01-29-2013 04:01 AM

ان كان هذا لسان الدولة.. والحزب.. !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

الحكم في عرف الأمم المتحضرة هو مسئؤلية وتكليف له أجل محدود ، من يرتاده ليس لأنه أخير الناس شرفا أو أرفعهم علما..فقط ربما لأنه يتميز بسمات سياسية أو خبرات تكنوقراطية تجعله أقدر عن الآخرين لقياد الشأن العام من منصبه أيا كان مستواه في المرحلة المعينة!
وهو من منطلق ذاك التكليف فانه يجب أن يحترم من كلفوه عبر الديمقراطية وبذات القدر أو ربما بصورة أكثر يكون حريصا بالمقابل على احترام من خالفوه ، حتى وان تجازوا الحدود في معاداته تخطيا للخلاف حول الشأن العام الى حدود الذات ، فانه يلتزم اما بالرد المسئؤل ان كان الأمر في حدود العام ، أو يلجأ للقانون ان كان في الأمر ما مسّ كرامته بجرح أو قذف !
وكثيرا ما يضطر من يشغل منصبا عاما أن يتقدم باستقالته طائعا أو يقال مجبرا ان هو تلفظ بكلمة اعتبرت ماسة بجهة اعتبارية كالصحافة والاعلام وغيرهما أو حتى شخصية عادية من عامة الناس ، اذا لم يعد لصوابه أو يتراجع عن لحظة فورة غضبة ويعتذر من موقع المسئؤلية التي تحتم عفة اللسان وضبط النفس !
ولكن في النظم التي تفرض نفسها على الناس من منطلق الجهل بحدود المسئؤلية تنصّب خطباء وناطقين مهمتهم أن يتفننوا في البذاءات باصرار ليس من موقع من يرد وانما من منصة المبادرة بالسب والشتم والتحقير والتشهير واستفزاز الآخرين استنادا الى زند سلطتهم الرسمية أو مواقعهم الحزبية ، لا لسبب الا لأنهم خالفوهم الرأى حول كيفية ادارة الوطن الذي لم يخلق مجيرا لمصلحة عقيدة سياسية معينة أو اثنية عرقية بعينها ولا كتب عليه ديمومة حكم فئة من البشر جاءوا صعودا الى سدة الحكم بفكرة منزلة من لدن الوحي كما يعتقدون ويدللون بالآيات والأحاديث ومقتبس الأقاويل من السلف الصالح وهم في طريق صعودهم أو حينما تحكروا عندها بفهم الخلود الأبدي ثم رموا بالسلم في وجه الآخرين وقالوا لهم ان كنتم في أهليتنا أو حتى رجالتنا فاقتربوا من مجرد محاولة الصعود فستصدى لكم أرجلنا التي تنتعلها مراكيبنا !
بالأمس أكد الدكتور ربيع عبد العاطي عبيد.. على كل ذلك ولست أدري من أي المواقع كان قد أصدر بيانه الذي شحنه بالآيات الكريمة وكأنه قد تحول الى فقيه بين عشية وضحاها ، فقط لم يزيدنا من فنون لغته الانجليزية التي يعادي بها الآخرين تباهيا دون مناسبة كما تعودنا على شطحاته، فخشينا أن يترجم لنا تلك الآيات امعانا في اقناع الاعلام الأجنبي بوجاهة منطقه والكل يعلم أنه مثقوب !
هل باعتباره وكيلا عن الارادة الالاهية توهما بأنه وجماعته هم الرسل القرشيون!
والآخرون من خارج ملتهم ، هم قوم أبي جهل كما أشار ضمنا ؟
أم بلسان الحزب الذي عطر الساحات نيابة عنه قبله الدكتور نافع بما يتأفف عنه أبو العفين الأصلي ويخجل عن اطلاقه في حضرة الجماهير ، فجاء ربيع ليزيدنا بيتا من شعر جهالته ويقول صدق نافع الذي لا ينطق عن الهوى باعتباره من أولئك المعصومين في نظرربيع القصير وظنه القاصر ..، بدلا من أن يزّيل تلك الآيات بقول صدق الله العظيم !
ولا أدري ان كان هو فعلا من أختار تلك الآيات أم أن أحدا من فقهاء النظام قد لقنه دون أن يتبين ربيع ما مناسبة نزول أغلبها ثم زج بها زجا وهي المنزهة عن التدليل على مبدأ الجهالة في تجريح الآخرين !
فنقول للسودان ، ان كان هذا لسان الدولة ، وصاحبه هو لسان الحزب ، فسيطول بك الصبر سيرا على طريق لا محالة نهايته سوء الخاتمة .. والا فتدبر أمرك ومن عقله في رأسه ، فهو أدرى بسكة خلاصه .
واليكم بيان ربيع.. لتتبينوا منطق مسئؤلينا في مقارعة الأخرين من مواقعهم الرسمية !
ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم ..


***
بسم الله الرحمن الرحيم
وقـائع وتـوقعات
د. ربـيع عبـد الـعـاطـي عـبـيـد
و نشرب إن وردنا الماء صفواً و يشرب غيرنا كدراً و طيناً
يأخذ البعض على قيادات الإنقاذ بأنهم يستخدمون عبارات جارحة، و يسخرون من أعدائهم سخرية لا تجد القبول خاصة من قبل المعارضين، في الوقت الذي فيه بأن الأعداء و نفراً ممن يتبنون المعارضة ـ لا يتورعون عن السب و القدح للإنقاذ و قادتها، دونما أدنى درجة للذوق في إختيار الألفاظ، أو مراعاة لقواعد الأدب و ما توجبه اللباقة و يقود نحوه الخلق السمح و الطبع السليم.
و خلال الأيام الماضية ـ تداولت الصحف عبارات قاسية و مفردات لاذعة ـ دمغ بها نائب رئيس المؤتمر الوطني ـ أولئك الذين دفعهم المكر الأعمى لتوقيع ما يسمى وثيقة الفجر الجديد.
و لا أرى ما يمنع في عالم السياسة من توجيه الكلمات التي تفيض سخرية صوب الذين يسخرون ـ و ما أصدق قول الحق تبارك و تعالى:
(و يَصْنَعُ الفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِن تـَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ) هود 38
كما لا أرى ما يمنع من توجيه الضربة القاضية و القاصمة في وجه من يصوّب تجاهك سلاحاً و ينفث سماً مستهدفاً قتلك و هزيمتك ـ ذلك لأن الدفاع عن السيادة و الذود عن الكرامة. و توجيه الكلمة القوية المستفزة للأعداء ـ تبقى جميعها من الواجبات ـ تسفيهاً للباطل و إزدراء به و تحدياً له على رءوس الأشهاد.
و الذي يصر على إلقائك في الوحل، و يلطخك بالأدران متجاوزاً سقف التحدي الشخصي لإذلال الأمة و سحب البساط من تحتها لتقع فريسة في يد الخائنين ـ يستحق المجابهة بالعبارات ذات النفس الحار تمهيداً لصرعه ووضعه تحت الأقدام.
و من يعترضون على ما نقول ـ مقابل أفعال المعتدين على ديارنا و المتحالفين مع أعدائنا نردهم إلى قول الحق تبارك و تعالى:
(و لَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13)سورة نون
و قد نزلت هذه الآية في مواجهة الوليد بن المغيرة ـ كما قيل بأنها في مواجهة أبي جهل إبن هشام، و ما أكثر أمثال هؤلاء من الذين يناصبون أهل السودان العداء.
و الذين تجري في دمائهم أخلاط ـ من عناصر المكر، و أخرى من خصائص الخبث ـ يدَّعون بأن بعض قياداتنا لا يتخيرون الألفاظ، و لا يجيدون التعامل مع المعارضين ـ دون النظر إلى ما يفعله أولئك الذين يدعون المعارضة، فيتغاضون عن أفعالها، و يضربون صفحاً عن سلوكها بالرغم من وضوح إنحرافه و شذوذ خصائصه.
فبعض الذين وقعوا وثيقة الفجر الجديد هم من إدعوا يوماً بأن بالسودان أسلحة للدمار الشامل، و أشادوا بمن دمر مصنع الشفاء المخصص لإنتاج الدواء، و كانوا يعوّلون على هجوم من الأعداء ـ على هذه العاصمة ـ ليحرق الأخضر و اليابس و لا يجد سكان البلاد غذاء و لا ماءً و لا دواءً ـ و هؤلاء هم الذين من حقنا أن نبادلهم القول ـ ليكون الكدر و الطين شرابهم ـ و ألا نشرب إن وردنا الماء إلا إذا كان صافياً و طاهراً بمثل نقاء هذه الأمة و نظافة باطنها، و عظيم ما تحمله من قيم، و تعتز به من مبادئ عمرت به سرائرها، و قوَّت به ذلك الإيمان الذي كان مصدر إشعاع للهدى في قلوب أبنائها، و بالمثل هو العنصر الآخر الحارق من جهة أخرى لكل أفَّاك و عدو أثيم.
و لا أخال بأنَّ الكلمة التي نقابل بها من يتربص ببلادنا السوء ـ بالإمكان أن تقع برداً و سلاماً على الذين يتلمسون بنا الأسباب، و يبحثون عن صناعة لبؤر النزاع ـ و يلجأون لمن يريدون بنا العذاب ـ ذلك لأن هؤلاء قد أتبعوا بما يقولونه ـ فعلاً ذميماً ـ و حرباً ضروساً ـ ساعدهم على إشعالها آخرون ـ لا يستهدفون إلا بلداً تُحطم مساجده ـ و تلغى شريعته، ليصول و يجول في أنحائه المبشرون من يهود و لا دينيون ـ و يكفي إثباتاً لذلك ما نطلع عليه من روايات للتنصير و التهويد، و أعداد الذين أرتدوا عن دينهم ـ و هاجر بعضهم إلى ديار العم سام ـ كما تكفي الإشارة إلى ما كتبه الأستاذ الطيب مصطفى عن هذا الموضوع الخطير قبل أيام.
و أخيراً ـ أجد نفسي على درجة عالية من الإصرار للقول بأنَّ الذي يخطط قولاً أو فعلاً ليشرب هذا الشعب كدراً و طيناً ـ ليس هناك من واجب نجابهه به سوى السخرية و قد يتطور الواجب ليصبح رمياً بالنبال، و قصفاً بالمدافع ووطئاً بالأقدام.
و السخرية لا تقابل إلا بمثلها أو بأعنف منها إذا دعى الداعي أو تطلَّب الحال. هزا ردهم ؟؟؟؟؟؟


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1152

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#571974 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2013 12:48 PM
هذا المتأسلم بدأ بيانه ببيت شعر جاهلي بحت // لا يرعى الحقوق // ويؤسس للظلم


#571087 [ود حبوبة]
5.00/5 (1 صوت)

01-29-2013 01:55 PM
استاذ برقاوي لعل الشتم والقذف بالالفاظ المشينة هي ديدن اهل المشروع الحضاري اعتقادآ منهم بان ذلك ربما يلجم المنتقدين لخطلهم كما اقر مستشار الغفلة ربيع ومن قبل المشير البشير في مدحه لاسلوب نافع الخشن في مقارعة المعارضة كل ما ادلهمت بهم الخطوب عند كشف الله عورة فسادهم و كذبهم باسم الدين من حين لآخر .. كأنهم لم يتدبروا قوله تعالي :
( ادع الى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هى احسن ) ..(النحل : 125 )
( و لو كنت فظآ غليظ القلب لانفضوا من حولك ) .. ( آل عمران : 159 )
صدق الله العظيم . ولا حول و لا قوة الا بالله .


#570931 [ود شريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2013 11:05 AM
ههههههههههههههههه
سبحان الله يا د ربيع هل هذا مفهومك للدين اول صفة عرف بها رسولنا افضل الصلاة والسلام عليه هى الصدق ومكارم الاخلاق وعفة اللسان اجتمعت فيه كل الخصال الحميدة ونتهجها اصحابه من بعده المسلم يادكتور ربيع لاسباب ولا لعان واين انت ومن انت حتى تقسم الناس الى مجموعتين مجموعة مسلمة وهى من يوفقكم في مشروعكم المدمر للدين والعباد ومجموعة كافرة وهى من تخالفكم الراى من انت حتى تنصب نفسك وصيا على الاسلام اهل السودان مسلمون من قبل ان يولد ما يسمى باحزاب الاسلام السياسي تاتى انت اليوم لتصنف من هو المسلم ومن هو الكافر د ربيع ليس القوى بالصرعة ولكن القوى من تمالك نفسه عند الغضب الاسلام د ليس دين سب وقذف وليس في الاسلام دعوة بان نرد بالسب الى من يسبنا الاسلام دين عفة دين قدوة دين تسامح وحقيقة انتم اخذتكم العزة بالنفس ونسيتم الله فانساكم انفسكم اتقو الله في انفسكم والا ديننا لن نسمح لكم بتشويه ديننا العظيم دين التاخى دين المساءوة دين العدل دين التسامح دين الرحة والصدق وحسن المعشر لا دين السب واللعن الذى تنتهجونه انتم في احاديثكم وردكم على من يخالفكم الراى وكانكم قوم لا تعرفون الخطاء فكل ابن ادام خطاء وخير الخطاءون التوابون يادكتور والسودان يتسع للجميع ولابد ان تتعلمو يا من تدعون انكم نخبة السودان ممارسة الديمقراطية ومعانى اختلاف الراى فانتم تظنون بان السلطة دائمة وتهددون بقتال كل من يخالفكم وحتى ولو يؤدى هذا الى دمار السودان وقتل الانفس التى حرم الله قتلها الا بالحق هل تعلم الى اين سيؤدى مثل هذا الخطاب ان كنت لاتدرى فهذه مصيبة وان تدرى فهى ام المصائيب مثل هذا الخطاب وهذا التشنج والغباء السياسي سيؤدى الى حرب شاملة في البلاد اى المحرقة التى تحرق الاخضر واليابس نعم انت لن تتاثر بها لانك ستغادر الى اى من الدول الامنة ويحرق ابنا السودان من البسطاء الذين سيدفعون ثمن الغباء السياسي الذى تنتهجون ارجعو الى صوابكم وتذكرو ان الله يمهل ولايهمل


#570770 [المشتهي الكمونية]
4.00/5 (2 صوت)

01-29-2013 09:04 AM
يسلم قلمك يا أستاذ برقاوي
هذا الكلب المدعو ربيع عبد العاطي هو أحد الكلاب التي يرعاها نظام الأنجاس ويطلقها فرادى وجماعات لتعوي وتكشر أسنانها في وجه كل شريف أومناضل يكشف عوراتهم أو يعري سوءاتهم ومنكرهم أو يستل سلاحه لمجابهة جرائمهم ، لقد أضحت لغة التهديد والوعيد والسباب والشتائم وإطلاق البذاءات وساقط القول أضحت جزءا من ثقافة النظام ، وأصبح كلاب النظام يوزعون الأدوار في إطلاق الشتائم مستخدمين عبارات كتلك المتداولة في الأنادي وبيوت الدعارة ، ولا شك أن كبار قادة هذا النظام النجس سعيدون بسماع عواء كلابهم من النافع الضار إلى عبد العاطي إلى أمين حسن عمر إلى الحاج ساطور الذي يعوي من داخل القصر ذاته ، لا بل إن العواء يتحول في كثير من الأحوال إلى عواء رئاسي بقيادة زعيم العصابة نفسه


ردود على المشتهي الكمونية
United States [عصمتووف] 01-29-2013 10:18 PM
الكلب والكلاب حيوانات اليفة نظلمها بتشبيها بة هذا اخرق انة صدي الحاكي ودرق سيدو يريد ان ياكل عيش وهذا زمن حصاده


#570756 [بنت الوطن والرجال..]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2013 08:58 AM
لا نملك الا أن نقول بدءا( صدق الله العظيم ) هذا فيما يتصل بالايات الكريمة، كما طلبت تأدبا منك ومنا تجاهها أخي البرقاوي ..و التي وردت في كلام الخبير الزائف ربيع ، أما ما قاله هو فبئس ماقيل و خسىء القائل ، ان كان حقا هو الناطق باسم الحزب أو المسئؤل الاعلامي بالوزارة ، الذي لا يعرف ان يكتب عبارة ( هذا ) ويمكن الرجوع لها في آخر بيانه ..والحقيقة عجبت لأمر من يفترض أنه مسئؤل ويؤكد بكل بجاحة أنهم هم المبادرون بالألفاظ البذيئة هحوما على الآخرين كحق مشروع في دولة تدعي قوامة الحكم الاسلامي فيهاوليسوا من يردون من موقع المدافع..بل ويصر على حرب الكلام التي لا أعتقد ان كتاب الراكوبة قد خلت كنانتهم من سهامها طالما أن البادي الأظلم يصر على التعدي عليهم باعتباره صاحب حق ، وهو الحاكم الذي يفترض أنه المسئؤل وليس فتوة يستعدي الناس ويريدهم ان يقفوا مكتوفي الأيدي تجاه بذاءته وكأن الوطن هو ملك خالص له دون الأخرين ! وعجبي من حكومة مستشارها من بهذه الأخلاق التي تبنى عليها الأمم !
أما الذين تنصروا أو تركوا البلد فلأنك اسأت وشوهت صورة الدين الحنيف في عيونهم ولم تقل لهم باسمه قولا حسنا ، فتركوا لك البلد والعقيدة لتحكمهما بجهلك ، هذا ان كان فعلا قدوتك الطيب مصطفى صادقا في ما قال ، وهو كاذب أفاك و عنصري مغرور وليس أدل على ذلك ما فعله في الجنوبيين الذين هجروا الوحدة وكان من الممكن جذبهم لها بالقول والفعل الحسن بل وفيهم من كان على استعداد لدخول الاسلام ، فذهبوا كارهين لكل شيء والسبب سلوك النظام البشع ومن ساندوه في الباطل أمثال من تضرب عنهم المثل السيء على شاكلتك و نظامك رئيسا وحزبا وجماعة ، ولا يشبه المرفعين مثله الا الخنازير من أمثالكم ، معاذ الله منكم جميعا!


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة