المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ميثاق "الفجر الجديد" نقلة جادة الى ألأمام وليس للورا
ميثاق "الفجر الجديد" نقلة جادة الى ألأمام وليس للورا
01-25-2013 10:20 AM

ميثاق "الفجر الجديد" نقلة جادة الى ألأمام وليس للوراء

د. أحمد عثمان تيه كافى (كُكُّمرِّ كَكِّى تيَّه كَفِّى)
فرنســـــا ـ 25//يناير//2013م
kukkaki@yahoo.fr

(1) – فى الخامس من شهر يناير 2013م، تم التوقيع على ميثاق الفجر الجديد فى مدينة كمبالا، عاصمة جمهورية يوغندا. قام به ممثلين لعدة تنظيمات للمعارضة السياسية السودانية، المسلَّحة وغيرها. منها "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"،
و"قوى ألإجماع الوطنى"، ثم بعض منظمات النساء، والشباب ، وتنظيمات المجتمع المدنى، بالإضافة لشخصيات سياسية سودانية. " لقد إتفق هؤلاء على رؤيةٍ سياسية جامعة للإنتقال من الشمولية نحو الديموقراطيَّة والعدالة ودولة المواطنة والقانون والسلام". جاء ذلك كإنجازٍ ثوريٍّ هام. هديّة من تلك المجموعات الثوريَّة، للشعب السوداني فى عامه الجديد 2013م.

تحوى وثيقة "الفجر الجديد" على مبادئ لدولة الوحدة فى السودان، تم الوصول اليها بعد دراسات غاية فى الجديَّة، ووُضعت بعناية فائقة من الَّذين أوُكِلَت اليهم تلك المهمة ؛ نظراً لمختلف ألأوضاع فى بلادنا. مبادئ ثابته ، مرضية و منطقية للعقل، نحو السودان الجديد؛ تصلح فيه الحياة لكافة جماهير الشعب السوداني.
دون شك، إستناداً أيضاً على طبيعة مختلف قضايا الصراع الوطنى القومي المزمن فى هذا القطر. إستنادا أيضاً على المعايير الدوليَّة فى عالمنا الحديث؛ وإتفاقاتٍ تَوَصَّل اليها المجتمع ألإنساني عبر تجاربه العديدة فى معترك الحياة، قادته فى النهاية لإكتشاف وإستنباط المئآت من المواثيق والقوانين الدوليَّة لتنظيم والسيطرة على حياته. لكى يستتب ألأمن والتعاون بين الدول لما فيه الخير والرفاهية لشعوبها.
لذلك نود التأكيد بدورنا، أنَّ ميلاد ميثاق "الفجر الجديد" بكمبالا، مواجهةً لعموم قضايا السودان، بأنَّ تنفيذه وتجسيده فى البلاد مستقبلاً، سيُشكِّل نقلة ثورية حقيقية بكلِ المجتمع السوداني الى ألأمام. فحديثنا عن ثورة حقيقية وتحول للأفضل نحن ألآن بصدده، إنطلاقاً من قوانين كمبالا بشأن السودان. هو إحداث تغيير جذرى فى مختلف ألأشياء التالفة والبالية، الرجعية، السائدة فى مختلف مستويات، أسلوب الحكم، والكبت الإجتماعى الراهن فى البلاد. بأخرى جديدة وجيدة، صالحة وإيجابية تواكب العصر الحديث، تتقبلها وتتفاعل معها الغالبية العظمى من جماهير شعبنا السوداني ألأبى.
تلبية لتلك الطموحات الوطنيَّة، فإنَّ وثيقة "الفجر الجديد" بكمبالا، قد وجدت ترحيباً على نطاقٍ واسع، بين الثوَّار من أبناء هذا الوطن، ألأُمناء الصادقين، والمخلصين، المهتمين بمصير البلاد، ومختلف الصعاب التى يعيشها المجتمع. مواجهةً للمسؤلية الكبرى على أكتافهم، مستخدمين كل الوسائل المُتَاحه، لإنقاذ وطننا وبنيه من الحكم الدكتاتوري الراهن؛ والعودة بالسودان الى مصاف الدول من جديد.

(2)- يبين لنا واضحاً، بعد ألإطِّلاع على الوثائق التالية:-

أ)- الوثيقة ألأولى للجبهة الثوريَّة السودانيَّة (كاودا) 8//7//2011م؛
ب)- الوثيقة الثانية للجبهة الثوريّة السودانيَّة (كاودا) 11//11//2011م؛
و)- النظام ألأساسي للجبهة الثورية السودانية، 30//مايو//2012م؛
د)- ألإعلان السياسي للجبهة الثورية السودانية، 14//يونيو//2012م؛
ج)- وثيقة الجبهة الثوريَّة السودانيَّة لإعادة هيكلة الدولة السودانيَّة، 4//أكتوبر//2012م؛
س)- وصولاً الى ميثاق "الفجر الجديد" بكمبالا، 5//يناير//2013م.

نلاحظ أن الجبهة الثورية السودانيَّة، إنظلاقاً من مؤسساتها التنظيمية بكاودا، قد شرعت مباشرةً فى ثلاث مشاريع واضحة:ـ

|)- إقناع النظام الدكتاتوري فى القطر، بمنطق القول لكى يعود لرشده، وألإقلاع جملةً وتفصيلا، عن تصرفاته الماكرة الغدارة ضد كل المواثيق التى أبرمها وإياهم. أن يكف عن ميوله للفوضى، وعشوائية المزاج ضد القانون، بعيداً عن
كل أخلاقيات التمدن. يعيث بها هكذا فى مختلف أرجاء البلاد وكما شاء له منذ أكثر من 23عاماً. خاصةً آلة القتل الجماعى وألإبادة العرقية التى إرتكبها هذا النظام بكامل وعيه، مما أدى لموت الملايين من أبناء السودان ألأبرياء.
ألإقلاع عن شطط ألإستبداد ذلك والتكبر؛ والعودة للحكمة والتمسُّك بمبدإ الديموقراطيَّة فى الوطن، للتعايش السلمي بين كل الشعوب السودانيَّة، على إختلاف خصائصها وكياناتها وأقاليمها.
لكنَّ حكومة المؤتمر الوطنى ما زالت ترفض هذه المقومات بكل إزدراء.

||)- خاطبت الجبهة الثوريَّة السودانيَّة، مختلف قطاعات الشعب السوداني، ودعته للإنحياز اليها ضد هذه الدكتاتورية القابعة فى البلاد، دفاعاً عن المصالح الشعبية العليا فى السودان.

|||)- توجهت الجبهة الثوريَّة السودانيَّة، بخطابها، بصورةٍ مكثَّة، داعيةً مختلف القوى السياسيَّة السودانيَّة، مسلَّحة أم غيرها، ودعت تنطيمات المجتمع المدني للنساء والشباب، والطلاب، وكل المعارضين لهذا النظام بصورةٍ واضحة، أن ينضمُّوا اليها، للتنسيق وتوحيد النضال والكفاح الوطني السوداني، ضد هذه الدكتاتوريَّة لإسقاطها من الحكم فى البلاد، لتحقيق البديل الديموقراطي فى الوطن.

(3)- يقودنا ما سبق أعلاه، أنَّ "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة" فى نضالها السياسي المسلح، ضد دكتاتوريَّة البشير وأعوانه، أبداً لم تريد إحتكار ساحة الكفاح الوطني الثوري القومي السوداني لنفسها فقط. أو أن تكون البندقية ألأداة الوحيدة لإسقاط هذا الحكم الظالم . بل أنها أوضحت لكل التنظيمات ألأخرى للمعارضة، أن يخوضوا وليشاركوا فى هذه المعركة الوطنيَّة، كل حسب مقدرته، بإمكانياته، ووسائله، لإقصاء هذه الدكتاتورية من السلطة.

هنا نؤكد للشعب السوداني البطل، أن الكفاح الثوريِّ المسلح السياسي، الذى قامت به الجبهة الثوريَّة السودانيَّة، وما زالت تقوم به ضد المشير البشير، وجنرالاته، وسدنته القتله فى السودان وخارجه؛ هذا الكفاح المسلَّح كان له كبير ألأثر فى كبح جماح هؤلاء المجرمين على رأس السلطة. ولولا ذلك، لما بقي إنسان على قيد الحياة اليوم فى جبال النوبة، وفى جنوب النيل ألأزرق، وفى دارفور.
ألآن، جميع الشعب السوداني، وحكومات الدول ألإفريقية، ومعظم حكومات العالم، جميع المؤسسات الدولية، والهيئات العالمية للدفاع عن حقوق ألإنسان؛ يعلمون جميعهم عن مجازر ألإبادة الجماعية للإنسان، والتى ما تزال تجرى على قدم وساق فى السودان، ليومنا هذا، بل حتى لحظة كتابتى لهذا المقال.
تقوم بها حكومة السودان، العسكريَّة ألإسلامية الدكتاتوريَّة. وينفذها لهم الجيش الحكومي، والمليشيات الشعبية المسلَّحة، والمليشيات الخاصة بحزب المؤتمر الوطنى، بالإضافة للمرتزقة الذين إستأجرهم النظام من مختلف بقاع ألأرض.

عندما خرج خلال ألأعوام السابقة، الشعب السوداني البطل، وعلى رأسه الطلاَّب الوطنيين الصادقين المخلصين ألأبطال، فى تظاهراتٍ إجتاحت مدن السودان، ضد سياسات الظلم ودكتاتوريَّة النظام الفاشى للبشير، واجهتهم قوات أمن النظام بالأسلحة الناريَّة وأردتهم قتلى بالمئات، وأعتقلت منهم الآلاف وزجت بهم فى السجون. فهذه الطغمة العسكريَّة ألإسلامية المتطرِّفة وألإرهابية، لن تتردد غداً عن إطلاق النار أى الرصاص الحي، على من يتظاهرون ضدهم، طلاَّب أم غيرهم، وفى أي مكان فى السودان. فهى ألآن تكيل بمبدأ " عليَّ وعلى أعدائي".

هذا المنعطف الخطير، للمعركة الفاصلة بين الشعب وجلاديه فى السودان، يؤكد لنا جميعاً، ألأهميَّة القصوى للثوَّار، المواظبة على حمل وإستخدام السلاح الناري كأداة رادعة ضد هذه الدكتاتورية العسكريَّة، للدفاع عن حياة جماهير الشعب السوداني المغلوبة فى أمرها؛ وكذالك ضمان تحقيق النصر النهائى للشعب السوداني.
إذاً فى الظروف الراهنه ونظام البطش التعسفى فى السودان يفتك قتلاً بمئات المواطنين يومياً، نرى عدم الجديَّة، بل عدم المسؤولية، من الَّذين يطالبون "الجبهة الثوريّة السودانيَّة"، أن تضع سلاحها، وتتركه جانباً، وأن تخوض نضالها وتستمر فيه، فقط سلمياً، ضد هذا النظام القاتل الفتاك!!!!!! هؤلاء يرغبون؛ " أن تقدم نفسك لعدوك على طبق من ذهب" !!!! يا لها من مهازل!!!
و يا للمكر والدهاء!! ويا لهؤلاء من متآمرين خبثاء ! ! !

ونود هنا أن نؤكد للشعب السوداني حقائق واضحة. أنه بدون سلاح، لن يسقط هذا النظام أبداً ولن يتخلى عن السلطة بمحض إرادته. بل سيطول عمراً سنين أخرى فى الحكم لتدمير السودان. خاصةً فى حالة تردد أو تراجع، الجبهة الثوريّة السودانيَّة، والجبهات المسلحة ألأخرى فى السودان، عن إستخدام السلاح الناري كأداةٍ هامة، بل عنصر أساسي لإسقاط هذه الحكومة الدكتاتوريَّة الشموليَّة الفاشيَّة.

(4)- ميثاق "الفجر الجديد" فى كمبالا، جاء بعد مشوار نضال وكفاح طويل، قادته مختلف قوى المعارضة الوطنية القومية الجادة، وذات العزيمة لإخراج السودان من الدرك ألأسفل، أوقعته فيه حكومة الجبهة القومية ألإسلامية فى السودان. وهذا ألأمر خطير للغاية؛ فهو مصير بلاد والشعب بأكمله. وليس لعب أطفال؛ أن يأتى زيد للمشاركة فى الحوار وتبادل ألآراء، ويشارك ألآخرين فى التوقيع على وثيقة ألإتفاق لينصرف. ثم يأتى من بعده أخاه عبيد، ليرفض كل شيئ!!! لافرق بين هذا، ونقض البشير وزمرته لكل العهود والمواثيق التى أبرموها أمام السودانيين ألآخرين.
فهؤلاء ليسوا منَّا!! لأنَّ "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"، وحُلَفائها الوطنيين الصادقين المخلصين لشعبهم ووطنهم؛ ألآن على الطريق حثيثاً نحو السودان الجديد. سودان التطبيق الحقيقى للقواعد العالمية للديموقراطيَّة، ودولة القانون وحقوق ألإنسان. سودان يتم فيه الفصل بين حكم الدولة ( الشؤون ألإداريَّة، الشؤون التشريعيَّة، الشؤون التنفيذيَّة)؛ وبين ألأديان السماويَّة، كذلك العديد من المعتقدات الروحانية. تتوفر حرية ممارستها لمن يؤمنون بها؛ حيث كلٌ شخص وما يعتقد فيه.
أى، لادخل للدين و الروحانيات فى أمور الدولة. فالدولة للجميع، بينما
ألأديان والروحانيات، علاقات شخصية بين ألأفراد ومعبوداتهم.

من لم تتوفر لهم قوة ألإرادة، ولم يحسموا أمرهم بعد للإنضمام لوثيقة "الفجر الجديد"؛ نقول لهؤلاء بأن قطار التحرير الوطني الثوري للسودان، لن يقف إنتظاراً لهم. طالما ألأفكار الرجعية القديمة المتخلِّفة، ما تزال راسخة فى عقولهم. أفكار ألأنانيَّة والعنصريَّة، الطمع وألإستغلال، وألإقطاعية، وحب ألإستحواذ والسيطرة على كل شيئ فى البلاد.
فيا لها من أفكار رديئة، عاجزة عن مواكبة العصر الحديث.
من واجب هؤلاء، إحداث تغيير جذري جديد فى عقولهم الجامدة، ترفض قبول وإستيعاب، ومسايرة الواقع الثوري، الذى تغلغل فى نفوس ألأجيال الجديدة الشابة فى السودان الحديث. نعم، الثوار فى كل مكان اليوم فى السودان. فى المدن، و فى ألأريا ف البعيدة. فى ألأدغال وعلى قمم الجبال. وفى الدساكر والسهول وعلى كثبان الرمال. فى الفيافى وفى الوديان. أين لكم المفر من الرعيل الجديد للثوَّار فى السودان!!! أين المفر من الثوَّار!!!
ونقول لهؤلاء مرةً أخرى، أنَّ الشعب السوداني، قد إستفاد كثيراً من الدروس والعبر، تلقاها عبر المحن القاسية والطويلة، التى مرت بها بلاده. فقد نشأ فى مفاهيم الغالبية العظمى من جماهير هذا الشعب، أدراكٌ غاية فى ألإرتفاع، عن وطنه وأرضه. والثورة ألإيجابية الراهنة فى السودان، لن تعود الى الوراء مهما يكن.

(5)- إنَّ رفع القضية الوطنية فى السودان، ألإشارة اليها وتقديمها فى المحافل كإشكالٍ قومى، مسؤولية هامة، على عاتق جميع القيادات فى "الجبهة الثورَّية السودانيَّة". وعليها ألإبتعاد عن ألأطروحات الجزئية المكثَّفة حولها، لحلولٍ إقليمية، يريدها البعض لمشكلة السودان.
إنَّ الموقف المبدئى الذى تبناه الوفد السياسي للحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال، فى زيارته ألأخيرة للولايات المتحدة ألأمريكية، بقيادة رئيسها، مالك أقار أير؛ وبدعوة من برنستون ليمان، حيث عرضت عليهم الخارجية ألأمريكية، التخلى عن حُلَفائِهم فى "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"، للدخول فى مفاوضات سياسية ..الخ؛ مع حكومة المؤتمر الوطني الدكتاتورية، التى أبادت ملايين البشر فى بلادنا السودان.
لكنَّ موقف الوفد جاء واضحاً، عندما رفض ذلك العرض بصورة قاطعة.
بل طالب الوفد أمام ألأمريكان، " بعدم تجزئة القضيَّة السودانيَّة، وأن ذلك لا يجلب الديموقراضيَّة ولا يوقف الحرب". وهذا ثبات واضح على المبادئ الثوريَّة لهذه القيادة، وعهدها لمواصلة النضال الثوري القومي المشترك مع حُلَفَائها فى البلاد حتى النصر. ونحن نُحي وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال، لذلك الموقف البطولى، ورفضهم لكلِ ألإغراءات المدمِّرة.
ونوجه نداءنا للقيادات فى " الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"، للمضى قُدُماً بميثاق
"الفجر الجديد"، مع تنظيمات المعارضة السياسية الوطنية السودانية وغيرها، الجادة، وذات الطرح الواضح دفاعاً عن الديموقراطية فى سودان الغد، دون لبس أو إضاعة وقت. ونرفض التفاوض السياسي مع حكومة الدكتاتورية الراهنة، مهما يكن. ونرفض أي عودة للوراء، لإتفاقياتٍ بالية، لم تعد صالحة للشعب السوداني، بأي حال من ألأحوال؛ مثل المشورة الشعبية؛ أو تلك فى28/7/2011م؛ كلها كانت ضحكات فاحشة من هذا النظام الدكتاتوري المجرم على الشعب السوداني. كانت فاشلة، ونرفض أن تعود قيادات "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"، خاصةً قادتنا فى الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، نرفض أن يعودوا لإحياء ذلك الفشل من جديد.
لأنَّ نضالنا الثوري قد حقق منذها، إنتصارات ضد الدكتاتوريَّة وقد خطى خطوات جباره الى ألأمام. وآخر نصر فعَّال ضد العدو كان "ميثاق الفجر الجديد" بكمبالا.
ذلك ألإنجاز الثوري الوطني القومي السوداني. وكان نصراً لكل الشعب السوداني. نصراً ساحقاً على العدو.
ونناشد كل المشاركين فى وثيقة "الفجر الجديد"، بتفعيل جميع ما لديهم من وسائل، ألآن لإسقاط نظام الحكم الدكتاتوري فى البلاد فى أسرع وقت. التكاتف والتماسك فى ذلك، داخل وخارج السودان. لأنَّ إسقاط هذه الدكتاتوريَّة وإبعادها جذرياً من مقاليد السلطة فى البلاد، هو المفتاح لكل شيئ جميل نريده للشعب السوداني. على الشعب السوداني ألإعتماد على نفسه لإسقاط الدكتاتورية وإبعادها عن وطنه نهائياً. يمكننا جميعاً كثوَّار إنجاز ذلك، بكل عزيمة، وتضحية ونكران الذات. وأكرر من جديد، لايمكن للثورة السودانية المسلَّحة، ألإنتظار أو ألإعتماد على نيويورك، البيت ألأبيض، أو مجلس السلم ألأفريقى، الوحدة ألإفريقية، أو جامعة الدول العربية، أو ألإتحاد ألأوربى، أن تتحرك أو أن تقوم هذه التنظيمات يوم ما، لإسقاط حكومة الدكتاتور البشير وأعوانه القتله فى السودان. ولن تأتى هذه المنظمات أو الدول العظمى لإنقاذ الشعب السوداني، من حملات ألإبادة العرقية التى ما زالت حكومة البشير تشنها، ليل نهار،على المواطنيين المدنيين العُزَّل فى جبال النوبة/جنوب كردفان، ألأنقسنا/جنوب النيل ألأزرق، وفى دار فور/غرب السودان.
إنهم حقيقة، يريدون بقاء وإستمرار هذا النظام ألإجرامي ألإرهابي فى السودان، ويرفضون الزحف الثوريِّ الوطني المسلح، دفاعاً عن الشعب السوداني، اليوم تحت نير الظلم وألإبادة الجماعية. أذاً كيف للثورة الوطنية القومية السودانية، ربط مصير السودان وشعبه بهذه الدول التى لا تأبه أبداً لموت ملايين ألأبرياء فى السودان، على يد البشير وهارون، وعبد الرحيم حسين، وغيرهم من سفاحى هذا النظام العسكري، الدكتاتوري ألإسلامي ألإرهابي!!!
على قادة النضال السياسي الثوري المسلَّح، فى "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة"، ألإعتماد على أفكارهم وتنظيرهم الوطنى، لتخليص البلاد من هذه الدكتاتورية التى إستفحلت أكثر فأكثر فى قتل كل شيئ أمامها فى السودان. هذه مسؤولية ثوريَّة وطنيَّة سودانيَّة ميه الميه. فهي على عواتقنا جميعاً كثوَّار فى هذه "الجبهة الثوريَّة السودانيَّة" فى داخل الوطن وخارجه . ألإعتماد على النفس! ألإعتماد على النفس! ومن معكم من حلفاء جدد، فى "الفجر الجديد"؛ الجادِّين، وبالفعل جادِّين دون تردد، لإسقاط النظام وقلعه من جذوره تماماً.

(6)- ننتهز هذه الفرصة، لنتوجه لكافة الشعب السوداني الثائر، فى كفاحه المستميت، ضد الحكم الطاغى فى بلادنا، بأنَّ وثيقة "الفجر الجديد"، إنجاز ثوري وطني قومى سودانى؛ وتشكِّل خطوة جبارة الى ألأمام. وسفينة نجاة، أتت للبلاد، فى طوفانٍ مدمِّر يكاد يقضى على هذا الوطن.
لذلك نضم صوتنا، راجين بندائنا هذا، من كل التنظيمات الديموقراطيَّة، الوطنيَّة الصادقة، المخلصة للسودان وشعبه، والمتواجدة فى البلاد أم فى المهجر؛ اللحاق بمسيرة ميثاق "الفجر الجديد". لأنه يشكل أساساً ديموقراطياً متيناً، يمكن أن تقف عليه مختلف ألآراء الثوريَّة، وألأطروحات الوطنيَّة السودانيَّة للتفاكر نحو ألأفضل للأجيال القادمة.

*تحايانا لجميع المقاتلين الثوَّار، للجبهة الثوريَّة السودانيَّة، وقادتهم على خطوط النار؛

*تحايانا للمشردين ضحايا الحرب، بدارفور وفى كراكير جبال النوبة، وألأنقسنا،

*تحايانا للنازحين بسسب الحرب، فى معسكرات اللاجئين بدول الجوار؛

*تحايانا للشعب السودانى الصبور، يعانى من كافة أنواع الظلم تحت الدكتاتورية؛

*تحايانا للمناضلين والمناضلات الثوَّار فى معتقلات وسجون النظام؛

*تحايانا للمناضلين الثوَّار، ذو ألأقلام التى تنير طريق؛

*تحايانا لجميع المناضلين الثوَّار فى المهجر من أجل الشعب السوداني؛

*عاشت الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال؛
*عاشت الجبهة الثوريَّة السودانيَّة؛
*عاش ميثاق الفجر الجديد؛
*عاش كفاح الشعب السوداني البطل؛
*المجد والخلود لشهداء النضال الوطني السوداني؛
*النضــــــــــــــــــــــــــــــال مســـــــــــــــــــــتمر؛
*والثــــــــــــــــــــــــــــــــورة حتى النصـــــــــــــر.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. أحمد عثمان تيه كافى (كُكُّمرِّ كَكِّى تيَّه كَف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة