المقالات
السياسية
حتى على المشير عمر .. الخطر..قطر!!
حتى على المشير عمر .. الخطر..قطر!!
01-27-2013 10:00 PM


حتى على المشير عمر .. الخطر.. قطر!!

عبد الغفار المهدي
[email protected]

فى العشر سنوات الأخيرة وبفضل ذخيرتها من الامكانيات الهائلة والتى بدورها جلبت لها علاقات متميزة على المستوى الدولى والاقليمى،وطموح شيخها الجامح والذى لاتحده حدود ولاتقف امامه العواطف، أصبحت قطر تتصرف بأن لاكبير عندها ولا عزيز لديها.
من حق قطر أن تكون هى اللاعب الأساسى ورقم واحد فى المنطقة والقائد الأعلى والمحرك أو الممول(الخفى) لثورات الربيع العربى التى صعد بفضلها التيار الاسلامى فى المنطقة رغم فشله الذريع والمرير فى السودان والتى أستخدمته قطر فى عهدهم الأسود كحصان طروادة لتحقيق بعض الأهداف والنقاط الأقليمية من وضعه الاحترابى وسحب البساط من تحت أقدام مصر والسعودية وليس من أجل عرى الصداقة التى تربط بين شيخها ومشير المؤتمر الوطنى فى السودان،وقطر طبعا تقبع على أراضيها قاعدة أمريكية ليها (ضل)،ولا عجب فى أن يقرأ المواطن العربى أن أميرها وشيخها الهمام الذى هد عروش الدكتاتوريات بالثورات والتوظيف الاعلامى (بأن سموه ينقل يهود اليمن بطائراته لتل أبيب التى يضرب طيرانها ديار صديقه المشير البشير ولايحرك ساكنا،رغم أن الرجل يساعد الفلسطنيين ويمسح دموعهم،الا أنه أيضا يساعد الاسرائليين للعودة الى ديارهم وتعمير مستوطناتهم، وهذا لعمرى منتهى الانسانية من الأمير ولا يتنافى مع قواعد الجلوس على عرش المنطقة على حساب مصر أو السعودية ،،،الآن يدور صراع ثلاثى رهيب فى سوريا ضحاياه الشعب السورى الذى يفقد على أقل تقدير خمسين من أبنائه يوميا رغم طول المدة،قطر تدعم الثوار بالسلاح (الجيش الحر) وتركيا من جانب وايران من أخر وكل هذا الصراع بالوكالة سوى من جانب قطر أو ايران أو تركيا واللبيب بالشارة يفهم حتى لايصيبكم الملل.
المؤتمر الوطنى أو النظام الانقاذى الذى فاخر عرابه (الترابى) بأن قناة الجزيرة من بنات أفكاره والذى يتمسك ووريثه البشير على وجه الدقة بتلاليب جلباب الشيخ الأمير من باب الصداقة أو المحبة ،وهى يعى أو لايعى على وجه الدقة بأن جموح وطموح الأمير لاتقف امامه صداقة أو محبة أو رأفة وما قصة صعوده الى تل الامارة ومن بعدها المنطقة على الأقل العربية فى الوقت الراهن وضمه للجامعة العربية فى حضن وزير خارجيته، ببعيدة عن الأذهان..
فارهاصات ما سيحدث فى السودان فى قادم الساعات أو الأيام وهو نوع من الالتفاف واللف والدوران الذى تربى عليه واعتاده (الكيزان) وهو نوع يسمى أو يعرف باعادة تدوير النظام ،وهذا ربما يذكر القارىء بتدوير القمامة،،بمعنى أن يحدث انقلاب نوعى وتغيير شكلى فى النظام (ثورة) مصطنعة يقودها بعض من مقبورى الاسلاميين أو خلاياهم النائمة وبهذا تحدث عملية التدوير والتى ستجد لها أرضا خصبة بلاشك فى السودان بعد أن أنجز الاسلاميين بقيادة المشير صديق الأمير والذى لا أستبعد أن يكون هو ضحية التدوير ،بتدمير البنية الفريدة للمجتمع السودانى وتفريغها من كل تفردها الذى كانت تمتاز به ليأتى البديل ويكمل الجزء الثانى من ازالة لكيان السودان واستبداله بدويلات ،،،فالثورة الاجتماعية هى التى يحتاج لها السودان الآن أكثر من أى وقت مضى والا بديلها سيكون اسلاميين فى زى ثورى..
لذا وجب علينا أن نتحرى ماهية القادمين أى من كانوا حتى لانخدع مرتين فى عقدين!!




تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2157


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#571241 [ادروب ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2013 04:23 PM
دا زول فقرى وعنصرى


#570174 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 01:01 PM
الازهرى المحجوب مبارك زروق وبقية العقد الفريد(طبعا مافيهم اى واحد من الاسلامويين)!!!!
وتجى قطر تؤثر فى شان السودان؟؟؟؟؟
والله حقو السودانيين يقعدوا يبكوا ويقيموا المآتم !!!
معقول انحنا وصلنا لهذه الدرجة؟؟؟
لكن نستاهل عشان تابعنا العرب فى الانقلابات والضباط الاحرار والتنظيمات الاسلاموية وهلم جرا ولم نتابع الهند مثلا او الدول الديمقراطية مثل بريطانيا وغيرها!!!!
البيبارى الزبالة بيبقى زبالة والبيتطلع للنجوم بيبقى نجم ولا كيف يا المتعوربين المتعولقين؟؟؟جاكم بلا يخمكم!!!!


#569929 [ودشريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 08:53 AM
قطر واميرها ادوات اتنفيذ مشروع الشرق الاوسط الكبير هدف المشروع تقسيم الدول في المنطقة لدويلات وملل وطوائف لاضعافها ليسهل السيطرة عليها وعلى مواردها وضمان امن ربيبة امريكا اسرائيل وقطر خير من يقوم بهذه المهمة وجماعة الفكر الاسلامى السياسي هم افضل من يقوم بهذا الدور لذا نجد ان كل دول مايسمى الربيع العربي كان الدعم اللامحدود للاسلامييين السياسين اخوان سلفين جهادين فالننظر مايحدث في ليبيا من صراع دامى توقفت كل قنوات الاعلام العربي التى كانت تغطى احداث ليبيا على مدار 24 ساعة الان قد لاتذكرها في اعلامها لان المهمة الاولى انتهت والناظر للاحداث في ليبيا هناك حرب قبلية في ليبيا وستتقسم ليبيا ان لم يعى اهلها خطورة الامر وحجم الماساءة التى هم فيها وكذلك الناظر لما يحدث في سوريا والدعوات من الشيخ القرضاوى مفتى الجزيرة واسمحو لى ان اسميها الخنزيرة يدعو للجهاد والقتال في سوريا فهل ينتظر اهل سوريا الديمقراطية من المجاهدين الذين يتوافدون عليهم من كل صوب حتما لن تاتى الديمقراطية بل سياتيهم الاسوء من ديكتاتورية الاسد وستدخل سوريا في دوامة الصراع الطائفى الذى سيتمدد الى كل الاقليم المحيط ويبداء انهيار الدول والتقسيم والكنتونات وحتى قطر لن تنجو من الصراع والتسوى كريت في القرض تلقى في جلدها وفى السودان قطر تلعب دور قذر للغاية قد لايحسه الانسان من الوهلة الاولى ولكن ان تعمقت ستجد ان قطر هى الداعن الرئيس لدولة الانقاذ في السودان وهى المشجع للحسم العسكرى واطالة امد الحرب ولايغرنكم اتفاق الدوحة او خلافه هذا زر للرماد في العيون لن تحل مشكلة السودان قطر وفاقد الشي لايعطيه مشكلة السودان تحل بالجلوس بين ابنائيه وان احتاج للمساعدة فاولى لنا الاتحاد الافريقى وجيراننا من دول الجوار فقطر لاتعرف طبيعة وتركيبة اهل السودان وهى بعيده عنا ثقافيا واثنيا فكيف لها ان تحل مشاكلنا احزرو قطر فانها اين ماتدخلت حل الدمار والخراب


#569741 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 05:59 AM
وقع الأسد فى شباك الصيادين "المسلمين" (على وزن الأخوان) وظل يصيح أياما دون أن يجد مخلوقا "يحله" من شباكه حتى جاء جقر صغير نحيف وقال له سوف أقرض الشبكة و أطلق سراحك على شرط أن تقتل فى مقابل ذلك الثعلب الذى يأكل أطفالى. فاستهزأ به الأسد ولكنه قبل عرضه غير مصدق. وأقبل الجقر على الشبكة و قرض حبالها ... و أطلق سراح الأسد الذى أسرع خارجا من الغابة ... فناداه الجقر قائلا شنو ماشى وين يا أبو السباع ...أين وعدك؟ ... عليك بالثعلب؟ ... فقال الأسد دون أن يلتفت نحو محدثه "غابة ينجدنى فيها الزيك ده ... هدو طرفى منها".


#569736 [برنابه عكود]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 05:40 AM
في شنــو ؟


#569692 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 01:44 AM
اللهم عليك بأمير قطر حمد آل ثاني وكل المتأسلمين ...


#569660 [وسطية الاسلام]
4.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 11:54 PM
الخطر الاكبر في المد الوهابي المتطرف القادم من المملكة العربية السعودية هؤلاء التكفيريين الذين يريدون ان يبدلو عقيدة الشعب السوداني الوسطية المعتدلة ناسين او متناسين ان الاسلام دخل الى السودان باريحية الصوفية ووسطيتهم واعتدالهم وهم في نفس الوقت في تحالف لا يخفى على احد مع النظام ولكن لاجل مصالح مشتركة


#569597 [أحمد الحسين]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 10:19 PM
في زول فاهم حاجة؟ يا أخوانا ورونا دايرين تقولوا شنو عديل، أم هو كلام ساكت. أعوز بالله من الإسهال اللفظي


ردود على أحمد الحسين
United States [ادروب ادريس] 01-28-2013 04:55 PM
دا لو سالته هو ذاته يمكن ما فاهم شئ .. زول بتاع عنصرية

United States [عبد الغفار المهدى] 01-28-2013 10:37 AM
المحترم/ أحمد الحسين
ردا على تساؤلاك فى زول فاهم حاجة
سأوضح لك التالى دون (اسهال لفظى)
بعد دخول الولايات المتحدة وحلفائها العراق وتفكيكها وجيشها بدعاوى الديمقراطية والتى لم ينعم بها الشعب العراقى وأصبح هائما على وجهه حتى الآن ،،،تغيرت أوراق اللعب الاستراتجية التى تضعها الدول الكبرى لرعاية مصالحها ومصالح اسرائيل فى المنطقة لهذا لابد من البحث عن لاعبين أكثر حيوية وأكبر طموح لقلب الطاولة وتشريح المنطقة جغرافيا من جديد وتقسيمها على الموائد ولعلك فطن للأدوار التى ظلت ولازالت تعلبها قطر فى الخفاء والعلن لتكون البديل المناسب لمصر والتى كان دورها فى عهد المخلوع مبارك ورعاية الانقلابات التى تحدث فى السودان ووئد تجاربه الديمقراطية سريعا وهذا أمر متوارث منذ ثورة يوليو وكان هذا الدور يشمل افريقيا ولعبته مصر بجدارة،،،وقطر التى وضعت الجامعة العربية تحت ابطيها وامتدت اياديها البيضاء لثورات الربيع العربى ليس من أجل الشعوب بقدر ما أنه من أجل طموحها وجموحها السياسى فحربها التى تقودها بالوكالة فى سوريا بدعم الثوار الاسلاميين ،ودعمها للأخوان ،وايران بالوكالة عن روسيا والصين وتركيا من باب تقوية فرص دخولها الاتحاد الاوربى ولك أن تتخيل الدور التخطيطى الذى تلعبه (اسرائيل ) فى هذه الأجواء بدعاوى الهلال الشيعى والمربع السنى وذاك الطعم الذى يبتلعه قادة المنطقة فيتحول الصراع الى صراع دينى،،،وتحالفات هشة وضيعفة يقودها الخليج الذى تذهب ثرواته مباشرة للدول الكبرى التى تقبع قواعدها فى قبل الخليج لحراسة أمرئه وملوكه وشيوخه وفى الأصل حماية مصالحهم ،ولك أن تنظر للقمة الاقتصادية الأخيرة فى السعودية والتى أرجع وزير خارجيته الأقدم فى هذا المنصب فى العالم أن من أسباب ثورات الربيع العربى التى أحاطت بهم وشعرت عروش بعضهم بهزات ذلزالها هو الفقر وكان حريا بهم دعم هذه الدول بمعنى أن حتى الدعم ليس بالمجان لكن لبقاء الوضع على ماهو عليه وهنا يأتى دور السعودية التى تخشى طموح قطر وتدخل بثقلها السنى والوهابى فى مناطق النفوذ القديمة والجديدة وتجربة السودان التى رعتها قطر مستغلة فى ذلك ظروف الاقتصاد والاحتراب بل بل ذهبت أبعد من ذلك وأصبحت تدير المشير بالريموت كنترول...ولك أن تنظر للوضع الذى تعيشه مصر الآن ومنذ ثورتها بافراغها من مضمونها ،،،بمعنى أن الأنظمة الاسلامية وبالتجربة السودانية الأخوانية والصومالية الوهابية أو الجهادية سمها ماشئت هى الأضمن لتحقيق حلم الامبريالية التى يهاجمونها علنا ويصادقونها سرا ويحققون طموحها فى اعادة ترتيب الشرق الأوسط الغنيمة الثمينة بأسلوب جديد وعادل ويضمن رعاية لربيبتها اسرائيل حتى لو من الأمير !!
لعل الأخ /أحمد قد فهم المقصد من ما وصفه (بالسهال اللفظى) ولفطنة القارىء والمتابع لم نشأ أن نغوص ونتعمق فى التفاصيل والشرح


عبد الغفار المهدي
عبد الغفار المهدي

مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة