عشان خاطر عيون السدنة
01-27-2013 02:38 AM

عشان خاطر عيون السدنة

كمال كرار

بحسب تقديرات الجهاز المركزي للاحصاء ، فإن سكان ولاية نهر النيل يناهزون 1.3 مليون نسمة بحلول هذا العام 2013

وبلاشك أن سكان نهر النيل يعانون من 1.3 مليون مشكلة ، علي رأسها سد مروي الذي قتل بعض الناس ، وشرّد الآلاف ولا تزال آثار عدوانه باقية فيما يتعلق بتوطين المناصير حول البحيرة .

ومن المشكلات التي تنتظر ناس نهر النيل حكاية سد الشريك الذي سيغرق البلاد جنوباً حتي عطبرة وتندثر الباوقة ( اللذيذ تفاحها ) عشان خاطر مشاريع خليجية تنتظر الكهرباء علي جماجم البشر .

أما مصانع الأسمنت المتعددة ، فلا يعرف عددها إلا بحساب إصابات الأزمة وأمراض الجهاز التنفسي التي فتكت بالناس هنالك .

وفي قلب مدينة عطبرة انطفأت النار واندثر الحديد بعد التشليع الهائل الذي لحق بالسكة حديد وعمالها وعجلاتها ، وليس في موازنة الولاية ولا الحكومة المركزية أي جنيه لدعم أي ( طرناطة )

وحدث ولا حرج عن الفاقد التربوي بنهر النيل جراء الفقر والذي منه ، وعن تدني الخدمات الطبية وغلاء الأسعار ومطاردة المعارضين والتضييق عليهم ولو كان الأمر ندوة ناهيك عن مظاهرة .

وتغيب عن أذهان المسؤولين هنالك عشرات القري بالضفتين الشرقية والغربية لا تعرف ماهي الكهرباء ، ولا شافت القنوات الفضائية ولم تشرب مياه ( الحنفية ) .

وتعج المنطقة بالقصص التي يروجها السدنة والتنابلة عن الكلاب الضالة التي تفتح الأبواب لتناول الشراب ، وعن مناجم الذهب المحروسة بالجن ، كما تعج ندوات المسؤولين زوار الولاية بالمفردات المحفوظة علي شاكلة لحس الكوع وتابع ومتبوع .

وبدلاً عن إصلاح داخليات الطالبات بشندي ، وترميم المدارس علي سبيل المثال ، تحشد الحكومة هنالك المال والعتاد من أجل مهرجان السياحة والتسوق من أجل راحة الأثرياء الذين يودون شرب القهوة في المتمة .

وليت الأمور وقفت عند هذا الحد ، فقد أعلنت هيئة الطيران المدني عن اعتزامها إنشاء مطار بشرق بربر بتكلفة تتجاوز 10 مليون دولار ، والناس هنالك يشكون الفقر والجوع وليس قلة المطارات .

وليست هي المرة الأولي التي تبني فيها الإنقاذ مطارات غريبة الأطوار ، في مناطق تعج بالأسرار والشمار حار

يقيني أن المطار لفائدة رجل واحد يخشي ركوب البصات ، ولا يريد قيادة عربته الفارهة في شارع الموت الملقب بالتحدي

ومن أجل نزوات البعض ، يبدد المال العام علي مطارات ( دخانها وصقيرها حام )

تعتذر شركة طيران عباس بن فرناس عن إلغاء سفريتها المتجهة إلي بربر بسبب ( الكتاحة) وعلي الركاب استعمال البص أو اللوري أيها أقرب إلي كافوري أو الماطوري أو حزب يمتهن السياسة علي شكل دافوري

الميدان


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 995



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#569599 [HALLAPA]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 11:20 PM
فى كل الدنيا الاهتمام بصحة المواطن هى شغل الحيكومة الا عندنا
اذا كان الحجر الخام قريب من المناطق السكنية يجب ان يكون المصنع
بعيدا عن المدنية ويتم ترحيل المادة الخام باى وسيلة لكن هذا يرفع
النكلفة التشغيلية على اصحاب المصانع اسهل ان يدفع المواطن تكاليف
علاجه او يرحل عن مكان عمله


#569484 [عبد ألله]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 08:03 PM
بالنسبة لسد الشريك نؤكد للجميع ان أهل الباوقة وشمالها حتى مناطق الرباطاب مسلحين بالكامل وجاهزين للحرب دفاعاً عن أرضهم والسلاح موجود في كل دار وكذلك العظة بما حصل للمناصير موجودة ونقول لناس السدود جربوا بس رسلوا آليات لمكان السد وشوفوا النتيجة.
مش كل الطير اللي يتاكل لحمه!


#569350 [كركاب مطر بلا سحاب]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 04:37 PM
قالوا عايزين يعملوا قاعده ايرانية فيي شرق بربر ومرة سمعنا بتهريب اليورانيوم السودانى غير المخصب من وادي الحمار شرق ارتولي


#569178 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 01:43 PM
kamal sudan only family we like it in order new sudan can give anything water food too easy look over


#569155 [omer alsayed]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 01:19 PM
انت عارف يا استاذ كمال ؟؟ انا شايف لحدى هنا والناس كويسين مع التنابلة ... لمن يجى اليوم الليعملو لينا فيهو ضريبة بتاعة ننجلد المساء حتى نمشى بيوتنا ..بدلا من الجلد المعنوى الحاصل تجاه تدمير البلد دى يوماتى


#569055 [fax]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 12:01 PM
كثرة المطارات هي منافذ لهروبهم متي ما دعت الحاجة لذلك, فهم كالجرزان يجهزون جحورهم للهروب ( الكبير)


#569035 [ودشريف]
5.00/5 (2 صوت)

01-27-2013 11:42 AM
هولاء قوما لايهتمون لصحة الانسان كل همهم البقاء في السلطة وافساد البلاد والعباد فكيف لفاقد الشي ان يعطيه هولاء وجب علينا اقتلاعهم من ارض السودان حتى تعود البسمة لاهلنا دون ذلك فنحن حتما ذاهبون الى الاسوء


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة