المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تعالوا لنحلم بمكتبة الخرطوم العامة علي غرار مكتبة تورنتو العامة – الحلقة الثانية
تعالوا لنحلم بمكتبة الخرطوم العامة علي غرار مكتبة تورنتو العامة – الحلقة الثانية
01-25-2013 10:22 AM

تعالوا لنحلم بمكتبة الخرطوم العامة علي غرار مكتبة تورنتو العامة – الحلقة الثانية

بقلم حسين الزبير
[email protected]

مقالي الاول بالدعوة للحلم بمكتبة في الخرطوم ، استقبل بسلبية احيانا و في احايين اخري بمنطق "الناس في شنو". و رغم ذلك انا سعيد و شاكر لاؤلئك الذين اعلنوا عن رأيهم ، و اعرف السبب في رفض حلم كهذا، فأنا فصلت لهم خدمات مكتبة تعد واحدة من خمسة او ستة مكتبات في العالم.
لكنني واثق ان هذا الحلم مشروع و يمكن تحقيقه ، بل يجب ان يكون من اولي اولوياتنا ان اردنا للشعب السوداني ان يتعافي من المرض العضال الذي دمر خلايا نسيج المجتمع السوداني ، لدرجة ان العائد من المهاجر بعد غيبة سنتين او ثلاثة، تكون ملاحظته الاولي ان الناس تبدلوا في السودان، و الحقيقة انهم اجبروا علي التبدل بثقافة عهد الانقاذ الذي اسميه خبث (بفتح الخاء و الباء) الانقاذ.
الآثار الكارثية لعهد الانقاذ ليست فقط اقتصادية، او الفساد، او بيع و نهب ممتلكات الشعب فقط، بل اكبر الكوارث ما حدث من تدمير لعاداتنا و تقاليدنا السودانية التي كانت تحمي الفئات الفقيرة، بشريعة صلة الرحم و احسان المحسنين، فأهل الانقاذ كانوا قدوة في تربية الناس علي الانانية و اشباع الشهوات و الغاء صلة الرحم. ثم عضدت هذه الكارثة بالكارثة الاخري التي لحقت بالتعليم في المراحل الاولي و الجامعات ، اما الدراسات فوق الجامعية فقد حقرت و دمرت تماما، حتي اصبحت الشهادات فوق الجامعية تباع كما تباع السيارات والاراضي السكنية.
عندما يأتي التغيير سيكون ممكنا ان يوجه الاقتصاد وجهته الصحيحة ، و تأتي ثمرات التخطيط الاقتصادي العلمي في فترة وجيزة، و التعامل مع الفساد ايضا لن يستغرق وقتا كبيرأ، و قد نستطيع ان نسترد ما سرق من الشعب السوداني. اما ما اصاب الانسان السوداني و بالذات الجيلين الذين تعلموا في معاهد الانقاذ، لن يكون امرا سهلا و سيستغرق وقتا اطول. و الوسائل التي ستؤدي الي معافاة الانسان السوداني مما اصابه ، لا بد ان يكون بالاهتمام باعادة امجاد التعليم في السودان ، بالتعامل مع دور العلم علي انها مؤسسات و نؤثثها بالصورة اللائقة ، و نحرص علي ان يكون من يدرسون فيها مؤهلون و مدربون ، لان دورهم لا يقل ابدا عن دور الطبيب المعالج. و هذه المؤسسات يجب ان تساندها مؤسسات اخري كالمكتبات العامة، و معاهد الفنون و المسرح، و قاعات كبيرة لمحاضرات و دورات تدريبية لجميع افراد الشعب، في هذه المعاهد و المكتبات.
و لكي اؤكد لكم امكانية (Feasibility) تحقيق هذا الحلم سأعطيكم فكرة مختصرة عن تاريخ مكتبة تورنتو العامه. اول مكتبة انشئت في تورنتو كانت بمباردة فردية في عام 1810 و كانت مكتبة بالاشتراك، و في عام 1813 عندما احتلت امريكا مدينة يورك، سرقت جميع كتب المكتبة ، الا ان القائد العسكري الذي نفذ الحملة اصر علي اعادة الكتب لكندا. و في عام 1830 عند افتتاح معهد يورك للميكانيكا ، اسست لها مكتبة للمراجع. و في عام 1834 سميت مدينة يورك، مدينة تورنتو. و ظلت المكتبة تتطور في نطاق معهد تورنتو للميكانيكا. و في عام 1882 اجازت هيئة تورنتو التشريعية قانون المكتبات المجانية للجمهور. و في نفس العام قاد الدرمان جون هلام (Alderman John Hallam) حملة لانشاء مكتبة تورنتو العامة المجانية، و تم افتتاح مكتبة تورنتو العامة رسميا في 6 مارس 1884. و ظلت المكتبة تفتح فروعها تدريجيا في نطاق الامكانيات المتوفرة، حتي جاءها الفرج في عام 1903 عندنا تبرع رجل الصناعة الاسكتلندي – الامريكي أندرو كارنيجي ( Andrew Carnegie) مبلغ 350000 دولار وكان هذا المبلغ سببا في اكبر طفرة للمكتبة. و المكتبة التي وصفتها لكم في مقالي الاول هي المكتبة التي ظلت تتطور من عام 1810 حتي عام 2012. ألا يحق لي ان احلم ببناء اول مكتبة عامة في الخرطوم بعد 14 شهر من اقتناعنا بالمشروع و بدئنا العمل؟
و الآن كيف لنا ان نحقق هذا الحلم؟؟
كل واحد منا ، و اقصد السودانيين في بلاد المهجر، يشرب اكثر من كوب شاي او قهوة في اليوم. و المطلوب ان يستغني كل واحد منا من كوب واحد في اليوم و سيكون هذا هو مساهمتك لهذا المشروع القومي العظيم. انا مثلا اشتري كوب القهوة (الحجم الصغير) من تم هورتون ب 1.4 دولار و لكي احسب قيمة تبرعي الشهري، سيكون كالآتي: 1.4X74X = 39.2 أي اربعين دولار. و المطلوب من كل المؤمنين باهمية هذا المشروع ان يسلموا مساهماتهم الشهرية لمندوب هذا المشروع في المدينة التي يعيش فيها. ز اذا افترضنا ان الذين سيساهمون في هذا المشروع بصفة منتظمة عددهم 500000، فان مجموع ما يمكن جمعه شهريا هو مبلع 20 مليون دولار. اليس حلمي هذا حلما قابلا للتحقيق؟؟
و لانني اتفاءل بالمشاريع القومية التي تخرج من رحم بيت الشيخ بابكر بدري ، و حاليا جامعة الاحفاد، فانني اطلب من البروفسيرقاسم بدري ان ينشئ ادارة لهذا المشروع تحت مظلة جامعة الاحفاد. لكن يجب ان تكون هنالك جهة منسقة في الخارج، و لهذه ارشح اصحاب المواقع الالكترونية: الراكوبة ، سودانيزاونلاين، سودانايل و حريات، ليقوموا بتنسيق عملية جمع التبرعات في شمال امريكا، اوربا ، الخليج و استراليا. بالطبع هذا يتطلب تصميم نظام محاسبي لجمع التبرعات و توريدها في النهاية الي الادارة في جامعة الاحفاد.
أتمني ان اكون حققت هدفي، اي اقناعكم بامكانية تحقيق الحلم ، و باهمية هذا المشروع القومي. بالطبع انا فرد يقترح هذا المشروع، و انا معلم ، و ربما يكون بينكم من هو اعلم مني بتخطيط مثل هذه المشاريع، و لذا فان الباب مفتوح للحوار الجاد ليري هذا المشروع النور قريبا.
اسأل الله لشعبنا العظيم العافية من كل ما ابتلي به ، و اسأله العلي القدير ان يوفقنا جميعا لبناء سودان قوي منيع لابنائنا و احفادنا انه علي كل شئ قدير و بالاجابة جدير.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 653

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#569004 [أم سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 12:20 PM
لك التحية والتجلة يا أستاذ حسين

إقتراح رائع ومشروع يمكن تحقيقه خاصة أن الشعب السوداني شعب يحب القراءة والإطلاع ولكن كيف المقارنة بين مكتبة في تورنتو (وقد زرتها عدة مرات عند سفر لكندا) ومكتبة بالخرطوم. وأسمح لي بإضافة مايلي على إقتراحك :-

1) أن يتم توزيع المكتبات بأن تكون لكل حي مكتبة أوفي كل حديقة عامة مكتبة أيضانسبة لظروف المواصلات وعامل الزمن الضائع ديمة في السودان بسبب الحركة المرورية وحالة الفقر التي يعيشها كثير من السودانيين حتى نوفر لهم الوقت والمال .

2) أن تكون المكتبة الخاصة بإشراف من قبل جامعة الأحفاد مكتبة خاصة بالعلوم الطبية ليستفيد منها طلبة الطب والتمريض وغيرهم.
3) وليس هنالك مانع بأن تكون هنالك مكتبة لكل التخصصات الأخرى الهندسة، الإقتصاد وغيرها.
4) كثير من البيوت السودانية فيها مكتبات منزلية رحل عنها أصحابها وتركوها وحتى يتم الإستفادة منها لماذا لا يتم التبرع بها لصالح المكتبة العامة المقترحة وتكون صدقة جارية للمتبرع.
5) مكتبة خاصة بالطفل حتى ننمي حب القراءة والأطلاع والإكتشاف لأطفالنا منذ الصغر ويجب أن يكون موقع مكتبة الطفل في الحدائق العامة حتى يقسم الطفل وقتة بين الجد واللعب .

وكل شئ ممكن إذا توفرت الإرادة الصادقة من الجميع مع خالص شكري وتقديري لك يا أستاذ/ حسين.


#567764 [د. صبرى الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2013 09:00 PM
تحياتي استاذ حسين
شكراً علي العرض الرائع والجميل لهذا المقال وبصفتي مهتم ومتخصص في المكتبات اقول ان الحلم ليس بممتحيل متي توفرت الارادة الصادقة ولكن كيف لذلك من سبيل في ظل هذا النظام الذي ابتلينا به ؟؟؟ نتمني ان يتحقق الحلم .

د. صبرى الحاج - تورنتو [email protected]


#567431 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2013 11:56 AM
مع احترامي لفكرة سباق الحمير الواحد بطنًوا فاضية يفهم كيف ويستمتع بالمطالعة حليل زمن المكتبة المنزلية كانت تزاحم الصواني والكبابي وكل أواني المنزل وها اااك يا نقة من الأخوات لا اذكر متي فتحت كتاب حتي المصحف الشريف نسيناه
الله يلعن الإنقاذ ليوم الدين فقدتنا الرغبة في كل شئ أصبحت الحياة لا طعم لا لون


حسين الزبير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة