المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
(تقريش) الحالة السودانية
(تقريش) الحالة السودانية
01-24-2013 12:12 AM

حاطب ليل -

(تقريش) الحالة السودانية

د.عبد اللطيف البوني

لم يرتفع حاجب اي مراقب للشأن السوداني ولو بمعدل مليمتر واحد لفشل مفاوضات اللجنة السياسية والامنية بين دولتي السودان كما لم يندهش من قبل اي مراقب لفشل المحادثات حول ابيي وكما كان متوقعا فقد رُفع الامران الى لقاء الرئيسين المرتقب، ولو كنت واحدا من هذين الرئيسين لقلت بملء الفم (تطير عيشة الرئيسين يحلو شنو ويخلو شنو ؟ )
الرئيسان يحكمان ولكن لايتحكمان وهذا شئ طبيعي فمن قبل اتفق الرئيسان في محادثات سبتمبر الماضي اتفاقا تاما على مسألة الميل 14 اي منطقة سماحة واسمها القديم سفاهة ولكن بمجرد ان عاد الرئيس سلفا الى جوبا قابله الجنرال بول ملونق حاكم شمال بحر الغزال بمؤتمر صحفي يرفض فيه اتفاق الميل 14 ومتهما دينكا بحر الغزال بقيادة سلفاكير ببيع دينكا ملوال المنتمي اليهم ملونق وهاهو وفد الجنوب في اللجنة الامنية السياسية يأتي لاديس اببا في الاسبوع المنصرم متأبطا افكار ملونق
لاشئ يمنعنا من التكهن بان الرئيسين سوف يتفقان في المحادثات القادمة على مسألة عضوية تشريعي ابيي (القندول الذي شنقل آخر ريكة من ريكات ابيي) وقد يتفقان على الميل 14 وقد يتفقان على تأجيل حل مشكلة المناطق المتنازع عليها (4 +1 ) وقد يصمت الجنوب عن المناطق المدعاة وقد يتفقان على آلية لمراقبة فك الارتباط بين جيش قطاع الشمال وجيش الجنوب على الاقل نظريا وقد ... وقد ... ولكن يبقى السؤال من الذي سيقوم بتنفيذ هذه الاتفاقيات ؟ (الشغلانة بايظة خالص) بالطبع سوف نندهش الى ان يعلو الحاجب فوق الجبهة ويصل مقدمة الرأس لو تم تنفيذ اي مما سيتفق عليه الرئيسان طبعا هذا اذا اتفقا على اي شئ مية المية..
اذن ياجماعة الخير ان هذه المفاوضات لن تقطع ارضا ولن تبقي ظهرا فسوف تظل تراوح مكانها ولكن في نفس الوقت لن يجرؤ احد على ان يطلق عليها رصاصة الرحمة اللهم الا اذا حاول تعبان دينق ان يعيد لعبة هجليج او يقوم ملونق بحركة في شكل وردة حتى مثل هذه يمكن محاصرتها لان (المجتمع الدولي) لايريد حربا بين البلدين في الوقت الحاضر اكرر في الوقت الحاضر ثم ان البلدين مع توقف انتاج النفط الجنوبي غير قادرين على تحمل اعباء حرب بينهما.. انه ارهاق غير خلاق ومع ذلك فان حراق الروح لاتؤمن عواقبه.
اسراتيجية دولة الجنوب تقوم على رفع كل القضايا موضوع التفاوض الى مجلس الامن على اساس ان احبابها كثر هناك بينما السودان في احسن الاحوال لديه من لايكرهه هناك (روسيا الصين) بالطبع لايحبانه حب امريكا وفرنسا وبريطانيا لدولة الجنوب . ولكن مجلس الامن ليس لديه عصا موسى لكي تلقف كل القضايا موضوع النزاع فدولة السودان يمكنها ان تعرقل اي اتفاق متفق عليه كما تفعل الان دولة الجنوب مع اتفاقيات اديس اببا وستظل العقرب في نتيحها.
يبدو لي ان الحالة السودانية الحالية (مقرشة) اي موضوعة في القراش وان شئت قل مخزنة اي موضوعة في المخزن او قل مجنبة اي موضوعة على جنب فالاسئلة هنا من الذي وضعها ؟ والي متى ؟وباي شكل سوف يخرجها ؟ حربا ؟ اقول ليكم حاجة اسألوا العنبة ,, لكن لاتسألوني رامية وين ؟ فيا أيها المتصارعون على المال الحرام والسلطة الوهم عووووووووووك.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1662

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#566855 [مسلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2013 01:47 PM
ما تقلوا النصحية يا البونى !
عووووووووووووووووووووووووووووووووك


#566625 [ود شوراني]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2013 10:14 AM
يايها المتصارعون على المال الحرام والسلطة الوهم عووووك والله يابروف ماقصرت تب ولكن قد اسمعت اذ ناديت حيا ولاحياة لمن تنادي شكرا حزينا على هذا التحليل الرصين


د.عبد اللطيف البوني
 د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة