المقالات
السياسية
أحداث جبل عامر .. إغراء السلاح أم إغراء الذهب
أحداث جبل عامر .. إغراء السلاح أم إغراء الذهب
01-22-2013 08:15 PM

صوت من الهامش
إبراهيم سليمان/ لندن
[email protected]


أحداث جبل عامر .. إغراء السلاح أم إغراء الذهب

الذاكرة الشعبية تحتفظ بقصة البقاري الذي امتطى صهوة حصانه الجامح، وعندما أتى الفولة ووجد رجلاً فقيرا في أسمال بالية ، خاطب حصانه موجهاً رسالة مبطنة مغرورة إلى الفقير قائلاً: "حي حصان الدواس انا لروحي ما لقيت، القى ليك انت يين؟" إن كان هذا البقاري راكباً ثوراً مزموما، او اتاناً هزيلة، لحيّا الفقير ودعا له بسلامة قِرَبه الممتلئة على قيف الفولة. وفيما أذكر جاء في كتاب الحيوان للجاحظ أن الديك الشبعان إذا حسن صوته يعتقد أنه ان لم يصيح فلن تشرق الشمس، فذاك البقاري واقع تحت إغراء حصانه الجامح عالية الصهوة، وذاك الديك اصبح اسير إغراء صوته الحسن عند الشبع.
والعقلاء لا يختلفون في أن سباق التسّلح يهدد السلام والأمن الإنساني على كافة المستويات، وفي القرون الوسطى خاضت بريطانيا واسبانيا حروباً ضروسة في أعلى البحار، ليس من اجل الذهب، بل من اجل توابل القرنفل، إذن اتفه خيرات الأرض كما اغلى كنوزها من الطبيعي أن يكون حافزاً للإحتراب بين بنى البشر، لكن لا يقدمنَّ احد على الحرب وهو اعزل.
دعنا ندقق فحص قماشة احداث منجم جبل عامر التي اندلعت في الخامس من يناير الجاري بولاية شمال دارفور وقد قُدر عدد ضحاياها بما يقارب الثلاثمائة شخص، ولا تزال الجثامين ملاقاة على قارعة الطريق، وحرق أكثر من خمسين قرية محيطة به، علنا أن نقف على الدافع الحقيقي وراءها كي تتمكن الجهات المختصة "إن وجدت" من تفصيل "قميص عامر" على مقاسها كحل ناجع تجنب المنطقة والمناجم المماثلة تكرارها.
بالنسبة لنا لم يعد Taboo أن نقول أن أبناء العشيرتين المتحاربتين في جبل عامر هم مكون اساسي لقوات حرس الحدود سيئة الصيت، تم ذلك بإرادة أبضاياتهم (بلغة الشوام) أم بدونها وما يعنينا في هذا المقام تسليحهم وتدريبهم من قبل النظام، ولا يستطيع أحد انكار هذه الحقيقة، والمسألة ليست شماتة بقدر ما هي ضرورة توضيح خطورة إمتلاك عشائر لأسلحة فتاكة وترسانة قتّالة دخيلة على أدبيات أهالي المنطقة، وإثبات ان سباق التسلح لم ولن يوفر الأمان للعشيرتين، والتنبيه إلى سوء نوايا النظام ضد جميع أهالي الهامش دون فرز، تُمّلِك الأسلحة الثقيلة لأفراد، وتتولى تدريبهم ومن ثَمَ ترفع يدها عنهم وتتفرج عندما يقتلون انفسهم، ولا نريد أن نخرج عن موضوعنا اكثر من هذا.
الرواية الأكثر مداولة ترجع سبب إنلاع الأحداث الأخيرة بمنجم جبل عامر إلى خلاف نشب بين إثنين من افراد العشيرتين حول حيازة بئر تنقيب عن الذهب، وهذه الرواية فيها إبتسار اشبه بزعم أن ثورة دارفور اندلعت بسبب سرقة بعير من منطقة كارنوي، ذلك أن الإدارات الأهلية بالمنطقة اكدت وقوع 61 حادث إغتيال قبل إندلاع الأحداث الأخيرة، رغم ان السيد هارون حسين جامع معتمد السريف بنى حسين قزّم هذا الرقم إلى خمس حوادث فقط، الأمر الذي يلبسه تهمة التستر الملازمة لمنسوبي النظام.
ورئيس السلطة الإقليمية الانتقالية لدارفور د.التيجاني سيسي كشف عن دخول (20) ألف أجنبي من دول مختلفة الى منطقة جبل عامر بولاية شمال دارفور بغرض التعدين عن الذهب، وحذر من فتح الحدود والسماح للألاف من الاجانب ليدخلوا البلاد وينقبوا عن معادن نفيسة مثل الذهب (سودان تريبيون 18 يناير 2013). يقول هذا وهو المسئول الأرفع دستورياً في الإقليم، والاجدر به تحديد ما ينبغي فعله، وهذا الرقم ايضا قزّمه معتمد السريف بني حسين في اقل من 10 آلاف حيث افاد ان بالمنجم ما بين 60 – 70 ألف عامل منهم 5% اجانب (الموقع الرسمي لحكومة ولاية شمال دارفور)، وفي هذا التضارب اما يكون د.تيجاني تعمّد تضخيم الرقم لشيء في نفسه، وإما ان السيد المعتمد يمارس التستر مرة اخرى. د.التيجاني يحذر من إنتهاك عمال المناجم الأجانب للسيادة الوطنية، ويغض الطرف عن المرتزقة المستوطنين الذين يحتلون حواكير الأهالي بطول الإقليم وعرضه، فالكل بات يعرف أن هذا الأمر اكبر من اشنابه.
ومن باب فرضية أغراء السلاح في تصاعد الأحداث على نحو ما شهدتها المنطقة، أشار د. تيجاني إلى تدخل سلاح حكومي في المعارك دون الإفصاح عنها، إلا ان تقارير صحفية أشارت بوضوح إلى سلاح قوات حرس الحدود .. عجز مسئول السلطة الإقليمية الإنتقالية في ممارسة صلاحياته والإكتفاء بتوجيه التهم والانتظار من اصحاب السلطة الفعليين فعل شئ، بهذا المآل المتوقع، اصبحت انتقالية د. تيجاني حمل زائد على الإقليم وعبئ على القضية.
أما عن حظوظ فرضية إندلاع الحرب في المنطقة بسبب إغراء إكتشاف الذهب، فقد أشارت صحيفة اخبار اليوم مؤخراً إلى أن الحوادث نشبت على خلفية تصريح مسئول حكومي كشف فيه أن المنطقة موعودة بإنتاج وفير من الذهب، يضاف إلى هذا أن وزارة التعدين ذكرت ان منجم جبل عامر ينتج حالياً 15 طن من الذهب في السنة أي ما يعادل 70 كيلو يومياً ، كما أشار وزير مالية ولاية شمال دارفور د. عبدو داود إلى أمكانية رفع الإنتاج إلى 25 طن، مما يعني أن كلا العشيرتين المتنازعتين يطمعان في حيازة أكبر مساحة من في ظل تتابع التقارير المبشرة بمستقبل واعد للجبل، خاصة قد يكون بعض الجهات من الجبل اغني بالمعدن من اخرى.
ما هي الجهة التي تمنح تصاريح التنقيب وتوزع مواقع الآبار؟ وهل عشائر المنطقة تأخذ عتاوات من المنقبين أم لهم امتيازات تخصهم؟ إن وجد مثل هذه الخصوصيات بأية صورة من الصور بالتأكيد من شأنها أن تكون لها إنعكاسات سالبة في التعايش السلمي بالمنطقة، والعوائد التي يتم تحصيلها بواسطة الجهات الرسمية ينبغي أن تذهب مباشرة للمرافق الخدمية وتعزيز الوجود الامني بالمنجم والمناطق المحيطة به قبل ان تذهب للخزانة الولائية المثقوبة.
لكننا نلفت إنتباه اهالي المنقطة الي مغبة إستغلال السلطات الحكومية الجشعة هذه النزاعات كذريعة للتفكير في منح حق إمتياز لشركات تنقب اجنبية بالجبل، وقد يكون هذا اجدى للعمال والمنطقة برمتها خاصة إذا نظرنا لمخاطر إستخدام الزئبق في التعدين مباشرة في صحة عمال المناجم، ومخاطرها بيئياً على المنطقة في المدى البعيد، والتعدين العلمي بالتأكيد افيد للجميع ولكن في ظل حكومة مسئولة وعادلة تعوض الأهالي على حيازاتهم بصورة مجزية، وليس هؤلاء الاستغلاليون الذين يفكرون في عمولاتهم قبل إنسان المنطقة.
وفي هذا الخصوص اكد استاذ الاقتصاد بجامعة النيلين والمحلل الاقتصادي بروفيسور عصام بوب لصحيفة السوداني مؤخرا "بان استثمارات الذهب كلها تقوم علي اساس خاطئ 100% وتظهر آثاره البسيطة في قيام الحرب بين بني حسين والمحاميد في شمال دارفور وهذا لان الاستثمار في الذهب قائم علي الفوضى ،لافتا لوجود فوضى في تخصيص الموارد ، ولا توجد اية معايير والبلاد في حالة فوضى امنية وانعدام للامن ،وتساءل كيف تسول وزارة المعادن لنفسها الاستيلاء على اراضي لابناء السودان معظمها حيازة وسكن وهذا اكبر خطأ."
لم يسجل التاريخ نزاعات فوق العادة بين العشيرتين، والجديد في حياتهما هما المدفعية الثقيلة والصواريخ المنصوبة على ظهور عربات الدفع الرباعي، والسلاح الحكومي الذي اصبح طوع بنان أفرادها، وإنغماس الأجهزة الأمنية الحكومية في شئونهم العشائرية، هذا بالإضافة إلى تكالب عشرات الآلاف من المنقبين أتوا إلى المنقطة من كل فجٍ عميق، ولكن في تقديرنا أن إكتشاف الذهب يعتبر عامل ثانوي، وحسب المعطيات عاليه، فإن المدججين بالأسلحة الثقيلة والصواريخ الفتاكة من العشيرتين اصبحوا خارجين عن سيطرة إداراتهم الأهلية، وما برحوا "يجيبون الهواء" لعشائرهم، يشعلون المعارك لأتفه الأسباب، ويفرضون على اهالي المنطقة تحمل تبعات تهورهم، ودفع مئات الأرواح ثمناً لافتتانهم بما يمتلكون من آلات القوة المفرطة.
واللوم هنا على زعاماتهم التي سمحت من البداية لأجهزة النظام الأمنية بإستغلال أبنائهم في مخططاتها الشريرة والتي ارتدت إليهم، ولا يزال على هؤلاء الزعامات الاستئناس بمشورة الزعيم الرقم جناب الناظر سعيد مادبو ناظر عموم الرزيقات، والاقتداء بحكمته وثاقب نظره في صد الحكومة الحسودة من التدخل في شئون عشيرته ، وعليهم مطالبة السلطات سحب أسلحتها الثقيلة وصواريخها الفتاكة من الجميع والتكفل بتوفير الأمن للمنقبين.

//آفاق جديدة//




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1554


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#565488 United States [حرية]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2013 09:22 PM
المؤتمر الواطي بطول عمر حكمة بواسطة هؤلاء الجهلاء الأميين الذين لا هادي لهم ولا رجل رشيد وهم يحسبون أنفسهم عرب أحرار ولا يدرون بأن المؤتمرالواطي واضعهم في خانة وتصنيف العبيد و أنا أشاركهم وأتفق معهم في الراي


إبراهيم سليمان
إبراهيم سليمان

مساحة اعلانية

تقييم
5.19/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة