ابرة
01-26-2013 12:40 AM



تداعياتــــــــــ
ـــــــــــــــ
يحيي فضل الله
[email protected])

ابرة
ـــــــــ

حين زغردت البقيع زغرودتها الاولي ،هي زغردت ثلاث مرات ، الاولي مشروخة و مرتجفة بعض الشئ لكنها كانت مسموعة لدرجة ان شوارع الحلة و ازقتها امتلأت بالنساء المهرولات صوب بيت البقيع بالقرب من الدونكي و حين دخلت البقيع في زغرودتها الثانية هرب زوجها عبدالعزيز الي داخل الغرفة دون ان يمسح عن اصابعه اثار ملاح الخضرة بينما الجيران القريبين يمارسون تفاصيل فضولهم في الحوش و كانت الطاحونة تنثر الدقيق خارج القفة لان ادم الطحان هرول بين الزغرودة الاولي و الثانية بعد ان لاحظ ان المكان خال من الزبائن ، وحين نظر زوجها من شباك الغرفة كانت البقيع قد تهيأت لزغرودتها الثالثة والاخيرة بينما همست رقية جارتها في اذن كلتوم المشاطة
،، يا اختي ما كان اخير ليها الزار ،،
و زغردت البقيع زغرودتها الاخيرة و تمايلت مع الزغرودة الطويلة و المتقطعة بمعيار ما يتناسب مع حركة عنقها الراقصة وصفقت بيديها و قالت ،،
راجلي عبد العزيز حيعرس و انا قبلانا ،،
و جرت كلتوم المشاطة رقية من يدها متجهة نحو الباب
،، ياختي ها ,نمشي نكمل ليك المشاط ده ،،
كان عبد العزيز زوجها داخل الغرفة يتابع تفاصيل خروج كل هولاء البشر الذين جمعتهم البقيع بالزغاريد من خلال الشباك منتظرا ان يخلو الحوش من كل الحلة كي يفكر في موضوع اخر و كانت البقيع توزع ابتساماتها علي الجميع و قد تم ترتيب جلسة قهوة تحت الراكوبة و اطفال يتراكضون في الحوش و سماسرة السوق بضجتهم العالية حول الربح و الخسارة ، بطة الجيران و معها صغارها تستبيح طشت الغسيل قرب الحمام ، شلة من الشباب يتلصصون علي اجساد النساء ، لعبة بلي يتحلق حولها عدد من الصبية ، كديسة ناس حسين تحاول اصطياد عصافير ودابرق من عشها في تفاصيل ما قبل المغرب ، جمع من الفتيات يلعبن نط الحبل ، عبدالله الحلاق يستمتع بذقن الحاج هارون تحت شجرة النيم ، الدومة بائع الاقاشي في غلاط ومغالطة مع سميرالحلبي بينما يحاول تيه فض النزاع ، الضي كاتب الدونكي في عالم من النظرات و الابتسامات مع خديجة البقارية ، اتيم قاك يسرب خطاب عشق ملتهب بعد ان دسه بين اصابع كاكا التي عادت اليه بعد قليل لتقذف امامه علي الارض بخاتم علي شكل قلبين ، آدم خجيجة يشعل ضحكات النساء و هو يتوسط جلسة القهوة بحرفة واضحة بالتظاهر بالانوثة ، البقيع تصر ان تودع كل الحلة حتي الباب ذاهبة راجعة راجعة ذاهبة و ابتسامتها تحاول ان تؤكد معني القبول ، تضايق عبد العزيز حين رأي بريمه بائع الطايوق و الكرشة مخمورا يتلذذ بالتفاصيل و قرر ان يخرج من الغرفة حين رأي الحاج هارون بائع البصل و البهارات و مؤذن الجامع و قد هئي له مرقد مريح علي عنقريب مفرش تحت شجرة النيم مع مده سريعا بالخدمات و البقيع انضمت الي جلسة القهوة تحت الراكوبة و اشتعل في المكان نقاش انثوي حميم و متألف قادته البقيع مؤكدة علي ضرورة الانجاب وان الدنيا بدون اطفال لاتحتمل تؤكد ذلك بين فترة و اخري و هي تضرب بالهاون علي الفندك تؤكد قبولها لزواج زوجها لانها هي العقيم و كان عبد العزيز وقتها قد تسلل الي الخارج دون ان يحس به احد .
،، يوم داك تخلي لينا بيتك و تمشي ،،
داهمه حاج هارون بعد يومين من ذلك الحدث الزعرودة ، همس عبد العزيز لنفسه ـ فتاح يا عليم رزاق ياكريم ـ
،، ما قلت ما في داعي الزول يظهر و كده ،،
و تحرك عبد العزيز بهمة مفتعلة و خرج من داخل الدكان و هو يحمل صندوق خشبي ليضعه امام حاج هارون الذي جلس بعد ان تجشأ و هو يمضغ القورو الذي يبين لونه البرتقالي في شفتيه واسنانه و يمكنك ملاحظة ان الحاج هارون يملك في هذه اللحظة لسانا برتقاليا و تخرج الكلمات من فمه في ذات اللحظة التي يمضغ فيها
،، يا هو رجيناك بالعشاء و بعد داك قلنا نمشو ،،
احضر عبد العزيز صندوقا ليجلس عليه بنصف مواجهة مع حاج هارون ، ساد الصمت فترة طويلة احتلها صوت مضغ الحاج هارون مع همسات داخلية لعبد العزيز يلعن فيها هذا الصباح النحس و خرجت جملة بين المضغ
،، اها يعني نويتو علي شنو ؟ ،،
،، والله ياحاج هارون البقيع مره ممتازة و ذات خلق لكن كمان انا عايز الجنا ،،
،، اي نعم ،،
،، اها و هي قبلانا ،،
،، نعم نعم هي قبلانا ،،
،، وانا ما بعمل حاجه خارج الشرع ،،
،، اي نعم صدقت ، المال و البنون زينة الحياة الدنيا ، يعني خلاص نويت ؟ ،،
،، انشا الله ،،
،، يعني نقيت ،،
،، والله لسه في مشاورات ،،
،، ما هي يعني بنيه من الحله ،،
و قبل ان يرد عبد العزيز ظهر الاستاذ صابر المدرس بمدرسة الحلة فدخل معه عبد العزيز الي الداخل بعد ان اكتفي الاستاذ صابر بان يلقي بالسلام الذي رد عليه الحاج هارون بحياد
،، و رحمتو و بركاتو ،،
الاستاذ صابر و علي عجلة من امره تناول سيجائر بحاري ليترك عبد العزيز يقيد تمنه علي الدفتر و خرج مسرعا خوفا من مداهمة حاج هارون الثرثارة و استطاع ان يتفادي جملة ذات تجشأماضغ
،، متين اجتماع مجلس اباء ،،
،، بكره ،،
وحين التفت الحاج هارون ليتابع الاستاذ وجده سريعا ما انحرف نحو الزقاق .
عبد العزيز يحاول التظاهر بالكتابة علي الدفتر و ظهره في اتجاه الحاج هارون ليوحي له بانه مشغول و لكن الحاج هارون كان قد تحرك من مكانه و انضم الي وقفته تلك داخل الدكان و احس عبد العزيز بصوت المضغ قريبا من اذنه
،، انت مش داير حنان بت رحمه ؟ ،،
،، ايوه , انت عرفت كيف ؟ ،،
،، فوق كل ذي علم عليم , ما كلمتني القبلانا ،،
و خرج الحاج هارون من داخل الدكان بينما عبد العزيز يتشاغل بترتيب الرفوف و قبل ان يصل الحاج هارون باب الدكان التفت اليه قائلا
،، خلاص نتغدو الليلة معاك و نشوف ،،
اخرج عبد العزيز الحقة و كشح علي فمه سفة الصباح التي اضاعها الحاج هارون بمداهمته المبكرة و خرج من الداخل و جلس علي الصندوق منتظرا ان يمر ودامروابة بائع الشاي المتجول .


من ذلك اليوم الذي اشهرت فيه البقيع قبولها بزواج زوجها اصبحت الحلة تناديها بلقب القبلانا ، في البداية كانت الحلة تناديها بالبقيع القبلانا و رويدا رويد اصبح اسم القبلانا يكفي تماما لتحمل عبء شخصيتها.
في ذلك العصر الذي زغردت فيه البقيع تلك الثلاث زغودات كانت قد عبرت العشر سنوات و بضعة اشهر و هي زوجة لعبد العزيز و لم تستطع هذه المدة ان تمنحها الولد و كانت قد جربت كل الوسائل و الطرق المحتملة لتبديل عقمها الي خصوبة حتي الوسائل الحديثة من فحوصات و اطباء لم تفعل شئ سوي تاكيد انها العاقر و ليس زوجها و كان ذلك في عامها الثامن من الزواج و كانت قد جربت قبل ذلك كل شئ ، شربت لبن الحمير بفتوي من الفكي نورين كلفتها عدة زيارات الي الحلة المجاورة ، كانت حفلات الزار تخصها البقيع بتلك القدرات الفنية العالية في الرقص و الرقص الحر المنفلت و البقيع فارعة و ممشوقة كسهم و كان قياس عمرها يرتبك لدي الذين يشاهدونها لاول مرة فيظنون انها في العشرين بينما هي قد تعدت الاربعين بقليل ، اختلطت الدروب علي البقيع كي توصلها خصوبتها ، كانت تقاتل العقم و هي تستحم بجردل من المحاية و تغسل مكامن انوثتها بتعوذتين من مختارات الحاج هارون ، ركبت البقيع اللواري نحو الصعيد كي تدخل كركور في جبل كي يذبح امامها تيس اسود بغرة بيضاء كي تشرب من دمه بينما الشيخة العجوز صاحبة الكركور تستعد لدلك جسدها بخلطة من الاعشاب و في السافل كويت بالنار في مناطق غريبة من جسمها مثل كيها في الابطين.
وفي غمرة بحثها عن خصوبتها لم تنس البقيع ان تتولي ردود افعال عبد العزيز بل انها كانت ان سقته الشاي مع اضافة قطرتين من زجاجة عطر صغيرة قال حاج هارون ان بها عطر سحري من بلاد شمهروش و حين سألته البقع عن من هو شمهروش قال انه صاحبي من الجان المسلم و احيانا كانت تلقم الشاي علي المحاية كما اوصتها كلتوم المشاطة و تولت البقيع مظاهر قلق عبد العزيز بنوع من الحنية وجميل التعامل .
كانت البقيع حين تخرج لكنتين الحلة لشراء حوائجها تتابعها العيون المتلصصة و البعض يلوذ بانفه ليشم رائحة الكبريت المنسربة مع النسمة ، كانت البقيع جميلة و لكنها تحس بانها ناقصة و عقيمة لا تملك ان تعطي الحياة لطفل و لكنها توحي بالحياة.
قال عبد العزيز بعد ان تمت اجراءات اتفاقه مع رحمة الله النجار و بعد ان تم تحديد موعد زواجه من حنان رحمة الله
،، انا قلت يا البقيع ما نعمل حفلة،،
،، ليه مالك ما بتعمل حفلة ، تعملها و انا ارقص ليك كمان ،،
،، لا ما بس.... ،،
،، بعدين البنيه ذنبها شنو ؟ يا اخوي يا دوبك عشرين سنه و دايره تفرح بي عرسها ،،
،، ما شكلها كدي يا البقيع ما .....،،
،، هي يا عزو ابعد لي انت من العرس ده ، بس استلم مرتك و انا الباقي بجيهو ،،
و جيهت البقيع حفلة زواج زوجها و رقصت حد الانتشاء ولم تنس ان تلاحق تحركات زوجها بزغاريد و زغاريد ، رقصت علي السباتة رقصة الرقبة مع عروس زوجها التي لم تستطع ان تجاريها في رقصها المنساب فهرولت من السباتة وسط استمتاع جمهور الحفل برقص القبلانا و تمايلات قوامها الرشيق و اغماضة عينيها و هي تروض الايقاع بعنقها و الوجه الاسمر الجميل يحتفي بمسيرتين كترميز لشعرها الغزير و الطويل.
حين انتهي الحفل احست البقيع بانها وحيدة و ان البيت فارغ و خالي من عبد العزيز الذي ذهب الي دخلته علي زوجته الجديدة و داخل غرفتها في الساعات الاولي من الصباح كانت البقيع تحاول التألف مع بكاء عميق و متهدج .
في ليلة خريفية و القمر يمارس تسلله خلف و بين السحب و اصوات الضفادع في طقس الخصوبة الاحتفالي كانت البقيع قد جلست علي الارض و ظهرها علي حائط غرفة زوجهاو ضرتها حنان و الشباك فوق رأسها تماما والليل قد دخل الي منتصفه بزيفة باردة و كلما تعالت الهمسات من داخل الغرفة كانت البقيع تقف و تحاول ان تري بدلا ان تسمع و تتهاوي باعياء حين تنخفض الهمسات و يلفح وجهها الباكي شعاع من القمر و تختفي البقيع خلف الحائط الاخر الخلفي للغرفة حين خرج عبد العزيز و هو يحمل معه الابريق متجها الي الادبخانة ، كانت البقيع تختفي خلف الغرفة و انفاسها تلهث من الخلعة ، تحس بوخز الحائط علي ظهرها من شدة ما التصقت به و سمعت عبد العزيز يدندن باغنية و هو يخرج من الادبخانة ، مدت رأسها قليلا بجانب الحائط لتلاحظ انه يرتدي عراقي خفيف و ضوء القمر اكد انه لا يلبس لباس داخلي و حين اختفي عبد العزيز عن زاوية نظرها قبعت البقيع في مكانها لانها توقعت ان تخرج حنان الي الادبخانة و قد كان ان خرجت بعد ثوان من دخول عبد العزيز ، تتابع البقيع من خلف ذلك الحائط حنان و هي تتهادي في غلالة شفيفة تمتص و تعكس احيانا ضوء القمر تذكرت انها كانت قد اختارت لها فستان النوم هذا حين جهزت مع عزيز الشيلة ، تتنهد البقيع و تجلس باسترخاء متوتر علي الارض منتظرة نوبة جديدة من تلك الهمسات .
البقيع القبلانا تستقبل وفود الحلة المهنئة بتوقع مولود لزوجها و حنان بابتسامة واضحة و معلنة بل ان حنان تركت لها هذه المراسم لترقد باسترخاء كاميرة علي عنقريب المخرطة المفرش بالقرمصيص تحت الراكوبة و قد بدأت الاستعدادت لجلسة قهوة و جاء الحاج هارون قبل الغداء بقليل و جلس كما دائما تحت شجرة النيم لتصله المشروبات الباردة كمشهيات لغداء لن يشاركه فيه حتما عبد العزيز صاحب البيت .
تابعت البقيع القبلانة مراحل حنان الحبلي بعناية مكثفة فكانت تطبخ و تنظف و تقش الحوش و تغسل ملابس زوجها و ملابس زوجته و كانت سرعان ما تستجيب لطلبات الوحم من حنان و كانت تؤانس حنان في القيلولة و هي تفصل ملابس المولود القادم من قماش ساكوبيس ابيض و تستمر تحيك بالابرة الخيوط و حنان تدخل منطقة نومها و تبقي البقيع تخيط بالابرة علي قطعة القماش الابيض الصغيرة في يدها و حين حدقت مرة في وجه حنان النائم المطمئن و خزتها الابرة في اصبعها فخرجت من الراكوبة .
البقيع القبلانا توزع ابتساماتها و ضحكاتها الصاخبة علي الجميع في يوم السماية ، كانت الحلة كلها في حوش البقيع و اتحفت عفاف الغنايه تلك الظهيرة بغناء عذب و منفلت علي الدلوكة و رقصت القبلانا كما لم ترقص من قبل و كان ادم خجيجه قد كشف و رجف و اخذ الدلوكة من عفاف الغنايه ليدخل الجميع في رقص جنوني وهستيري قادته القبلانا و كان الرجال في الديوان وخارجه يتناثرون علي الجانب الاخر من الحوش و قد يتجرأ بعضهم يتحلق حول الراكوبة للاستمتاع بالرقص و الغناء و بحرفة مدربة كان الحاج هارون يجلس باسترخاء علي العنقريب تحت شجرة النيم في المنطقة الوسط بين تجمع النساء و تجمع الرجال و استطاع ان يطرد بعض الاطفال الذين حاولوا مزاحمته علي ظل النيمة ليلعبون صفرجت و كان وقتها يلتهم بنشوة صحن كبير من المرارة كاستعداد للغداء.
حين كانت الراكوبة تضج بالصخب و دخل الغناء النسائي مراحله الحرة الي درجة الارتجال كان عثمان المولود الجديد يصرخ بشدة و كانت البقيع قد تخلت عن رقصتها لتنبه حنان لبكاء الطفل و من ثم عادت لرقصتها و ادم خجيجه يتابع حركات جسدها مستنطقا الدلوكة.
عثمان يصرخ و يصرخ ، صرخات حادة و يتلقفه عبد العزيز كي يسكت ،ارتبك الاحتفال ، استيقظ الحاج هارون من غفوته المتخمة ، الطفل يصرخ و يصرخ ، تهدهده امه لايسكت ، البقيع حاولت اسكاته لا فائدة ، ارقدوه علي بطنه ليتجشأ اللبن و لا فائدة و اخيرا تشنج و صمت فجأة و فارق الحياة بين يدي امه ، مات عثمان في يوم سمايته بهذه الطريقة الغريبة و المفاجئة
حين كان الناس يحاولون امتصاص هذا الموت المفاجئ و الفجائي ، يدخلون ويخرجون و حنان تحتضن ابنها الميت بعنف بينما يحاول البعض اخذ الطفل ولكنها تتشبث به و كأنها تحاول ان تعيد اليه الحياة و لا تملك الا بكاءها المتشنج المتواصل و عبد العزيز صامت كتمثال و البقيع لا تعرف السكون تتحرك هنا هناك بلا هدف ،تدخل و تخرج من غرفتها ، تدور في الحوش ، ترجع لتدخل مرة اخري و اختفت فجأة داخل المطبخ وماهي الا دقائق حتي سمع الناس صرخة حادة و طويلة و حين تبينوا مصدر الصرخة وجدوا البقيع تقف امام باب المطبخ و قد اشعلت النار علي جسدها و كانت تصرخ وقد بدأت تركض ي الحوش ، تركض مشتعلة، ركضها يزيد النار اشتعالا ، تركض متحدة مع النار و كان البعض يركض وراءها ، يحاولون الامساك بها كي يغطونها بالهدوم و الملاءات و كانت النيران قد تمكنت من شعرها الممشط الغزير و حين دمدموها بالملابس كانت البقيع القبلانا قد اشتعلت حتي الموت .
قبل موت عثمان و قبل اشتعالها كانت البقيع قد تركت حضورها الراقص و ابتسامها الواضحة و ضحكتها المميزة في تفاصيل ذلك الاحتفال و تسللت الي غرفة حنان و عبد العزيز حيث يرقد عثمان المحتفي به ، جلست بقربه علي السرير ، اخرجت من بين شعرها الممشط ابرة ، وقفت لتغلق الباب ، عادت لجلستها علي السرير و هي تمسك الابرة في يدها اليمني و تتحسس رأس الطفل باليد اليسري ، غرست الابرة في الرأس اللين ، غرستها كلها بحيث اختفت داخل الرأس تماما و لم تنس ان تكتم علي صوت الطفل ، فتحت الباب ، خرجت كقذيفة لتدور حول الجهة الاخري بحيث لا يراها احد و عادت البقيع القبلانا الي حلقة الرقص و كانت ترقص بصخب و بابتسامة واضحة .


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2941



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#569657 [عنبر عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 03:48 PM
انا مع الاخوة الذين وجهوا لك النقد البناء ...شرح وتفصيل الاشياء فى سطر واحد يقلل من حلاوة القصة . والاجدر ان يجذب الراوى رويد ... رويدا للقارى ويترك له بعض المساحات ليشترك معك فى الخيال وهو مستمتع بقراءة القصة... جميل انت يا راوى وارجو القبول ...


#568938 [بلال]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 01:26 AM
لله درك يا استاذ يحي عشت القصة بكل افراحها واتراحها قصه معبره جداً يالك من رائع ومزيدًا من القصص يا استاذ يحي ( مع العلم بانني لدي مقتطفات الصحيفه التي كنت تكتب فيها في التسعينات القصص القصيره ) اخرجتنا من جو السياسه الي الادب


#568387 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2013 06:13 AM
العملاق الرائع والقاص الاستاذ يحيى فضل الله دائما ممتع وتجعل الناس تتنفس من خلال كتاباتك او شعرك والشعب ينتظر من الكثير جعلك الله دخر لهذا الوطن


#568384 [السودان الذى كـــــان]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2013 06:11 AM
لقد خرجنا كلنا من ذلك المعطف (القوقلى)!!!
كلما حاولت أن أطرد خيال عرس لزين من بين السطور لم أستطع وظل عرس الزين يسيطر على كل محاور الحدث والحادث، والعنف المبالغ فيه كتكملة لتسلل موسم الهجرة ويبصم على الكاتب تلك الأجواء المغلفة برائحة الجنس. فى العموم أنا قارئ واكثر من عادى ومحب لكلاكما (الطيب و يحى) وشكرآ لكما ونطمع فى الأستزادة فنحن جوعى فىى هذا الزمن الذى تضورت فيه فيران مكتباتنا!!!!!!


#568370 [samrah]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2013 05:50 AM
اكثر من رائئئئئئئئئئئئئئع ي استاذ

عشنا القصة وكاننا حضورا فيها

اثرت فينا الحنين الي ذلك الزمن الجميل


#568284 [سوداني مبارك]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2013 04:41 AM
قصة رائعة وسرد مموسق تحتوي علي معان كثيرة استهلكها الادباء عندما صرحو بها ولكن ذكاء الكاتب لم يفت عليه ذلك فما كان منه الا ان سرد القصةوعلي القارئ ان يفهمها لوحده .
ختاما قصة رائعة تجعلك تطمئن علي مستقبل كتابة القصة القصيرة في السودان


#568138 [حامد التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2013 02:04 AM
سرد و حبكة اقل ما نقول أنها نقلتنا الى هناك.. جلسنا فى ظل النيمة و شاركنا الحضور متعة الفرجة.. عثمان الوليد مستودع المأثرة و الحب و تضاريس النفوس كلها لم تقتله القبلانة.. قتلته أنت يا سيدى و لا نقبل فيه دية و لا صلحاً.. الا ان تعدنا باعادة هذا الجمال قريبا..

الرحمة لعثمان.. صادق العزاء لعبد العزيز و قرائك الكرام.


#568101 [متوكل]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2013 01:21 AM
تقبل هذا النقد :

عرض الصور و التفاصيل في هذه القصة أكثر من اللازم .

الروائي العالمي الطيب صالح كان يعرض التفاصيل التى تجعلك كأنك تشاهد الرواية ولا تقرأها لأنه يصور تفاصيل منطقية و محدودة و متناسقة مع الزمن .

مثال : (و اطفال يتراكضون في الحوش و سماسرة السوق بضجتهم العالية حول الربح و الخسارة ، بطة الجيران و معها صغارها تستبيح طشت الغسيل قرب الحمام ، شلة من الشباب يتلصصون علي اجساد النساء ، لعبة بلي يتحلق حولها عدد من الصبية ، كديسة ناس حسين تحاول اصطياد عصافير ودابرق من عشها في تفاصيل ما قبل المغرب ، جمع من الفتيات يلعبن نط الحبل )،

من من الناس يمكنه أن يلاحظ كل هذه الأشياء في لحظة من زمن القصة .

تقبل نقدي .


ردود على متوكل
United States [ود الخضر] 01-26-2013 04:45 AM
اتفق مع الاخ متوكل نفس الملاحظه . كثرة التفاصيل و غزرتها بالسطر الواحد ليست دليل جوده بل يجب ان يأخذك القاص و الروائي رويدا رويدا الي الصوره الكامله دون تخمه اوصاف و احداث لايحتملها السطر الواحد و عقل القارئ في القصص يريد ان يستريح و يتمتع دون اجهاد باحداث كثيره بمقطع واحد دون تناسق و دون ان تؤدي كل مفرده الي الاخري بكل سلاسه

United States [حامد التكينة] 01-26-2013 04:03 AM
نعم يا متوكل .. أوافقك الرأى.. اعترانى هذا الاحساس و اختلطت الصور قليلاً فالزمن المواتى لا يسمح بسرد كل هذه التفاصيل جملة واحدة.. ملاحظة جيدة..


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة