المقالات
السياسية
الدولة السودانية من السودنة الي إعادة الهيكلة
الدولة السودانية من السودنة الي إعادة الهيكلة
01-27-2013 02:21 PM

الدولةالسودانية من السودنة الي إعادة الهيكلة

نامدو ابكر موسي
[email protected]

مصطلح السودنة اصبح متداولاً بشكل كبير في الساحة المصرية هذه الايام والتي تعاني من ازمة سياسية حادة بفعل جماعة الاخوان المسلمين الحاكمة في مصر والتي تحاول الان بشكل جاد التمكين في مفاصل الدولة المصرية بشكل عميق علي غرار نظيرتها في جنوب الوادي الجبهة الاسلامية القومية والتي انتقلت الان الي مرحلة اخري وهي مرحلة الصوملة والتفكيك وكل ذلك عن طريق استخدام الدين كوسيلة والمتاجرة به لتحقيق مكاسب ذاتية انتهازية علي حساب مصالح البلاد ووحدتها وتوافق قواها الاجتماعية والسياسية والدينية .

المصريون ظلوا يحذرون من تجربة الاسلاميين في السودان والتي اطلقوا عليها اصطلاحاً ب(السودنة ) ويخشون ان تتحول بلادهم الي ما نحن فيها الان من كل هذه الازمات والكوارث..وفي السودان بعض القوي السياسية التي ذات مواقف رمادية في الساحة السياسية باتت تحذر من الصوملة وكأنها تعايشت وتأقلمت بالتجربة السائدة الان في السودان ويئست او تتؤطا من تغييرها بشكل جذري حتي يتم انتشال السودان من كل التجارب الظلامية التي اقعدت رجل افريقيا المريض من النهوض .
السودنة التي أريد التحدث عنها الان هي العملية التي تمت فيها انتقالوتحول السلطة في السودان من أيدى البريطانيين و المصريين إلى الوطنيين ومن دون تغيير القوانين واللوائح والمفاهيم السائدة آنذاك وبل اكتفت بتغيير الشخوص من الانجليز والمصريين الي السودانيين مما رسخت لعملية سيطرة مركزية في الخرطوم أو بالاحري انتقال البلاد من استعمار خارجي الي شبه استعمار داخلي وخلقت وضعية تعاهدت جزء من ابناء الشعب السوداني علي استمرارها علي امتداد الانظمة التي تعاقبت علي دست الحكم في الخرطوم ..وبالتالي الوضعية ما بعد مغادرة المستعمر ما زالت سائدة ومستمرة وافرزت عمليات الاقصاء والاستعلاء والتهميش وفرض بعض السوادانيين لهواياتهم وثقافاتهم ومعتقداتهم قسراً علي الاخرين مما اوصلت البلاد بما نحن فيها الان من ازمات سياسية واقتصادية وامنية وللخروج من هذه الازمات لا مناص من مخاطبة الازمة من جذورها وتشخيص الداء بشكل دقيق حتي نصل الي العلاج الناجع للدولة السودانية لكي تتعافي من كل هذه الامراض والازمات التي اصابتها جراء الاخطاء التاريخية من قبل المستعمر والسودانيين فيما بعد ..الدولة السودانية ظلت محافظة علي الهيكل العظمي لسودان ما بعد السودنة او ما نسميه في ادبياتنا السياسية ب(السودان القديم ) ولكنها تتلون فقط بعد كل نظام جديد الذي ياتي عن طريق الانقلاب او الديموقراطية بايدولوجياته وافكاره وبرامجه الي ان اختطفها نظام الانقاذ وعاثت فيها فساداً وزاد الطين بلة بافكاره وسياساته الظلامية الاحادية والذي اجبر الاقليم الجنوبي علي الاستقلال بفضل تلك السياسات وما زال الحبل علي الجرار وبالتالي لابد من برنامج واضح بعد اسقاط النظام في الخرطوم لاعادة هيكلة الدولة السودانية وتصحيح الوضع المختل وعلاج العقلية وريثة النظام الاستعماري من امراضها النفسية الي سودان جديد يري كل الشعب السوداني فيه نفسه من دون استعلاء او اقصاء وتهميش اوتمييز ..وان لم يحدث ذلك لا اعتقد بان الثورات السودانية ستضع سلاحها ولا ينعم السودان بالامن والاستقرار والسلام .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 687



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


نامدو ابكر موسي
مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة