-2013 01:16 PM
الحكاية و ما فيها ان صحفى زمانه الردئ الهندى فرح فخور هذه الايام لاطراء د.نافع له و ثناءه عليه امام ذاك الجمع من الصحفيين .. وطلعت فى رأسه بان الهر صار ليثآ و ما درى بانه ليس سوى بوق يرمى له بالفضلات كى يسرب الاجندة الماكرة و يبجل اولياء نعمته و بالتالى اراد ان يثبت لسيده بانه قدها ومن ثم لم يجد سوى شرفاء الصحفيين و اهل الكى بورد كى ينفث فيهم غثاء قاذوراته بلغة شوارع تفوق فيها علي ما عودنا عليه ربيب نعمته نافع شاكلة السفهاء و فاقدى الوعى و مسح الخشوم و بقية الالفاظ السوقية التى يستحى من استخدامها صغار متمرنى الصحافة .. و صدق عليه القول المأثور ( كل اناء بما فيه ينضح )... فأما الزبد فيذهب جفاء و اما ما ينفع الناس قيمكث فى الارض . صدق الله العظيم


#565085 [faiza]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 12:59 PM
لو عندك كرامة ياهندى اقرا تعليقات الناس هنا وعل مقالك لم اجد شخص منبوذ اكتر منك, ولكن كل ما كتب عنك اراه قليلا وانا ما دايره اشتمك عشان ما اشيل من سيئاتك بس القالوه فيك دا شوبة
ولا يمكن ان يجتمع كل الناس على كراهيتك لا اذا كنت اهلا للكره, ذادك اله كرها


#565038 [عبد الله]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2013 12:23 PM
الهندى عز الدين هو نموذج من نماذج صحفيي زمن الاخوان الردئ


#565036 [المشتهي الكمونية]
3.88/5 (4 صوت)

01-22-2013 12:21 PM
والله ما كرهت شخصا منافقا تعيسا رزيلا مثل هذا الهندي ، يكفي أنه ينكر نسبه الى مسقط رأسه لأنه يستحي أن ينسب اليها ، فهو ينتمي الى قرية صغيرة من قرى الجزيرة اسمها (القرضات) ولكنه ينكر بلدته التي أنجبته وفيها يعيش أهله وينسب نفسه الى منطقة ألتي الواقعة على شارع مدني ، تحروا عن هذه المعلومة وستتأكدون من تفاهة هذا الحثالة الناكر لأهله


ردود على المشتهي الكمونية
United States [أبو الكجص] 01-22-2013 02:58 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
(القرضات)جبت المعلومة دي من وين يا المشتهي الكمونية؟؟. للتصحيح مسقط رأس والد الهندي ليس القرضات وإنما قرية كبيرة جوارها وهو من أسرة محترمة جداً ولكن هذا لا ينفي أن الهندي وغد ومتعجرف على الفاضي ونحن ننعي حاله لأنه تربية كيزان وماذا نتوقع غير ذلك من تربية الكيزان القائمة على الرذالة والنرجسية ودوس الآخر.


#565014 [دانة]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 11:53 AM
عفوآ لا اتفق معك فى الرد على مدعى الصحافة الهندى .. اذ يكفى مقاله فى الرد عليه بما حوى من ساقط القول والسفه باسلوب يفوق عويل عاهرات شارع الهرم سبآ و شتمآ لشرفاء الشعب السودانى ..
و كل اناء بما فيه ينضح .. و كان الله فى عون الصحافة السودانية التى ضل الطريق اليها و تسيدها اشباه هذا الهندى المعتوه فى عصر العبث واللامعقول .


#564956 [يوسف اسماعيل]
4.00/5 (3 صوت)

01-22-2013 11:16 AM
جزيت خيرا أخى يوسف هذا زمن المهازل و التملق و النجارة بالدين و انعدام القيم و المثل و الاخلاق فلذلك امثال الهندى هذا يريدون ان ينصحوا الناس فهم بالنصح اولى فأبدأ بنفسك يا هندى انهيها عن غيها و التبعية للفكر الماسونى المسمى زورا و بهتانا بالاسلامى و الاسلام براء منكم يا شيوخ النفاق


#564949 [البطحاني]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 11:09 AM
سلمت يداك يا رجل .. لقد هرمنا من هذا الهندي البغيض .. سوف ياتي زمن الكنس والمسح .. مزيدا من ظهور الرجال امثالك .


#564919 [عيسي الجربان]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 10:45 AM
الله لابارك فيكم وصحفكم الصفراء .. ليس منها اي فايدة .. صحفكم دي ياالهندي بدون مآخذة الناس بتحمل بيها خرا الأطفال في المناطق النائية ... الاثم عليكم ان تكتبوا اسم الجلالة في زبالتكم دي ..انتوا قيايلين اسم الجلالة البتكتبوه ده اشان يخلي صحفكم الوسخانة دي توسخ البيوت ..انا والله عزمت مذ سنة تقريبا مااشتريت جريدة سعر الجريدة ده افضل لي اشتريه بسجارة او صاعود او اديوه لواحد مسكين


#564902 [أبو الدقير]
5.00/5 (4 صوت)

01-22-2013 10:36 AM
(من الذين جرت في عروقهم سموم التملق وتعود الانحناءة امام الرجال فلازمته من الصغر).
أخي البزعي لقد ألقمته حجرا لو كان يعي وكففت عني عناء الرد على هذا الطحلب الذي لا يساوي شعس نعل أحد شرفاء هذا الشعب النبيل... وسيكون الرد عليه قاسيا عندما تتغير المعادلة ويطالب أحد هؤلاء الشرفاء الذين يسبهم ليل نهار لصالح أولياء نعمته أن تخصص الدولة ميزانية لإعادة تأهيل الهندي ومن شايعه حتى يتعلموا معني الأدب ومحاطبة هذا الشعب الكريم بما يستحق... والهندي وأمثاله لا يرون العالم إلا من موقعهم ويظنون أن الأشياء هي الأشياء ولا يفرقون بين الثابت والمتغير.. فالثابت يا الهندي هي الشعوب والمتغيرون هم أمثالك الذين يتحلقون حول السلطة التي تعطيهم بقدر خدمة مصالحها ومع ذلك قد اخترت فتحمل نتيجة اختيارك.. وتاني بقول للهندي عبرك أخي البزعي إن الصحفيين الحقيقيين مثالا لا حصرا الذين يحترمهم الشعب السوداني والذين لمجرد ذكر اسم أحدهم يذكر هذا الجرذ بوضاعته.. هؤلاء لم ينالوا هذا التقدير والإحترام من فراغ وسوف يعرف الهندي في أول درس لإعادة تأهيله إن هؤلاء (يشترون بأقلامهم حب وطنهم واحترام شعوبه ولا يبيعون أبدا) أتمني أن يفهم الهندي ما بين القوسين..


#564876 [عادل عبدالله الطاهر]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2013 10:13 AM
انصر دينك ياود البزعى


#564853 [Baboy]
5.00/5 (3 صوت)

01-22-2013 09:50 AM
100%


#564852 [تربال]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 09:50 AM
اخي يوسف الناعم والله خسارة كونك تتعب نفسك وتسطر هذه الكلمات في واحد لايستحق ذكر اسمه كالهندي ، فهو يستخف بصحفيي الكيبورد والاسافير ولايدري بأن ثورة مصر انتصرت بفضل الفيسبوك ومناضلي الكيبورد واسقطت الطاغية مبارك ، وسؤالي للهندي: من اين حصلت على هذه المبالغ الكبيرة عشان تعمل صحف ومطبعة وماهو تاريخه؟؟ الهندي رجل متقلب المزاج غير مستقر نفسياً تنقل في كل الصحف وخرج من كل صحيفة بمشكلة وخلاف بداية من الوفاق محمد طه والوان حسين خوجلي واخر لحظة والاهرام اليوم واخذ يسب ويشتم في الصحفي الخلوق ضياءالدين بلال وجمال الوالي ومزمل ابوالقاسم ودفع الله. الهندي من النوع المستعد يشاكل او يختلف مع ضلو فهو لم يترك له صديق في الصحافة فهو عدو الجميع. بعدين كونوا جريدتك بي جنيه يعني شنو؟ قايل انت بتقدم جميل للشعب السوداني ؟ ماانت نهبت اموال الشعب وعملت بيها جريدتك.
بعدين كل الصحفيين عاشوا احاسيس ووجدان الشعب السوداني بفقده للفنان محمود عبدالعزيز ومافي بيت سوداني مابكى محمود الا انت لم تعبر ولو بكلمة في عمودك عن حزنك ومشاطرتك للشعب السوداني الذي تقول انك في قلبه ، والله لن تكون في قلوب السودانيين مالم تنزل عن برجك العاجي وتواسي الشعب السوداني . والبيك اتعرفت.
كما انك انسان اناني وتحب نفسك وعامل فيها زي ابطال الافلام الهندية ، تضع صورتك دايماً في المقدمة. واذكر صحيفتك سابقا الاهرام اليوم عندما اطلع عليها الاقي اكثر من 10 او 12 صورة لشخصك. ماهذه الانانية وحب الذات. وفي مرة لم استطع احصاء عدد صورك في الجريدة.
وتفتخر كمان انو د نافع الامنجي اشاد بالهندي!! يعني شنو؟ مايصيبك الغرور.


#564841 [مقيد بالجنازير]
4.50/5 (5 صوت)

01-22-2013 09:39 AM
اقول لفتى جهاز الامن والمخابرات ( واعرض عن الجاهلين )
واقول لفتى ماسحى احذية السلطه ( حان لابى حنيفه ان يمد رجليه )
انه من السفه ان يتحدث فتى كل ماله وادوات عمله الصحفى تصرف من جهاز الامن وحتى اختيار مواضيعه من جهاز الامن ..
انه فتى لم يتأدب ولم يعرف ادب الحوار .. وقيمة الحوار .. ولم يعرف رسالة الصحافة واهدافها
انه فتى لم يعرف الاطلاع ولم يمر على تاريخ الصحفيين منذ ابو الصحافة وحتى المحجوبين والحاج وراق وفيصل محمد صالح والغالى ليتعلم منهم ادب الحوار ودور الصحافة فى تربية المجتمع.
انه فتى تربى على موائد السلطان وفضلات جهاز الامن .. وتعلم الذل والخنوع والركوع والتسبيح بحمد جهاز الامن الذى يغدغه بالباكشيش .
انه فتى انتفخت اوداجه وتمسح بالميكياج فكبر حلقومه وتمدد لانه مدعوم ومربوط بحبل السلطه ..
انه فتى يغنى لنافع تسلقا.. ويطرب للحاج ساطور .. ويرقص لهزيمة الوطن ..ويسكر فرحالهزيمة الشعب ..
انه فتى يحسب النضال شتم وسب فيتطاول على شرفاء وكرماء عفيفى اللسان واليد .. لم يتسخ تاريخهم بخيانة الوطن ولم يتعاونوا مع جهاز الامن لضرب الشعب .. فبئس الصحفى وبئس الصحافه
ليتعلم فتى الغمامات ان الصحافة ادب وتأدب ومنطق ومعرفة وعلم وليس سب وشتم وعنتريات .. وفكتاب الكى بورت يبرؤن انغسهم من هذه الهرجله والمرجلهويضحكون ملْء افواهمم .
هنئيا لجهاز الامن الذى استطاع ان يجندك لبيدق ويختار لك المواضيع والا ستغلق صحيفتك خضراء الدمن والتى تنطلق من عهر الكلمة فى زمن مهترئ ولا يعيش فيه الا امثالك .
والسؤال المحورى :
لما صحفى الجزيرة ( الهندى - ضياء البلال - حسين خوجلى ) منكسرى الضمير .. الم يقر}وا تاريخ حضر حمد .. والزعيم الهندى .. فمن الجزيرة جاء مؤتمر الخرجين ومن الجزيرة هبت كل الثورات ..
فعلا انه زمن الفتى الممكيج والمنفوخ الاوداج .. المسير بحبل جهاز الامن .. الذى يتحدث حديث العاهرات فى صحافة كان لها ان ترتقى بالمجتمع ولكن هو عصر الفوضى وانصاف المثقفين .

شوف كم واحد لافى صينية .. وكم واحد مقيد بالجنازير


ردود على مقيد بالجنازير
United States [مقيد بالجنازير] 01-22-2013 04:20 PM
لا تزعل اخى احمد
فانا عربى من قلب الجزيرة .. زرعت بالسلوكه والجرايه وحشيت بالملودوالكدنكه
وكنت بشيل كل النهار فى الانقايه والتقنت وابو عشرين ابو سته.. واساهر الليل مع البوقه
لكن احلف ليك بالله اسوأ من تربع على الصحافه فى هذه العشرين سنه هم صحفى الجزيره
امثال ضياء البلال وحسين خوجلى وهذا الفتى المنتفخ الاوداج ابن جهاز الامن المدلل ..
قولى اخى احمد متى كتب هؤلاء عن مشروع الجزيرة عندما بيع فى سوق النخاسه وشرد مزارعيه
انها صحافة الغفله والهرجله والمرجله بلا مرجله

United States [ahmmed] 01-22-2013 01:14 PM
صحفي الجزيرة منكسري الضمير...يعني صحفيون باقي الولايات كلهم ضميرهم صاحي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طيب ناس الحاج وراق وشبونة وحسن وراق والقائمة تطول برضو منكسري الضمير يااخي انتقد بي فهم او اصمت


#564824 [السوداني]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 09:24 AM
هذا المدعو الهندي عز الدين **** وبالتالي فهو مريض نفسيا وحاقد على المجتمع


#564805 [صنديد !!]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2013 09:16 AM
الله يديك العافية ,, ما دام السودان دهـ فيهو نماذج زيك كدة والحمد لله بكثرة ,, البلد دى تب ما بتجيها عوجة ..


#564799 [ودالدكيم]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2013 09:13 AM
والله ياأستاذ ما كنت أتمني أن تضيع وقتك الثمين وتخصص مقالاً عن هذا (الهافوت)هذا الهندي وأمثاله من الساقطين نعرفهم جميعاً أستاذنا يوسف هؤلاء الضمائر بتأشيرة خروج نهائي هذه الفصيلة المنافقة لاتعرف قيمة وشرف الكلمة المكتوبة والله (سفة صعوط)أهم من شخص الهندي ناهيك عما يكتبه لاتضيع وقتك مع هذه الفصيلة من البشر قلمك في هذا الظرف الشعب السوداني المسكين الفقير الجائع بحاجة ليراعك أستاذنا ومن مكة المكرمة لك التحية


#564792 [Shah]
4.00/5 (5 صوت)

01-22-2013 09:11 AM
ده "عوير" أفلام "هندية" ... لا يضحك ... ولا يستحق الرد عليه.


#564779 [الي متي؟]
5.00/5 (3 صوت)

01-22-2013 09:04 AM
سلمت يداك


يوسف الناعم البزعي
يوسف الناعم البزعي

مساحة اعلانية

تقييم
8.75/10 (14 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة