المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 3-4
ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 3-4
01-26-2013 08:20 AM



ظاهرة التدين الشكلاني في المجتمع السوداني 3-4

مختار اللخمي
[email protected]

" لا تهمني المناصب، و لا الأموال، و لا يخيفني الوعيد، و التهديد، و يريدونني أن أصمت، لكنني لن أصمت إلا بعد أن أموت."
إدوارد سعيد
قلنا في الحلقة الماضية، إن ظاهرة التدين المظهري، مثل إطلاق اللحية، و تقصير الثوب، و غرة الصلاة، و المضمضة ببعض الشعارات الدينية المبتذلة، قد وفدت إلى المجتمع السوداني حديثاً، مع حركة الإخوان المسلمين، و الحركة الوهابية السعودية. و أطلق محمد أركون، على ظاهرة التدين المظهري، مصطلح " التقمص الجسدي للعقائد". و هو وسيلة، من وسائل التمييز، و التحكم، و السيطرة على أفراد هذه الجماعات. و قلنا إن هاتين الحركتين، لا تقيمان وزناً للأخلاق، سواء على مستوى سلوك أفرادهما، أو على مستوى سلوكهما السياسي العام. و قلنا ذلك على صيغة التعميم، إذ ليس من الإنصاف، و الموضوعية، أن نتهم كل ذي لحية، في تدينه.
و شكل سؤال الأخلاق، بؤرة الجدل في مسار حركة الإخوان المسلمين، مما أدى لاحقاً، إلى إنشقاقها إلى تيارين: تيار صادق عبد الله عبد الماجد، و تيار الشيخ/ حسن الترابي. و قد كان التيار الأول يرى ضرورة، البقاء في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، و إتباع نهج الشيخ/ حسن البنا، في ضرورة التركيز، على أولوية التربية الأخلاقية لأعضاء الحركة. فبإصلاح الفرد، يصلح المجتمع، ثم الدولة. و كان التيار الثاني، بزعامة حسن الترابي، يرى ضرورة التركيز على العمل السياسي، بغرض الوصول إلى السلطة، و فرض الشريعة من عل، إذ أن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، متذرعاً في ذلك بخصوصية المجتمع السوداني.
و أصبحت الغلبة فيما بعد لتيار الدكتور/ حسن الترابي، و حاز على رضا، و دعم التنظيم الدولي للإخوان. و توفرت له علاقات دولية، و مقدرات مالية هائلة، من فوائض أموال النفط في الخليج. و اندفع نحوه الكثيرون، من المنبهرين بالمقدرات الخطابية، لا الفكرية، للدكتور/ الترابي، إضافة لعامل المال. "و إني رأيت الناس قد مالوا إلى من عنده الدرهم، و الدينار". هذا إذا وضعنا في الإعتبار أن غالبية عضوية هذا التنظيم، قد أتت من خلفيات إجتماعية متواضعة، و أحياناً وضيعة، فالإسلام يجب ما قبله. و قد ذكر الدكتور/ عبد الوهاب الأفندي، في إحدى مقالاته، من أنهم كلهم جاءوا من جيوب الفقر في الشمال، و الوسط، و الغرب، و الشرق. و قد كان هم كل هذا التيار، هو الوصول إلى السلطة، كأنها غاية، و ليست وسيلة. و قد عمل المستحيل من أجل ذلك، حتى لدرجة لي عنق النصوص الدينية، لتبرير سلوكه السياسي. ذكر الكاتب إسحاق فضل الله في لقاء له، بقناة النيل الأزرق، أن الترابي قد سئل عام 1979، متى تصل إلى السلطة، قال بعد عشرة أعوام، أي عام 1989. لذلك مارسوا كل الوسائل غير الأخلاقية، من إرهاب، و إبتزاز للسودانيين، و شراء للذمم، و خداع، حتى وصلوا إلى السلطة. و الناتج هو الإفقار المدقع للسودانيين، و بيوت الأشباح، و الفساد، و المذابح، و المقابر الجماعية، و أطفال المايقوما، و تفسخ المجتمع. و مشروعهم الآن، عند محطته الأخيرة، و نهايته المأساوية. و قد انقسموا على أنفسهم، و أقبل بعضهم على بعض يتلاومون.
و إذا قارنت هذا التيار، بجماعات أخرى مثل حركة الجمهوريين، أو جماعة البلاغ، أو حتى جماعات الطرق الصوفية، فإن هذه الجماعات، تركز تركيزاً شديداً، على إعداد الفرد، و تأهيله، أخلاقياً، و معرفياً، من أجل القيام بمهمته. فالأستاذ/ محمود محمد طه مثلاً، كان يهتم إهتماماً كبيراً بالشخص الذي ينضم إلى التنظيم، حيث يتم تأهيله معرفياً، و خلقياً، في طريقة أشبه بعملية التعميد في المسيحية. فعندما ساله الدكتور/ منصور خالد عن شروط الإنضمام إلى التنظيم، قال له الصدق مع النفس. فسأله ماذا تقصد بالصدق مع النفس، قال له، "ألا يفعل في السر، ما يستحي عنه في العلانية. أما الإسلامويون فقط كان همهم فقط، أن تعلن الإنضمام إليهم، و يكون لديك إستعداد عدواني للدفاع عن التنظيم، و مواجهة خصومه المحتملين. كما يقوم التنظيم، بكل ما يملك من أجل الدفاع عنك، سواء بالتقاضي عن زلاتك، أو الدفاع عنك، فأنت روح طيبة، في جسد خبيث.
و يستغرب المرء كثيراً، كيف لحركة سياسية، تزعم، و تدعو إلى تغيير العالم، ألا تهتم بعامل الأخلاق، لا نظرياً، و لا عملياً. فلا قيمة لأي دعوة دينية، أو أيديولوجيا، أو فكرة إصلاحية، بلا بعد أخلاقي. فالأخلاق هي الجانب التطبيقي للفكرة، على أرض الواقع. لذلك شكلت الأخلاق، ركيزة أساسية، في كل الأديان السماوية، كالمسيحية، و اليهودية، و الإسلام. كما ركزت عليها، ما يمكن أن نطلق عليه، "الأديان الأرضية"، كالبوذية، و الديانة الهندوسية، و الكونفوشيوسية في الصين، و الزرادشتية الفارسية. و هذه كلها أديان، أو عقائد، أسسها رجال مصلحون، صاغوا قيم، و فضائل أخلاقية معينة، و طالبوا أتباعهم بالإلتزام بها.
كما اهتم بالأخلاق كذلك، الفلاسفة في كل الأمم، و العصور. فشغلت حيزاً كبيراً في الفلسفة الإغريقية، على سبيل المثال. فسقراط كان يربط بين العرفة، و الأخلاق، ربطاً عضوياً. فقد كان يرى أن الفضيلة علم، و الرذيلة جهل. أي أن من يعمل الفضيلة، فلأنه علمها، و من يعمل الرذيلة، فلأنه جهلها، و لو علمها، لما فعلها. و كذلك شكلت الأخلاق ركناً أساسياً في فلسفة أفلاطون، تلميذ سقراط، بثها في كتابه الجمهورية. أما أرسطو، تلميذ أفلاطون، فقد ألف ثلاثة كتب، حول الأخلاق: علم الأخلاق الكبير، و علم الأخلاق إلى أويديم، و الأخلاق النيقوماخية. و كان أرسطو، يرى، أن أفكار الإنسان الفاضلة، يجب أن تتجسد في أفكار فاضلة. و قال في كتابه، الأخلاق النيقوماخية، "في الشئون العلمية، ليس الغرض الحقيقي، هو العلم نظرياً بالقواعد، بل هو تطبيقها".
و في مجال الفكر الإسلامي، احتلت كذلك الأخلاق حيزاً كبيراً. فابن مسكويه مثلاً، و الذي يلقب بالمعلم الثالث، باعتبار أن أرسطو، هو المعلم الأول للبشرية، و الفارابي هو المعلم الثاني، قد ألف كثيراً في الأخلاق. و ذكر ياقوت الحموي، في كتابه، " معجم الأدباء"، أربعة كتب لابن مسكويه في الأخلاق: كتاب الفوز الكبير، و كتاب الفوز الصغير، و كتاب ترتيب العادات، ثم كتاب تهذيب الأخلاق، و تطهير الأعراق.
و في مسار حركة التأريخ الإسلامي، هي العامل الذي أدى لانقسام المسلمين، و ظهور الفرق الإسلامية، و التي عددها الشهرستاني في كتابه القيم، الملل و النحل. فقد احتدم الجدل انذاك، حول مرتكب الكبيرة، و هي مسألة أخلاقية، في هل هو مؤمن أم كافر. فقال البعض بكفره، بينما قال الآخرون بإيمانه. لكن المعتزلة بزعامة، واصل ابن عطاء، قالوا: لا نقول إن مرتكب الكبيرة مؤمن، و لا هو كافر، لكن هناك منزلة بين المنزلتين، هي الفسوق، فهو فاسق. و قد كان المعتزلة بسبب توجههم العقلاني، قد تاثروا بالفكر اليوناني، و تعرفوا على ما أسماه الفلاسفة الإغريق، بفكرة الوسط الذهبي، خاصة فلسفة أرسطو الأخلاقية، و التي قامت كلها على هذا المبدأ. فالشئ حسب هذه الفلسفة، إن لم يكن جميلاً، ليس بالضروري أن يكون قبيحاً، و أن هناك منزلة ثالثة، بين المنزلتين، هي الوسط الذهبي.
و نواصل إن شاء الله


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1277

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#568180 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2013 12:45 PM
اقتباس : فعندما ساله الدكتور/ منصور خالد عن شروط الإنضمام إلى التنظيم، قال له الصدق مع النفس. فسأله ماذا تقصد بالصدق مع النفس، قال له، "ألا يفعل في السر، ما يستحي عنه في العلانية

تعليق :يريد الكاتب ان يظهر محمود طه و الجمهوريين بمظهر النقاء و الصفاء و لكن هيهات فلكل مقام مقال و شرح هذا كما يلي :
1 . كان محمود طه يعلم انه يدعو الى منهج غريب على المجتمع و يحتاج الى شخص مقتنع بهذه الدعوة و على استعداد لنشرها لذا كان يطلب هذا المطلب

2. أغلب الحركات يكون زعماءها دقيقين في اختيار الاعضاء في البدء لم يتطلبه البدء من اعضاء صادقين و اقوياء

3. حتى الجبهجية كانوا حتى بداية التسعينات يحرصون على المظهر الاخلاقي الحسن و الامانة و لم ير احد في تلك الاوقات العفن المنتشر حاليا

4. اذا القينا نظرة على طغاة العرب الهالكين ,امثال بورقيبة و جمال , تجد انهم شاركوا في بداية حياتهم في النضال الشعبي و كانت سميرتهم محببة للجماهير و لكن.... لكن عندما تمكنوا من السلطة أفسدوا أيما فساد


مختار اللخمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة