المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شهداء جامعة الجزيرة وإتساع دائرة العنف بالجامعات؟
شهداء جامعة الجزيرة وإتساع دائرة العنف بالجامعات؟
01-23-2013 06:28 PM

شهداء جامعة الجزيرة وإتساع دائرة العنف بالجامعات؟

بقلم : رامي عابدون
[email protected]


إن احدث بجامعة الجزيرة كانت جزء من مخطط هذه الفئة المشبوهة المنزوع عنها الإنسانية والرحمة، هذه الأحداث التي جرت وتبعتها أحداث حرق غرف طلاب دارفور بداخلية أمدرمان الإسلامية. بإختصار جدا قالت مصادر من داخل النظام الحاكم أن هنالك فئة مشبوهة تعمل على تصعيد الخناق على أبناء دارفور وتمييزهم عن بقية أبناء شعبنا كما فعلت مع أخوتنا في جنوب السودان وهذا إنما يدل على سعيهم لمخطط زرع غريزة الحقد لأبناء دارفور تجاه أخوتهم في باقي انحاء الوطن والعكس ومن ثم جر دارفور إلى مرحلة (الإنفصال).
وقد تم إجتماع لإدارة جامعة الجزيرة وأساتذتها حول القضية دار نقاش حاد وقد تصدى احد الأساتذة لمدير الجامعة وحمله المسئولية الكاملة لما حدث ووصفة إنه المسئول الأول وهو يعلم ذلك وعميد شؤون الطلاب ومسئول الأمن الطلابي لأنهم كانو على علم بذلك وبهذا إن الطلاب بحرم الجامعة هم في حماية الإدارة والحرس الجامعي. والجدير بالذكر إن مدير جامعة الجزيرة أحد تلك الفئة الرعناء وعميد شئون الطلاب المشكوك في مؤهله العلمي وهو تم فصله من منصبه في عهد مدير الجامعة الأسبق بقضية أخلاقية مع إحدى الطالبات وهي قضية معروفة لدى طلاب الجامعة وكذلك هم الذين أمرو بفض وإعتقال طلاب دارفور عبر مسئول الأمن الطلابي الذي في نفس الوقت هو أستاذ بالجامعة وهو الذي تلقى أوامره من المدير وعميد شئون الطلاب وبعدها تم القمع وألإعتقالات وتعذيب الطلاب وقتلهم.
سؤال يخطر ببالي لماذا لم يفعل مدير جامعة الجزيرة ما فعله مدير جامعة الخرطوم الذي أصدر قراراً بفتح باب التسجيل لطلاب دارفور القبول العام وحتى القبول الخاص وإعطائهم وصولات مؤقته إلى أن تعالج القضية مع الجهات المعنية. وبهذا يصح قولي لما ذكرت من قبل إن هذه الحادثة مخطط لتلك الفئة المشبوهة. وبالرغم من هذا وإضافة الى بعض الحقائق إن عدم تشريحهم للجثث الأربعة وتغيير الدكتور المناوب في المشرحة بدكتور آخر من قبلهم أيضاً دليل على إكتمال سيناريو المخطط. ومن بعد ذلك اصدرت وزارة العدل قرار بتكوين تقصي الحقائق بهذه الحادثة ولم تجدي نفعا ولم تحرك ساكناً كغيرها من لجان تقصي الحقائق في بقية الجامعات وبال أثمرت شيئا واحداً وهو توسيع دائرة العنف داخل الجامعات وتطويرها من الضرب داخل الحرم الجامعي إلى القتل وهذه تنائج قد تؤدي الجامعات الى منابر للحروب . وردا على ما ذكره احد صبية النظام ( أ . أ ) إن هؤلاء الطلاب هم ينتسبون لطلاب المؤتمر الوطني، اريد ان أوضح لك شيئا إن هئولاء ليسو بطلاب الوطني وإن كانو طلابك ليس لك الحق في قتلهم ومن أفتى لك بأن تقتل النفس بغير حق ؟!!
إنني أدعو لتكوين لجنة لتقصي الحقائق مكونة من طلاب جامعة الجزيرة واساتذة الجامعة المشهود بنزاهتهم ومحاميين ورموز وطنية وأحزاب سياسية. كما أناشد بإستقلالية مؤسسات التعليم وعدم السيطرة عليها من قبل النظام وأجهزته الأمنية وجعلها منابر لتصفية الحسابات السياسية .


• لا لتحويل الجامعات ساحات لزرع النزعات العنصرية
• يجب محاكمة القتلة ومن خلفهم
• عاش السودان واحد موحد
• عاش شهداء الحركة الطلابية
• عاشت جماهير الحركة الطلابية الخنجر المسموم في صدر النظام


الله أكبر .. الله أكبر
وليخسأ الخاسئون




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 999

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




رامي عابدون
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة