الرجاء قراءة التاريخ
01-24-2013 09:32 AM

الرجاء قراءة التاريخ

د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]

قبل اتفاقية نيفاشا وقبل دعوة تقرير المصير والاستفتاء كنا نحذر من الدور الاسرائيلي في جنوب السودان وان اسرائيل قد تحولت سياستها من شد الاطراف التي كانت تمارسها لمنع دعم الدول من مناصرة فلسطين وكانت من ضمن تلك الدول السودان التي كانت اسرائيل تسعى لمنع وقوفها مع فلسطين ومصر بشد اطرافها من جهة الجنوب والغرب بل والشرق وهو شد يقع على كل الامة العربية ويضعفها ويقوي اسرائيل ولكن لم ينتبه احد لما نقول وتحولت اسرائيل الى مرحلة اخرى وهي بتر الاطراف وقد استطاعت بتر الجنوب.
بعد ذلك ظللنا ندور في فلك نيفاشا واقامة علاقات حسن جوار واجراء جولات من المحادثات بيننا وبين دولة الجنوب في اديس ابابا وربما لو حسبنا عدد الجولات لوجدناها الاكثر في تاريخ المفاوضات ولو حسبنا الرحلات التي قطعها وفود التفاوض لوجدناها الاطول في التاريخ.
ولان السياسة في السودان تفتقد الى التخطيط واحياناً تتعامل بالعواطف مازلنا نتباكى على الجنوب ومازال كل حديثنا عن نفط الجنوب وبعد فشل كل جولة محادثات نعود ونتهم اسرائيل! ماذا يفيد الاتهام؟ وهل يمكن بعد الاتهام محاكمة اسرائيل؟
تعالوا نطالع نوعاً من هذه الاتهامات التي ذكرت: اتهم المؤتمر الوطني دولة إسرائيل بالسعي لإجهاض اتفاقيات التعاون المشترك بين دولتي السودان وجنوب السودان التي وقعت مؤخراً بأديس أبابا خاصة فيما يلي ملف النفط.
ونسل المؤتمر الوطني هل الاتفاقية وقعت؟ لا نعتقد انه تم التوقيع على الاتفاقية على حسب ما جاء في الاخبار من العاصمة الاثيوبية(حملت الأخبار فشل أحدث جولة من المفاوضات بين السودان ودولة جنوب السودان.. العاصمتان أصدرتا بيانات تتنصل من وصمة الفشل وكل دولة ترمي أختها بالمسؤولية.)
ويواصل المؤتمر الوطني: إن الاتفاقية التي أبرمت بين جوبا وتل أبيب لشراء بترول الجنوب الغرض منها قطع الطريق أمام أي تعامل اقتصادي بين الخرطوم وجوبا، ووصف الاتفاق بالسياسي! هل هذا الوصف يعني عدم تأثيره على المفاوضات؟
ونتساءل ما الفائدة من الهجوم الذي شنه عضو المكتب القيادي للمؤتمر الوطني دكتور قطبي المهدي؟ وما الفائدة منه؟ ومن الذي يشك في دعم اسرائيل للجنوب؟ لا احد يشك في ذلك إلا اذا كان من الذين لا يعرفون التاريخ ولم يسمعوا بتصريحات القادة الاسرائليين وهم يصرحون بذلك.
ونعود بالاخ د. ربيع عبدالعاطي الى ما كتبنا في يوم 29 يوليو الماضي:
(في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات اديس ابابا لحسم الخلافات بين السودان ودولة الجنوب تم توقيع اتفاق بين دولة الجنوب وإسرائيل يعد أول اتفاق للتعاون المائي بينهما وذلك في حفل كبير أقيم فى الكنيست بمشاركة كلٌّ من وزير المياه والطاقة الإسرائيلى عوزى لاندو ونظيره الجنوب سودانى أكيك بول مايوم. وكشفت الإذاعة العامة الإسرائيلية (ريشيت بيت) أن تل أبيب وجوبا وقعتا في تلك الليلة أيضًا على عدة اتفاقيات عسكرية يتم بموجبها تصدير هيئة الصناعات العسكرية الإسرائيلية لجنوب السودان أسلحة ومعدات عسكرية، بجانب مساعدتها فى تنقية المياه، ونقلها لإسرائيل)
واليوم اتفاقية بين اسرائيل والجنوب في زمن المفاوضات!
الرجاء قراءة التاريخ.
والله من وراء القصد




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 487

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.عبداللطيف محمد سعيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة